واشنطن بوست: على إدارة بايدن الاستعداد.. كيم جونغ أون مغرم باستفزاز رؤساء أميركا الجدد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          تقرير: الاستخبارات الأميركية تراقب تحركات المواطنين عبر هواتفهم دون إذن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          بعد اختراق كبير للحكومة الأميركية في عهد ترامب.. بايدن يستعين بفريق أمن إلكتروني على مستوى عالمي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          العراق.. سقوط صواريخ مجهولة قرب مطار بغداد والسلطات تطلق عملية لملاحقة تنظيم الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 193 - عددالزوار : 36526 )           »          التونة المعلبة مفيدة جدا لكنها قد تكون ضارة أيضا.. تعرف على 4 من أضرارها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          خوفا من الاحتجاجات.. الشرطة الهندية ترفض تسليم جثث 3 شبان كشميريين أطلقت عليهم النار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          وسيلة لمنع ترامب من العودة.. ما التعديل الـ14 للدستور الأميركي؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          روسيا.. اعتقال مئات المحتجين وموسكو تستوضح من السفارة الأميركية نشر خرائط للتحركات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          كامالا هاريس : نائبة الرئيس الأمريكي 46 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 304 )           »          جو بايدن - الرئيس الأمريكي 46 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 7 - عددالزوار : 3266 )           »          المحكمة الجنائية الدولية + نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 16 - عددالزوار : 9792 )           »          الأسلحة النووية باتت محظورة الآن.. ونزعها هو المهمة القادمة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          مجلس النواب الأميركي يقرّ تعيين وزير الدفاع (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          إقالة قيادات أمنية وعسكرية.. تنظيم الدولة يتبنى تفجيري بغداد والعراقيون يتداولون قصصا مؤلمة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح الدراســات والبـحوث والقانون > قســــــم الدراســـــات و التـقـاريــر
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


معاداة الليبرالية كالتزام.. دوافع سياسات الصين في هونغ كونغ

قســــــم الدراســـــات و التـقـاريــر


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 20-12-20, 06:58 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي معاداة الليبرالية كالتزام.. دوافع سياسات الصين في هونغ كونغ



 

معاداة الليبرالية كالتزام.. دوافع سياسات الصين في هونغ كونغ

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

20/12/2020|آ

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الشيوعية الصينية بشكلها الحالي تُمثِّل كل ما هو ضد الحريات والحقوق المدنية، فكيف يمكن فهمها من خلال أفكار أحد أهم مهندسي الفكر النازي؟ هذا هو ما يناقشه الكاتب تشينغ لي في مقال نشرته مجلة الأتلانتك الأميركية. يتحدث لي عن جدوى أفكار المنظِّر والفقيه الدستوري الألماني كارل شميت التي ألهمت المفكرين الشيوعيين في الصين منذ ثلاثينيات القرن الماضي وتؤسس لفكرة الدولانية، وهي إعلاء سلطة الحاكم على الحريات المدنية للأفراد، باعتبارها أساس الاستقرار ومن ثم الأمن والازدهار.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


عندما هبّت هونغ كونغ في احتجاجات صيف العام الجاري لمناهضة قانون الأمن القومي الذي فرضته بكين فربما كان متوقعا ما فعله المفكرون الصينيون عندما انتفضوا للدفاع عن الحزب الشيوعي، لكن ما لم يكن متوقعا هو دفاعهم عن القانون نفسه.

كتب وانغ شين مين، أستاذ القانون في جامعة تسينغ هوا الصينية، وهي واحدة من أرفع المؤسسات الصينية، في مقال له نشرته صحيفة الشعب اليومية: "منذ نقل سيادة هونغ كونغ إلى الصين فرض عدد كبير من الحوادث تهديدات خطيرة على ازدهار هونغ كونغ واستقرارها". لم تكن المدينة التي يجادل وانغ بشأنها بحماسة في وضع يسمح لها بمناقشة الحريات المدنية في وقت كان وجودها أساسا على المحك. كرّر شي بينغ فاي، المتخصص في شؤون هونغ كونغ من جامعة رينمين الصينية، الرأي ذاته الذي ذكره وانغ، مُشدِّدا على أن قانون الأمن كان غرضه الأساسي هو حماية الجزيرة من "تسلُّل القوات الأجنبية"، وهو الرأي ذاته الذي كرّره عشرات الأكاديميين خلال صيف العام الجاري في المقالات والمقابلات التلفزيونية والمؤتمرات الصحفية.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



متظاهر مناهض لقانون الأمن القومي يحمل لافتة كتب عليها "الحزب الشيوعي الصيني مخجل، نكث بالوعود"رغم أن الأكاديميين الصينيين غالبا ما يكونون مقيدين فيما يمكنهم قوله وما لا يمكنهم، فإنهم يختلفون فيما بينهم علنا، عندئذٍ يمكنهم حتى أن يُقدِّموا انتقادات محدودة وحذرة للقيادة الصينية. ففي هذه المرة، ومع العدد الهائل من المقالات التي كان المفكرون الصينيون يكتبونها، فضلا عن طبيعة هذه الجدالات التي كانت متماسكة ومتناسقة وغالبا مصوغة بلغة قانونية رفيعة، فإنها قدَّمت مستوى جديدا من الاتفاق في بكين حول الحيز المقبول لنفوذ الدولة.

استطاع الرئيس الصيني شي جين بينغ تحويل مركز الثقل الأيديولوجي داخل الحزب الشيوعي، إذ تلاشى التسامح المحدود لدى الصين تجاه المعارضة، بينما شهدت المناطق ذاتية الحكم ظاهريا، بما فيها إقليم سنجان ومنغوليا الداخلية وهونغ كونغ، تقلًّص حريّاتها. وفي هذه الأثناء صعدت مجموعة جديدة من المفكرين، الذين عُرِفوا بـ "مناصري الدولانية"، وهم مجموعة من الأكاديميين يؤيدون النظرة التوسعية لسلطة الدولة، نظرة أوسع حتى من تلك التي يراها نظراؤهم في المؤسسة الأكاديمية، فهم يؤمنون أن الأمة لا يمكنها أن تحافظ على الاستقرار المطلوب من أجل الحرية والازدهار إلا بيد من حديد، وهو ما عبَّر عنه مقال نُشِر عام 2012 في "يوتوبيا"، وهو منتدى إلكتروني صيني للتعبير عن أفكار الدولانية: "الاستقرار غاية تُبرِّر كل شيء".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


إن اعتبار النظام أولوية تفوق كل شيء آخر إلى هذه الدرجة هو لعنة أصابت معظم دول الغرب، ومع ذلك فإن وجهات النظر المماثلة ليست جديدة في التاريخ الغربي. فالحقيقة هي أن مناصري الدولانية في الصين لديهم كثير من العوامل المشتركة مع الفصيل الذي اجتاح ألمانيا في مطلع القرن العشرين، وهذا التشابه ليس مصادفة.

شهدت الصين في السنوات الأخيرة تصاعد الاهتمام بأعمال المنظِّر القانوني الألماني كارل شميت. انضم شميت، الذي كان يُعرَف بأنه "فقيه عرش هتلر"، إلى الحزب الاشتراكي الوطني عام 1933، ومع أنه لم يكن مضى على انضمامه للحزب النازي رسميا سوى ثلاث سنوات، فإن تأثير فلسفته التشريعية المُعادية لليبرالية كان ممتدا، ما ظهر حينئذٍ في مساعدته تبرير عمليات القتل خارج نطاق القانون التي يرتكبها هتلر بحق اليهود والخصوم السياسيين، وهو ما استمر طويلا بعد ذلك. في حين أن المفكرين الليبراليين يرون أن حكم القانون هو السلطة النهائية في أوقات تضارب القيم، فإن شميت اعتقد أن السيادة مُتمثِّلة في الحاكم هي مَن يجب أن تكون لها دائما الكلمة الأخيرة، ويعتبر الالتزام بحكم القانون ما هو إلا تقويض لسلطة المجتمع في صناعة القرار، و"يسلب الدولة والسياسة معناها المحدد". فمثل هذه الدولة العاجزة، بحسب تعبير شميت، لا يمكن لها أن تحمي مواطنيها من أعداء الخارج.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



المنظِّر القانوني الألماني كارل شميتبلغ انبهار الصين بشميت أوجه في مطلع الألفية الثانية، عندما ترجم الفيلسوف الصيني لو سيفينغ أعمال المفكر الألماني المهمة إلى اللغة الصينية. وفيما أُطلق عليه "حمّى شميت" كانت أفكاره تُنشِّط أقسام العلوم السياسية والفلسفة والقانون في الجامعات الصينية. وصف تشين دوا نونغ، أستاذ القانون في جامعة بكين، شميت بأنه "أنجح المنظِّرين على الإطلاق" في استدعاء المفاهيم السياسية في ضوابطه الخاصة، وكتب تشين في 2012: "إن ما نُوقِّره هو عقيدته الدستورية"، وأضاف بعد ذلك فيما يخص انضمام شميت إلى صفوف النازية بأن ذلك "خياره الشخصي". قال لي أحد الملتحقين ببرنامج الفلسفة بجامعة بكين، الذي طلب عدم ذكر اسمه في التعليق على مسائل حساسة، إن أعمال شميت كانت جزءا من المؤسسة الأكاديمية في الجامعة.

يتجلّى تأثير شميت فيما يتعلق بسياسة بكين تجاه هونغ كونغ، فمنذ سلَّمتْها بريطانيا إلى الصين في عام 1997 والمدينة أصبحت ظاهريا محكومة في إطار "دولة واحدة ونظامين"، إذ تكون المدينة جزءا من الصين لكن حرياتها واستقلالها القضائي وكل أشكال الحكم الذاتي الأخرى ستكون محفوظة لمدة 50 عاما. وبمرور السنوات أضعف الحزب الشيوعي الصيني هذه الحريات خلال سعيه نحو سيطرة أكبر، وفي الآونة الأخيرة قوَّضها بالكامل بقانون الأمن الوطني.

وكان تشين، الذي كتب بتوسُّع في سياسة هونغ كونغ منذ 2014، وبحسب صحيفة نيويورك تايمز الأميركية فهو مستشار سابق لبكين في هذا الشأن، استشهد بشميت مباشرة في دفاعه عن قانون الأمن الوطني في 2018، وذكر تشين في إحدى مقالاته قائلا: "لقد ميَّز الفيسلوف الألماني كارل شميت بين مبادئ الدولة ومبادئ الدستور"، وأضاف مستشهدا بشميت أنه عندما تكون الدولة في خطر رهيب فيكون من حق قادتها تعطيل مبادئ الدستور، "خصوصا تلك الأقسام المتعلقة بالحقوق المدنية". كما اتفق جيانغ شيا جونغ، أستاذ القانون في جامعة بكين، مع وجهة النظر نفسها، واستخدم جيانغ، الذي عمل أيضا باحثا في مكتب الاتصال الصيني في هونغ كونغ في الفترة ما بين 2004-2008، أفكار شميت بتوسُّع في كتابه الذي صدر عام 2017 بعنوان "هونغ كونغ الصينية"، من أجل حل الخلاف بين السيادة وحكم القانون لصالح الحزب الشيوعي.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


ويُعزى الفضل إلى جيانغ بصورة واسعة في كتابة الورقة البيضاء للحكومة الصينية التي أعطتها الحق في "السلطة القضائية الشاملة" على هونغ كونغ. وبحسب الورقة، وفي إشارة إلى شميت، فإن الحفاظ على سيادة (الدولة الواحدة) يجب أن يكون أولوية تسبق الحريات المدنية (في النظامين). وباستخدام منطق شميت هذا فإن قانون الأمن لم يصبح انتهاكا للحريات وإنما ضرورة وجودية.

كتب رايان ميتشل، أستاذ القانون في الجامعة الصينية في هونغ كونغ، في ورقة بحثية نُشِرَت في يوليو/تموز الماضي: "تشين وجيانغ هما المثالان الأكثر واقعية حتى الآن في الصين ما بعد التسعينيات للتعبير عن أفكار شميت"، إنهما في طليعة حركة مناصري الدولانية التي تُقدِّم أساسا منطقيا للدوافع الاستبدادية لدى قادة الصين. "ورغم أنه من غير المعروف مدى نفوذ الاثنين بين القيادات العليا للحزب فإنهما يشاركان قائدهما الأعلى الآفاق ذاتها".

لماذا لاقى مفكر نازي كل هذا الاحتفاء في الصين؟ إنها مسألة توافق إلى حدٍّ ما. قال هيج باتابان، أستاذ العلوم السياسية بجامعة جريفيث الأسترالية الذي كتب في الاحتفاء الصيني بشميت: "يخدم شميت أهدافا معينة كان يجب على الماركسية تحقيقها، لكن لم تعد تستطيع أن تُحقِّقها". يعطي شميت المفكرين المناصرين لبكين فرصة لتثبيت شرعية الحزب على أسس أكثر متانة -القومية وأعداء الخارج- بدلا من الفكرة البالية المتمثلة في صراع الطبقات.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



صينيون يحتفلون بعد أن أقر البرلمان الصيني قانون الأمن القومي لهونغ كونغومع ذلك فالأيديولوجية هي جزء من القصة، ويُقدِّم لنا تاريخ الصين تفسيرا آخر. ففي الثلاثينيات كان لدى قائد البلاد حينها شيانغ كاي-شيك تقدير عميق للنازية الألمانية، ويقول ويليام كيري، أستاذ الدراسات الصينية في جامعة هارفارد ومؤلف كتاب ألمانيا والصين الجمهورية: "كانت ألمانيا بلدا يشبه الصين، إذ إنها وجدت نفسها متأخرة". بالنسبة للصين كان نموذج ألمانيا في الانطلاق السريع نحو الحداثة مثالا يُحتذى به، إذ إنها كانت أُمة محاطة بالخصوم الخارجيين. وفي عام 1927 عيّن شيانغ خبير سلاح المدفعية الألماني ماكس باور ليكون مستشاره الحربي، كما خدم شيانغ وي-كو، نجل القائد الصيني، في الفيرماخت (الجيش النازي) خلال غزو النمسا في 1938.

إن أحد الدروس المستفادة من حكم شيانغ هو أن التهديدات الخارجية يمكنها أن تُغذِّي الاستبداد في الداخل. ولمدة تُقارِب قرنا من الزمان، وحتى مع انتقال السلطة من قوميي شيانغ إلى شيوعيي ماو تسي تونغ؛ بقي الخوف من "تسلل العدو" -بذرة الفاشية- في الوعي القومي الصيني، إذ تساءل ماو تسي تونغ في أول سطر في مجلدات أعماله المختارة قائلا: "مَن هم أعداؤنا؟ ومَن هم أصدقاؤنا؟". بعد ذلك في الفترة بين 1989-1991 حملت 500 مقالة منشورة في صحيفة الشعب اليومية الصينية، الناطقة باسم الدولة، عبارة "القوى المُعادية". إن الخوف الملموس من الاجتياح أو على الأقل الشك في أطراف خارجية يستمران في تشكيل السياسة المعاصرة، فمثل هذا القلق هو ما يُضفي مصداقية على نظريات كارل شميت المعادية لليبرالية.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



شيانغ كاي-شيكحملت جائحة كورونا المزيد من أفكار مناصري الدولانية، إذ يتصوَّر مناصروها من الصينيين تخلُّص الصين من الفيروس، الذي يسميه الرئيس دونالد ترامب "العدو الخفي"، في حين ما زالت الولايات المتحدة تعاني منه على أنه تحقيق للنظرة "الشميتية" للعالم.

كتبت فلورا سابيو، عالمة الحضارة الصينية بجامعة نابولي الإيطالية: "منذ تعيين شي جين بينغ قائدا أعلى للصين فقد لاقت فلسفة كارل شميت تطبيقات أوسع في الصين في المؤسستين الحزبية والأكاديمية". إن هذا التحوُّل مهم، لأنه يؤرخ التحوُّل من حكومة غير ليبرالية في بكين -تستهين بمبادئ الليبرالية باعتبارها مسألة توافق- إلى حكومة معادية لليبرالية، لديها مبدأ التنصل من مبادئ الليبرالية.


المصدر : الجزيرة نت -هدير عبد العظيم

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:20 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع