توازن القوى وخريطة السيطرة.. لهذه الأسباب انتخابات الكونغرس 2020 مختلفة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          كورونا.. آخر الأرقام والإحصاءات حول العالم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 93 - عددالزوار : 10773 )           »          تغطي نصف مساحة البلاد.. مناورات إيرانية تحاكي حربا حقيقية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          ملف خاص حول انتخابات الرئاسة الامريكية - 2020 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 63 - عددالزوار : 3313 )           »          كيف يمكن الاعتراض على نتيجة الانتخابات الأميركية؟ ومتى؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          "ملوك السرعة".. علماء ألمان يقيسون أصغر مدة زمنية في التاريخ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          تطورات ليبيا.. رئيس الأركان يجري مباحثات بتركيا وطرفا النزاع يبحثان إقرار ميزانية موحدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          نيجيريا.. تصاعد التوتر في لاغوس وتنديد دولي بقمع الشرطة للمتظاهرين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          إسرائيل.. خلاف بين وزارتي الدفاع والمالية بشأن شراء أسلحة أميركية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          قوات الأمن تصدت للمحتجين.. قتيل وجرحى في مظاهرات تصحيح مسار الثورة بالخرطوم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          تكريسا لصناعاتها العسكرية.. تركيا تدمج "القنبلة الصغيرة" بالطائرات المسيرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 218 )           »          الحرب في ناغورني قره باغ.. التطورات على مدار الساعة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 15 - عددالزوار : 238 )           »          الأمن السيبراني (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          فارق غير مسبوق.. هذه أكثر نتائج متقاربة بتاريخ انتخابات أميركا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          بعد انتهاء حظر السلاح المفروض عليها.. إيران لا تنوي الدخول في سباق تسلح بالمنطقة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح المعرفـــة > قســـم الثقافة الـعــامــــة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


جائزة نوبل للآداب لعام 2020 للشاعرة الأمريكية لويز غلوك

قســـم الثقافة الـعــامــــة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 09-10-20, 11:01 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي جائزة نوبل للآداب لعام 2020 للشاعرة الأمريكية لويز غلوك



 

جائزة نوبل للآداب 2020 للشاعرة الأمريكية لويز غلوك: المنشَدّة إلى المحذوف والقول الصامت

08/10/2020

«كنتُ، على الدوام، مرتاحة إلى المكوث بين أقصيَين»، تقول الشاعرة الأمريكية لويز غلوك Louise Glück، من دون أن تبدي كبير اكتراث بعمق أو ضحالة العلائق بين أقصى الموت وأقصى الحياة، الحبّ والألم، الوهم والحقيقة. ثمة في شعرها هذا التداول المزمن للتوتّر بين الأقصيَين، وأكثر قصائدها قوّة ـ وأبعدها أثراً في الوجدان، وأعمقها فلسفة ـ تلك التي يبلغ فيها التوتّر شأو الهبوط الأخير إلى قاع الحقائق البسيطة، المتجردة من تعقيدات المقيم والطارىء، المفزعة لأنها هكذا تحديداً.
لكنّ مهارة غلوك في ابتكار الصورة الصادمة والجاذبة في آن، وتحقيق نقلات وجدانية ذكيّة ومباغتة بدورها، وقَطْع السطر الشعري على نحو تشكيلي مدروس إيقاعياً (في مستوى المفردة، والصوت، والمقطع النَبْري)؛ كلّ ذلك أتاح لها على الدوام أن «تموّه» الثقل الفلسفي والميتافيزيقي الذي يكتنف موضوعاتها الأثيرة: الموت، الحرية، الصمت، الحبّ، الموسيقى، الطبيعة…


الشاعرة عندها ليست تلك التي لا تملّ من اشتقاق الإيحاءات، والصور والاستعارات والكنايات، من مفردة/ صفة مثل «قرمزيّ». إنها بالأحرى، وكما تكتب في مقالة بعنوان «تربية الشاعر»، تلك التي لا تملّ من تدوير المفردة البسيطة في عشرات التراكيب اللمّاحة، الوضّاءة، والضاجّة بالمعاني المتغايرة. وفي رأيها أنّ ما يهزّ الوجدان في صفحة شعر هو ذاك «السبيل الذي يجعل القصيدة تُحرِّر، عن طريق مَوْضَعة الكلمة، وحُسْن إدخالها في سياقات زمانية ومكانية، وإطلاق ذلك النطاق التامّ والمدهش الذي يتيح اصطراع معانيها».


وفي مشهد الشعر الأمريكي المعاصر تحتلّ غلوك موقعاً أمامياً في صفّ المدافعين عن «القول الصامت»، أو المعنى الذي لا يُقال، أو لا يمكن أن يُقال (أشهر زملائها في هذا الصفّ جيمس ميريل، مارك ستراند، شارلز سيميك). وفي مقالة تتناول هذه المقولة تحديداً، تكتب غلوك: «أنا منشدّة إلى المحذوف، إلى ما لا يُقال، إلى الإيحاء الذي لا ينطق، وإلى الصمت المتعمَّد البليغ. ويحدث غالباً أن أحلم بكتابة قصيدة صامتة، تماماً كما يحدث حين أحلم بمشاهدة ما لا يُرى: قوّة الخرائب هذه التي تفوق قوّة العمران كلّه». وهي ترى أنّ المطلوب في الفنّ هو «تسخير قوّة اللامنتهي. كلّ التجارب البشرية جزئية، ليس ببساطة لأنها ذاتية، بل لأنّ ما نعرفه عن الكون، والأخلاق أكثر اتساعاً من ذاك الذي نعرفه. ما هو غير منتهٍ، أو تمّ تدميره، يساهم في هذه الأستار. والمشكلة هي تكوين حصيلة متكاملة لا تصادر تلك القوّة».


المدهش، مع ذلك، أنّ الأسطوري والصوفيّ عنصران لازمان في معظم قصائد غلوك، بل إننا نعثر عندها على ما يشبه المرجعية النبوئية الدائمة، أو «الحامل الدَلْفي»، نسبة إلى معبد دلفي اليوناني الشهير، كما يحلو للناقدة الأمريكية هيلين فندلر أن تقول، في وصف إشراقات غلوك الروحية، التي لا تبصر ما هو أقلّ من مقام الإبهام والاستغلاق والمعنى الملتبس. وهذا الطراز من اللجوء إلى الأَسْطَرة، الإغريقية بصفة خاصة، هو الذي يمكّن غلوك من رفد القصيدة بخطّ سردي خفيف موارب، يعتمد على بعض عناصر الأسطورة (كما في مثال سيرسيه وبينيلوب)؛ لا لشيء إلا لكي يعيد تغليف تلك العناصر، ذاتها، بمزيد من الالتباس: أي، بمزيد من المعنى المتجدد.


ولدت غلوك في نيويورك سنة 1943، ودرست في جامعة كولومبيا، ثم تنقّلت في أكثر من ولاية داخل أمريكا. مجموعتها الأولى «الوليد البكر» صدرت سنة 1968، وتبعتها مجموعات عديدة بينها «بيت الأهوار»، «انتصار آخيل»، «أرارات»، «السوسنة البرّية»، وهي المجموعة التي نالت جائزة بوليتزر، و»أرض المروج». ولها مجموعة مقالات عن الشعر، صدرت سنة 1994، بعنوان «براهين ونظريات». لم تخطئ الأكاديمية السويدية حين التفتت إليها فمنحتها جائزة الأدب الأرفع عالمياً، فهذه شاعرة كبيرة ومجددة وعميقة وملتزمة.



مختارات


رُسُل
ليس عليكَ سوى أن تنتظر، ولسوف يجدونكَ.
الإوزّ الذي يطير واطئاً فوق المستنقع،
الإوزّ اللامع في المياه السوداء،
سوف يعثر عليك.
والغزلان ـ
كم هي بديعة،
كأنّ أجسادها لا تعترض سبيلها.
تنزلق خفيفة في العراء
تعبر أشعة الشمس ذات الألواح البرونزية.
ما الذي يجعلها تقف ساكنة هكذا
إذا لم تكن تنتظر؟
لابثة بلا حراك، حتى تصدأ أقفاصها،
والشجيرات ترتعش في الريح
جالسة القرفصاء، عارية من الأوراق.
ليس عليكَ سوى أن تترك الأمر يحدث:
تلك الصرخة ــ «أطلقها، أطلقها» ــ مثل ذاك القمر
الذي غضّنته الأرض فصعدَ
ممتلئاً في دائرة سهامه
هكذا حتى تجدهم أمامكَ
مثل أشياء ميّتة، الأجساد صهواتها
وأنتَ تعتليها، جريحاً وقاهراً.
تبريك
المشهد يستجمع أشتاته الآن أيضاً.
التلال تزداد عتمة. والثيران
تغفو في أطواقها الزرقاء،
الآن إذْ الحقول حُصدت
والحِزَم
مرصوفة مكدّسة على حوافّ الطريق
بين العشب خماسيّ الأوراق،
آنَ يصعد القمر المسنّن.
هذا هو الغثاء،
غثاء الحصيد أو الوباء
والمرأة التي تطلّ برأسها من النافذة،
والبذور
لامعة، ذهبية، صائحة:
تعالي هنا
تعالي هنا، أيتها الصغيرة.
وأمّا الروح فإنها تدبّ بطيئة، منسلّة من الشجرة.
أحزان سيرسيه
وفي النهاية عَرّفتُ نفسي
عند زوجتك،
كما ينبغي أن تفعل ربّة.
في عقر دارها،
في إيثاكا، صوت بلا جسد.
أطرقتْ وهي تغزل، ثم التفتَ رأسها
جهة اليمين أوّلاً، ثمّ جهة اليسار
رغم أنّ الأمل كان ضعيفاً
في رَدّ ذلك الصوت
إلى أيّ أصل ملموس: أشكُّ
في أنها ستعود إلى مغزلها
بما تعرفه الآن. وحين
تراها ثانية، أَخبِرْها
أنّ الربّة تودّع هكذا:
إذا مكثتُ في رأسها إلى الأبد
فإنني سأمكث في حياتك إلى الأبد.(1)
أغنية بينيلوب
أيتها الروح الصغيرة، الصغيرة المتجرّدة أبداً
افعلي الآن ما أرجوك أن تفعليه، تسلّقي
أغصان شجرة الصنوبر الشبيهة بالرفوف،
انتظري في الأعلى، متنبهة، مثل
حَرَس أو رقيب. لن يطول الوقت حتى يعود إلى بيته
يتعيّن عليكِ أن تكوني
كريمة. أنتِ لم تكوني
كاملة الأوصاف، بجسدكِ المُرْبِكِ
فعلتِ أشياء ما كان ينبغي
أن تناقشها القصائد. ولهذا
نادي عليه من خلال المياه المفتوحة
والمياه اللامعة
بأغنيتكِ المظلمة، الطامعة،
أغنيتكِ غير المألوفة، الجيّاشة
مثل ماريا كالاس. مَن الذي لن يشتهيكِ؟ وهل يمكن أن تفشلي
في تلبية أيّة شهيّة شيطانية؟
سرعان ما سيعود من حيث يذهب،
مُسْمَرّ البشرة من فرط الغياب، توّاقاً
إلى دجاجاته المشوية. آه، ينبغي أن تُحَيّيهِ
ينبغي أن تهزّي أغصان الشجرة
لكي تلفتي انتباهه،
بحذر مع ذلك، بحذر، لئلا
يتشوّه وجهه الجميل
بالكثير من الإبر الساقطة.(2)
قصيدة حبّ
ثمة على الدوام شيء يُصنع من الألم
أمُّكَ منكبّة على الحياكة
تحوّل الشالات إلى تلاوين الأحمر كلّها
كانت برسم عيد الميلاد، وكانت تدفئكَ
وهي تنتقل من زيجة إلى زيجة، تصطحبكَ
معها. كيف تمكّنتْ من هذا
حين خزّنَتْ قلبها المترمّل طيلة هذه السنين
تماماً كما يؤوب الموتى؟
لا عجبَ أنكَ كما أنت اليوم،
تخاف الدم، ونساؤكَ
يتعاقبنَ مثل أحجار الجدار، واحدة تلو الأخرى.
ذاكرة أولى
جُرحتُ، منذ زمن بعيد. وعشتُ
لكي أثأر لنفسي
من أبي، ليس
بسبب ما كان عليه،
بل بسبب ما أنا عليه: منذ بدء الزمن
أيّام الطفولة، فكّرتُ
أنّ الألم يعني
أنني لم أكن محبوبة،
أنني كنتُ أحبّ.
السوسنة البرّية
في ختام عذاباتي
كان ثمة باب.
أنصتوا إليّ: ذاك الذي تطلقون عليه اسم الموت
أتذكّرهُ
فوق الرأس صخب من كلّ فَجّ، أغصان الصنوبر تتنقّل
ثمّ لا شيء. الشمس الواهية
خفقتْ فوق السطح اليابس.
رهيب أنْ تواصلَ الحياة
والوعي
دفينٌ في التراب المظلم.
وبعدها انتهى الأمر: ذاك الذي تخاف منه، أنتَ
الروح، أنتَ العاجز عن
النطق، المنتهي بغتة، والأرض المتصلّبة
تلتوي قليلاً. وتلك
طيور ترمحُ في شجيرات واطئة.
أنتَ الذي لا تتذكّر
العبورَ من العالم الآخر
أقول لك إنّ في وسعي الكلام ثانية: كلّ
هذا العائد من النسيان، عائد
للعثور على صوت:
ومن سويداء حياتي جاءت
نافورة عظيمة، ظلالٌ زرقاء غامقة
على لازورد من مياه البحر.
ليلكة الذهب
الآن إذْ أدركُ
أنني
أحتضر وأعرف
أنني لن أنطق ثانية، لن
أعيش بعد الأرض، لن أُدعى منها ثانية، وما
من زهرة، بل الشوك وحده، والقذارة الخام
تطبق على أضلاعي، أناديكَ
يا أبي وسيّدي: الكلّ من حولي،
الصحب كلّهم يخرّون أرضاً، يظنّون
أنكَ لا ترى. كيف
يجزمون أنكَ لا ترى
وأنتَ لم تخلّصنا بعد؟
وفي شفق الصيف، أأنتَ
قريب بما يكفي لكي تصغي
إلى فزع طفلتكَ؟ أم
أنكَ لستَ أبي،
أنتَ الذي رَبّيتَني؟


الزهرة المكحلة


1
هل من عادة الزهرة، أن تنتصب
مثل عصا في المسير؛ ويا أيها الصبيّ التعس الذبيح
هل هكذا تعرب عن العرفان للآلهة؟ بيضاء
بقلوب ملوّنة، تتأرجح من حولك
الأزهار الطويلة، وكلّ الفتيان الآخرين
في الجدول البارد، آنَ يتفتح البنفسج.


2
في سحيق الأزمان لم يكن ثمة زهور
ما خلا أجساد الفتيان، شاحبة، تامّة التصوير.
وهكذا هبطت الآلهة لتأخذ هيئة البشر، الطافحين بالشوق.
وفي الحقل، في غيضة القصب،
صرف أبوللو الحاشية.


3
ومن دم الجرح النازف
قفزت زهرة، شبيهة بالليلكة، أشدّ بهاء
من أرجوان صور.(3)
وكان أن انتحب الإله، ففاضت كآبته الدافقة
على امتداد الأرض.


4
الجمال يفنى؛ وهذا هو منبع
الخلق. خارج حلقة الأشجار
كان في وسع الحاشية أن تصغي
إلى هديل اليمامة ينقل أرياشها
وتعاستها الوليدة معها ــ
توقف أهل الحاشية، وأنصتوا، عبر حفيف القصب.
هل هذا رثاء الآلهة؟
أنصتوا بانتباه شديد. وطيلة برهة وجيزة
كان الحزن يلفّ كلّ نأمة.


5
لا خلود سوى هذا:
البنفسج الأرجواني، متفتحاً في الجدول البارد.
بيد أنّ القلب مسودّ،
واضطرامه ظاهر جليّ.
أم أنه ليس القلب ذاته، هاهنا
بل هي مفردة أخرى؟
وثمة الآن مَن يجثو
لكي يستجمع شتاتها؟


6
لم يكن في وسعهم
البقاء في المنفى إلى الأبد.
ومن خلل الغيضة المؤتلقة
سارع أهل الحاشية إلى الفرار
ونادوا بالأسماء على صحبهم
فعَلَتْ أصواتهم على ضجيج الطير
وعلى أحزان القصب الشريدة.
ولقد صرفوا الليل في بكاء،
لكنّ دموعهم الرائقة
لم تبدّل أياً من ألوان الأرض.
إشارات:
ــــــ
(1) سيرسيه، حسب الأسطورة الإغريقية، ربّة ثانوية تمارس السحر. وفي «أوديسة» هوميروس، تسقي رجال أوديسيوس حساء سحرياً يحوّلهم إلى خنازير، وتعرض عليه أن يواقعها لقاء إعادتهم إلى مصافّ البشر، والمكوث في ضيافتها.
(2) بنيلوب، عند هوميروس، هي زوجة أوديسيوس التي تواصل انتظاره في إيثاكا، وتلهّي خطّابها بذريعة إتمام حياكة كانت تكرّها ليلاً.
(3) أرجوان صور، نسبة إلى المدينة اللبنانية الساحلية، هو الصباغ الذي ابتكره الفينيقيون واستُخدم في صباغة الحرير النفيس، فرسخ في التاريخ القديم كرمز للبهاء والرفعة.

وكالات

 

 


 

الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:38 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع