بسبب كورونا وتراجع الطلب.. هل انتهت صلاحية أوبك؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          السودان يواجه مقايضة سياسية.. التطبيع مقابل الرفع من قائمة الإرهاب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          تم تطويره أخيرا.. الجيش الإسرائيلي يختبر نظاما صاروخيا جديدا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          قرب مقر "شارلي إيبدو" السابق.. فرنسا ترجح أن يكون هجوم باريس "عملا إرهابيا إسلاميا" (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          كورونا.. آخر الأرقام والإحصاءات حول العالم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 72 - عددالزوار : 7819 )           »          مقتل 22 شخصا على الأقل في تحطم طائرة عسكرية بأوكرانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          ملف خاص حول انتخابات الرئاسة الامريكية - 2020 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 36 - عددالزوار : 1404 )           »          بعد كم دقيقة من الاستيقاظ يجب أن تتناول الإفطار؟ ومتى تشرب الماء؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          علامات ومخاطر نقص الماء وفيتامين (د) في جسمك (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          الحرس الثوري الإيراني يكشف عن إنشاء قاعدة عسكرية بحرية جديدة على مضيق هرمز (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          خريطة إشبيلية.. تعرف على وثيقة تتهم تركيا اليونان بتوظيفها لحبسها في شريط ساحلي ضيق (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 39 )           »          تغيرات وتوقعات جديدة.. ما المستقبل الذي ينتظر سوق الذهب؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          5 أوهام حول لقاح فيروس كورونا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          كيف وُحّدت نجد والحجاز وولدت المملكة السعودية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          القاضية روث بادر غينسبيرغ: لماذا أشعل موتها معركة ستحدد روح الولايات المتحدة الأمريكية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح المعرفـــة > قســــــم الشــــخصيات الســــــياســـــــية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


ملف خاص حول انتخابات الرئاسة الامريكية - 2020

قســــــم الشــــخصيات الســــــياســـــــية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 30-08-20, 06:39 PM

  رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

سياسة|الولايات المتحدة الأميركية
الديمقراطيون يرفضون قرار إدارة ترامب تعليق التقارير الأمنية بشأن الانتخابات


لا يزال بإمكان الكونغرس التوصل إلى التقارير المكتوبة المصنفة سرية لكن لن يتمكن المشرعون من استجواب المسؤولين بشأنها (رويترز)

30/8/2020



قال مدير الاستخبارات الوطنية "دي إن آي" (DNI) جون راتكليف لمسؤولين في الكونغرس الأميركي أمس السبت إنه لن تكون هناك بعد الآن إحاطات بشأن المعلومات الأمنية عن الانتخابات للمشرعين الأميركيين، في خطوة يرى الديمقراطيون أنها ستسمح بتغطية أي تدخل روسي.
وأوضح راتكليف في رسالة مؤرخة في 28 أغسطس/آب الجاري وموجهة إلى مسؤولين برلمانيين من الحزبين الرئيسيين أن هذا النهج يسمح بضمان ألا يساء فهم أو تسييس المعلومات التي يقدمها المكتب للكونغرس.
وتابع راتكليف -وهو برلماني جمهوري سابق من تكساس تم تعيينه على رأس جهاز الاستخبارات من قبل الرئيس دونالد ترامب في أواخر فبراير/شباط- أن ذلك "سيحمي أيضا مصادرنا وأساليبنا بشكل أفضل، بالإضافة إلى حماية المعلومات الأكثر حساسية، وضمان عدم إساءة استخدامها".
وقال مسؤول في مكتب راتكليف -طلب عدم نشر اسمه- إن المكتب "يشعر بقلق إزاء الكشف عن معلومات حساسة دون تصريح في إفادات جرت في الآونة الأخيرة".
رد الديمقراطيين

وقد لاقت الخطوة ردا لاذعا من الديمقراطيين في مجلس النواب الذين سلطوا الضوء على مساع أجنبية للتأثير على الانتخابات الرئاسية في 2016 وهذا العام أيضا.
ووصف الديمقراطيون الخطوة بأنها "مخزية"، واتهموا ترامب بالرغبة في التستر على التدخل الروسي في انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي في بيان مشترك مع رئيس لجنة المخابرات بالمجلس آدم شيف إن "هذا تخل صادم من جانب المخابرات الوطنية عن مسؤوليتها القانونية بإطلاع الكونغرس على الأحداث أولا بأول، وخيانة لحق الناس في معرفة إلى أي مدى تحاول قوى أجنبية تخريب ديمقراطيتنا".
وسيبقى بإمكان الكونغرس التوصل إلى التقارير المكتوبة المصنفة سرية، لكن لن يتمكن المشرعون بعد الآن من استجواب المسؤولين في مكتب مدير الاستخبارات الوطنية بشأن ما يعلمونه




المصدر : وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 01-09-20, 04:25 AM

  رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي الانتخابات الأمريكية 2020: جو بايدن يتهم دونالد ترامب بـ"إثارة العنف" في الولايات المتحدة



 

الانتخابات الأمريكية 2020: جو بايدن يتهم دونالد ترامب بـ"إثارة العنف" في الولايات المتحدة





جاءت تصريحات بايدن وسط توترات حادة بين المرشحين المتنافسين بسبب الاضطرابات في المدن الأمريكيةاتهم المرشح الرئاسي الأمريكي جو بايدن الرئيس دونالد ترامب بأنه قائد "ضعيف"، قائلا إنه مسؤول عن "إثارة" العنف في الولايات المتحدة.

وقال بايدن، في خطاب بولاية بنسلفانيا، إن الولايات المتحدة تواجه أزمات متعددة، "وفي ظل دونالد ترامب، تتزايد باستمرار".
وجاءت تصريحات المرشح الديمقراطي وسط توترات حادة بين المرشحين المتنافسين بسبب اضطرابات في مدن أمريكية.
وجعل ترامب "القانون والنظام" قضية رئيسية في حملته الانتخابية. وتبادل المرشحان في الأيام الأخيرة الإهانات بشأن اشتباكات في مدينة بورتلاند.
وقُتل رجل مرتبط بجماعة يمينية بالرصاص هناك يوم السبت، كما اشتبك تجمع مؤيد لترامب مع محتجين من جماعة حياة السود مهمة في المدينة.
وأصبحت بورتلاند مركزا للمظاهرات ضد وحشية الشرطة والعنصرية منذ قيام الشرطة بقتل الرجل الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد في مينيابوليس في 25 مايو/أيار، مما أثار موجة من الغضب داخل الولايات المتحدة وخارجها.
ومن المقرر أن يزور ترامب مدينة كينوشا بولاية ويسكنسن يوم الثلاثاء وسط حالة من الغضب إثر إطلاق الشرطة النار على رجل أسود يُدعى جاكوب بلايك.
واتهم مراهق بقتل اثنين من المتظاهرين خلال الاضطرابات الأسبوع الماضي. وقال محاموه إنه سيواجه التهم على أساس الدفاع عن النفس.

وقال بايدن في خطابه يوم الاثنين إن ترامب "لا يستطيع وقف العنف لأنه قام بتأجيج العنف لسنوات"، مضيفا "نحن بحاجة إلى العدالة في أمريكا. ونحتاج إلى الأمان في أمريكا. نحن نواجه أزمات متعددة - أزمات تحت قيادة دونالد ترامب، تستمر في الازدياد".
وسأل بايدن "هل يعتقد أحد أنه سيكون هناك عنف أقل في أمريكا إذا أعيد انتخاب دونالد ترامب؟"
كما اتهم المرشح الديمقراطي ترامب "بنشر الفوضى بدلا من توفير النظام".




أصبحت بورتلاند نقطة اشتعال للمظاهرات ضد وحشية الشرطة والعنصرية وفي المقابل، سعى ترامب إلى إبراز نفسه كمرشح يمثل القانون والنظام في انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني، واصفا الديمقراطيين وبايدن بأنهم متساهلين في التعامل مع الجريمة والعنف الذي وقع أحيانا في الاحتجاجات المناهضة للعنصرية.
وركز خط الهجوم الرئيسي لحملة بايدن حتى الآن على تعامل البيت الأبيض مع فيروس كورونا وعلى حقيقة أن أكثر من 180 ألف شخص في الولايات المتحدة قد ماتوا حتى الآن بسبب كوفيد - 19.
ولكن خطابه يوم الاثنين ينظر إليه على أنه محاولة لمواجهة رسالة ترامب بشأن القانون والنظام من خلال التشكيك في سجله في مجال السلامة العامة.
وألقى ترامب باللوم على عمدة بورتلاند الديمقراطي تيد ويلر في اضطرابات المدينة، واقترح إرسال قوات فيدرالية.
واندلعت اضطرابات في مدينة كينوشا الأسبوع الماضي بعد إصابة بلايك. ويقول محاموه إنه أصيب بالشلل جراء إطلاق النار.
واتُهم شاب يبلغ من العمر 17 عاما بقتل شخصين خلال الاضطرابات اللاحقة.
وكانت زيارة بايدن إلى ولاية بنسلفانيا - وهي ولاية متأرجحة مهمة - بمثابة رحلة غير عادية للمرشح الديمقراطي، الذي عمل في الغالب من منزله منذ أن بدأ فيروس كورونا ينتشر على نطاق واسع في مارس/آذار.
ولدى بايدن تقدم ثابت على ترامب في استطلاعات الرأي الوطنية.
بي بي سي



 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 04-09-20, 07:12 AM

  رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي انتخابات أميركا.. ترامب يدعو مناصريه للتصويت مرتين ولجنة انتخابية تحذر



 

انتخابات أميركا.. ترامب يدعو مناصريه للتصويت مرتين ولجنة انتخابية تحذر

4/9/2020





دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس الخميس مناصريه إلى التصويت المبكر بالبريد قبل الذهاب إلى مراكز الاقتراع للتصويت مرة ثانية في انتخابات الرئاسة المقررة في 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، بينما حذّر مجلس الانتخابات في ولاية كارولينا الشمالية من أن التصويت مرتين أمر غير قانوني.
وحث الرئيس الأميركي -في تجمع انتخابي بولاية كارولينا الشمالية- الناخبين على التصويت مرتين، الأولى عبر البريد والثانية في مركز الاقتراع، وذلك من أجل اختبار متانة النظام في مواجهة التزوير على حد قوله.
وقال ترامب "أرسلوا بطاقة الاقتراع عبر البريد مبكرا، ثم اذهبوا واقترعوا. في حال لم تكن بطاقتكم قد جُدولت بعد، فسيتم احتساب صوتكم. لا يمكنكم أن تسمحوا لهم بسرقة صوتكم، هؤلاء الناس يلعبون السياسة القذرة، لذلك إن كان لديكم بطاقة اقتراع غيابي، فأرسلوها".
وكرر الرئيس الأميركي في الفترة الماضية تشكيكه في أن التصويت عبر البريد بكثافة في الانتخابات المقبلة بسبب جائحة فيروس كورونا، قد يفتح الباب أمام تزوير أصوات الناخبين، كما انضم وزير العدل الأميركي ويليام بار إلى الرئيس ترامب في التشكيك بالتصويت عبر البريد قائلا إنه قد يعرّض الانتخابات للتزوير.
غير قانوني

في المقابل، رفض مسؤولو مجلس الانتخابات في ولاية كارولينا الشمالية التعليق على تصريحات الرئيس، وقالت مديرة مجلس الانتخابات في الولاية كارين برينسون بيل إن من غير القانوني التصويت مرتين في الانتخابات، وقال المجلس إن من يقوم بذلك سيعرض نفسه للملاحقة القانونية.كما انتقد السيناتور الديمقراطي البارز بيرني ساندرز بشدة دعوة ترامب، وقال إن الرئيس "يدعو اليوم سكان ولاية كارولينا الشمالية لارتكاب جريمة من خلال التصويت مرتين"، وأضاف أن ترامب "رئيس لا يؤمن بالديمقراطية وهو مستبد تجب هزيمته".
وينفي خبراء ومسؤولو الانتخابات في الولايات المتحدة وجود مكامن ضعف في عملية التصويت عبر البريد، أو كونها عرضة للتزوير، كما وصفوا دعوة ترامب للتصويت مرتين بأنها غير قانونية.



وذكرت مراسلة الجزيرة في أميركا بيسان أبو كويك أن المجلس الانتخابي لولاية كارولينا الشمالية استلم حتى الآن أكثر من 600 ألف طلب لبطاقات اقتراع غيابي، وثمة توقعات بأن يصوّت ما يقرب من 40% من الناخبين في الولاية عبر البريد.
أولى الولايات

وستكون كارولينا الشمالية أولى الولايات الأميركية التي تبدأ عملية الاقتراع هذا العام، وقد وضع المسؤولون فيها إجراءات لتوسيع التصويت الغيابي وتسهيله على الناخب، منها إطلاق موقع إلكتروني يسمح بطلب بطاقة الاقتراع عبره.
والتصويت عبر البريد أو التصويت الغيابي ليس جديدا على النظام الانتخابي الأميركي، لكن الاعتماد عليه بشكل واسع هذه المرة حوّله إلى قضية جدلية قد تكون لها تبعات حتى على النتيجة، مما حدا بالمسؤولين في عدة ولايات أميركية العمل على توعية الناخبين بالإجراءات اللازمة لضمان وصول بطاقات الاقتراع وفرزها في الموعد المحدد.
وفي سياق متصل، قالت وزارة الأمن الداخلي الأميركي إن وسائل الإعلام الروسية ومجموعات أخرى تقوم بتضخيم المخاوف من التصويت عبر البريد، من أجل تقويض الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.
وتوقعت الوزارة -في تقرير لها- أن تستمر روسيا في تهويل الانتقادات بشأن التصويت عبر البريد، لضرب ثقة الأميركيين في الانتخابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 04-09-20, 07:54 AM

  رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي يدعم إسرائيل ويلتزم بأمنها.. هل يفي بايدن بوعوده للأميركيين العرب إذا فاز بالرئاسة؟



 

يدعم إسرائيل ويلتزم بأمنها.. هل يفي بايدن بوعوده للأميركيين العرب إذا فاز بالرئاسة؟




برنامج الحزب الديمقراطي لم يتضمن أي تراجع عن قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل (أسوشيتد برس)

3/9/2020

كشف المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية جو بايدن عن خطة للشراكة مع الجالية العربية في الولايات المتحدة، تضمنت خطوات وسياسات تعهد نائب الرئيس السابق باتخاذها حال فوزه بالرئاسة.
وعبر بايدن عن إيمانه بأن "مساهمات الأميركيين العرب ضرورية لدعم نسيج الأمة الأميركية، وكرئيس سوف يحارب التعصب في الداخل وحول العالم، ويقف مع الملايين من الأميركيين العرب، الذين يساعدون في تعزيز أميركا كل يوم".
وتعكس خطة بايدن توجها عاما من الحزب الديمقراطي للتقرب من الأقليات العرقية والإثنية والدينية، الذين لا يرحب بهم الحزب الجمهوري خاصة تحت قيادة الرئيس دونالد ترامب.

تفاصيل الخطة
تتضمن خطة بايدن وعودا بقرارات تعهد نائب الرئيس السابق اتخاذها حال فوزه بالرئاسة، ومن أبرز ملامحها:
-مكافحة الخطاب المعادي للعرب والمسلمين، إضافة إلى استبدال الصيغة الحالية لبرنامج مكافحة الإرهاب، ليشمل أيضا التركيز على الجماعات اليمينية المتطرفة مثل تلك المؤمنة بتفوق العرق الأبيض.
-إلغاء القرار الذي أصدره ترامب في بداية حكمه بحظر دخول مواطني عدد من الدول ذات الأغلبية العربية والمسلمة.
-عدم منح حكومة المملكة السعودية شيكا على بياض مما دفعهم للقيام بتبني مجموعة كارثية من السياسات، بما في ذلك الحرب الجارية في اليمن، وقتل جمال خاشقجي، وحملة القمع ضد المعارضة في الداخل، بما في ذلك استهداف الناشطات.
كامالا هاريس قالت إن إدارة بايدن-هاريس ستضمن حفاظ إسرائيل على تفوقها العسكري النوعي (رويترز)أمن إسرائيل
من ناحية أخرى لم يتضمن البرنامج السياسي للحزب الديمقراطي أي تراجع عن قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها.
وتعهد الديمقراطيون بإعادة العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة والفلسطينيين، على أن يتم كذلك إعادة المساعدات إلى الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وغزة بما يتفق مع القانون الأميركي، كما أشار البرنامج.
في الوقت ذاته، تعهد البرنامج بمعارضة أي جهد لنزع الشرعية عن إسرائيل، مع ضمان الحق الدستوري للمواطنين في حرية التعبير.


وأكدت كامالا هاريس، المرشحة الديمقراطية لمنصب نائب الرئيس، في اجتماع لممولين يهود لحملة بايدن، أن إدارة بايدن لن تفرض شروطا على المساعدات الأميركية لإسرائيل على الرغم من ضغوط التيار التقدمي بالحزب الديمقراطي من أجل وضع شروط على منح 3.8 مليار دولار من المساعدات العسكرية حتى لا تضم إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية، كما تعهد رئيس وزرائها بنيامين نتانياهو.
وقالت هاريس "لقد أوضح بايدن أنه لن يربط المساعدة العسكرية بأي قرارات سياسية تتخذها إسرائيل.. ستحافظ إدارة بايدن-هاريس على التزامنا غير القابل للكسر بأمن إسرائيل، وضمان حفاظ إسرائيل على تفوقها العسكري النوعي".


أهمية أصوات العرب
أشارت مايا بيري، المديرة التنفيذية بالمعهد العربي الأميركي، إلى أن عدد العرب من حاملي الجنسية الأميركية يبلغ 3.7 ملايين نسمة.
وتنتشر الجالية العربية في مختلف الولايات الأميركية، وإن كانت تتركز في عدد من الولايات، منها ولايات ديمقراطية مثل نيويورك وكاليفورنيا، وولايات جمهورية مثل تكساس.
أما أكثر الولايات أهمية من حيث انتشار الصوت الانتخابي العربي فيها فهما ولايتي ميشيغان وأوهايو المتأرجحتين.
وفاز ترامب بالولايتين عام 2016، وتفوق على منافسته هيلاري كلينتون في ميشيغان بفارق ضئيل وصل إلى 0.02% أو أقل من 11 ألف صوت.
وطبقا لدراسة للمعهد العربي الأميركي، فقد صوت للحزب الديمقراطي 52% من الناخبين العرب، في حين صوت للجمهوريين 22%، وبقي 26% بين المستقلين الذين لا يصوتون لأي من الحزبين الكبيرين ومرشحيهما.
ولا تتخذ الجاليات العربية موقفا موحدا من الانتخابات الرئاسية، فهناك فئة يتوقف تصويتها على علاقة تلك الإدارة بالدولة الأم، كما هو الحال عند المصريين الأميركيين المؤيدين لنظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، فهم يرون أن ترامب داعم قوي للنظام الحاكم في مصر.
وهناك أيضا فئة من المتدينين العربي (مسيحيين ومسلمين) ممن لا يصوتون لمرشح يدعم حقوق المثليين الجنسية أو يروج للإجهاض. أما الفئة الأخيرة فهي تصوت اعتمادا على سجل المرشح تجاه قضية فلسطين.


وعود انتخابية أم خطط عمل واقعية؟
يرى جيم زغبي، المدير المؤسس للمعهد العربي الأميركي، أن خطة عمل بايدن تعد تطورا تاريخيا.
وغرد زغبي محتفيا بالخطة "ترفض استبعادنا أو إسكاتنا، إغلاق الثغرات في التنميط العرقي، يرفض طريقة ترامب لمكافحة التطرف العنيف، يحمي حقنا الدستوري في التعبير عن الرأي والدفاع عن الفلسطينيين، دعوة قوية للحرية والديمقراطية للفلسطينيين".
وأضاف "سوف يحمي بايدن الحق الدستوري لمواطنينا في حرية التعبير.. كما أنه لا يدعم الجهود لتجريم حرية التعبير في كشف ما تقوم به إسرائيل. ولهذا السبب تحدث ضد قرار إسرائيل بمنع دخول المشرعين الأميركيين الذين يفضلون مقاطعة إسرائيل".
وذكرت مايا بيري، مديرة المعهد العربي الأميركي، في تغريدة لها "يعمل الأميركيون العرب على تأدية دور سياسي منظم منذ عقود، مع كل انتخابات يتم إحراز كل حملة، كل انتخابات يحدث تقدم. وهذا تطور مهم بالنسبة للمجتمع العربي الأميركي".


سابقة تاريخية
وقبل أسابيع سجل بايدن سابقة تاريخية كأول مرشح رئاسي في التاريخ الأميركي يتحدث إلى تجمع لمسلمي أميركا قبل إجراء الانتخابات الرئاسية، فلم يسبق أن تحدث أي مرشح رئاسي -سواء من الحزب الجمهوري أو الديمقراطي- معهم في هذا الوقت المتقدم من الحملة.
واعتبر بايدن أن المسلمين عانوا من الإساءة والعنصرية رغم مساهماتهم في المجتمع الأميركي، وأضاف أنه سيقوم بإلغاء حظر السفر، الذي فرضته إدارة ترامب على المسلمين منذ اليوم الأول لإدارته قائلا "إذا كان لي شرف أن أكون رئيسا فسوف أنهي الحظر المفروض على المسلمين في اليوم الأول".
جاء ذلك عبر استضافة بايدن من قبل منظمة "إيماج" الناشطة في مجال الحقوق السياسية للمسلمين في الولايات المتحدة، وذلك من خلال برنامج افتراضي على الإنترنت تحت عنوان "قمة مليون صوت مسلم"، شارك فيه أكثر من 3 آلاف مسلم أميركي.
من جانبه، قال رئيس مؤسسة "إيماج" وائل الزيات في حديث مع الجزيرة نت، إن جهود منظمته "تركز على تسجيل المزيد من الناخبين المسلمين في الولايات المتأرجحة مثل ميشيغان وفلوريدا، فضلا عن العمل بشكل وثيق مع حمله بايدن لتمثيل المسلمين داخل إدارته لو وصل للحكم".

المصدر : الجزيرة نت

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 10-09-20, 07:17 AM

  رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي مشروع بحثي تنبأ بها.. 4 سيناريوهات "كارثية" لانتخابات أميركا



 

مشروع بحثي تنبأ بها.. 4 سيناريوهات "كارثية" لانتخابات أميركا


جو بايدن (يمين) ودونالد ترامب (الفرنسية)

9/9/2020

على مدار تاريخها، شهدت الولايات المتحدة الأميركية انتخابات شابها تنافس ملتهب، وأعمال عنف وعدم ثقة في النتائج. ففي عام 1968 اغتيل روبرت كينيدي الذي كان أحد أبرز المرشحين. وعام 1912 أصيب المرشح تيدي روزفلت بطلق ناري في صدره حين كان يلقي خطابا في ولاية ويسكونسن، لكنه أصبح رئيسا لاحقا.
وحتى اليوم، يقر مراقبون أن المؤرخين ما زالوا يتجادلون حول من فاز واقعيا في انتخابات 1876 من المرشحين الجمهوري روثفورد هايس والديمقراطي صامويل تيلدن.
وقد نجحت الولايات المتحدة دائما في الحصول على اعتراف الخاسرين بانتخاباتها الرئاسية، حتى في خضم الحرب الأهلية. ومع ذلك، هناك خطر حقيقي من أن الأمور قد تسوء في نوفمبر/تشرين الثاني القادم موعد الانتخابات الرئاسية، بصورة لم تعهدها البلاد من قبل، حسب محللين.


ودفعت تلك المخاوف، التي غذاها تشكيك الرئيس دونالد ترامب المتكرر وعدم تعهده باحترام نتائج الانتخابات، لطرح مبادرة بحثية تحاكي الانتخابات القادمة. وجاءت المبادرة من الخبيرة الدستورية بجامعة جورج تاون (georgetown university) روزا بروكس، ومن نيلز جيلمان نائب رئيس معهد برغرين (berggruen institute).
وهدفت المبادرة إلى معرفة ما هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث للولايات المتحدة خلال الانتخابات الرئاسية.
وأطلق على المبادرة "مشروع نزاهة انتقال السلطة" (Transition Integrity Project) وخلصت لسيناريوهات أربعة لنتائج الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني القادم، هي:
1- فوز ضيق لمرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن.
2- فوز كبير لبايدن مع تقدم حاسم في كل من المجمع الانتخابي والتصويت الشعبي.
3- فوز لترامب بأصوات أغلبية المجمع الانتخابي، لكنه يخسر الأصوات الشعبية، كما حدث بانتخابات عام 2016.
4- حالة عدم يقين وعدم وضوح الفائز لفترة طويلة، كما رأينا في انتخابات عام 2000.
وقد شارك في التجربة جمهوريون بخلفيات مماثلة لمستشاري ترامب، ومنهم الرئيس السابق للجنة الوطنية للحزب الجمهوري مايكل ستيل، والمعلّق المحافظ بيل كريستول، ووزير خارجية ولاية كينتاكي السابق تري غرايسون.
ومن الجانب الديمقراطي، كان من بين المشاركين جون بوديستا رئيس حملة هيلاري كلينتون الرئاسية لعام 2016 والمستشار السابق لبيل كلينتون وباراك أوباما، ورئيسة اللجنة القومية للحزب الديمقراطي سابقا دانا برازيل، والحاكم السابق لولاية ميشيغان "جنيفر غرانهولم".
ومن بين المشاركين كذلك خبراء إستراتيجيون وسياسيون سابقون وصحفيون وخبراء في استطلاعات الرأي وخبراء في التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي، ومسؤولون سابقون في مجال الاستخبارات ووزارة العدل والجيش ووزارة الأمن الداخلي.
وفي السياق، تقول بروكس "لم نكن نرغب أنا وزملائي في مشروع النزاهة الانتقالية في القلق حول الطرق التي يمكن أن تفشل بها تجربة الديمقراطية الأميركية، أدركنا أن تحديد أهم المخاطر قد يكون أفضل طريقة لتجنب كارثة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. لذلك بنينا سلسلة من السيناريوهات".

سيناريوهات أفضلها كارثي

تذكر السيناريوهات أنه "يمكن أن نستيقظ صباح يوم الانتخابات، ونقرأ قصصا كاذبة على الإنترنت تزعم أن بايدن قد أُدخل المستشفى بسبب أزمة قلبية حادة تهدد حياته، وتم تأجيل الانتخابات. ثم تفند كل الشبكات والصحف الكبري هذه الشائعات وتؤكد أن لا أساس لها من الصحة، ولكن العديد من مؤيدي بايدن، الذين ستربكهم الادعاءات الزائفة، سيبقون في منازلهم".
ومع ذلك، وبحلول وقت متأخر من تلك الليلة "تؤكد معظم المحطات التلفزيونية الرئيسية فوز ضيق لبايدن بالانتخابات بحيث يحصل على تقدم غير كبير في أصوات المجمع الانتخابي، وعلى تقدم في التصويت الشعبي العام. وتوقع خبراء استطلاعات الرأي أن يزيد تقدمه مع استكمال عد وفرز أصوات بطاقات الاقتراع في الولايات الغربية التي صوت معظم ناخبيها بالبريد".
ويستشرف السيناريو نفسه أن يرفض ترامب الاعتراف، زاعما على تويتر أن "الملايين من المهاجرين غير النظاميين والأشخاص الموتى صوتوا بأعداد كبيرة، وأن بطاقات الاقتراع غير المحسوبة كلها أصوات مزيفة".
وتمتلئ وسائل التواصل الاجتماعي برسائل من مؤيدي ترامب يزعمون فيها أن الانتخابات قد "سُرقت" في "انقلاب من الدولة العميقة". ويكرر المعلقون المساندون لترامب على شبكة "فوكس" والقنوات اليمينية نفس الرسالة. وسرعان ما يفتح المدعي العام وليام بار تحقيقا في مزاعم لا أساس لها من الصحة عن تزوير هائل في التصويت عن طريق البريد.
الأسبوع التالي قد يكون فوضويا، حيث تبدأ احتجاجات ضخمة مؤيدة لبايدن في الشوارع، تطالب ترامب بالتنازل والاعتراف بالهزيمة. ويغرد ترامب داعيا "الوطنيين الحقيقيين عليهم إيقاف إرهابيي أنتيفا واليسار، لن يسمح هؤلاء ممن يحبون التعديل الثاني في الدستور بسرقة هذه الانتخابات".
وتندلع بعض أعمال العنف بين المتظاهرين في العديد من المدن الأميركية، ويصاب عدة أشخاص ويقتل أخرون، وتتناقض التقارير حول هوية القتلى، ومن بدأ بالعنف.
في الوقت نفسه، يعلن ترامب أنه "ما لم تنته هذه المذبحة الآن" فإنه سيجنح لقانون "التمرد" ويتعهد بإرسال "الجيش الأميركي العظيم إلى الشوارع لتعليم هؤلاء الإرهابيين المناهضين للولايات المتحدة درساً". وفي البنتاغون، تعقد هيئة الأركان المشتركة اجتماعا على عجل لمناقشة الأزمة.
وهذه فقط عينة من تفاصيل يعج بها التقرير النهائي للمشروع.

مستقبل على المحك

وباستثناء سيناريو "فوز بايدن الكبير" وصل كل سيناريو آخر إلى حافة الكارثة، مع حملات تضليل واسعة النطاق، وعنف في الشوارع، وأزمة دستورية غير مسبوقة في التاريخ الأميركي.
ولم يتضمن سيناريو عدم اليقين هوية الفائز، لكن التوصل لذلك قد يكون بحلول يوم التنصيب في 20 يناير/كانون الثاني المقبل.
وفي سيناريو "فوز بايدن الضيق" يرفض ترامب ترك منصبه، إلا أنه يرافق نهاية المطاف أفراد جهاز الخدمة السرية لخارج البيت الأبيض، ولكن فقط بعد العفو عن نفسه وعائلته وحرق وثائق نصحه بها مستشاروه مخافة أن تجرمه لاحقا.
وفي كل سيناريو، كان فريق ترامب (اللاعبون المكلفون بمحاكاة حملة ترامب وحلفائه المنتخبين والمعينين حسب التقرير) لا يرحمون ويتخذون مواقف هجومية، ويكافح فريق بايدن للخروج من وضع رد الفعل.
وفي أحد التدريبات، على سبيل المثال، تؤدي مزاعم فريق ترامب المتكررة بالاحتيال في صناديق الاقتراع بالبريد إلى تدمير قوات الحرس الوطني لصناديق تضم آلاف الأصوات في مناطق معروف عنها تأييد الحزب الديمقراطي.
وفي كل السيناريوهات يحث فريق بايدن على الهدوء والوحدة الوطنية وضرورة فرز الأصوات بصورة عادلة، في حين يصدر فريق ترامب دعوات للتجييش والترهيب ضد مسؤولي فرز الأصوات.
وفي كل سيناريو، يسعى الفريقان إلى حشد مؤيديهما للنزول إلى الشوارع، إذ دعا فريق بايدن مرارا وتكرارًا إلى احتجاجات سلمية، في حين شجع فريق ترامب على النزول للشارع، ثم استخدم الفوضى الناتجة لتبرير إرسال قوات الحرس الوطني إلى المدن الأميركية "لاستعادة النظام" مما أدى إلى المزيد من العنف.

تداعيات فوز ترامب

وفي سيناريو "فوز ترامب" يسعى الديمقراطيون اليائسون -الذين أذهلهم انتخاب آخر فاز به المرشح بأصوات أقل بعد ادعاءات موثوقة بالتدخل الأجنبي وقمع الناخبين- إلى طرح حل وسط للقبول بالنتيجة ويبدؤون بطرح فكرة تشجيع الحركات الانفصالية في كاليفورنيا وأوريغون وواشنطن الواقعة على المحيط الهادي للانفصال ما لم يوافق زعماء الحزب الجمهوري على سلسلة من الإصلاحات، بما في ذلك تقسيم كاليفورنيا إلى 5 ولايات أصغر لضمان تمثيل أفضل في مجلس الشيوخ لسكانها، منح العاصمة واشنطن وإقليم بورتوريكو وضعية الولايات.
وفي وقت يستأنف الطرفان أمام المحاكم وكذلك أمام الرأي العام، يشير الخبراء القانونيون إلى أن النظام القضائي قد يتجنب إصدار قرارات بشأن المسائل المركزية، لأن المحاكم قد تعتبرها سياسية أساساً وليست قضائية في طبيعتها. ويشير لاعبون آخرون إلى أنه لا يوجد، على أي حال، أي ضمان بأن الطرف الخاسر سيقبل حكما من محكمة عليا مسيسة للغاية.
بعض الأنباء السارة

اقترح المشروع بعض الطرق التي قد تجنب الإضرار بالعملية السياسة الأمير كية، ومنها:
أولا وقبل كل شيء، يمكن لقادة الكونغرس وحكام الولايات ووزراء خارجيتها، والمدعين العامين للدولة من كلا الحزبين، الالتزام بحماية نزاهة العملية الانتخابية ضد التدخل الحزبي. ويمكن لمسؤولي الدولة ضمان حصول الناخبين على معلومات مفصلة ودقيقة وفي الوقت المناسب عن مكان التصويت ومتى وكيفية التصويت، والتأكد من أنهم يفهمون أنه لا يمكن لأحد إلغاء الانتخابات أو تأجيلها.
كما أشار المشروع إلى ضرورة إزالة العقبات الإدارية التي قد تمنع الناخبين من الوفاء بالمواعيد النهائية لاقتراع البريد دون أي خطأ من تلقاء نفسه، وتوظيف عدد كاف من العاملين في مجال الاقتراع لضمان أن جميع الناخبين يمكنهم التصويت ويمكن عد جميع بطاقات الاقتراع.
وكذلك التركيز على اتخاذ خطوات لحماية مسؤولي الانتخابات الذين يديرون فرز الأصوات من محاولات المضايقة والترهيب، ووضع معايير -مسبقة وعلى أساس الحزبين- للفصل في أي مطالبات متنافسة حول كيفية توزيع الأصوات الانتخابية في الولاية.
وفي الوقت نفسه، يمكن للقادة العسكريين وقادة إنفاذ القانون الاستعداد لاحتمال سعي الساسة إلى التلاعب بسلطاتهم الدستورية أو إساءة استخدامها. وقد يحاول أنصار الحزب، بمن فيهم ترامب، الدفع إلى نشر قوات الجيش الفدرالي وقوات الحرس الوطني، وربما الأفراد العسكريين العاملين في الخدمة الفعلية من أجل "استعادة النظام" بطريقة تعود بالنفع في المقام الأول على حزب واحد، أو إشراك القوات وإنفاذ القانون في الجهود الرامية إلى قطع عملية فرز الأصوات.
كما أن لوسائل الإعلام دورا هاما، حيث يمكن أن تساعد في توعية الجمهور حول إمكانية -بل احتمال- ألا يكون هناك فائز واضح ليلة الانتخابات لأن العد الدقيق قد يستغرق أسابيع، نظرا للعدد الكبير من بطاقات الاقتراع التي يتم إرسالها بالبريد في هذه الانتخابات غير المسبوقة.

المصدر : الجزيرة نت

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 13-09-20, 07:37 PM

  رقم المشاركة : 31
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي ترمب يتعرّض لتشهير يشبه العام 2016 ويواجه بالجماهير



 

ترمب يتعرّض لتشهير يشبه العام 2016 ويواجه بالجماهير


تعرّض الرئيس الأميركي دونالد ترمب لهجومين كبيرين خلال الأيام الماضية، وأثبتت استطلاعات الرأي أن هذين الهجومين تسببا بضرر للرئيس المرشح لولاية ثانية وربما يستفيد منافسه المرشح الديموقراطي جو بايدن من ذلك.
فقد نشرت مجلة "اتلانتيك" أولاً أن الرئيس الأميركي رفض الذهاب إلى مدافن الجنود الأميركيين في فرنسا منذ عامين، ونقلت أنه قال إن هؤلاء الذين ماتوا في الحرب "فاشلون". ثم نشرت صحيفة "واشنطن بوست" مقتطفات من كتاب بوب وودوورد وتسجيل صوتي للرئيس الأميركي وهو يتحدث إلى الصحافي الشهير ويقول إنه كان يعرف خطر فيروس كورونا لكنه أراد دائماً الامتناع عن إثارة الذعر، لذلك قلّل الرئيس الأميركي من أهمية الفيروس الذي سمّاه "قاتلاً."

ترمب يزور مدافن الجنود الأميركيين في باريس في نوفمبر 2018

خسائر

عانى الرئيس الأميركي من هذين الاتهامين، ونفى ما ذكر عنه بشأن الجنود، وأكد أن الزيارة إلى المدافن العام 2018 تمّ إلغاؤها نظراً لسوء حالة الطقس. كما شرح أنه كرئيس لا يريد بالفعل أن يتسبب بالذعر بسبب فيروس كورونا، لكنه اتخذ الإجراءات المطلوبة لحماية الأميركيين، خصوصاً أنه منع الطيران مع الصين في وقت اتهمه الديمقراطيون بالعنصرية وتأخّروا في فهم الإجراءات الضرورية.
لكن استطلاعات الرأي والتي أجريت خلال الأيام الماضية تشير إلى أن 58% من الأميركيين يعتبرون أن الرئيس اتخذ القرار الخطأ بشأن التخفيف من خطر فيروس كورونا، فيما اعتبر 25% فقط أنه القرار الصحيح، والباقي ممّن أدلوا بآرائهم قالوا إنهم لا يعرفون الجواب.
الأخطر بالنسبة للرئيس الأميركي أن الإحصاء الذي أجرته "يوغوف" لصالح "ياهو" يقول إن 15% من الذين انتخبوا ترمب في العام 2016 قالوا إنهم بدّلوا من آرائهم نظراً لمضمون الكتاب عن قرار الرئيس، كما أشار بعضهم إلى أنهم ربما يعدّلون رأيهم بشأن انتخاب ترمب لولاية ثانية.
"قضية الجنود" كان لها وقع مماثل، فعلى رغم الإيضاحات التي أدلى بها الرئيس الأميركي وفريقه وحملته، أظهر الاستطلاع الذي أجري بين 9 و11 سبتمبر/أيلول أن 50% من الأميركيين يعتبرون أن المرشح الديموقراطي جو بايدن يحترم العسكريين وهو أصلح لقيادتهم، مقابل 39% من الأميركيين يعتبرون أن ترمب يحترم العسكريين.

ترمب وبنس يلقيان التحية العسكرية لجنديين قضيا في أفغانستان في فبراير الماضي

الاستطلاعات التي نشرتها "ياهو" وشملت 1577 شخصا تم أخذ آرائهم عن طريق الإنترنت تشير أيضاً إلى أن 8% من مؤيدي ترمب العام 2016 سيصوتون لمنافسه جو بادين، وهذا تهديد واضح لشعبية الرئيس الأميركي قبل أسابيع من الانتخابات.
ترمب يردّ

لكن المرشح دونالد ترمب تعوّد على هذه الحملات، وقد واجه في العام 2016 حملة مشابهة تماماً للحملة التي يتعرّض لها الآن، ففي الفترة الموازية من الحملة الانتخابية حينذاك، فجّر الإعلام الأميركي أقلّه فضيحتين طالتا دونالد ترمب، وجاءت الاستطلاعات حينها لصالح المرشحة الديمقراطية هيلاري كلنتون حتى أن أحد الاستطلاعات أشار بعد فضيحة التحرشات الجنسية إلى أن كلينتون تتقدّم بنسبة 53% مقابل 41% لصالح ترمب.

كلينتون تعترف بهزيمتها في 2016



ومع ذلك فاز ترمب في الانتخابات بعد أسابيع، فقد تمكّن المرشح ترمب من تجييش الأصوات في ولايات نورث كارولينا وبنسلفانيا وميشيغان وويسكونسن وانقلبت هذه الولايات على المرشحة كلينتون، بعدما صوّت الناخبون فيها منذ أواخر التسعينات لصالح الحزب الديمقراطي.
ترمب في نيفادا

والآن يكرر الرئيس الأميركي سيناريو المواجهة بزيارة الولايات المتأرجحة. يوم السبت يذهب إلى ولاية نيفادا ويزور مدينتين ويبقى حتى يوم الأحد في لاس فيغاس وسيسعى لحشد تأييد الناخبين على رغم العراقيل التي يضعها حاكم الولاية الديمقراطي أمام التجمعات.
حملة ترمب أعلنت أنه سيلقي خطاباً في هندرسون بمجمع صناعي ومن المنتظر أن يتحدّث الرئيس عن إنجازاته في إعادة إحياء الصناعة واستعادة الوظائف من الصين ويدعو الناخبين للتصويت له تماماً كما حدث العام 2016 في ولاية ميشيغان "الصناعية".

العربية نت

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 15-09-20, 06:27 AM

  رقم المشاركة : 32
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي ترامب ضد بايدن.. ماذا لو لم يفز أي منهما في السباق الرئاسي؟



 

ترامب ضد بايدن.. ماذا لو لم يفز أي منهما في السباق الرئاسي؟



استطلاعات الرأي تعطي تقدما لبايدن (يسار) على حساب ترامب (رويترز)



14/9/2020

تساءل موقع ناشونال إنترست (National Interest) الأميركي عما سيؤول إليه السباق الرئاسي في الولايات المتحدة إذا عجز أي من المرشحين الديمقراطي جو بايدن والرئيس الحالي دونالد ترامب عن حسم النزال لصالحه داخل المجمع الانتخابي.
والمجمع الانتخابي في النظام السياسي الأميركي هو هيئة انتخابية دستورية تتألف من 538 ناخبا يمثلون 50 ولاية ويضطلعون بمهمة انتخاب رئيس البلاد ونائبه بعد انتهاء التصويت الشعبي، ومن أجل فوز مرشح ما بمنصب الرئيس أو نائب الرئيس يتوجب عليه الحصول على أغلبية (على الأقل 270) من الأصوات الانتخابية للمجمع.
وتشير النتائج حتى اللحظة إلى حصول جو بايدن على 257 صوتا من أصوات المجمع، أي على بعد 13 صوتا فقط مما يحتاجه ليكون الرئيس القادم للولايات المتحدة.
في حين يأتي الرئيس دونالد ترامب خلفه مباشرة بـ239 صوتا بعد حصوله على دعم ولايات حاسمة، منها ولايتا ويسكونسن ومينيسوتا، في حين حصلت جو يورغنسن، مرشحة الحزب الليبيرتاري، بشكل غير متوقع على دعم قوي من ناخبي المجمع وحصدت 69 صوتا.
وإذا لم يحصل أي من المرشحين على 270 صوتا من أصوات المجمع الانتخابي، سيكون على أعضاء مجلس النواب الاختيار بين المرشحين الثلاثة الحاصلين على أعلى الأصوات في المجمع.
لكن هذا "التصويت الطارئ" في المجلس يختلف عن التصويت المعتاد على مشاريع القوانين، حيث يصوت النواب المنتخبون عن كل ولاية ككتلة واحدة وصوت واحد، ولا بد للمرشح الفائز أن يحصل على الأغلبية البسيطة من أصوات الولايات، أي أصوات 26 ولاية على الأقل من الولايات الـ50.
وقد نص الدستور الأميركي في البداية في مادته الثانية على هذه الآلية، وتم تنقيحها من خلال التعديل الثاني عشر في الدستور، حيث منح مجلس النواب سلطة الالتئام لتحديد النتائج الرسمية للانتخابات.
ولم تشهد الولايات المتحدة هذا السيناريو منذ مطلع القرن 19، وتحديدا في الانتخابات الرئاسية عام 1824، حيث توزعت أصوات المجمع الانتخابي بين 4 مرشحين هم أندرو جاكسون وجون كوينسي آدامز وويليام إتش كروفورد وهنري كلاي.


وعلى الرغم من أن جاكسون حصل على أعلى الأصوات في التصويت الشعبي وفي المجمع الانتخابي، فإنه لم يحصل على الأغلبية المطلقة في المجمع، وبالتالي لم يتم إعلانه رئيسا، بل فاز كوينسي آدامز بعد تصويت طارئ بمجلس النواب.

ترامب فاز على هيلاري كلينتون عام 2016 من خلال أصوات المجمع الانتخابي


ترامب وكلينتون

كما فاز الرئيس الحالي دونالد ترامب على منافسته هيلاري كلينتون في انتخابات 2016 من خلال الآلية نفسها، بعد أن حشد كلاهما دعما واسعا في جميع أنحاء البلاد.
وفي يوم الانتخابات، حصد ترامب حينها 306 من أصوات المجمع الانتخابي، في حين حصلت كلينتون على 232 صوتا فقط رغم تقدمها في التصويت الشعبي، ليفوز بذلك ترامب بمنصب الرئيس خاصة بفضل دعم ولايات متأرجحة، منها ولايات فلوريدا وميشيغان وبنسلفانيا وويسكونسن.
ويؤكد ناشونال إنترست أنه على الرغم من بعض التوقعات التي ترجح فوز بايدن بالتصويت الشعبي وأغلبية أصوات المجمع الانتخابي، خاصة في ضوء استطلاعات رأي تعطيه تقدما ملحوظا وفي ظل إخفاق ترامب في التعاطي مع أزمة كورونا، فإن معظم الأميركيين لا يزالون متشككين في قدرة نائب الرئيس السابق على التعامل مع ملفات عدة أهمها الاقتصاد.
ويضيف الموقع أنه بسبب حالة الاستقطاب الحزبي الحادة، من المرجح ألا يحسم ترامب ولا بايدن الفوز بالرئاسة، لكن السباق الرئاسي الحالي "المحموم" و"التنافسي" يجعل من الصعب التكهن بأي نتائج.

المصدر : ناشونال إنترست

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 16-09-20, 09:23 AM

  رقم المشاركة : 33
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي ناشونال إنترست: 5 أمور يجب أن يفعلها بايدن للفوز على ترامب في المناظرات



 

ناشونال إنترست: 5 أمور يجب أن يفعلها بايدن للفوز على ترامب في المناظرات


ناشونال إنترست يتوقع هزيمة بايدن في أولى مناظراته ضد ترامب (غيتي)



15/9/2020

ذكر موقع ناشونال إنترست (National Interest) الأميركي أن أول مناظرة بين الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي في انتخابات الرئاسة جو بايدن ستُجرى في الـ29 من سبتمبر/أيلول الجاري بجامعة نوتردام في ولاية إنديانا.
ويبدو -بحسب مقال للصحفية راشيل بوكينو نشره الموقع- أن بايدن ربما يتكبد الهزيمة في المناظرة المنتظرة، إذ يشير استطلاع للرأي أجرته صحيفة "يو إس إيه توداي" (USA Today) بالاشتراك مع جامعة "سافولك" (Suffolk University) في بوسطن أن 47% من الأميركيين يتوقعون فوز ترامب في المناظرة المقبلة مقابل 41% لنائب الرئيس السابق.
وتعزو بوكينو الهزيمة المتوقعة لبايدن إلى كونه "مناظرا ضعيفا" كما ظهر ذلك جليا من خلال أدائه في المناظرات التي بثت على الهواء إبان الانتخابات التمهيدية لاختيار مرشح الحزب الديمقراطي للرئاسيات.
وترى الكاتبة أن ترامب يستخدم في حملاته الانتخابية "إستراتيجيات عدوانية"، ويميل إلى نعت منافسه بـ"جو النائم" لتثبيط عزيمته.
ومع أن بوكينو تقر في مقالها بأن المناظرات ليس لها تأثير كبير على الأصوات المتأرجحة إلا أنها تزيد وعي الناخبين وترسخ مواقفهم الحزبية، ولما كان ترامب يتمتع بحضور قوي في المناظرات الرئاسية فلا بد لبايدن أن يخرج منها فائزا إذا أراد أن يصل إلى المكتب البيضاوي.
وتقدم الصحفية 5 نصائح لبايدن يتعين عليه الأخذ بها لكي يفوز في المناظرات المقبلة:



الموقع يؤكد أن بايدن لم يدع أبدا لوقف تمويل أجهزة الشرطة على عكس ما يروج ترامب وداعموه (رويترز)

الموقف من حملة وقف تمويل الشرطة

في أول أمسية لانعقاد المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري في مدينة تشارلوت بولاية كارولينا الشمالية أواخر الشهر الماضي عكس المتحدثون صورة لأميركا، وقد أوقف الديمقراطيون فيها تمويل أجهزة الشرطة.
وقد ادعى اثنان من المتحدثين في ذلك اليوم أن بايدن يتوق إلى قطع التمويل عن الشرطة ليسمح "للغوغاء" باحتلال شوارع الولايات المتحدة.
ورغم أن بعض التقدميين في الحزب الديمقراطي دعوا بالفعل إلى وقف تمويل الشرطة فإن بايدن لم يقل ذلك، بل أكد في مقابلة مع قناة "سي بي إس" (CBS) التلفزيونية أنه لا يقف إلى جانب تلك الدعوة، بل يؤيد تكييف المساعدات الفدرالية للشرطة.


وعلى الرغم من موقفه المناهض لإلغاء تمويل الشرطة فقد درج ترامب وأنصاره على التصريح بأن منافسه الديمقراطي ينوي القضاء على جهاز الشرطة، وإشاعة مزيد من الاضطرابات الاجتماعية والسياسية في المدن والضواحي الأميركية.
وتنصح كاتبة المقال جو بايدن بتوضيح موقفه من هذه القضية في المناظرات الرئاسية، لأن بعض الناخبين المترددين قد يصدقون مزاعم الجمهوريين المستمرة بأنه يريد حقا وقف تمويل الشرطة.


نفي صفة "المرشح الاشتراكي"

جاء اختيار بايدن السيناتورة كامالا هاريس -بحسب الموقع- لتكون مرشحته لتولي منصب نائب الرئيس في الانتخابات المقبلة خروجا عن المألوف، حيث درج المرشحون الديمقراطيون في الماضي على اختيار نائب للرئيس من بين الذين يتبنون أيديولوجية يمينية الميول أكثر من المرشح لمنصب الرئاسة.
على أن مما لا شك فيه أن بايدن يميل أكثر نحو اليسار، لكنه لم يصبح اشتراكيا، ومن المعروف أن كامالا هاريس أكثر أعضاء مجلس الشيوخ تحررا وليبرالية، وقد اختارها من أجل إضفاء تنوع في الأفكار والرؤى، وحشد قاعدة من اليسار إلى جانبه لم يكن ليحصل عليها بمفرده.
وتؤكد بوكينو أن نتاج تلك القرارات كان جنوح أجندته نحو اليسار، ومع ذلك لا يمكن وصفه بالراديكالي أو الاشتراكي.
ووفقا لاستطلاعات الرأي، يعتقد 26% من الناخبين أن بايدن مرشح معتدل، في حين يرى 15% فقط أن هذه الصفة تنطبق على ترامب.
لذلك، يتعين على بايدن التركيز على هذه النقطة خلال المناظرات، وعلى أن رئاسته ستكون على استعداد لقبول أفكار جديدة ومتنوعة بشأن كيفية إدارة الحكومة الاتحادية، وذلك على النقيض من ترامب الذي يؤيد اللهجة الخطابية الطنانة والمتطرفة.

أغلبية الأميركيين استهجنوا تعاطي ترامب مع جائحة كورونا (رويترز)

القيادة في زمن الجائحة

لم يكن تعامل ترامب مع جائحة فيروس كورونا المستجد فعالا وقويا، وبحسب أحد استطلاعات الرأي فقد استهجن 56.1% من الجمهور الأميركي طريقة تعامله مع الجائحة، وبإمكان بايدن أن يستغل ذلك لصالحه خلال المناظرات، ولا سيما أنه اكتسب خبرة كنائب للرئيس باراك أوباما عندما تفشى وباء إنفلونزا الخنازير ومن بعده وباء إيبولا.


صندوق للإنقاذ

في مايو/أيار الماضي كانت العناوين البارزة في الصحف ووسائل الإعلام الأميركية عن تبرع موظفي حملة بايدن لمجموعة تنشط في دفع كفالات للإفراج عن متظاهرين اعتقلوا أثناء الاحتجاجات على مقتل جورج فلويد بولاية مينيسوتا، وكانت التهمة الموجهة لهم هي ضلوعهم في تخريب المدينة، إلا أنه لم يكن هناك دليل يثبت ذلك.
وقد انتقد بايدن في حينها الاحتجاجات العنيفة التي اندلعت في أعقاب مقتل فلويد، بيد أن العديد من موظفي حملته تبرعوا بأموالهم لهيئة غير ربحية في مينيسوتا تدفع كفالات لمحدودي الدخل، أما الحملة نفسها فلم تتبرع بأي أموال.
وانتهز بعض الجمهوريين الحادثة للنيل من بايدن باعتباره يحمي عنف المحتجين، وتزعم كاتبة المقال أن الأمر محض افتراء، وأن المرشح الديمقراطي للرئاسة صرح علانية في عدة مناسبات بأنه ضد العنف ويرفض الكفالة النقدية في منصات العدالة.
وتعتقد بوكينو أن ترامب سيقحم نفسه على الأرجح في هذا السجال لو أثيرت حادثة دفع الكفالات في المناظرات، ليحاجج بأن بايدن سيدعم مواقف اليسار المتطرف ويشجع الاحتجاجات غير القانونية التي تتبنى القضايا المتعلقة بسلوك الشرطة والتمييز العرقي.

الموقع يرى أن على بايدن الدفاع عن موقفه الداعم لحل الدولتين في مقابل تهليل إدارة ترامب باتفاق التطبيع الإسرائيلي الإماراتي (رويترز)

الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي

لطالما رأت إدارة ترامب في مساعيها لدفع إسرائيل والإمارات نحو التوصل إلى اتفاق بينهما إنجازا مهما يحسب لها، وتأسيسا على ذلك جرى ترشيح ترامب لنيل جائزة نوبل للسلام لعام 2020 اعترافا بدوره الحيوي في "تسهيل التواصل بين الأطراف المتصارعة، واستحداث ديناميات جديدة في الصراعات الأخرى التي طال أمدها"، وفق تعبير خطاب الترشيح.
بالمقابل، قالت حملة بايدن إن نائب الرئيس السابق يريد العودة إلى دور الولايات المتحدة "التقليدي" المؤيد لإقامة دولتين للإسرائيليين والفلسطينيين، وذلك رغم تفاديها إثارة القضية بعد أن باتت في مؤخرة الاهتمامات بسبب جائحة كورونا وتداعياتها.
وعلى بايدن -بحسب الكاتبة- أن يتطرق في أي مناظرة رئاسية مقبلة إلى الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي الذي حظي بدعم أنصار ترامب وحلفائه، وكيف أن خطته الهادئة في هذا الصدد ستحظى بترحيب ليس من جانب التقدميين وحدهم، بل من الطرف الآخر أيضا.
وتختم بأن أمام بايدن العديد من القضايا التي يجب أن يتصدى لها خلال المناظرات الرئاسية بغية توضيح بعض المعلومات المغلوطة عن الشكل الذي ستكون عليه إدارته في حال اعتلت سدة الحكم.

المصدر : الجزيرة نت




 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 17-09-20, 04:54 AM

  رقم المشاركة : 34
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي اعتبرها أخطر من التدخل الخارجي.. ترامب: سيطرة حكام الولايات أكبر تهديد للانتخابات الأميركية المقبلة



 



اعتبرها أخطر من التدخل الخارجي.. ترامب: سيطرة حكام الولايات أكبر تهديد للانتخابات الأميركية المقبلة


ترامب يتحدث في أحد تجمعاته الانتخابية في نيفادا (غيتي)



17/9/2020

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن التهديد الأكبر للانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة هو سيطرة حكام الولايات على نظام الاقتراع، وهو ما اعتبره أكبر من خطر التدخل الخارجي.
وأوضح ترامب أن نتائج الانتخابات لن تكون متوفرة في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل (نهاية يوم الاقتراع)، معربا عن اعتقاده أنه سيتم الفصل فيها في الكونغرس.
وتوعد ترامب -في مؤتمر صحفي- بقمع أي أعمال عنف قد تندلع عشية الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة، معتبرا أن الأميركيين يريدون ذلك.
ورأى أن ما يجب فعله يوم التصويت هو التوجه إلى صناديق الاقتراع، مؤكدا أن فيروس كورونا سيكون حينها أقل أثرا.
من جهة أخرى، قال الرئيس الأميركي إنه قد يتم توزيع لقاحات فيروس كورونا خلال أكتوبر/تشرين الأول المقبل، ووعد بتوزيع نحو 100 مليون جرعة لقاح مع نهاية العام الحالي.

أكاذيب ووعود فارغة

في المقابل، قال المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن إن ترامب "ما يزال يدلي بالأكاذيب والوعود الفارغة" في مواجهة وباء كورونا.
وأضاف بايدن -خلال كلمة له في ويلمنغتون بولاية ديلاوير- أن عدد الوفيات من الأميركيين جراء الفيروس قد يصل إلى 215 ألفا مع مطلع العام القادم، وقال إن ترامب "ما يزال يرفض تحمل المسؤولية، ولا يقدم أية خطة".
من جهة أخرى، نشرت صحيفة واشنطن بوست نتائج استطلاع للرأي أجرته مع شبكة "إيه بي سي"، وأظهر حصول بايدن في ولاية ويسكونسن على دعم 50% من الناخبين المسجلين مقابل 46% لترامب.

وتساوى بايدن وترامب بدعم 48% من الناخبين لدى سؤالهم عمن يثقون به أكثر في مجال الأمن ومكافحة الجريمة. ووفقا للاستطلاع فقد أعرب 50% من الذين استُطلعت آراؤهم عن ثقتهم في ترامب لإدارة الاقتصاد مقابل 45% لصالح بايدن.

المصدر : الجزيرة نت




 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 17-09-20, 04:57 AM

  رقم المشاركة : 35
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي برسالة للبنتاغون.. نائبتان أميركيتان متخوفتان من عدم ترك ترامب لمنصبه طوعا ومن توظيفه للجيش بالانتخابات



 

برسالة للبنتاغون.. نائبتان أميركيتان متخوفتان من عدم ترك ترامب لمنصبه طوعا ومن توظيفه للجيش بالانتخابات


ترامب صرح بأنه قد لا يقبل بنتائج انتخابات الرئاسة قائلا إن التصويت بالبريد يفتح الباب لتزويرها (رويترز)


29/8/2020

وجهت مشرعتان ديمقراطيتان بمجلس النواب الأميركي أسئلة مكتوبة إلى كل من وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي، عبرتا فيها عن قلقهما المتزايد من أن الرئيس دونالد ترامب قد لا يترك منصبه طواعية، أو قد يحاول استخدام الجيش، من أجل التشبث بالسلطة في حال فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن في انتخابات الرئاسة المقررة في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
وأشارت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية إلى أن النائبتين إليسا سلوتكين وميكي شيريل سألتا الجنرال ميلي عما إذا كان على دراية بأن القانون الموحد للقضاء العسكري يجرم التمرد والفتنة، وعما إذا كان يدرك أنه ملزم قانونا باتباع الأوامر القانونية الصادرة عن الرئيس المنتخب شرعيا فقط. وفي وقت متأخر من أول أمس الخميس، أجاب رئيس هيئة الأركان المشتركة كتابة على تساؤلات المشرعتين، وقال ""أدرك أنه لا يوجد سوى رئيس شرعي واحد للولايات المتحدة".
وأشارت الصحيفة إلى أن وزير الدفاع إسبر لم يرد بعد على الأسئلة المكتوبة التي وجهت إليه.
وطلبت سلوتكين وشيريل من وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان التخلي عن القيام بأي عمليات عسكرية في هذه الأشهر التي تسبق انتخابات الرئاسة لاعتبارات سياسية، وليس لدواعي حماية أمن الولايات المتحدة، كما حثت النائبتان أسبر وميلي على رفض أي أوامر لتوجيه أفراد الجيش إلى مكاتب التصويت في يوم الاقتراع لانتخابات الرئاسة، وشددت النائبتان على أنه لا دور لأفراد الجيش في مكاتب التصويت.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" تعقيبا على أسئلة النائبتين الديمقراطيتين إنه لم يكن من الوارد التفكير في طرح مثل هذه الأسئلة في أي وقت من تاريخ الولايات المتحدة، خارج زمن الحرب الأهلية.


تصريحات ترامب

وبررت النائبتان توجيه هذه الأسئلة بما صدر من تصريحات في الفترة الأخيرة عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إذ قال قبل أيام إنه قد لا يقبل نتائج الانتخابات الرئاسية، متسائلا عن مشروعية تصويت الناخبين عن طريق البريد، الذي يتوقع أن يلجأ إليه الكثير من الأميركيين للإدلاء بأصواتهم في انتخابات الرئاسة بالنظر إلى المخاوف المرتبطة بانتشار جائحة فيروس كورونا.
وقالت النائبة شيريل، التي كانت في السابق قائدة لطائرة مروحية في سلاح البحرية الأميركية، إن "رئيس الولايات المتحدة يشكك في ديمقراطيتنا، وقدرتنا على تنظيم انتخابات حرة ونزيهة، وهو ما أراه أمرا عدائيا"، وأما زميلتها سلوتكين، التي اشتغلت في السابق محللة لدى وكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي إيه)، فقالت في الرسالة الموجهة لأسبر وميلي "الرئيس ترامب بدأ منذ آخر أبريل/نيسان وبداية مايو/أيار الماضيين بزرع بذور الشك في نتائج انتخاباتنا".

وكان وزير الدفاع الأميركي ورئيس هيئة الأركان المشتركة قد تعرضا لانتقادات شديدة من شخصيات سياسية وأيضا عسكرية بارزة متقاعدة في يونيو/حزيران الماضي، إذ اتهما بالوقوف إلى جانب الرئيس ترامب في رغبته في استخدام الجيش لقمع المظاهرات المناهضة للعنصرية وعنف الشرطة.
فقد وقف الوزير أسبر والجنرال ميلي إلى جانب ترامب لأخذ صور له في حديقة قريبة من البيت الأبيض، بعدما استعملت قوات الأمن القوة لفض مظاهرة سلمية في المكان نفسه من أجل فسح الطريق للرئيس.

المصدر : واشنطن بوست

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 24-09-20, 05:06 PM

  رقم المشاركة : 36
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي ترامب يرفض التعهد بتسليم السلطة إذا خسر الانتخابات.. بايدن يتساءل: في أي بلد نعيش؟ وجمهوري يعلق: سنكون أشبه ببيلاروسيا



 


ترامب يرفض التعهد بتسليم السلطة إذا خسر الانتخابات.. بايدن يتساءل: في أي بلد نعيش؟ وجمهوري يعلق: سنكون أشبه ببيلاروسيا


ترامب يتحدث خلال تجمع انتخابي (الأناضول)



24/9/2020

امتنع الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن التعهد بانتقال سلمي للسلطة إذا خسر انتخابات الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن، مما أثار ردود فعل منددة من المعسكر الديمقراطي وحتى في صفوف الجمهوريين.
وقال ترامب في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض "يجب أن نرى ما سيحصل"، وذلك ردا على صحفي سأله عما إذا كان يتعهد بالالتزام بأبسط قواعد الديمقراطية في الولايات المتحدة وهي النقل السلمي للسلطة حين يتغير الرئيس.
وسارع بايدن إلى التعليق على تصريحات ترامب قائلا "في أي بلد نعيش؟" مضيفا "هو يقول أكثر الأمور غير العقلانية. لا أعرف ما أقول".
وذهب السناتور الجمهوري ميت رومني إلى أبعد من ذلك قائلا إن إبداء أي تردد بشأن تطبيق ما يضمنه الدستور "أمر لا يعقل وغير مقبول".
وكتب في تغريدة "النقل السلمي للسلطة أمر أساسي للديمقراطية، دون ذلك سنكون أشبه ببيلاروسيا".
وسعى الرئيس مرارا للتشكيك في شرعية الانتخابات بسبب مخاوفه بشأن التصويت عبر البريد الذي شجع عليه الديمقراطيون خلال جائحة فيروس كورونا.
وفي عام 2016، عندما ترشح ترامب لمنصب الرئاسة لأول مرة، تعهد بقبول نتائج الانتخابات إذا كانت واضحة، وإذا خرج فائزا.

أصحاب البشرة السمراء


من جهته، قال المرشح الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن، الأربعاء، إن إقبال الناخبين أصحاب البشرة السمراء على التصويت ضروري لفوزه في الانتخابات المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المرشح الديمقراطي خلال مشاركته في قمة اقتصادية للسود في مدينة تشارلوت بولاية نورث كارولاينا.
وأشار بايدن إلى تأثير جائحة فيروس كورونا الشديد على أصحاب البشرة السمراء بشكل خاص، وقال إن هؤلاء الأشخاص لن يحققوا المساواة إلا عندما يكونون في موقع يؤهلهم لجني الثروات، وإن التصويت هو نقطة البداية.
وتعهد بايدن بتعزيز ملكية أصحاب البشرة السمراء للمنازل والدفع بسياسات لمساعدة العمال الأميركيين من أصل أفريقي والشركات التي يملكها أصحاب البشرة السمراء.
واستهدف بايدن نورث كارولاينا التي فاز بها الرئيس دونالد ترامب بفارق 4 نقاط مئوية في انتخابات عام 2016، حيث يأمل المرشح الديمقراطي في استرداد هذه الولاية في الانتخابات القادمة.


بايدن تعهد بتعزيز ملكية أصحاب البشرة السمراء للمنازل والدفع بسياسات لمساعدة العمال الأميركيين من أصل أفريقي (غيتي)


مواقع التواصل الاجتماعي

وفي السياق الانتخابي أيضا؛ قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن ما وصفه باليسار المتطرف في الولايات المتحدة يوظف وسائل التواصل الاجتماعي لصالحه.
وأضاف ترامب أن تلك المنصات لم تعد تتقبل الآراء الأميركية المحافظة في الوقت الذي تسمح فيه للزعيم الروحي لإيران بنشر ما وصفها بالكراهية ومعاداة السامية بكل حرية، بما في ذلك التهديد بالقتل حسب تعبيره.
في غضون ذلك أظهر استطلاعا رأي أجرتهما واشنطن بوست وإيه بي سي نيوز ABC news أن مرشحَي الحزبين الجمهوري والديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية أحرزا نتائج متقاربة في ولايتي فلوريدا وأريزونا، اللتين كان الرئيس ترامب قد فاز فيهما عام 2016.


ففي فلوريدا، نال ترامب 51% من تأييد الناخبين المرجحين، في حين أحرز منافسه جو بايدن 47% عند الفئة نفسِها. أما لدى الناخبين المسجلين في فلوريدا فنال بايدن تأييد 48% منهم، مقابل 47% لترامب عند الفئة نفسِها.
وفي أريزونا، نال ترامب 49% من أصوات الناخبين المرجحين مقابل 48% لبايدن، في حين نال بايدن تأييد 49% من الناخبين المسجلين في أريزونا، مقابل 47% لترامب من الناخبين المسجلين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 24-09-20, 05:18 PM

  رقم المشاركة : 37
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي نيويورك تايمز: 5 أشياء على بايدن وحلفائه أن يقلقوا بشأنها



 

نيويورك تايمز: 5 أشياء على بايدن وحلفائه أن يقلقوا بشأنها



نيويورك تايمز: تقدم بايدن في استطلاعات الرأي لا يضمن وصوله للبيت الأبيض (رويترز)



24/9/2020

تقول صحيفة "نيويورك تايمز" (New York Times) إن هناك 5 أشياء، على الأقل، لا تضمن أن تفوّق المرشح الديمقراطي جو بايدن على الرئيس دونالد ترامب سيقوده إلى البيت الأبيض، وأوضحت الصحيفة في مقال للكاتب ثوماس إدسال أن على بايدن وحلفائه أن يقلقوا بشأن تلك الأشياء وهي:


1/ قاعدة ترامب من البيض غير الخريجين أكثر نشاطا:

إن أولى هذه الأشياء هي أن هناك مؤشرات على أن قاعدة تأييد ترامب -البيض غير الخريجين من الجامعات- أكثر نشاطا والتزاما بالتصويت هذا العام مقارنة بالدوائر الانتخابية الديمقراطية الرئيسية، وهناك أيضا دليل على أن استطلاعات الرأي لا تعكس ذلك.

2/ لاتينيو فلوريدا وأريزونا:

والثاني هو أن اللاتينيين، الذين يؤدون دورا رئيسيا في نتيجة العديد من الولايات الحاسمة -أريزونا وفلوريدا على سبيل المثال- أظهروا دعما أقل لبايدن مقارنة بالمرشحين الديمقراطيين السابقين، ويبدو أن العديد من الناخبين من أصل إسباني يقاومون أي حملة تُعرّفهم على أنهم "ملونون".

3/ التصويت بالبريد:

من المتوقع أن يكون التصويت بالبريد أعلى بين الديمقراطيين منه لدى الجمهوريين، مما يعرض أوراق اقتراعهم للرفض أكثر من الجمهوريين، وهو مصير أكثر شيوعا عند إرسال الأصوات بالبريد منه إلى التصويت الشخصي.

4/ التصويت العام للكونغرس:
حتى أوائل يوليو/تموز الماضي، أظهر التصويت العام للكونغرس تفضيلا للديمقراطيين بأكثر من 10 نقاط؛ لكنه تقلص منذ ذلك الحين إلى 6 نقاط.

5/ المناظرات:
ستختبر المناظرات قدرة بايدن على الصمود في 3 معارك لمدة 90 دقيقة ضد خصم معروف بالهجمات الشخصية الوحشية.


نيويورك تايمز: طريقة ترامب في المناظرات قد لا تكون في صالح بايدن (رويترز)


عوامل أخرى

ويضيف الكاتب بأن هناك عوامل أخرى مثل أن يقوم الحزب الجمهوري بحملة فعالة لقمع الناخبين، أو أن ترامب ومستشاريه سوف يبتكرون آليات جديدة لتمهيد الطريق لتحقيق النصر، فخلال عام مضطرب شهد مساءلة ترامب من قبل الكونغرس، وظهور وباء كورونا، والركود الاقتصادي، والظهور الأقوى "حياة السود مهمة"، ظل شيء واحد ثابتا وهو تفوق بايدن على ترامب حتى في الضواحي التي تُعد الميدان الرئيسي للمعركة الانتخابية.


ويلفت إدسال الانتباه إلى أن تسجيل الناخبين قد ارتفع بمقدار 6 نقاط خلال شهر أغسطس/آب المنصرم مقارنة بدورة 2016؛ لكن صافي تسجيل الديمقراطيين انخفض بنسبة 38%، وهذا يقل بنحو 150 ألف صوت ديمقراطي إضافي عما تم إضافته في عام 2016، بينما واصل التسجيل بين البيض الذين لا يحملون شهادات جامعية ارتفاعه ليصل إلى نسبة 46%، ووسط الملونين بنسبة 4% فقط.


ترامب أكثر تنظيما

وقال الكاتب إن هذه الفجوة تصبح أكثر وضوحا عندما ندرك أنه على مدار السنوات الأربع الماضية، زاد عدد البيض غير الجامعيين بنسبة 1% فقط في ولايات ميشيغان وبنسلفانيا وويسكونسن، بينما زاد عدد الأشخاص الملونين بنسبة 13%.
ورغم ذلك، يختتم الكاتب، يظل بايدن متفوقا على ترامب قبل 6 أسابيع من يوم الاقتراع؛ لكن ترامب أكثر تنظيما مما كان قبل 4 سنوات، كما أن هناك اعتقادا سائدا بأنه والحزب الجمهوري لن يسمحوا بإجراء انتخابات نزيهة.

المصدر : نيويورك تايمز


 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:06 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع