لصالح السيسي أم الجيش.. المجلس العسكري يتحكم بالمستقبل السياسي للضباط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الطاعون الدبلي: ماذا تعرف عن المرض الذي وصف بـ "الموت الأسود"؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 2 - عددالزوار : 3 )           »          من يقف وراء "الهجمات" الغامضة على مواقع حيوية إيرانية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          كورونا.. آخر الأرقام والإحصاءات حول العالم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 38 - عددالزوار : 2920 )           »          مؤسسة الاستخبارات الإسلامية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          بريطانيا تجرّب خوذة مزودة بكاميرا متطورة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          اغتيال هشام الهاشمي: مسلحون يقتلون الخبير الأمني العراقي ورئيس الوزراء يتعهد بـ"ملاحقة القتلة" (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          كلية الدفاع الوطني بدولة الامارات العربية المتحدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          كلية الدفاع الوطني بسلطنة عمان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 25 )           »          كلية القيادة والأركان بسطنة عمان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          كويكي - حاكمة طوكيواليابانية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          السيسي يطلع على تأمين الحدود الغربية مع ليبيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          قصة مستعمر قطع رؤوس ثوار ووضعها بمتحف (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 44 )           »          مدينة الجوف السعودية الأغنى بالآثار والنقوش التاريخية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 40 )           »          طه حسين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 63 )           »         


 
العودة   ..[ منتديـــات البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


مبادرة السيسي: إنقاذ لحفتر أم سعي حقيقي لحل الأزمة؟

قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 09-06-20, 04:47 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي مبادرة السيسي: إنقاذ لحفتر أم سعي حقيقي لحل الأزمة؟



 

مبادرة السيسي: إنقاذ لحفتر أم سعي حقيقي لحل الأزمة؟



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الإعلان عن المبادرة من القاهرة أثار جدلا واسعاعلى وقع الهزائم المتتالية، التي يمنى بها اللواء خليفة حفتر، قائد قوات شرق ليبيا، جاءت المبادرة الأخيرة، لحل الأزمة الليبية من القاهرة، التي تعد الحليف الإقليمي الأقرب، لحفتر ضمن متحالفين عدة منهم الإمارات والمملكة العربية السعودية.
ومنذ الإعلان عن المبادرة، التي حملت اسم "إعلان القاهرة"، لم يتوقف الجدل بشأنها، سواء في أوساط المعسكرين الإقليميين، المؤيدين لطرفي النزاع في ليبيا، أو من قبل الناشطين، المنقسمين إلى معسكرين أيضا، على وسائل التواصل الاجتماعي، أحدهما يتخندق في جانب حكومة الوفاق، وحليفها القوي تركيا، فيما يتخندق الآخر في جانب حفتر، وداعميه الإقليميين من مصر، إلى الإمارات العربية المتحدة،إلى المملكة العربية السعودية.


عناصر الحل
وتتضمن المبادرة، التي أعلنها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مقترحا بوقف إطلاق النار، يبدأ الإثنين الثامن من حزيران/يونيو، وهي ترتكز على نتائج قمة برلين، التي عقدت في كانون الثاني/ يناير الماضي، وانتهت بدعوة أطراف الصراع، للالتزام بحظر تصدير السلاح إلى ليبيا، والعمل على الوصول لتسوية سياسية.
كما تشمل المبادرة أيضا، استكمال مسار أعمال اللجنة العسكرية (5+5)، التي ترعاها الأمم المتحدة، وتضم خمسة مسؤولين عسكريين من كلا طرفي النزاع، وكما أشار الرئيس المصري فإن المبادرة تهدف أيضا، إلى ضمان تمثيل عادل، لكافة أقاليم ليبيا الثلاثة، في مجلس رئاسي ينتخبه الشعب، تحت إشراف الأمم المتحدة، وإلزام كافة الجهات الأجنبية بإخراج المرتزقة الأجانب من كافة الأراضي الليبية، وتفكيك المليشيات وتسليم أسلحتها.

جدل بين طرفي النزاع
غير أن المبادرة التي أتت من القاهرة، وفي حضور طرف واحد، من طرفي النزاع الليبي، هو المشير خليفة حفتر، أثارت جدلا لم يتوقف حتى الآن، سواء من قبل الأطراف السياسية المتنازعة، أو من قبل الجمهور المنقسم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وسارعت حكومة الوفاق الوطني، السبت 6 حزيران/يونيو، إلى رفض المبادرة، إذ قال خالد المشري رئيس برلمان طرابلس "إن الليبيين ليسوا بحاجة إلى مبادرات جديدة"، فيما صرح المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق، العقيد قنونو رفض الحكومة عمليا وقف إطلاق النار وقال "نحن لم نبدأ هذه الحرب، لكننا من يحدد زمان ومكان نهايتها".
من جانبها رفضت تركيا في نفس اليوم، على لسان المتحدث باسم خارجيتها حامد أقصوي، الاتهامات المصرية لها، بعرقلة السلام في ليبيا، وحمّلت الدول الداعمة للواء خليفة حفتر "المسؤولية الكاملة عن الفوضى في ليبيا".
وكان أقصوي يرد على ما قاله وزير الخارجية المصري سامح شكري، خلال اجتماع عبر الأنترنت، لوزراء خارجية المجموعة المصغرة لمكافحة تنظيم (داعش)، وجاء فيه أن "تركيا تجند وتنقل آلاف الإرهابيين من سوريا إلى ليبيا".
في الجانب الآخر فإن الترحيب توالى بالمبادرة المصرية، من قبل عدة دول إقليمية، تقف معظمها بجانب مصر، في تحالفها مع اللواء خليفة حفتر، وكانت الإمارات هي أول دولة ترحب بالمبادرة المصرية، حيث أعربت الخارجية الإماراتية عن تأييدها، لـ"الجهود المصرية الخيرة، الداعية إلى وقف فوري لإطلاق النار في ليبيا الشقيقة والعودة إلى المسار السياسي".
وإنضمت إلى الإمارات كذلك مملكة البحرين، التي أعربت خارجيتها عن وقوف المنامة، إلى جانب جميع الجهود التي تقوم بها مصر، من أجل "حفظ الأمن القومي العربي والدفاع عن المصالح والقضايا العربية"، والمملكة العربية السعودية، حيث أعربت الخارجية السعودية عن التزام المملكة الثابت بـ"دعم جهود تخفيض حدة الصراعات في المنطقة

وجدل على وسائل التواصل
وكما انقسم المعسكران، المتنازعان بشأن المبادرة المصرية داخل ليبيا، وعبر الإقليم، كان الانقسام واضحا بين معسكرين أيضا، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وطرح مغردون من المعسكر المؤيد لحكومة الوفاق الليبية، وحليفتها تركيا، أسئلة من قبيل كيف يطرح الطرف المهزوم، وهو حفتر ومؤيدوه، شروطا من أجل إنهاء الأزمة، بينما الرجل لايملك في يديه أية أوراق؟ وكيف يطرح السيسي مبادرة لإنهاء الأزمة في ليبيا في ظل حضور طرف واحد هو حفتر وعدم حضور الآخر وهو حكومة الوفاق؟

وأعتبر المعسكر الداعم لحكومة الوفاق، على وسائل التواصل الاجتماعي أن ما طرحه السيسي في القاهرة، ليس سوى محاولة من قبل المعسكر الاقليمي الداعم لحفتر لإنقاذ الرجل، في ظل الهزائم المتتالية التي يمنى بها مؤخرا.
على الجانب الآخر فقد اعتبر المعسكر المؤيد لحفتر، وحلفائه الاقليميين ،على وسائل التواصل الاجتماعي أن ما أعلنه الرئيس السيسي بشأن مبادرة حل الأزمة الليبية، يمثل رسالة قوية موجهة لتركيا، تصل إلى حد التحذير، معتبرين أن الدور التركي في ليبيا يصل إلى حد التآمر، على المنطقة بكاملها، وأن ما قام به السيسي يمثل تصديا لتزايد النفوذ التركي في ليبيا.
وغرد مصطفى بكري الكاتب المصري المعروف بتأييده للسيسي على تويتر قائلا إن "الموقف المصري الذي أعلنه الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال المؤتمر الصحفي حول ليبيا اليوم هي رساله قويه تعبر عن تحذير واضح لتركيا ودورها التآمري وتدخلها العسكري المباشر في ليبيا ، وتشير في نفس الوقت إلي موقف مصري داعم للجيش الوطني الليبي وحقه في حماية وحدة ليبيا وسلامة شعبها"

المصدر : BBC

 

 


 

الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:01 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع