منها آلام الكلى والصداع.. 10 علامات على نقص الماء (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          ملف خاص حول انتخابات الرئاسة الامريكية - 2020 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 71 - عددالزوار : 3987 )           »          كورونا.. آخر الأرقام والإحصاءات حول العالم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 100 - عددالزوار : 11732 )           »          ارتفاع حصيلة الضحايا و341 هزة ارتدادية.. زلزال جديد يضرب "إزمير" التركية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          تستأنف الشهر المقبل.. اختتام جولة مفاوضات بين لبنان وإسرائيل لترسيم الحدود البحرية وتفاؤل أميركي أممي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          إدارة ترامب تبلغ الكونغرس عزمها على بيع 50 طائرة إف-35 للإمارات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »          إسرائيل لم تعارض الصفقة.. إدارة ترامب تبلغ الكونغرس عزمها على بيع 50 طائرة إف-35 للإمارات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          طعن حارس أمن بقنصلية فرنسا في جدة وباريس تحذر رعاياها في السعودية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          كشمير.. مقتل 3 أعضاء بالحزب الحاكم الهندي في هجوم مسلح (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 36 )           »          هجوم نيس: المشتبه به شاب تونسي "وصل إلى أوروبا الشهر الماضي" (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          خوانيتا هولمز -أول امرأة سوداء بمنصب رفيع في شرطة نيويورك (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          10 ولايات تحسم هوية الرئيس الأميركي القادم.. ما هي؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 39 )           »          أول انقلاب عسكري بالمنطقة العربية.. الفريق بكر صدقي يطيح بحكومة العراق قبل 84 عاما (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 40 )           »          خلّف 3 قتلى.. تواصل الإدانات العربية والإسلامية لحادث الطعن بمدينة نيس الفرنسية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 39 )           »          فورين بوليسي: العراق العنصر المفقود في إستراتيجية أميركا بالشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 61 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح التــاريخ العسكــري و القيادة > قســـــم التــاريخ العـســــكــري الحديث
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


بالحرب العالمية.. هكذا اعتنت الممرضات السود الأميركيات بالعدو

قســـــم التــاريخ العـســــكــري الحديث


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 21-09-20, 06:50 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي بالحرب العالمية.. هكذا اعتنت الممرضات السود الأميركيات بالعدو



 

بالحرب العالمية.. هكذا اعتنت الممرضات السود الأميركيات بالعدو

خلال فترة الحرب العالمية الثانية، ساهم الأميركيون ذوو الأصول الإفريقية في صناعة نصر الحلفاء على جيوش المحور. فعقب تزايد عدد الضحاياها في ساحات المعارك، وافقت الولايات المتحدة الأميركية على إشراك السود بشكل أكبر بالحرب. وبعد أن اقتصر دورهم في السابق على جانب من المهام الثانوية، شهد العام الأخير من الحرب العالمية الثانية ظهور فرق مشاة ومدرعات وطيران تكونت من السود، بالجيش الأميركي، وساهمت بشكل فاعل في معارك تحرير فرنسا.
إلى ذلك، لم يقتصر الأمر على الرجال السود فقط بالجيش الأميركي. فخلال فترة تميزت بتواصل تطبيق قوانين جيم كرو (Jim Crow) العنصرية وسبقت إنهاء التمييز العنصري بالجيش على يد الرئيس هاري ترومان، تطوعت الآلاف من النساء السود الأميركيات للمساهمة بمجهودات الحرب أملا في مساعدة بلادهن على تحقيق النصر.




صورة لممرضات أميركيات من أصول إفريقية

الأسرى الألمان بأميركا

وتزامناً مع تطوعهن، اصطدمت النساء السود، اللوات عملن كممرضات لصالح الجيش الأميركي، بواقع سيئ حيث اضطررن للعمل بفرق تكونت من ذوي الأصول الإفريقية فقط كما خصصت لهن ثكنات منفصلة بعيدا عن زميلاتهن البيض واضطررن لتحمل الإساءات والألفاظ العنصرية التي وجهها لهن السكان المحليون بالمدن والمسؤولون العسكريون البيض والأسرى الألمان أحيانا.
وخلافا لكل ما توقعنه، عملت الممرضات السود بمستشفيات ومعسكرات خاصة تواجد بها إما جنود حملوا نفس لون بشرتهم أو أسرى ألمان جيء بهم من ساحات المعارك حسب ما نص عليه اتفاق جنيف الدولي. فخلال تلك الفترة، حثت هذه الاتفاقية الدول المتنازعة على حسن معاملة أسرى الحرب كما سمحت بإمكانية استغلالهم للقيام بجانب من الأعمال أثناء فترة أسرهم.
وخلال فترة الحرب العالمية الثانية، لم تتردد الولايات المتحدة الأميركية في استقطاب عدد كبير من الأسرى الألمان قدّر بأكثر من 370 ألف أسير فنقلتهم من شمال إفريقيا وأوروبا عبر المحيط الأطلسي لتعويض أبنائها، الذين تطوعوا بالجيش وتواجدوا بساحات القتال، بحقول القطن.


صورة لممرضة أميركية من السود أثناء اعتنائها بأسير ألماني

تعامل الممرضات السود مع الألمان

وفي البداية، آمنت الممرضات السود الأميركيات بإمكانية إرسالهن للعمل بمستشفيات الجيش لمساعدة وإنقاذ حياة رفاقهن من الجنود المصابين على ساحات المعارك مصنّفين مهمتهم كمهمة إنسانية ووطنية. لكن على أرض الواقع، تفاجأت هذه الممرضات بأمر مختلف تماما. فبدل الاهتمام بالجنود الأميركيين، اضطرت الأخيرات للاعتناء وتقديم الخدمات الطبية لأسرى الحرب الألمان فوجدن بذلك أنفسهن رفقة جنود العدو بدلا من جنود الوطن.
وإيمانا منهم بالنظريات النازية العنصرية، عامل بعض أسرى الحرب الألمان الممرضات السود بقسوة عن طريق وصفهم بألفاظ سيئة وعنصرية. وتزامنا مع تقدمهن بشكاوى في الغرض، رفض المسؤولون العسكريون الأميركيون معاقبة أي من الأسرى الألمان على مثل هذه الأفعال.


إلى ذلك، تعامل أغلب الأسرى الألمان بشكل جيد مع الممرضات السود وتعاطفوا مع مشاكلهن المتعلقة بالعنصرية. فضلا عن ذلك، نقل بعض الأسرى الألمان عقب عودتهم لوطنهم مع نهاية الحرب قصصا عن المعاملة السيئة التي تعرضت لها الممرضات السود مؤكدين على استغرابهم من وجود مثل هذه الأشياء والمعاملات السيئة على الأراضي الأميركية.
ارتفاع الوفيات وحلول عنصرية

وأواخر الحرب، لم تتردد الولايات المتحدة الأميركية في إرسال العديد من هؤلاء الممرضات السود نحو بريطانيا للاعتناء بأسرى الحرب الألمان المصابين هنالك. ومع تزايد أعداد الجنود الأميركيين المصابين، رفض بعض المسؤولين الأميركيين فكرة انتداب مزيد من الممرضات السود فأثاروا بذلك غضب نسبة هامة من الناشطين بالمجتمع المدني الذين تحدّثوا عن اعتماد السلطات لحلول عنصرية أمام ارتفاع أعداد الوفيات في صفوف الجنود الجرحى بسبب نقص العناية الطبية.

 

 


 

الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:24 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع