السودان.. اعتقالات بصفوف قوى التغيير والمجلس العسكري يدعو للتفاوض (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 67 )           »          كيف تنتخب روسيا رئيسها؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 68 )           »          فؤاد أوقطاي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 64 )           »          مقاتلات أف 35.. واشنطن ترفض تدريب مزيد من الطيارين الأتراك (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 49 )           »          شهران يحسمان صفقة "أس 400".. موسكو جاهزة للتسليم وواشنطن تحذر أنقرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 46 )           »          هاتف السلطان يرن ورئيس سويسرا بواشنطن.. هل تبادل ترامب وروحاني أرقام الاتصال؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 124 )           »          الجزائر.. خطاب متوقع لقائد الجيش ورفض متزايد لرموز السلطة المؤقتة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 494 )           »          10 ضباط يحكمون السودان.. تعرف على أعضاء المجلس العسكري الانتقالي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 368 )           »          تأييدا لقيادة الجيش.. حلفاء بوتفليقة يدعونه للاستقالة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1022 )           »          أهل الجولان الأصليون.. حقائق التاريخ قبل احتلال إسرائيل واعتراف ترامب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 908 )           »          ترامب والكونغرس وإسرائيل.. من الحب ما قتل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1143 )           »          واشنطن توافق على بيع وتحديث طائرات أف-16 للمغرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 747 )           »          ليمن.. اتفاق على إعادة الانتشار بالحديدة لتسهيل دخول المساعدات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1333 )           »          سعد الدين الشاذلي.. قائد الجيش الذي رحل قبل يوم من تنحي مبارك (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 1259 )           »          اختبار للملكية والعسكر في تايلند.. أميرة تنافس على رئاسة الوزراء (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1277 )           »         


 
العودة   ..[ منتديـــات البســـالة ].. > جـناح التــاريخ العسكــري و القيادة > قســـــم التــاريخ العـســــكــري الحديث
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


مجازر الهيريروس بناميبيا أولى مجازر القرن العشرين

قســـــم التــاريخ العـســــكــري الحديث


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 15-01-19, 07:15 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي مجازر الهيريروس بناميبيا أولى مجازر القرن العشرين



 

مجازر الهيريروس بناميبيا أولى مجازر القرن العشرين

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أفراد من قبيلة الهيريروس


نبش موقع لنوفيل أوبسرفاتور الفرنسي هذا الأسبوع عن المجزرة التي قامت بها الإمبراطورية الألمانية بحق الهيريروس والناماس في جنوب غرب أفريقيا بين عامي 1904 و1908، وذلك وفقا لتقليد درج عليه الموقع بالعودة للمكتبة الوطنية الفرنسية في الحقبة الاستعمارية لعرض قصص من الصحف الصادرة في ذلك التاريخ.

وقال الموقع إن تلك المجزرة -التي وقعت قبل ولوج النازية للسلطة بأقل من ثلاثة عقود- بقيت طي النسيان، مع أنها أول إبادة جماعية في القرن العشرين وأودت بحياة 8500 شخص من قبل جنود الريخ الألماني الثاني.

وكان سبب هذه المجزرة -كما أوردت الصحيفة- أن قبيلة الهيريروس بعد نفاد قطعانها بسبب الطاعون البقري، انتفض أفرادها بدعم من جيرانهم الناماس وتحت قيادة زعيمهم صمويل فاهايرو رئيس منطقة أوكاهانجا ضد الألمان في 12 يناير/كانون الثاني 1904، وخربوا السكك الحديدية وخطوط التلغراف وأحرقوا المزارع وقتلوا مئات المحتلين.

تغطية الحدث
وبعد أسبوع من الانتفاضة، أعلنت صحيفة "ليكو دو باري" اليومية ذات الاتجاه المحافظ بصفة جد مقتضبة بدء الثورة تحت عنوان "عصيان خطير"، وفي اليوم نفسه قامت منافستها المسماة "لو جورنال" بنشر تقرير مفصل عن الحادثة حول الذعر الذي انتاب الألمان وحالة الفوضى العارمة التي اعترتهم في ذلك الوقت، إلى درجة أن صحيفة دوتش تسايتونغ الألمانية اعتبرت أن من العار عدم القدرة على السيطرة على تلك الانتفاضة، وأن ذلك يلحق الضرر بهيبة الإمبراطورية كقوة استعمارية مهيمنة.

وأفادت الصحيفة أن ثيودور ليوتوين حاكم مستعمرة الجنوب الغربي وقائد الجيش الاستعماري إذاك قام بقمع دموي لهذه الانتفاضة، إلا أن الصحف الفرنسية تجاهلت ذلك، أما الصحف الألمانية فكانت مهتمة أساسا بنشر رسائل الجنود الألمان التي يعبرون فيها عن الوضعية المزرية التي يعيشها المستوطنون.

وتمر الأشهر من دون تمكن الألمان من السيطرة على الوضع، ولكن عندما عين قيصر ألمانيا فيلهيام الثاني الجنرال لوثر فون تروثا قائدا للجيش الاستعماري، بدأت المجزرة الحقيقية، كما تقول الصحيفة.

وقام الجنرال ورجاله بقتل النساء والأطفال وتسميم آبار المياه، وأعطيت الأوامر بإبادة تلك القبائل الأفريقية في 2 أكتوبر/تشرين الأول من طرف الجنرال نفسه الذي كان يطمح لخلق منطقة بيضاء خالية من الزنوج، كما أوردت الصحفة.

وتم اعتقال قرابة 3500 سجين وسموا بالنار بحرفي "GH" إشارة إلى الحرفين الأولين من كلمتي سجين هريرو بالألمانية، وتم تعذيبهم، وأجرى الطبيب الألماني يوجين فيشتر تجارب على بعضهم لإثبات تفوق العنصر الأبيض على الأجناس الأخرى، وقد تأثرت النازية بزعامة أدولف هتلر بتجاربه تلك، ولم ينجُ من أولئك السجناء سوى مئتين، بحسب مصادر الصحيفة.


بداية الإدانة
وكان أول من أدان هذه الممارسات الشنيعة -بحسب الصحيفة- هو الصحفي (قبل أن يعين وزيرا) جورج كليمانصو، وقد كتب في يومية لورور الفرنسية افتتاحية عنوانها "من الحضارة" فصّل فيها كل الفظائع التي ارتكبها الجنرال من قتل للنساء والأطفال والمدنيين العزل، وقد طالبت صحافة برلين بعد ذلك بعزل هذا القاتل البشع ولكن دون جدوى.

وقد أقيل الجنرال من منصبه بعد أن أبيد ما يناهز 80% من الهيريروس و50% من الناماس، بحسب المصادر، واعتبر الكثير من المؤرخين أن هذه المجازر كانت إرهاصات لإبادة اليهود من طرف الريخ الثالث إبان الحرب العالمية الثانية.

وختمت الصحيفة بأن ألمانيا لم تعتذر لشعب ناميبيا عن هذه المجزرة إلا بعد مرور قرن من الزمن، حين قدمت وزيرة التعاون الاقتصادي والتنمية هايد ماري فيكزوريك تسويل في أغسطس/آب 2004 اعتذارا بمناسبة احتفالات إحياء ذكرى المجازر، واعترفت بالمسؤولية الأخلاقية والتاريخية لبلدها عنها.

وبعد 11 سنة من ذلك التاريخ، اعترف وزير الخارجية آنذاك والرئيس الحالي فرانك والتر شتاينماير بجريمة الحرب والإبادة الجماعية في يوليو/تموز 2015، ولكن ألمانيا ما زالت تصر على رفض تعويض أصحاب الحقوق ماديا.

المصدر : الجزيرة نت

 

 


 

الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:52 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع