فاجأ الاستخبارات الأميركية.. الصين أطلقت صاروخا "فرط صوتي" في المدار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          التيار الصدري في العراق من النشأة إلى صدارة الانتخابات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          العراق.. الصدر يطرح خطة لسحب 10 ملايين قطعة سلاح وحصرها بيد الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          نيويورك تايمز: بيروت مدينة الجميع تختبر مجددا العنف الطائفي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          أردوغان يعلن عن محادثات جارية مع واشنطن لشراء مقاتلات إف-16 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          بعد مقتل أحدهم طعنا.. بريطانيا بصدد تبني إجراءات أمنية جديدة لحماية نواب البرلمان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          بدقيقة صمت وزخم رسمي استثنائي.. الجزائر تحيي ذكرى ضحايا مجزرة 17 أكتوبر في باريس (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          مارتن إنديك: النظام قبل السلام.. دروس مستفادة من دبلوماسية كيسنجر بالشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 4 )           »          معركة تكسير العظام.. صراع حمدوك والبرهان وحميدتي على ثروات السودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 4 )           »          الخميس "الدامي" يتفاعل سياسيا وقضائيا.. ما السيناريوهات المرتقبة في لبنان؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          "أميدرا" التونسية.. من هنا مر المحاربون الرومان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          تفجير قندهار.. ارتفاع عدد الضحايا وسط إدانات دولية وطالبان توجّه رسالة للمجتمع الدولي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          "آسيان" تستبعد رئيس مجلس ميانمار العسكري من قمتها وحكومة الانقلاب ترد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          مع تصاعد التوتر في كشمير.. الهند تخشى عواقب سيطرة طالبان على أفغانستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          فورين أفيرز: على بايدن مواجهة إدمان واشنطن على منطق القوة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح القــوات الــبحريـــــة > القســـــم العام للقوات البحرية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


البحرية الروسية وخيارات التوازن الاستراتيجى

القســـــم العام للقوات البحرية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 21-07-09, 03:01 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي البحرية الروسية وخيارات التوازن الاستراتيجى



 

البحرية الروسية وخيارات التوازن الاستراتيجي


المقدمة.
إن الهدف الرئيسي من الاستراتيجية البحرية هو تأمين حرية استخدام البحار بما يساعد الدولة على بلوغ أهدافها البعيدة أو النهائية مع حرمان الخصم في الوقت نفسه من هذا الحق" ـ الادميرال بيتر غريتون.اتجهت روسيا لاعادة تقييم واسع لقدراتها البحرية بعد حادث الغواصة النووية "كورسك" التي غرقت في قاع البحر في العام الماضي أثر انفجار ضخم وقع في احد اجزائها.لقد مس حادث "كورسك" الهيبة والعنفوان الروسي في الصميم؛ حيث اضطر الروس لطلب العون من منافسيهم في حلف شمال الاطلسي (الناتو)، وحيث اكد الحادث طبيعة الضعف النسبي للتكنولوجيا العسكرية الروسية مقارنة بالغرب.


بوتين والتأمل.


وبعد شهور من التأمل، لم يجد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الكثير مما يعمله في هذا الشأن على الرغم من مبادرته للتخفيف من وطأة الظروف المالية لافراد البحرية الروسية. وعلى الرغم من ذلك، فإن المستقبل مرشح لولادة تصورات استراتيجية جديدة في مقاربة الروس لخياراتهم البحرية، على الصعيد التقني أو الجيوبوليتيكي.


نظرة الروس الى قواتهم البحرية.


ينظر الروس تقليدياً إلى قوتهم البحرية باعتبارها اداة للردع أولاً وقبل كل شيء، وذلك بحكم التكوين الجيوبوليتيكي القلق لدولتهم شبه الحبيسة، وقد ازداد هذا البعد حضوراً بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وتراجع روسيا قريباً من حدودها التاريخية.


هل ينطبق هذا المنطق على البحرية الامريكية.


ينطبق المنطق نفسه على فعالية قوة الردع البحري الامريكي في مواجهة الروس والصينيين؛ فالغواصات النووية الامريكية المجهزة بصواريخ بولاريس البحرية البعيدة المدى (أكثر من ألفين وخمسمائة ميل) يمكن ان تستخدم كقواعد متحركة لضرب المناطق الروسية والصينية.واضافة إلى بعدها الردعي، يمكن النظر للقوة البحرية لدولة ما باعتبارها أداة لدعم القوات المحاربة في مختلف مسارح العمليات، بوسيلة الانزال البحري اساساً، سواء امتد هذا الجهد إلى مساندة القوات البرية أو القوات الجوية التي يقع عليها عبء خوض المعارك الرئيسية، وتواجد القوات البحرية ولا سيما قوة الطيران البحري، في قلب مناطق العمليات القتالية، يشكل واحداً من اقوى الضوابط ضد أي مغامرة عنيفة قد يفكر الخصم في الاندفاع اليها.


ماهى القوات البحرية؟


القوة البحرية أداة لحرمان الخصم من حرية استعمال البحار، بمهاجمته في قواعده بطريق القصف الجوي أو باطلاق نيران المدفعية أو بث الألغام أو التخريب بوحدات الكوماندوز الانتحارية. كما قد يأخذ تنفيذ هذا الشكل القتالي ضرب القطع البحرية العائمة للعدو، وأساطيله التجارية، ونسف غواصاته بوسائل الحرب المضادة للغواصات والتي تستلزم تنسيق الجهد المشترك لكل من الطيران والغواصات.والقوة البحرية أداة لحماية المصالح التجارية للدولة، وهذا يصبح ممكناً في ظروف الحرب التقليدية، عن طريق حراسة السفن التجارية بالقوافل البحرية المسلحة لحمايتها ضد هجمات الغواصات، أو ضد عمليات القصف الجوي وغيرها من محاولات النسف بالألغام.. الخ. وقد تجدي وسيلة الحراسة بالقوافل، وان كان بدرجة أقل، في ظروف الحرب النووية، إلا ان هذه القوافل يجب أن تدعم امكانات الحرب البحرية الدفاعية وان تكون بارعة في استخدام أساليب هذه الحرب على قدر ما تتيحه الظروف، ولعل من الظواهر الملفتة للانتباه في تطور الاستراتيجية الدولية منذ اوائل ستينات القرن الماضي الاتساع الضخم الذي طرأ على عناصر القوة البحرية السوفياتية، فضلاً عن انها لم تشكل تحدياً ذا بال للغرب، إذ كانت السيطرة البحرية الغربية شبه مطلقة على معظم بحار العالم ومحيطاته.


الاندفاع السوفياتى الى البحار.


ومنذ العام 1966م أخذ السوفيات يؤكدون وبقوة متزايدة وجودهم في البحر الأبيض المتوسط وفي المحيط الهندي، اضافة إلى تعزيز وجودهم الباسفيكي في الشرق الاقصى. وقد اقترن بهذا الاندفاع السوفياتي إلى البحار والمحيطات الرئيسية في العالم، التقدم الذي حققه السوفيات في مجال انتاج الغواصات وغير ذلك من عناصر القوة البحرية.وعبر عن هذا التحول في الاتجاهات الاستراتيجية السوفياتية الادميرال سيرغي غروشكوف، قائد البحرية السوفياتيه الذي اعلن في تموز ـ يوليو من العام 1966م، ان الاتحاد السوفياتي تمكن من انهاء التفوق البحري للغرب، وفي العام 1967م عاود التأكيد بان البحرية السوفياتية بمقدورها الدفاع عن المصالح السوفياتية في أي مكان من العالم.


أزمة الصواريخ الكوبية وتراجع عن التشدد فى برلين.


وتعود بداية الاقتناع الجاد من جانب السوفيات بالأهمية الاستراتيجية المتزايدة لدور القوة البحرية إلى أزمة الصواريخ الكوبية في العام 1962م؛ فاستراتيجية المواجهة السوفياتية ضد الولايات المتحدة حول مشكلة برلين في ذلك الوقت قامت على بناء قواعد للصواريخ النووية المتوسطة المدى فوق الاراضي الكوبية، ولما كانت هذه الصواريخ تحمل تهديداً مباشراً للامن القومي الامريكي، فقد تصور السوفيات انها كانت الاداة التي يستطيعون بها ارغام الولايات المتحدة على التراجع عن تشددها في برلين، لكن الولايات المتحدة حين عبأت قوتها النووية، وضربت حصاراً بحرياً حول شواطئ كوبا ووجهت انذاراً صريحاً إلى موسكو، قبل السوفيات بازالة هذه القواعد.


ثلاثة انواع جديدة من الغواصات.


كانت للنتيجة التي انتهت بها المواجهة الامريكية السوفياتية في الكاريبي أعمق الاثر ليس فقط في وسائل الحرب الباردة، بل كذلك في الخيارات الاستراتيجية السوفياتية؛ فقد شرع السوفيات في بناء قوتهم البحرية بمعدلات مكنتهم مع مطلع السبعينات من ان يكونوا قوة بحرية عالمية يحسب حسابها في موازين الاستراتيجية الدولية. وخلال فترة وجيزة انتج السوفيات ثلاثة انواع جديدة من الغواصات، كان أولها الغواصات التي تستخدم كمنصات لاطلاق الصواريخ النووية العابرة للقارات على نحو يماثل غواصات بولاريس الامريكية. ثم كانت هناك الغواصات الخفيفة الحركة التي كان في مقدورها مهاجمة السفن والمنشآت البحرية الغربية بفعالية كبيرة. اما النوع الثالث من الغواصات فهي هجومية ذات سرعة عالية جداً، وهي شكلت تهديداً جدياً للاسطول الامريكي وغواصاته، وبخاصة غواصات بولاريس. وتستطيع هذه الغواصات ان تصل إلى عمق يزيد على الفي قدم، وهو عمق يفوق بكثير ما استطاعت ان تصل اليه الغواصات الامريكية، وهذه التطورات التكنولوجية في سلاح الغواصات السوفياتية فرضت على الولايات المتحدة الدخول في عملية تطوير اضافي لقدراتها البحرية.


النظر الى الغواصات من الزاوية الميدانية.


ومن الزاوية الميدانية، يمثل نشاط الغواصات الحرب تحت الأعماق بكل عناصرها، مثل بث الالغام وتحديد الممرات وتعيين مواقع الانزال، وكشف تحركات السفن المعادية بأجهزة الاستطلاع الالكتروني وجمع المعلومات واطلاق زوارق الطوربيد ونقل وحدات الكوماندوز أو الصاعقة البحرية، كما تستخدم الغواصات في عمليات الامداد الاستراتيجية الحيوية في حالات الحصار، ويطلق على هذا النوع من الغواصات غواصات النقل. وقد تضاعفت أهمية سلاح الغواصات في السنوات الأخيرة بسبب التطورات التكنولوجية التي طرأت على تسليحها وتجهيزها بمختلف وسائل الحرب الالكترونية المعقدة. ومن هذه الانواع مثلا الغواصات النووية ذات السرعة العالية جداً والتي يمكنها اطلاق امكاناتها في الخداع والتمويه والافلات والانتشار.


تطور الغواصات يقابله تطوير الصواريخ البحرية.


واضافة إلى تعزيز غواصاتهم. اتجه السوفيات إلى تطوير صواريخهم البحرية، ومنها صاروخ ستيكس، وهو صاروخ فعال في مسافة عشرين ميلاً ويطلق من زوارق الطوربيد (ومن عينته الصاروخ الذي دمرت البحرية المصرية به المدمرة الاسرائيلية ايلات في تشرين الاول ـ اكتوبر 1967م)، وصاروخ سي سي ـ ان ـ 1ال 1ي، الذي يستطيع ان يدمر اهدافاً على بعد مائة ميل، وهو يطلق من مدمرات صغيرة مثل مدمرتي كوتي وكيلدين السوفياتيتين. وصاروخ س س ـ 5ـ 3ومداه يصل إلى مائتي ميل ويستخدم هذا الصاروخ في تجهيز المدمرات الضخمة مثل كريستا وكيندا. وهذه الصواريخ تطير بسرعة تصل إلى سبعمائة ميل في الساعة وتعمل بنظم التوجيه الراداري أو بالاشعة تحت الحمراء، كما كانت هناك صواريخ بحرية سوفياتية ذات مدى ابعد من هذا بكثير.


بنا حاملات الطائرات.


ومن بين التطورات التي حدثت في عناصر القوة البحرية السوفياتية أيضاً، اتجاه الاتحاد السوفياتي إلى بناء حاملات الطائرات مثل حاملة الطائرات موسكوفا ( 25الف طن)، وحاملة الطائرات لينينغراد، وتختلف هذه الحاملات عن غيرها من الانواع التقليدية في انها صممت خصيصاً كحاملات للطائرات الهليوكوبتر وغيرها من الطائرات العمودية. وتم تصميم هذه الحاملات الجديدة على اساس تقسيمها إلى قسمين: الامامي منها وهو مجهز بالصواريخ الموجهة والمدفعية المضادة للطائرات. والقسم الخلفي وهو بمثابة حظيرة لهذه الطائرات الهليوكبتر التي يقدر عددها على الحاملة الواحدة بحوالي اربعين طائرة، كما تضم فيلقا من مشاة الاسطول، وبدا ان الهدف من بناء هذه الحاملات تدعيم القوة البحرية السوفياتية بسرعة، بدلا من الاستغراق في تشييد الحاملات التقليدية الضخمة. وان هذه القدرة السوفياتية الهجومية كانت مرشحة لان تتضاعف باستكمال السوفيات بناء غواصاتهم النووية التي تطلق صواريخ مثل بولاريس التي يصل مداها إلى أكثر من ثلاثة آلاف ميل وتحمل الغواصة الواحدة ستة عشر صاروخاً منها.


البحرية السوفيتية هل تمثل تهديد حقيقى للولايات التحدة؟


ان الحقائق آنفة الذكر تبرهن بوضوح على ان البحرية السوفياتية كانت تمثل تهديداً حقيقياً للولايات المتحدة والغرب؛ فالغواصات السوفياتية التي تتحرك بالقرب من الساحل الامريكي كان كل منها يحمل ما يتراوح بين صاروخين وثمانية صواريخ ومعظمها يصل مداه إلى نحو ستمائة ميل، وهي إذا اطلقت في هجوم مفاجئ فمن الممكن ان تلحق بالولايات المتحدة دماراً فادحاً.


فقد الحلافأ وانهيار حلف وارسو.


ولكن على الرغم من كل انجازاتها التاريخية، فإن روسيا اليوم في وضع استراتيجي غير متكافئ تماماً مع الغرب، وهي فقدت دورها كطرف قادر على تحديد قوانين اللعبة إلا ان روسيا في الوقت نفسه لم تفقد تطلعاتها بأن تظل قوة عظمى. وان انتهاء الحرب الباردة لم يعن ابداً انتهاء المواجهة بينها وبين الغرب، وكل ما في الأمر انها اتخذت انماطا أكثر هدوءاً. وكانت روسيا قد فقدت حلفاءها في اوروبا الشرقية، حيث كان التحول السياسي السريع في اوروبا الوسطى والشرقية هو السبب في انهيار حلف وارسو في مطلع العام 1991م.


البحث عن حلافا جدد.


بدت روسيا تسعى للبحث عن حلفاء محتملين كالصين والهند وكوريا الشمالية في تحرك محسوب لرسم خطوط فاصلة مع الغرب. وفي الاتجاه نفسه، بادر الروس لاعادة بناء شامل لعلاقاتهم بأوكرانيا مركزين بصفة اساسية على القطاع الصناعي بشقيه المدني والعسكري، وكان مصنع "يوجماش" في اوكرانيا من ابرز مصانع صناعة الصواريخ السوفياتية، وكان ينتج الصواريخ العابرة للقارات التي كانت مبرمجة في ذلك الوقت لمحو مدن في الولايات المتحدة واوروبا.كذلك، اتفقت روسيا واوكرانيا في مطلع هذا العام على انشاء اول وحدة عسكرية مشتركة منذ اقتسامهما اسطول البحر الأسود السوفياتي في العام 1997م.


رسالة الى واشنطن.


وفي تحرك استعراضي هدف إلى توصيل رسالة إلى واشنطن، اطلقت روسيا هذا العام بعض صواريخها العابرة للقارات من اقصى البلاد إلى ادناها في مناورات حربية واسعة النطاق.أكدناطقباسم وزارة الدفاع الروسية أن روسيا ستصنع ما لا يقل عن ست غواصات ذرية ضاربة مجهزةبصواريخ مجنحة بعيدة المدى،وقال الناطق أن هذه الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعةالصوت بعدة مرات وذات القدرة الفائقة على المناورة في أثناء التحليق تستخدم لتدميرمجموعات حاملات الطائرات المعادية لدى نشوء خطر مباشر منها على روسيا، كما أنهايمكن أن تستخدم في توجيه الضربات الى المنشآت الساحلية الهامة،وحسب قوله فإن العملجاري الآن في الترسانة البحرية لمؤسسة «سيفماش» في بناء الغواصة الأولى من هذاالطراز باسم (سيفيرودفينسك)، ويخطط إجمالا لصنع ما لايقل عن ست غواصات من هذاالصنف، وستوضع غواصة (سيفيرودفينسك) قيد الخدمة في القوات البحرية الروسية في عام2011 ، أما بقية الغواصات فستكون جاهزة في عام 2017 .



الاسطولالبحري العسكري الروسي ينجح باطلاق صاروخ بالستي




قام الاسطولالبحري العسكري الروسي يوم 13 يوليو/تموز باطلاق صاروخ بالستي من طراز ار اس ام – 54 " سينيفا"، حسبما افاد مصدر في وزارة الدفاع الروسية اناطلاق الصاروخ جرى من على متن غواصة استراتيجية تابعة للاسطول الشماليالروسي.وقد أعلن الرئيسالروسي دميتري مدفيديف اثناء لقائه مع بحارة عسكريين في مدينة سوتشي نجاحاطلاق صاروخ استراتيجي.


القواتالبحرية الروسية تواصل "سباق رمايةالصولجان"




إن صاروخا من طراز "بولافا" فجر نفسه في اختبار أجري له في 15يوليو. وفجر هذا الصاروخ نفسهإثر انطلاقه من غواصة "دميتري دونسكوي. وتستخدم هذه الغواصة لاختبار الصاروخ الجديد الذي أطلق عليه اسم "بولافا أي صولجان. وقدشهدت الفترة من عام 2003 إلى 2009 عشر تجارب إطلاق لصواريخ "بولافا" أدت خمس منهاإلى انفجار الصواريخ. وقدأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن اختبارات الصاروخ الجديد ستتواصل حتى يتمكن مصنعوهمن تصحيح ما تكشفه الاختبارات من أخطاء.
إن هذا الفشل قد يقود إلى استنتاج أن مَنْ تبنى خيار "بولافا" ربما وقع فيخطأ إستراتيجي. ولا بد منالإشارة إلى أنه لا يمكن لأحد أن يقول الحقيقة حول ما يحدث خلال اختبار السلاحالجديد. ويعتبر ما يحمل اسم "بولافا" بدعة جديدة بدأ العمل في تصنيعها في تسعينات القرن العشرين في "معهدالتقنية الحرارية" بموسكو. وتمكنرئيس هذا المعهد المهندس سولومونوف من إقناع القيادة العسكرية السياسية العلياالروسية بأنه يستطيع أن يصنع سلاحا صاروخيا جديدا تحتاجه القوات البحرية في أسرعوقت وبأقل تكلفة.

تمكن فريقالمهندسين برئاسة سولومونوف من اختراع صاروخ يعمل بالوقود الصلب ويتمتع بجملة قدراتمتميزة كالقدرة على تجاوز مضادات الصواريخ. وفي موازاة ذلك بدأ العمل في تصنيع غواصات جديدة مهيأةلإطلاق صواريخ "بولافا". وقد أنجزت إحدى هذه الغواصات - يوري دولغوروكي - رحلتهاالبحرية التجريبية الأولىويشار إلى أن تجريب أي تقنية جديدة لا بد أن تتخلله حوادث. وفي ما يخص صاروخ "بولافا" تجدرالإشارة إلى أن مصنعيه واجهوا جملة صعوبات ولكنهم تمكنوا من تجاوز بعضها وسوفيتجاوزون الصعوبات الأخرى مع مرور الوقت. وفي هذه الأثناء تختبر القوات البحرية الروسية أسلحتها التي تظل فيالخدمة ومنها صاروخ "سينيفا". وأكد الاختبار الأخير صلاحية هذا الصاروخ الذي يعملبالوقود السائل.

يتبع...

 

 


 

المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 18-01-10, 09:20 AM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
البارزانى
Guest

إحصائية العضو



رسالتي للجميع

افتراضي



 

بارك على الموضوع الرائع

 

 


   

رد مع اقتباس

قديم 30-01-10, 10:01 AM

  رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

أشكرك أخى البارزانى على المرور .... تحياتى.

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
وخيارات, الاستراتيجى, البحرية, التوازن, الروسية

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:39 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع