نظام المدفعية ذاتي الحركة عيار 155مم caesar (اخر مشاركة : جيفارا - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2127 )           »          تعيين الأستاذ / أحمد بن حسن بن محمد عسيري نائباً لرئيس الاستخبارات العامة السعودية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 1216 )           »          ترقية اللواء الركن / فهد بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود إلى رتبة فريق ركن ، ويعين قائداً للقوات البرية السعودية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 1680 )           »          كتاب : ما الذي فعلناه ؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 986 )           »          هاسبل.. المرأة المرعبة بوكالة الاستخبارات الأميركية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1249 )           »          تعرف على القائد الجديد للجيش اللبناني جوزيف عون (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1071 )           »          تعرف على اليوم الدولي للرحلة البشرية للفضاء (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1077 )           »          أبرز صلاحيات الرئيس التركي بالدستور المعدّل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1166 )           »          ماذا تعرف عن الكنيست الإسرائيلي؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1033 )           »          منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ترفض مقترحا روسيا إيرانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1089 )           »          ما هو هجوم "يوم الصفر" في عالم التقنية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1101 )           »          مصر تتسلم دفعة ثالثة من طائرات الرافال الفرنسية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1147 )           »          ترمب يبعد مستشاره بانون من مجلس الأمن القومي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1140 )           »          حرب الاستقلال الأمريكية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1444 )           »          وثيقة إعلان استقلال أميركا عام 1776 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1141 )           »         

 


 
العودة   ..[ منتديـــات البســـالة ].. > جـناح الأمن و الإتــصالات(Security Suite and Communication) > قســـــم الإســــــتخبارات و الأمن ( Department of Intelligence and Security)
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


div id="tags">

دور الإستخبارات العسكرية في الحرب

قســـــم الإســــــتخبارات و الأمن ( Department of Intelligence and Security)


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 19-02-09, 11:00 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي دور الإستخبارات العسكرية في الحرب



 

دور الإستخبارات العسكرية في الحرب

1. منذ الأزل والعمل الإستخباري يتصدر اهتمامات الإنسان ويقود ممارساته الحياتية ، فكل إنسان أو مجتمع لابد أن يتصدر ما يريد قبل أن يباشر تنفيذ إرادته ولابد أن يفكر بالمخاطر والعقبات التي تعترض طريقه ويبحث عن حل لها ، وهو في كل ذلك يبحث عن النجاح ويهيء له إمكانياته المتوفرة وعندما تعترض اهتمامات الإنسان لمصالح الآخرين ـ الأعداء أو الأصدقاء ـ فإنه يعمد وبشكل طبيعي إلى إخفاء نواياه الحقيقية وأسلوب تنفيذ إرادته ليضمن نجاح قصده دون أن ينبه الآخرين إلى خططه ويمنع تأثيرهم عليه .

2. الإنسان هو محور هذا العمل وقاعدته ، والعقل منطلقاته ، وما يدور حوله يحاول أن يصل إلى حقيقة الأشياء وعللها وأسلوب عملها فنراه يكتشف النظريات العلمية اليوم ليكتشف فيما بعد أن نظرياته تلك لم تعد عملية فيندفع لمزيد من البحث والتحليل وهكذا في سباق لا نهاية له مع أسرار الحياة والتكوين ومع التطور العلمي والتقني ، ووسيلة الإنسان في بحثه تنطلق من العقل ومن المعلومات التي توفرت لديه ، وكانت أولى تلك المعلومات هي التي زود بها أبونا آدم عليه السلام عندما علمه ربه الأسماء كلها ( وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين . قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم . قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون ) ( سورة البقرة الآيات : 31 ، 32 ، 33 ) ، وهكذا يقرر سبحانه وتعالى أن المعلومات وحيازتها سبب للتفاضل بين الخلق ، ويبين الله هذا المفهوم في أول كلمة نزلت على قلب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ( إقرأ ) فسار المسلمون الأوائل على نهج الوحي واستفادوا من تجارب الأمم السابقة .

3. إن ما يجري في عالمنا اليوم ونظرا للتقدم المادي والتكنولوجي التام فقد أصبح العمل الإستخباري أفتك أسلحة العصر ، ولم يعد بالمعنى السابق كفرع لعمليات القتال بل أصبح من أهم أولويات العمل السياسي للدولة ، ولقد حلت حرية الإستخبارات في زماننا محل حروب الجيوش التقليدية وأصبح التنافس العالمي صراعا في الذكاء أكثر من عالم الأسلحة .

 

 


 

الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 19-02-09, 11:04 AM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

الإستخبارات خلال فترتي ما قبل الإسلام وفي ظل الإسلام

4. لم تكن عناية العرب في الجاهلية بالمخابرات وجمع المعلومات عن الأعداء بمستوى الأمم السابقة وذلك لافتقار العرب ـ خاصة في الحجاز ـ إلى حكومة مركزية منظمة إلا أنه رغم ذلك فهناك معلومات متناثرة تدل على أنهم لم يغفلوا هذا الجانب كلية فقد عمد الجاهليون إلى استخدام العيون للتجسس على العدو حيث كانوا يرسلونهم في صور تجار أو مسافرين أو على هيئة سرايا صغيرة تقتص آثار العدو وتسأل من تراه من المسافرين ، وكذلك عرفوا ما يسمى بالنذر العريان والذي كان يزودهم بمعلومات سابقة عن الغزاة لديارهم بل نجد أن بعض القبائل أمثال هوازن وثقيف وقريش وبني حنيفة تجند جواسيس لها بعد البعثة النبوية للحصول على معلومات سابقة عن تحركات الرسول صلى الله عليه وسلم ، وعندما أشرق الإسلام بأنواره على البشرية اعتنت الدولة الإسلامية عناية فائقة بجمع المعلومات عن أعدائها سواء في الداخل أو الخارج ويتضح ذلك من خلال ما خلفه الأجداد من تراث في سياسة الحروب ونصائح الملوك التي ركز مؤلفوها إلى العناية بأمر المخابرات وأهمية الحصول على المعلومات السابقة .

5. لقد أكدت تقاليد الحروب الإسلامية على مدى أهمية العمليات الإستخباراتية وذلك من خلال جميع الحروب والمعارك الإسلامية ، واتخذت العمليات الإستخباراتية آنذاك أشكالا متعددة ومختلفة اعتمادا على تجارب الأمم السابقة واحتياج الدولة الإسلامية لتلك العمليات لتتمكن من جمع المعلومات المطلوبة والتي بدورها كان لها الأثر الواضح في حسم المعارك الإسلامية ، ولقد أضاء لنا القرآن الكريم في أكثر من آية ما يفيد بأهمية الإستخبارات ومن ذلك ما ذكر في حادثة الهدهد في عهد نبينا سليمان عليه السلام عندما تفقد سيدنا سليمان مجموعة الطيور فلم يجد الهدهد فتوعد بذبحه ، قال تعالى ( فمكث غير بعيد فقال أحطت بما لم تحط به وجئتك من سبإ بنبإ يقين ) (سورة النمل الآية : 22) .

6. تؤكد الخبرات المكتسبة من التاريخ السياسي والعسكري مدى أهمية الإستخبارات ففي العصر الإسلامي كان المسلمون يجمعون المعلومات عن المشركين حيث تحلل وتفسر تلك المعلومات وخير دليل على ذلك هو حصول الرسول صلى الله عليه وسلم على معلومات من أسير تفيد بأن المشركين ينحرون من الإبل من9 إلى 10 فكان الإستنتاج هو أن عددهم من 900 إلى 1000 فرد ، ولقد تنبه كثير من الفقهاء والمؤرخين إلى أهمية المخابرات الداخلية وضرورة معرفة ولي الأمر لما يدور في مملكته فأخذوا يوجهون النصائح للعناية بهذا الجانب الهام ، فهذا الجاحظ في كتابه ( التاج ) يعد من أعظم خصال الملك تفقد ولي الأمر لأحوال الرعية في كل حين وهذا طبعا لا يتأتى إلا من خلال بثه للعيون في وسط الرعية وإبلاغه بما يدور وما يستجد من أمور لها تأثير على أمن الدولة ، وقد اقترح الإمام الجويني ـ رحمه الله ـ على أولياء الأمور لتحقيق هذه الغاية أن ينتخب ولي الأمر مجموعة من أهل التقى والورع تضم إلى جهاز مخابراته ليكونوا رقباء على الرعية ويقدموا له صورة متكاملة وصادقة عما يحدث في أوساطها .

7. لقد كان قادة الجيوش الإسلامية يدركون بأن السفراء عيون الأعداء يأتون بصورة شرعية لنقل الرسائل والمفاوضات وفي نفس الوقت يحاولون جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات عن أعدائهم لذا كانوا يحرصون عند مجيء السفراء من الأعداء أن يتعمدوا إظهار قوة المسلمين عن طريق إنزالهم في قلب المعسكرات الإسلامية حيث يكثر الجند ، كذلك كانوا يتعمدون إظهار السرور وعدم الإكتراث من العدو لينقل السفراء ما يشاهدونه من قوة المسلمين فيحدث ذلك أثرا سلبيا على معنويات الأعداء ، وفي المقابل كانت الدولة الإسلامية تحرص أن يكون سفراؤها على قدر كبير من الذكاء والعلم وسرعة البديهة وقوة الذاكرة والقدرة الفائقة على ضبط النفس وحفظ الأسرار وقدرة استرجاع المعلومات التي حصلوا عليها خلال إقامتهم في البلدان التي أوفدوا إليها وكانت الدولة الإسلامية تأخذ بتقارير سفرائها في رسم خططها السياسية والعسكرية من أجل إحباط كل عدوان مرتقب من جيرانها أو أعدائها .

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 19-02-09, 11:09 AM

  رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

دور الإستخبارات في المعركة الحديثة

8. تمتد جذور نشأة المخابرات من العصور الغابرة وفي أقدم البلدان كالصين ومصر مرورا بالقرون الوسطى والحضارات القديمة حتى بلغت ذروتها في يومنا هذا وأكدت الحاجة الماسة لإستخدامها وإدخالها في جميع الوسائل العلمية الحديثة وتسخير الإكتشافات المتطورة .

9. إن الحواس البشرية أصبحت ثانوية في المعركة الحديثة التي تعتمد أساسا على الإلكترونيات الدقيقة التي لا تعرف الخطأ وتغطي مساحات شاسعة لا تصل إليها الحواس البشرية فقد أظهرت الرادارات ما لا تراه العين على بعد مئات الكيلومترات ، وكذلك أجهزة الراديو واللاسلكي التي تسمع وتتحدث عبر مسافات لا تصل إليها آذاننا أو أصواتنا العادية حيث تمتاز تلك الأجهزة بالدقة والسرعة ، ولا شك أن الثورة التكنولوجية غيرت مفهوم المعركة الحديثة لدى الإنسان وذلك من خلال آثار الأسلحة المتطورة التي تفوق القدرة البشرية ، ولذا أصبح استخدام الطائرات والأقمار الصناعية أمر في غاية الأهمية ومتعدد الأهداف وكان لكل منهما الدور الحاسم في نطاق الإستطلاع وجمع المعلومات ولا يزال السباق مستمر في هذا الصرح العلمي الهام .

10. إنه من المعروف أن للإستخبارات العسكرية دورا كبيرا في جميع المعارك ولكن المعرفة الحديثة امتازت عن سواها بوجوب تكريس الجهد الأكبر لأن جميع الأطراف تستخدم الأسلحة الحديثة المتطورة والمؤثرة والفتاكة لذلك يجب على الإستخبارات أن تقوم بالدور النشط الفعال حتى تتمكن من معرفة قوات العدو وكم من الزمن تستطيع الصمود في المعركة قبل أن تطلب المساعدات الخارجية ، وعند ذروة نشاط الإستخبارات تستطيع تجنب وقوع المباغتات والمفاجآت التي يمكنها أن تؤثر على القدرات القتالية للقوات الصديقة ، ومن ضمن أدوار الإستخبارات في المعركة الحديثة ما يلي :
أ. منع وقوع المفاجآت .
ب. تشغيل القوات في الزمان والمكان المناسبين .
ج. تحديد قوات العدو وأسلحته ومواقعه .
د. توفير معلومات عن العدو على المستوى التكتيكي ولإستراتيجي .
هـ. توفير الصور الإستخبارية الواضحة أمام أصحاب
القرار
11. يتفق كل من واضعي سياسة الدولة والقادة العسكريين الذين يقومون بالتخطيط العسكري على أنه يجب أن يكون لديهم صورة دقيقة وكاملة عن العدو المحتمل مثل تكوين حكومته والتكتلات السياسية داخل بلاده وأهدافه القومية وأغراضها ومقوماته الصناعية والإقتصادية وتكوينه الإجتماعي والأخلاقي إلى أخر تلك المعلومات التفصيلية التي ت}ثر تأثيرا حيويا على الخطط السياسية والعسكرية ، كما يجب على قادة القوات الذين يعملون في بلاد أجنبية أن يخطروا بهذا كله إذا كان من واجبهم القيام بدور مؤثر فعال ضد حركات المقاومة والعصابات التي تدار في أرض العدو ، أو إذا كان واجبهم إدارة الحكومة المحلية على أساس عسكري أو أن يقوموا بتنفيذ برنامج سكيولوجي معقول وعلى أساس قديم .

12. بازدياد مسؤوليات المخابرات وتعدد ميادينها مع التطور العلمي الحديث أصبحت المخابرات متعددة الصور والأقسام ، أولا من ناحية ميدان العمل ، وثانيا من ناحية التخصص داخل منظمات المخابرات المعقدة وخاصة على مستوى الدولة أو خارجها ، وعلى سبيل المثال فإن الإستخبارات العسكرية التي كانت في وقت ما اصطلاحا شاملا لأعمال المخابرات الخاصة بالمسائل العسكرية استبدلت من الناحية العملية بمخابرات الجيش والبحرية والطيران وكل من هذه الأقسام الثلاثة له ميادين متعددة لأعمال المخابرات ويختص بنوع من المعلومات اللازمة فالمعلومات الخاصة بتنظيم المعركة تعنى بصفة عامة بالتنظيم والقوة والتوزيع والمهام والمعلومات عن المعدات والتسليح والتدريب والتكتيكات للقوات المسلحة .

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 19-02-09, 11:15 AM

  رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

الإستخبارات العسكرية في الميدان

13. تحتاج القوات المقاتلة في ميادين القتال إلى المعلومات الدقيقة والحديثة التي تؤمن لها إنجاز مهامها القتالية على كل المستويات وفي كل الأوقات ، ولقد زادت أهمية الإستخبارات العسكرية مع تطور وسائل الحرب وفنون القتال ، حيث زاد تأثير وفعالية الأسلحة المتقدمة كما اتسمت المعارك بالسرعة والمرونة والتغير الحاد المستمر ، لذا تطور جهاز استخبارات الميدان مع مرور الوقت ولاءم نفسه مع المتغيرات التي طرأت في مجالات التنظيم والتشغيل ونظرية القتال والوسائل القتالية التي شهدها الجهاز العسكري ، ولقد واجه جهاز الإستخبارات الميدانية أكثر من مرة اختبارات حادة في تحليل العبر المستخلصة من الحروب بصفته هيئة تساهم في المتطلبات العملية في إدارة الحرب ، إن المعلومات التي توفرت لهذه الإختبارات والتحليلات وكذلك الحلول للمشاكل هي كثيرة ومتشعبة جدا في المجالات النظرية والعلمية والتطبيقية .

14. على الرغم من أنه يبدو ظاهريا أن حيوية وضرورة وجود جهاز استخبارات ميداني واضح لا يزال أحد الإختبارات الرئيسية لهذا الجهاز هو قدرته على جعل كثير من القادة يعترفون ويدركون أهميته في أيام السلم والهدوء أيضا ، إن دور الإستخبارات الميداني له وجهان هما :
أ. الوجه الأول . تحسين مستوى الأداء الهادف ليصبح جهازا مساعدا في الحرب مهمته الرئيسية ـ بالتعاون مع أجهزة العمليات ـ تزويد المعلومات المطلوبة لاستخدام الأسلحة وتقديم معلومات لإكمال صورة الوضع من أجل بلورة تقديم وضع استخباري واتخاذ القرارات .
ب. الوجه الثاني . الذي يعبر عنه في مجال القوات المسلحة للحرب ويمكن أن يكون فعالا ومؤثرا فقط في حالة تعاون القادة وتشجيعهم وهو تطوير عرض نموذج ميدان المعركة المستقبلي .

15. إن تطور القوة العسكرية لدى العدو تشتمل على أنظمة تكنولوجية متطورة ووسائل قتالية حديثة تخلق مقاييس جديدة في مجال مواجهة المشاكل الفنية والتكتيكية في ميدان المعركة المستقبلي التي من شأنها التأثير على محاولة إيجاد الحلول غير الروتينية للواقع الذي نشأ ، لذلك يتوجب على جهاز الإستخبارات الميداني تقديم الإجابات على التحديات التي تخلقها التكنولوجيا الإيجابية والسلبية الحديثة في جميع المجالات الرئيسية للحرب ، إن تحديات الأوضاع المستقبلية لقدرة التدمير وحركة القوات والوسائل المضادة الإلكترونية وضرورة تحديد أهداف حيوية بسرعة كلها تتطلب من الإستخبارات في جميع مستوياتها تزويد معلوماتها إلى الجهات المعنية في الوقت المناسب ، إن ضباب المعركة هو خاصية من خواص الحرب وهو يخلق صعوبة في فهم إجراءات العدو وأكثر من ذلك تقدير نواياه ، هذه الظاهرة التي تجعل الشك يرافق كل عملية أو قرار وتخلق ضغوطا نفسية لدى من ليست لهم خبرة قد تؤدي إلى أخطاء في التفكير والحساب مثل إدراك الواقع المتغير على أنه ثابت ، هنا يمكن أن يكون لاستخبارات الميدان دور فعال ليس فقط في مجال جمع المعلومات والحقائق المتعلقة بقوة العدو وإنما أيضا في إعطاء مقاييس إضافية للتطورات وإجراءات العدو على أرض الواقع ، وكلما تطورت عملية استخدام الوسائل والأجهزة المتقدمة يؤدي ذلك إلى إثارة مطالب جديدة في مجالات أخرى مثل تطوير النظرية القتالية لاستخدام هذه الوسائل وتنظيم أطر التشغيل وتشغيل الوسائل وصيانتها وفحص حجم المعلومات ومضامينها وتصنيف المعلومات وتحديد الأفضلية ومعالجة المعلومات وتوزيعها واتباع نظام اتصالات مشفر بين جميع العناصر التي بحاجة إلى المعلومات وغير ذلك ، إن المعلومات التي تتدفق على جهاز الإستخبارات والتي تخرج منه إلى المستهلكين تكون لها قيمة الإنذار المسبق حيث على أساسها تحضر وتوجه وسائل النيران ومناورة القوات المسلحة .

أهمية المعلومات الإستراتيجية وقت الحرب


16. إن المعلومات الإستراتيجية هي التي ينبغي أن تستقر عليها علاقات الدولة بالدول الأخرى وقت الحرب والسلم على حد سواء ، فإذا كانت السياسة الخارجية وقت السلم والحرب هي الدرع الذي يحمي الدولة فإن المخابرات الإستراتيجية هي الشيء الذي يضع الدرع في المكان الصحيح في الوقت المناسب ، كما أنها أيضا الشيء الذي يقف متأهبا لتوجيه السيف ، ففي أية دولة هناك المسؤولون عن وضع السياسة والتخطيط لها ، ولكي تكون هذه السياسة ذات أثر فعال يجب على واضعي خطوطها الرئيسية وتفاصيلها ومنفذيها أن يكونوا قادرين على اختيار الوسائل الأكثر إقناعا من قائمة الإحتمالات المطلوبة ، هل تكون هذه الوسيلة قرارا تتخذه الأمم المتحدة ؟ أم تكون دبلوماسية ؟ أو هل تكون ترغيبا أو تهديدا سياسيا واقتصاديا ؟ أو هل تكون دعاية أو أنباء أو تكون قوة أو تكون خليطا في كثير من هذه الوسائل ؟ كذلك يجب على واضعي الخطط وتفاصيلها وكذا منفذيها أن يعرفوا أيضا أين وكيف ومتى يستعملون الأدوات التي اختاروها وقبل أن يقدم السياسيون على اتخاذ أي قرار يحسن بهم أن يكونوا على أتم علم

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 01-03-09, 04:38 PM

  رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الآدميرال
•¦ جندي ¦•

إحصائية العضو




الآدميرال غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

شكرا على المعلومات المفيده...

 

 


   

رد مع اقتباس

قديم 02-03-09, 11:09 AM

  رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
الهنائي
•¦ جندي ¦•

إحصائية العضو




الهنائي غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

شكرا على الموضوع الجميل وننتظر الأجمل منك
تحياتي

 

 


   

رد مع اقتباس

قديم 19-03-09, 11:34 PM

  رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
جيفارا
Moderator

إحصائية العضو





جيفارا غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

اخي مدير العام شكري العميق لك وننتظر منك مواضيع شيقه أخرى

 

 


   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 01:51 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع