كورونا.. آخر الأرقام والإحصاءات حول العالم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 35 - عددالزوار : 2813 )           »          قصة مستعمر قطع رؤوس ثوار ووضعها بمتحف (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          مدينة الجوف السعودية الأغنى بالآثار والنقوش التاريخية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          طه حسين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 43 )           »          أحمد شوقي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          أفضل 5 بنادق قنص بعيدة المدى في العالم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          السعودية.. إبرام عقد تصنيع عربات عسكرية مدرعة محلياً (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          الكوفة عاصمة الخلافة في عهد الإمام علي.. من قاعدة عسكرية إلى مدينة العلم والأدب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 45 )           »          المدينة المنورة.. دار الهجرة وأول عاصمة لدولة الإسلام (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          مكة المكرمة.. سيرة (البلد الأمين) من عهد إبراهيم إلى ظهور الإسلام (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »          من خروف إلى إنسان!.. ما حكاية أول عملية نقل دم ناجحة في التاريخ؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 48 )           »          الكولونيل الأميركي ذي الأصول النرويجية هانس كريستيان هيغ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 48 )           »          محمود ديكو- جمهورية مالي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 55 )           »          الإمام ابن حزم.. رئيس وزراء الأندلس الذي استشرف ضياعها وقدّم مشروعا فكريا في 80 ألف صفحة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 44 )           »          درون بحري بريطاني بقدرات مضادة للغواصات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 46 )           »         


 
العودة   ..[ منتديـــات البســـالة ].. > جـناح المعرفـــة > قســــــم الشــــخصيات الســــــياســـــــية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


الدبلوماسي البرتغالي : أريستيديس دي سوسا مينديس

قســــــم الشــــخصيات الســــــياســـــــية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 18-06-20, 05:31 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي الدبلوماسي البرتغالي : أريستيديس دي سوسا مينديس



 

البرتغال تعترف أخيرا بالقنصل الذي أنقذ أرواح الآلاف من الهولوكوست

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قبل 80 عاما، أصيب دبلوماسي برتغالي باكتئاب شديد، وشاهد شعره وهو يتحول إلى اللون الرمادي خلال أيام قليلة، عندما شاهد شوارع مدينة بوردو الفرنسية وهي تعج باليهود الذين كانوا يحاولون الهرب من النازيين.
كان أريستيديس دي سوسا مينديس يعمل آنئذ قنصلا عاما للبرتغال في بوردو، وواجه في ذلك الحين معضلة أخلاقية قضّت مضجعه. فهل ينبغي عليه أن ينفذ أوامر حكومته، أم أن ينقاد لما يمليه عليه ضميره بإصدار تأشيرات لليهود تسمح لهم بالهرب أمام تقدم الجيوش الألمانية؟
وكان تصرف سوسا مينديس الإنساني الرائع في ذلك الوقت كفيلا بأن يتذكره الناجون الذين كانوا يعدون بالآلاف وأحفادهم كبطل.
ولكن مبادرته أدت أيضا إلى إنهاء خدماته كدبلوماسي في نظام الدكتاتور البرتغالي أنطونيو سالازار، وقضى أعوامه الأخيرة في فقر مدقع.
ولكن الحكومة البرتغالية منحت الدبلوماسي السابق الاعتراف الذي يستحقه في التاسع من حزيران/يونيو، حين قرر البرلمان البرتغالي بأن يحمل نصب في الصرح الوطني اسمه.

لماذا بوردو؟
في أواسط حزيران / يونيو من عام 1940، كانت قوات هتلر قاب قوسين أو أدنى من تحقيق نصر ناجز على فرنسا. فقد سقطت العاصمة الفرنسية باريس في الـ14 من يونيو/حزيران، ووقع الجانبان المتحاربان اتفاقا للاستسلام بعد أسبوع واحد من ذلك.
وكانت الإدارة اليمينية لسالازار قد أصدرت تعليمات مشددة لدبلوماسييها بألا يصدروا تأشيرات لليهود وغيرهم ممن لا يحملون جنسية بلد بعينه إلا بعد أن يحصلوا على موافقات من العاصمة البرتغالية لشبونة.
ولم يكن لآلاف الناس الذين كانوا يملأون شوارع بوردو بأمل التمكن من اجتياز الحدود إلى إسبانيا والهرب من بطش النازيين الوقت الكافي للانتظار.
ويقول أونري داينر، الذي كان يبلغ آنذاك الثالثة من عمره، ولكنه يحتفظ بذكريات واضحة حول هرب أسرته اليهودية من مدينة أنتويرب البلجيكية عند تقدم القوات الألمانية واحتلالها لبلجيكا وهولندا وفرنسا، "سمعنا أن الفرنسيين استسلموا وأن الألمان يتقدمون".
"ما أتذكره هو دويّ القصف الذي أيقظني من النوم، ولكن والدتي قالت لي إنه مجرد رعد".
وقال داينر، المهندس المتقاعد الذي يقيم الآن في نيويورك: "شغّل والداي المذياع، وسمعا ملك البلجيك ليوبولد وهو يقول لشعبه بأننا قد تعرضنا لخيانة كبرى من جانب الألمان. كان والدي يتوقع اندلاع الحرب منذ عام 1938، وكان قد أعد خطة لمواجهة هذا الاحتمال وكانت له سيارة".
عندما واصل الألمان تقدمهم، قرر والد أونري، أليعزر داينر وزوجته سبرينس وخمسة من أقاربهم بمن فيهم رضيع لم يتجاوز عمره سبعة شهور، مغادرة أنتويرب إلى فرنسا.
وقال داينر "حاول والدي تجنب الطرق المهمة، وتجنب الدخول إلى باريس وتمسك بالطرق الساحلية. كان يريد أن يكون على مسافة 10 كيلومترات من جبهة القتال في كل الأوقات لأنه كان يعتقد أن الحرب ستكون قصيرة الأمد وأنه سيكون بإمكانه العودة عندما تستتب الأمور".
ولكن بعد أن شاهد الطائرات الألمانية وهي تقصف المواقع الفرنسية وسمع عن الانتصارات الألمانية المتلاحقة، تيقن والد أونري بعد وصولهم إلى بوردو بأنه لن يكون هناك أي أمل في عودة الأسرة إلى أنتويرب في القريب العاجل.

أزمة أخلاقية وانهيار نفسي

وفي بوردو، كان القنصل البرتغالي قد كوّن علاقة مع أحد الحاخامات اليهود. وكان الحاخام المذكور، حييم كروغر، قد فر بدوره من مسكنه في بلجيكا مع تقدم القوات الألمانية.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وأتاح القنصل سوسا مينديس للحاخام وأسرته فرصة الانتقال الآمن إلى إسبانيا، ولكنه واجه بعد ذلك "أزمة أخلاقية"، حسب ما يقول المؤرخ مردخاي بالديل.
فقد رفض الحاخام عرض القنصل بنقله إلى إسبانيا، وكانت حجته أنه لا يستطيع ترك الآلاف من اللاجئين في بوردو.
وقال مينديس في رسالة بتاريخ 13 يونيو/حزيران 1940، "إن الوضع مروّع هنا، وأنا طريح الفراش جراء انهيار عصبي شديد".
وقال بالديل، الذي كان يدير قسم "الخيّرون من الأمم" في متحف ياد فاشيم الإسرائيلي لضحايا المحرقة اليهودية لأكثر من 25 سنة: "لم يكن أحد على علم بما كان يفكر به في تلك الأيام".
"يقول البعض إن واجب الدبلوماسي هو تنفيذ الأوامر التي تصدر له من إدارته العليا، بما فيها الأوامر التي تتنافى مع القواعد الأخلاقية".
"ولكن، وفي وقت لاحق، هذا الذي قاله سوسا مينديس لأحد الحاخامات 'إذا كان يجب على هذا العدد الكبير من اليهود أن يعانوا بسبب كاثوليكي واحد، فإنه من المقبول أن يعاني كاثوليكيا واحدا من أجل هذا العدد الكبير من اليهود'. وكان في ذلك يشير إلى هتلر بالطبع".

"لا قوميات بعد اليوم"
ولكن، ومهما كان يدور في ذهن الدبلوماسي البرتغالي، ظهر سوسا مينديس في 17 من يونيو/حزيران بتصميم جديد.
ويقول ابنه، بيدرو نونو دي سوسا مينديس "خرج من غرفة نومه وأعلن بأعلى صوت من الآن فصاعدا سأصدر تأشيرات لكل من يطلبها. لن تكون هناك قوميات أو أعراق أو أديان".
وكان ذلك بمثابة حبل نجاة لأونري داينر وأسرته.
ومن محاسن الصدف أن والدة أونري كانت على معرفة بالقنصل منذ الوقت الذي قضاه في أنتويرب عندما كان يعمل سكرتيرا في القنصلية البريطانية هناك.
وكانت أسرة داينر قد حاولت الحصول على تأشيرات للسفر إلى الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا من أجل الهرب من فرنسا، ولكن كل هذه المحاولات باءت بالفشل. وكان سوسا مينديس قد شمل الأسرة في قائمة كان ينوي رفعها إلى لشبونة قبل إصابته بالانهيار العصبي.
ويقول أونري داير، الذي يتذكر مشاهد اللاجئين وهم يتجمهرون خارج مبنى القنصلية البرتغالية في بوردو، "تتذكر والدتي أنه توارى عن الأنظار لعدة أيام، وعندما ظهر ثانية كان شعره قد تحول إلى اللون الرمادي".
وقال "بدأت والدتي بالعمل لدى سوسا مينديس في تلك الأيام، إذ كانت تساعد في ترتيب معاملات طالبي التأشيرات. لقد أنقذ سوسا مينديس أرواحنا".

ممر إلى إسبانيا
لا يعلم أحد بالعدد الكلي للتأشيرات التي صدرت في بوردو وسمحت للاجئين بالعبور من فرنسا إلى إسبانيا والانتقال بعد ذلك إلى البرتغال، ولكن التقديرات تشير إلى أن العدد يتراوح بين 10 آلاف و30 ألفا تمكن معظمهم من الانتقال بعدئذ إلى القارتين الأمريكيتين.
وتعرفت مؤسسة سوسا مينديس الأمريكية على نحو 3800 من الحاصلين على تلك التأشيرات.
وكان سوسا مينديس، وكأنه كان مدفوعا بغاية كبرى، يوقع على طلبات التأشيرات في الطرق في بوردو عندما كانت الحشود تتوجه إلى بلدة هينداي الحدودية بين فرنسا وإسبانيا. وتوقف في القنصلية البرتغالية في بلدة بايون حيث أصدر المزيد من التأشيرات.
وبدأت وزارة الخارجية البرتغالية بإرسال البرقيات إلى بوردو تأمره فيها بالتوقف عن إصدار التأشيرات بعد أن قال زملاؤه إنه "فقد عقله".
وقالت السلطات الإسبانية إن التأشيرات التي يصدرها غير نافذة، ولكن بعد فوات الأوان، إذ كان الآلاف من اللاجئين قد اجتازوا بالفعل الحدود إلى إقليم الباسك الإسباني.

من الذي تمكن من الهرب؟
في نهاية المطاف، رفع سوسا مينديس تقريرا إلى رؤسائه في وزارة الخارجية البرتغالية في الثامن من تموز / يوليو.
وكان من ضمن الذين تمكنوا من الهرب من فرنسا المحتلة آنذاك بفضل التأشيرات التي أصدرها الفنان السريالي سلفادور دالي والمخرج السينمائي كينغ فيدور وأفراد من أسرة روثشايلد المصرفية وغالبية أعضاء الحكومة البلجيكية في المنفى.
وكانت حكومة الديكتاتور اليميني سالازار قد حظيت لاحقا بالثناء لسماحها للاجئين بالهرب من الاحتلال والبطش النازي، ولكن سوسا مينديس كوفئ بالطرد من السلك الدبلوماسي وحرم حتى من راتبه التقاعدي.
وأصبح منزله في بلدة كاباناس دي فيرياتو عبارة عن ركام، وهو وضعه إلى يومنا هذا.
ويقول أونري داينر "اضطهد سالازار سوسا مينديس. فقد مات في ظروف مزرية كإنسان معدم واضطر أبناؤه إلى الهجرة إلى بلدان أخرى من أجل بناء مستقبلهم".
وانتهى الأمر بأسرة أونري في البرازيل قبل أن ينتقل إلى الولايات المتحدة لأغراض مهنية. ولكنه ما يزال يتذكر الرجل الذي كان وفيا للمبادئ التي كان يؤمن بها.
ويقول "في الوضع الذي نراه في العالم حاليا، نحتاج إلى المزيد من الناس الذين هم على استعداد للنهوض والدفاع عما هو صحيح".

من هو أريستيديس دي سوسا مينديس؟

1885: ولد في كنف أسرة برتغالية ميسورة. كان "محبا للحياة" وكان له 15 ابنا، كما يقول حفيده جيرالد مينديس.
ويقول الحفيد إن "قرار سالازار بحرمانه من حقوقه التقاعدية أجبره على قضاء بقية أعوام عمره في فاقة وفقر مدقع".
لم يتمكن سوسا مينديس من العيش إلا بفضل المساعدات التي حصل عليها من منظمة خيرية يهودية في لشبونة
1954: مات سوسا مينديس دون أن ينتبه أحد إليه بعد أن نبذبته الحكومة البرتغالية.
1966: اعترفت به مؤسسة "ياد فاشيم" الإسرائيلية كونه من "الصالحين بين الأمم".
1988: البرلمان البرتغالي يلغي كل التهم الموجهة إليه.

BBC

 

 


 

الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:54 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع