هذه أبرز الأحزاب السياسية في روسيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 562 )           »          تعرف على الأحزاب الشعبوية بأوروبا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 299 )           »          الامم المتحدة ترفض إرسال قوات حفظ سلام دولية إلى ليبيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 572 )           »          تعريف التدريب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 1748 )           »          مفهوم التدريب وأهميته (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 602 )           »          خامس أيام "نبع السلام" بسوريا.. توسع السيطرة واشتباكات في محيط رأس العين وتوغل بعمق 12 كلم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5866 )           »          عملية "نبع السلام".. الجيش التركي يطوّق مدينتين ويسيطر على 11 قرية بشمال سوريا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4531 )           »          هدفان وسبعة أطراف.. تركيا ترسم خريطة عسكرية جديدة بسوريا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4590 )           »          أنقرة تنفذ خطوتين ميدانيتين.. هل بدأت العملية العسكرية التركية بالشمال السوري؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4585 )           »          سؤال وجواب.. كيف زرع تقرير مولر بذور أزمة أوكرانيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4454 )           »          بلومبيرغ: كيف حصر أردوغان ترامب في الزاوية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4473 )           »          خذلهم حلفاؤهم كل مرة.. 6 نكسات عصفت بحلم الأكراد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5182 )           »          خذلهم حلفاؤهم كل مرة.. 6 نكسات عصفت بحلم الأكراد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4545 )           »          الفريق سامي عنان - مصر (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5441 )           »          قصته قد تنهي رئاسة ترامب.. ماذا تعرف عن نشاطات هانتر بايدن في أوكرانيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 4675 )           »         


 
العودة   ..[ منتديـــات البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قســم العــقيدة / و الإســـتراتيجية العســـكرية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


التوازن الاستراتيجي

قســم العــقيدة / و الإســـتراتيجية العســـكرية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 19-02-09, 12:35 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي التوازن الاستراتيجي



 



التوازن الاستراتيجي

المفهوم

1. التوازن . بالرغم من أن مصطلح التوازن يعتبر من أكثر التعبيرات انتشاراً واستخداماً على مدى العصور المتعاقبة وذلك يرجع الى اختلاف الفكر وتطوره في كل عصر الا أن هذا التعبير لا يزال غامضاً اذ لا يوجد هناك اتفاق على مفهوم التوازن ولا يوجد تعريفاً موحداً فمن العلماء والمفكرين من ربط مفهوم التوازن بالناحية العلمية الخاصة بعلوم الكيمياء والطبيعة (النظرية الذرية) ومنهم من ربطها بتوازن الاقتصاد والتجارة وباستقرار الأسواق (العرض والطلب) ومنهم من ربطها بالكون وانسجامه وتناسقه (الجاذبية الأرضية) وكمفهوم عام للتوازن فيعرف بأنه حالة استقرار أو تعادل أي مادة أو جسم سواء كان في حالة سكون أو حركة وأن يكون قادرا على العودة الى حالته الطبيعية دون التأثر بأية متغيرات وما يهمنا في هذا البحث في مفهوم التوازن هو أن الدولة تكون في حالة الاستقرار إذا توفر فيها الأمن (القوة العسكرية) والقوة الاقتصادية والسياسية .

2. الاستراتيجية. مصطلح الاستراتيجية كثير التداول اذ يستخدم هذا المصطلح للدلالة على معاني كثيرة سواء اكان ذلك عسكرياً أم سياسياً أم اقتصادياُ‎ً دون وجود تعريف محدد وواضح لمعناه فنجد أن تطوير مفهوم الاستراتيجية جاء نتيجة لاختلاف وتطور التقنيات العسكرية ووجود مدارس عسكرية مختلفة في ذلك وقدقدم الامريكان تعريفاً للاسترتيجية على أنها ( فن وعلم استخدام القوات المسلحة لدولة بغرض تحقيق أهداف السياسة القومية عن طريق القوة أو التهديد باستخدامها ) بينما نجدأن مفهوم الاستراتيجية يستخدم في عدة مجالات فنجد أن علماء الجغرافيا السياسية استخدموا هذا التعبير للدلالة على الصراع الذي يقوم على اعتبارات جغرافيه ( وهو النمط الاقليمي بين القوى العالمية البر والبحر والجو ) .وبناء على ذلك يتضح أن أن الاستراتيجية عامة وتندرج تحتها فروع كلها ايضاً تمثل اسراتيجية لنمط معين وتطبيقها يختلف من عصر الى عصر ويتأثر الزمان والمكان والأوضاع الدولية وبالمستوى التقني وامكانياته الاقتصادية والموارد السياسية والجغرافية والتاريخية وبطبيعة العدو وفكره وامكانياته وخططه وترتبط الاستراتيجية بمجموع التكتيكات والعمليات الجزئية اللازمة لتنفيذ المخططات الاستراتيجية .بما أن مجال الاستراتيجية توسع واشتمل على جميع المجالات فانها احتلت الاهتمام الأول لدى القيادات العليا في أي دولة وقد عرفت بأنها ( علم وفن استخدام القدرات السياسية والاقتصادية والعسكرية والنفسية لدولة ما أو مجموعة من الدول لتحقيق أقصى قدر ممكن من الدعم للسياسات التي تتخذها في زمن الحرب والسلم ).

3. بالتنسيق بين مفهومي . التوازن والاستراتيجية نجد ان التوازن الاستراتيجي يعني (الحالة التي تتعادل أو تتكافأ أو تتوازنعندها المقدرات سواء أكانتسياسية أو سلوكيه أو قيمية لدوله أو مجموعة من الدول المتحالفة مع غيرها من الوحدات السياسية بحيث تضمن لها ردع أو مجابهة التهديدات الموجهة ضدها من دوله أو دول أخرى وبما يمكنها أيضا من التحرك السريع وحرية العمل في جميع المجالات للعودة الى هذه الحالة عند اختلاله لتحقيق الاستقرار ) .

الخصائص

4. وبناء على ذلك فان مفهوم التوازن الاستراتيجي كما حدده العلماء يتميز بثلاث خصائص محدده :-
أ‌. تعادل وتكأفوء مجموعة من المتغيرات التي ربما تؤدي الى تحقيق حالة الاستقرار وبذلك توصف هذه الحالة بالتوازن الاستراتيجي المستقر أما اذا تغيرت الحالة التكأفؤ بين هذه المتغيرات بالسلب أو الايجاب فان حالة التوازن الاستراتيجي في هذه الحالة تكون غير مستقرة .
ب‌. امكانية تحقيق النمط الانفرادي والذي تعتمد فيه الدول بشكل مستقل على امكاناتها مواردها الذاتية من مقدرات قواتها القومية لتحقيق حالة التعادل والتكأفؤ مع حجم التهديدات الموجهة ضدها من دولة آخرى معادية أو أكثر اذ يمكن تحقيقه من خلال التحالف مع دولة أو دول آخرى والذي يتم فيه تعبئة واستخدام مقومات القوة المتاحة للدول المتحالفة لمواجهة التهديدات الموجهة اليها من دولة اخرى أو من تحالفات مضادة .
ج. كونه ذات ثلاث أبعاد أساسية :
(1) البعد البنياني وقوامه التعادل والتكافؤ بين مجموعة من المتغيرات الرئيسية والتي تتمثل في المقدرات السياسية والاقتصادية والعسكرية والاجتماعية لدولة ما أو مجموعة من الدول أو القوى الشاملة للقوى الفعلة في منطقة اقليمية معينه سواء من داخلها أو خارجها .
(2) البعد السلوكي . ويتمثل في مدى مرونة وحركية التفاعلات الدولية بين القوى الفاعلة في هذه المنطقة الاقليمية سواء الخارجية التي تتمثل في صور تدخلات القوى العظمى والكبرى أو القوى الاقليمية من داخل المنطقة ( الارتباط أو الاعتماد المتبادل ) .
(3) البعد الاقليمي . ويتمثل في ادراك حالة التوازن الاستراتيجي التي قد تنشأ في المنطقة الاقليمية ومدى رضاء أو رفض القوى الفاعلة عن هذه الحالة .

العناصر والمكونات

3. بعد أن تم تحديد مفهوم التوازن الاستراتيجي والخصائص التي يستند اليها هذا المفهوم نجد أن هذه الظاهرة ذات ابعاد متعددة ومتداخلة تتفاعل بعضها مع بعض بمعنى أن أي تغيير في نقل أحد أبعادها لا بد أن يترتب عليه تغيرات مماثله في نقل الابعاد الأخرى وحتى يمكن ادراك العناصر والمكونات لهذه الابعاد ( البنياني والسلوكي والقيمي ) فانه سيتم التطرق اليها بشيء من التفصيلوالتي منها سيتم دراسة الدول محل الدراسة(منطقة الشرق الأوسط .

4. البعد البنياني ويقصد به الوحدات السياسية للدولة وقوتها السياسية والاقتصادية والعسكرية والحضارية كما في ذلك قوتها المعنوية هذا بالاضافة للاهمية الجيوبوليتكية للدولة خصوصاُ بما يتعلق بقوتها البشرية وموقعها الجغرافي ويحمل الخبراء هذه القوى جميعها فيما يطلق عليه ( القوى الشاملة للدولة ) . ولتقدير القوى الشاملة للدولة أو ما يطلق عليه القوة القومية للدولة يلزم تحليل مفهومها الى عناصرها الشاملة حتى يمكن توضيح طبيعتها او تلك التي يمكن توفيرها من مصادر خارجية حليفه وكذلك تعتبر الارادة القومية للدولة أحد عناصر مصادر قوتها وهو ما ينعكس في مظاهر القوى السياسية والاقتصادية والعسكرية واستخداماتها ان تفاعل هذه العناصر بعضها مع بعض وتداخلها فيما بينها يجعلانها تنصهر في شكل يعبر عن القوة الشاملة للدولة ومن ثم فهي قوة ذات طبيعة ديناميكية زفي حالة حركة دائمة وبمقدار التغير الذي قد يحدث في أحد عناصرها أو بعضها تتاثر محصلة القوة الشاملة سلباً أو ايجاباً .

5. العنصر الجيوبولتيكي . ويقصد به جميع العوامل والموارد الطبيعية للدولة وسندرس هذا العنصر من خلال الموقع الجغرافي للدولة ومساحتها وحدودها السياسية وشكلها وموارد الثروة الاقتصادية فيها وقوتها البشرية وكالتالي :
أ. الموقع الجغرافي . يعد المواقع الجغرافي من أهم العوامل المؤثرة في الدولة والذي يدور حول أربعة عوامل رئيسية هي :
(1) الموقع الفلكي . بالنسبة لخطوط الطول والعرض وتأثيره على مناخ الدولة الذي يؤثر بدوره على النشاط البشري فالملاحظ أن الدول المتقدمة تقع داخل خطوط العرض للمناطق المعتدلة والباردة بعيداً عن المناطق القطبية والمدارية .
(2) موقع الدولة بالنسبة للبحار والمحيطات . والذي يؤثر في استراتيجية وطبيعة مصالحها القومية بالنظر لما تيسره اطلالات سواحل الدولة على البحار والمحيطات من امكانات واسعة لاقامة خطوط مواصلات بحرية مستمرة مع مختلف دول العالم لذلك يلاحظ أن جميع الدول العظمى عبر التاريخ كانت ولا تزال دولاً بحرية ( الاغريق ، الرومان وبريطانيا وفرنسا والاتحاد السوفيتي سابقاً والولايات المتحدة )
(3) الموقع الاستراتيجي . وهو ذا أهمية خاصة للدولة حيث تتحكم الدول ذات الموقع الاستراتيجي في طرق المواصلات العالمية وحركة التجارة الدولية من خلال سيطرتها على الممرات والجزر والمضائق .
(4) الموقع بالنسبة للدول المجاورة . وهو يؤدي دوراً حيوياً في تحديد سياسة واستراتيجية الدولة فكلما كانت الدولة داخلية حبيسة شعرت بالتهديدات تحيط بها من قبل الدول المحيطة بها وبالتالي زاد العبْ الدفاعي عليها وادى ذلك الى اتخاذ الدولة سياسات متوازنة مع جيرانها حفاظاً على علاقاتها معها أو على العكس من ذلك فقد يدفع هذا الشعور بتهديد الدولة الداخلية الحبيسة الى العدوان على جيران لها لكي تفتح لنفسها منافذ ( كما حدث في احتلال العراق للكويت التي تتمتع بسواحل طويله على الخليج العربي ) .
ب. مساحة الدولة . والتي تلعب دوراً بارزاً في حسابات القوة القومية للدولة فكلما زادتمساحة الدولة زادت قوتها وموارد ثروتها الطبيعية فالدولة صغيرة المساحة تتميز غالبا بقلة سكانها وقلة مواردها الطبيعية وبذلك يكون بقاءها على أن تكون محايده مثل( سويسرا ) أو تتخذ سياسات متوازنه في علاقاتها الدولية ( فنلندا ) أو تعمل على الارتباط بقوة عظمى (اسرائيل ) أما الدول ذات المساحة الكبيرة فيتوفر لها العمق الاستراتيجي الذي يمكنها من توزيع أهدافها الاستراتيجية بكفاءه تامة وبالتالي تبنى سياسة طول البال ( روسيا ) بعكس الدول ذات المساحة الصغيرة التي تتبنى استراتيجية الحرب الخاطفة وضرورة نقل الحرب الى خارج أراضيها ( اسرائيل ) .
ج. الحدود السياسية للدولة. فانها تؤثر على علاقاتها مع الدول المجاورة أو المحيطة بها وبذلك فانها تؤثر على القوة السياسية من حيث النسبة بين طول الحدود البرية والبحرية وتنقسم الحدود السياسية طبقاً لجغرافيتها الى حدود طبيعية أو حدود اصطناعية .
(1) الحدود الطبيعية . وهي التي تستند الى الظواهر الطبيعية مثل الجبال ( السويد والنرويج والمانيا وفرنسا واسبانيا ) ولكن اقتسام القمم الحاكمة في السلاسل الجبلية لتحقيق السيطرة على مناطق السهول المجاورة غالباً ما تكون مثار نزاعات بين الدول مثال لذلك ( الحدود السورية مع تركيا حيث تتحكم تركيا في قمم جبال طوروس بينما الحدود السياسية السورية تمر عبر السفوح الجنوبية لهذه الجبال مما اعطى تركيا ميزة السيطرة الاستراتيجية على خط الحدود .
(2) الحدود الاصطناعية . والتي تأتي في حالة الاقتصاد الى حدود طبيعية ويتم بموجبها اللجو الى حدود صناعية طبقاٌ‎ً لاتفاق الاطراف المعنية وقد تكون حدود بشرية حيث تعتبر اللغة والدين من أهم العوامل لتقسييم الحدود قبل الحالة القائمة في الهند وباكستان وقد تلجأ الدول الى تبادل الأقليات حتى لا ينقطع جزء من أراضيها كما حدث بين تركيا واليونان وبلغاريا وقد ترسم الحدود هندسيا وفلكيا اعتماداً على خطوط الطول وخطوط العرض مثل الحالة بين مصر وليبيا حيث يفصلهما خط طول 5م شرقاً وبين مصر والسودان حيث يفصلهما خط عرض 22) .
د‌. شكل الدولة . ويؤثر تأثيراً بالغاً على قيمة مساحتها ويعتبر الشكل المتظم القريب من الدائري هو الشكل الأمثل ثم يليه الشكل المربع مثل سويسرا ومصر والسعودية وفرنسا وهناك الدول مستطيلة الشكل التي يصل طولها اى ستة أطوال عرضها وهي اما ساحلية
مثل شيلي والنرويج والارجنتين وفيتنام أو داخلية مستطيلة مثل لاوس والنمسا وتشيكوسلوفاكسيا حيث شكلت طبيعتها الجبلية عائقاً للحركة والاتصال بين أجزاء شعوبها مما أدى بعد ذلك الى تقسيمها بين تشيك وسلوفاك حيث أدت أستطالة الدولة ووجود الحواجز الجبلية الى عدم الاندماج بينهما وقد يكون شكل الدولة مجزأً مثل بريطانيا المكونة من عدة جزر وكذلك اليابان وأندونيسيا ونيوزلندا .
هـ. موقع العاصمة . وهي من العوامل المؤثرة ايضاً والتي غالباً ما تقع في منطقة الوسط من الدول او قلبها وتكون مساحات الأطراف من العاصمة متساوية تقريبا مما يزيد ويسهل من السيطرة على كل اقليم الدولة وتعتبر بذلك أهم مناطقها وأكثرها حيويه لذلك فيفضل أن يكون موقع العاصمة متوسطا وعلى وعلى نهر من الانهار مثل القاهرة ومدريد زأنقرة وفينا وباريس ويعتبرحماية العاصمة ووقايتها من العدوان الخارجي من أهم عموامل اختيار موقعها لذلك نقلت تركيا عاصمتها من استانبول الى أنقرة بعد تقلص الدولة العثمانية وكذلك الحال بالنسبة للبرازيل التي نقلت العاصمة ريودى جانيرو الى برازيليا بعيداً عن حدودها .
و‌. توفر وسائل المواصلات . وتعتبر وسائل المواصلات بمختلف انواعها ( البرية والجوية والبحرية ) من العوامل البارزة في تقدير قوة الدولة فبتوفرها تستطيع الدولة نقل مواردها وحيويتها وسكانها واحتياجاتها من مكان الى آخر بسهولة كما تمكن من نقل موادها الخام الى مراكزها الصناعية أو مواني ومطارات التصدير الى الاسواق الخارجية بالاضافة الى أهميتها في الدفاع عن الدولة في وقت الازمات والحروب حيث تساعد وسائل المواصلات في سرعة تعبئة الجيوش وتحريكها الى المناطق المهددة واستمرار ادارة الحرب مهما طالت .
ز. العنصر البشري . تلعب أهمية القوى البشرية في الدولة أهمية كبيرة لأنها هي الاساس فيما تحققه من تقدم أو تخلف وقوة أو ضعف فبالقوة البشرية يتم بناء القوى العسكرية والاقتصادية ويمكن أن تحقق الدولة تقدماً مميزاً حتى وان لم تتوفر لها بعض الموارد الطبيعية ومثال على ذلك اليابان والتي تعتبر من اكبر الدول في صناعة الصلب والالكترونات بالرغم انها تفتقر الى خام الحديد وتتم دراسة العنصر البشري بطريقتين :
(1) الناحية العرقية . وذلك من حيث السلالة والتكوين العرقي للشعوب التي تدخل في بناء الامة واللغة التي يتخاطبون بها والدين الذي يعتقدونه .
(2) الناحية السكانية . وهي دراسة تقوم على البيانات الاحصائية التي تعكس تعداد السكان والنسبة بين الذكور والاناث وتوزيعهم من حيث العمر ونسبة الشباب القادرين على حمل السلاح فيما بينهم .
6. القوة الاقتصادية . وهي قيمة موارد الثروة الاقتصادية للدولة ومدى تفاعل القوة البشرية مع هذه الموارد وكيفية استغلالها لصالح تحقيق المصلحة القومية للدولة وقد ازدادت أهمية القوة الاقتصادية في الوقت الراهن فبعد أن كانت السياسة تصنع الاقتصاد أو تقوده أصبح الاقتصاد هو الذي يحرك السياسة وتنقسم موارد الثروة الاقتصادية الى أربع أنواع من الموارد هي :
أ‌. الموارد المتاحة فوراً . وهي الموارد الاستراتيجية التي لا يمكن استبدالها في الصناعات المختلفة والتي تنتجها أرض الدولة فعلاً مثل القطن والمعادن التي تستخرج من مناجم الدولة مثل الكروم والحديد والنيكل وتعتبر المصانع القائمة فعلاً في الدولة والجيش العامل وأسلحته ومعداته وتجهيزاته من الموارد المتاحة فوراً .
ب‌. الموارد التي يمكن توفيرها بعد وقت محدد. وهي موارد من النوع السابق ولكنها مخزونه وتحتاج الى ما بين 72ساعة الى 3 أسابيع لاعدادها ويتضمن هذا النوع من الموارد مصانع وخطوط الانتاج التي لا تعمل بكامل طاقتها وقطع الغيار اللازمة للاصلاح كما تعتبر قوات الاحتياط التي يمكن استدعاؤها خلال هذه الفترة الزمنية طبقاً لخطط التعبئة العامة كذلك الاسلحة والمعدات والذخائر التي يمكن فك تخزينها خلال هذه المدة من موارد هذا النوع .
ج. موارد يمكن الحصول عليها بعد تعديل المنتج الأصلي . وهي مواد مصنعه من النوعين السابقين ويمكن ادخال بعض التعديلات عليها طبقاً لحاجة الدوله ويستغرق احداث التعديل المطلوب مدة أطول من 3 أسابيع مثل تعديل المصانع المدنية لتتحول الى الانتاج الحربي وتعديل الطائرات والسفن الحديثة لتصبح عسكرية وتعبئة طلبة الجامعات والشباب في القطاع المدني لتدريبهم وتحويلهم الى عسكريين وكذلك تحويل مرافق الدولة ووسائل انتاجها لخدمة المجهود الحربي .
د‌. موارد النوع الأخير المنتظر الحصول عليها . وهي التي تحتاج الى دراسات وأبحاث تقنية معينه لانتاج سلاح أومعدة بعينها أو تلك التي تكون في مراحل تجربتها الأولى أو يحتمل الحصول عليها من دول أخرى وبالتالي فهي موارد غير متاحة ولكنها ممكنة لذلك لا يمكن التخطيط لاستخدامها ضمن السياسات الاقتصادية أو الاعتماد عليه عند تبني القرارات السياسية المهمة خاصة في فترة الاعداد للحرب أو ادارتها .

 

 


 

الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 19-02-09, 12:40 PM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

7. موارد الثروة الطبيعية للدولة .لا توجد دولة في العالم لديها اكتفاء ذاتي كامل في الثروة الطبيعية فالولايات المتحدة التي تعتبر أقوى دولة عظمى في العالم لا تزال حتى اليوم تستورد 51% من احتياجاتها من النفط وترتفع أهمية ثروات الدولة الطبيعية في زمن الحرب عندما تدعوا الخسائر الفادحة في الاسلحة ومعدات القتال الى انتاجها بكميات كبيرة وما تستوجبه هذه الكميات من خامات معادن ضرورية للانتاج الصناعي قد لا تملك الدولة الا القليل أو لا شئ . ويمكن تقسيم موارد الثروات الطبيعية الى الآتي :
أ. موارد الطاقة . والتي تعتبر عنصراُ‎ً رئيسيا يعتمد عليه التقدم الاقتصادي للدول بالنظر لكونها التي تولد القوى المحركة التي تستخدم في الصناعة والزراعة ووسائل النقل المختلفة ومعدات وأسلحة ومركبات القتال في البر والبحر والجو ومن أهم موارد الطاقة الفحم والنفط والكهرباء والطاقة النووية .
ب.المعادن . تعتبر من أهم احتياجات الصناعة وعندما تتوفر لدولة احتياجاتها من خامات المعادن الرئيسية اللازمة لتغطية احتياجات الصناعة خاصة في المجال العسكري يعطي ذلك مؤشرا واضحاً لقوة الدولة زمن المعادن ذات الأهمية الكبرى في الصناعات الحديثة خاصة الحربية مثل الحديد والنحاس ةالكروم واليورانيوم والكوبالت والمنجنيز والكروم والفوسفات وجميعها مواد تدخل في صناعة الأسلحة والمعدات الحربية ومركبات القتال بأنواعها.
ج. الصناعة . تعتمد قوة الدولة الى حد كبير على مدى تقدمها الصناعي وتتعدد طرق قياس قوة الدولة الصناعية من ذلك احصاء عدد العاملين في الصناعة الثقيلة والتحويلية ويعيب هذه الطريقة انها لا تعطي اعتباراً لمدى التقدم الصناعي في الدولة واستخدامها للمعدات والأجهزة الحديثة في مصانعها وبالتالي جودة الانتاج الصناعي فيها مقارنة بمثيله في الدول الاخرى .
د. الزراعة . من الدلائل الواضحة على قوة الدولة وقدرتها على توفير احتياجاتها من الغذاء لكل أفراد الشعب خاصة الحبوب فإذا ما عجزت الدولة عن توفير الغذاء اللازم لشعبها في وقت السلم فيما لا شك فيه أن موقف مثل هذه الدولة في وقت الحرب سيكون حرجاً خاصة إذا ما تعرضت خطوط مواصلاتها البحرية للعمليات العسكرية وتنقسم الدولة من حيث الزراعة الى دول تنتج بعض أنواع الغذاء أكثر من حاجاتها وبالتالي يصبح لديها فائض يمكن تصديره وهو ما يكسبها أهمية استراتيجية ودول آخرى تنتج ما يكفي احتياجاتها ودول آخرى تعتمد اعتماد كبير على استيراد المواد الغذائية التي تحتاجها ومن هذه الدول بعض الدول العربية بالرغم من مساحات الأراضي الشاسعة الا أنها غير مستغلة مثل السودان ولا يعني أن قياس قوة الدولة الزراعية يقاس بمساحات الااضي الزراعية المتوفرة بها .

8. أنواع الدول من الناحية الاقتصادية . وتقسم دول العالم من الناحية الاقتصادية الى خمسة أقسام على النحو التالي :
أ‌. دول محدود الموارد الاقتصادية ومتخلفة . ويعتبر هذا النوع من الدول الضعيفة اقتصاديا واستراتيجيا وتعتمد بشكل مباشر على غيرها من الدول ومثال عليها معظم الدول النامية خاصة في افريقيا مثل ( الصومال وتشاد )
ب‌. دول محدودة الموارد الاقتصادية ومتقدمه . والتي تعتمد على التكنولجيا المتقدمة والارادة القومية للشعب في تسخير امكانياتها المحدودة لتحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي وتحقق بذلك مركز استراتيجي دولى مرموق ومثال ذلك اليابان والتي تستورد معظم الخامات الأولية من الخرج والتي تحوله الى منجات صناعية عالية الجودة الا أن مثل هذا النوع من الدول يعاني من عامل ضعف خطير اذ تكون معرضه للضغوطات الساسية والاقتصادية وابرزها ايقاف امدادها بالمواد الخام من مصادرها مما يعرض مصانعها للتوقف .
ج‌. دول تعتمد على مورد اقتصادي واحد . والتي تعتمد فيها الدخل القوى على انتاج سلعة واحدة ومنها دول الخليج والتي تعتمد على تصدير النفط لدخلها القومي والتي يؤدي انخفاض أسعار النفط بسبب زيادة الانتاج أو وجود مصدر بديل للطاقة أو فرض حصار اقتصادي على أي من الدول المنتجة للنفط يعني شلل اقتصاد تلك الدولة مما يضعف موقفها الاستراتيجي مثل العراق حالياً .
د‌. دول متوازنه الموارد الاقتصادية . والتي منها معظم دول غرب اوروبا كالمانيا وفرنسا وبريطانيا وهولندا إذ يتوفر لها موارد متنوعة من مصادر الثروة الاقتصادية والذي يمكنها من تنفيذ خططها التنموية ويجعلها قادرة على مقاومة أية ضغوط سياسية أو اقتصادية تفرض عليها وأيضا القدرة على لعب دور اقتصادي واستراتيجي مهم على الساحتين الأقيمية والدولية ومن دلائل قوة هذا النوع من الدول أن ميزانها التجاري عادة ما يكون متوازنا ويميل لصالحها .
هـ. الدول الغنية العظمى . والتي لديها فائض من المواد الخام وبالتالي فائض من الانتاج الزراعي والصناعي والتي تستثمره في التصدير لدول آخرى والذي يكون على شكل مساعدات خارجية ( اقتصادية وعسكرية ) والتي تستخدم للضغط على الدول الاخرى ومثال لهذا النوع من الول الولايات المتحدة الامريكية بما تملكه من قاعدة زراعية عريضة وقاعة صناعية قوية .

9. وتتأثر القوة الاقتصادية للدولة بالانصاف أو عدم عدالة توزيع الثروة الاقتصادية على شعبها التي تعكس طبيعة النظام السياسي للدولة ذلك ان احتكار فئة قليلة من الصفوة الحاكمة لموارد الدولة الاقتصادية بينما باقي الشعب يعاني تدني مستوى المعيشة مما يترتب عليه نتائج سياسية خطيرة تؤدي الى القلاقل والاضطرابات التي تسود معظم أركان الدولة مما يؤثر ذلك سلباً على الاستقرار السياسي والاجتماعي في الدولة وبالتالي تتأثر الارادة القومية بالاتجاه السلبي ويكون الموقف الاستراتيجي للدولة ضعيفاً ومثال ذلك الاتحاد السوفيتي السابق فرغم ما يوجد به من ثروة زراعية ومواد خام وانتاج صناعي وقوة عسكرية هائلة الا أن النظام السياسي الشيوعي الحاكم وما تخلله من صور الفساد وابرزها احتكار الحزب الشيوعي لموارد الدولة وفي نفس الوقت كانت أغلبية الشعب السوفيتي في مستوى خط الفقر أو دونه وأدى ذلك الى ثورة هذه الشعوب وسقوط النظام الشيوعي وتفكك الاتحاد السوفيتي واستقلال معظم الدول والشعوب عن وحدته .

10. لقوة السياسية للدولة . ويقصد بها مدى ثقلها وتأثيرها اقليمياً ودولياً ومدى ما تتمتع به من استقرار سياسي واجتماعي في الداخل وذلك من خلال امتلاكها للمقومات الاساسية التي تصوغها خصائص القومية مثل المعطيات الجغرافية والتاريخية والاقتصادية والحضارية والهوية الثقافية وانعكاس ذلك على قوتها البشرية وتنصرف القوة السياسية للدولة بالاضافة الى المقومات الاساسية السابقة الى مدى ما تنتجة الدولة من الاساسيات ومدى حاجة الدول لهذه الاساسيات أي مدى قدرة الدول المنتجة في التأثير على سلوك الدول الاخرى ذات الحاجة الى هذه الاساسيات ومن مظاهر القوة السياسية للدولة حرية ارادتها أو ما يطلق عليه الارادة القومية بمعنى حرية اتخاذ القرارات القومية وتنفيذ الدولة لغاياتها وأهدافها القومية في اطار ما تصنعه من خطط استراتيجية لذلك وفقاً لما تمليه مصلحتها القومية ودون تأثر بأي ضغوط خارجية .

11. يتضح مما ذكرناه سابقاً أن عناصر القوة السياسية للدولة متعددة ومتداخلة فيما بينها فبجانب قوة نظام الحكم والبعد الديني والعقائدئ اللذين يلعبان دوراً عميقاً في تنمية الارادة القومية نجد أن الخبرة التاريخية التراكمية ومستجدات النواحي الثقافية واستيعاب التكنولوجيا كلها عناصر ذات طبيعة ديناميكية بمعنى أن التغير في نقل واحد منها لا بد أن يترتب عليه تغيرات في حجم القوة القومية كما أنها ذات طبيعة نسبية مقارنة بما يجاورها من دول بالاضافة الى أنها ترتبط بكيفية تقييم الدولة لهذه القوة وتقييم الدول الاخرى للقوة القومية لهذه الدولة ويوضح الدكتور مصطفى كامل محمد ( مقومات القوة الشاملة للدولة) (5) والموضح بالملحق (1) .

12 . القوة العسكرية . والتي تعتبركأحد العوامل الجوهرية المؤثرة في قوة الدولة حيث تعتبر الضمان الريئسى لتحقيق الأمن القومي والتي تؤثر بشكل مباشر على تحديد مسرح الحرب لها وتنقسم القوة العسكرية من وجهة نظر القوة الشاملة الى جزئين هما :
أ‌. القوة التقليدية . ويقصد بها مجموع حجم القوة البشرية والاسلحة والمعدات والذخائر التي يمكن حشدها بادارة صراح مسلح ( قوة عاملة ، احتياط ، تخزين ، تعبئة ) بالاضافة الى التي يمكن توفيرها والحصول علها أثناء فترة ادارة المعركة وعند تقدير القوة العسكرية يجب الاخذ بعين الاعتبار نوعية القوات من حيث الكفاءة القتالية ومدى قدرة وفعالية وسائل ادارة الصراع المتاحة من حيث النوع والكم وما يناسبها مع المستوى الثقافي والتقني للقوة البشرية المستخدمة لها بالاضافة الى مدى قدرة التجنيد والتطوع لمد القوات المسلحة للدولة للحاجة اللازمة من الافراد طوال فترة الحرب وكذلك كفاءة وامكانية التصنييع للحرب في تلبية احتياجات القوات المسلحة الريئسية والذي يضمن المقدرة على الاستمرار في البقاء لادارة الصراع .
ب‌. القوة النووية . والمقصود بها اجمالي الذخائر النووية ووسائل الاطلاق والنقل وهنا يجب التوفيق بين الامتلاك للقوة النووية وبين القدرة على امتلاك هذة القوة مستقبلاً وتعتبر الدول التي تملك القوة النووية أقوى من تلك التي تستطيع امتلاك هذه القوة والتي تعتبر بدورها أقوى من الدول التي لا تمتلك مثل هذه القوة وفي هذه الحالة تعتبر الدول التي تملك القوة النووية قادره بشكل أكبر على صيانة أمنها القوي من أي تهديدات سواء اكان من دول معادية لا تملك القوة النووية أو من تهديدات دولة معادية لا تمتلك القوة النووية من خلال الردع النووي. وفي جميع الاحوال و عند تقدير القوة العسكرية التقديرية والنووية أن تضع في الاعتبار مدى عمق العمل الاستراتيجي للقوة العسكرية والمقصود به أقصى مسافة يمكن أن تصل اليها القوة العسكرية لادارة العمليات الحربية خارج أراضيها لحماية مصالحها القومية.

13 .من خلال النظر الى عوامل ومقومات القوة القومية للدولة والتي تأتي كمرتكز رئيسي للبعد البنياني للتوازن الاستراتيجي نجد أن استخلاص عناصر هذا البعد تأتي في عاملين رئيسيين هما توازن المكانه وتوازن المقدرات .
أ‌. توازن المكانة . المقصود به توافق وتناسق جميع المقومات الاساسية التي تتشكل من الخصائص القومية للدولة ليصبح فيما بعد لكل دولة مكانتها بين الدول الاخرى أو بمعنى آخر يجب أن تكون معطيات الجغرافية والتاريخية والسكانية متوافقة مع المعطيات الساسية والاقتصادية والعسكرية أضف الى ذلك درجة التقدم التكنولوجي والعلمي مع الهوية الثقافية والحضارية فاذا ما تفاعلت هذه المعطيات في تناسق وتوافق غايات وأهداف الدولة القومية فانها تعطى للدولة توازن تاماً للمكانة وعلى العكس من ذلك فان عدم توافر توازن المكانة يؤدي الى اضعاف قدرة الدولة على التأثير الفعال على التأثيرات السياسية في المستويين الاقليمي والدولى.
ب‌. توازن المقدرات . والذي يقصد به درجة تعادل المقدرات الوحدات السياسية الفاعلة في النسق الاقليمي والدولي ودرجة ميل التغير في مقدرات احدى هذه الوحدات وتاثيرها على مقدرات الوحدات الاخرى وينقسم توازن المقدرات الى نوعين من التوازن هما :
ج. توازن القوى. وهو نظرية سياسية يقصد بها المحافظة على ميزان القوة بين مجموعة من الدول بحيث لا يسمح لدولة ما أو لمجموعة متحالفة من الدول بالاستئثار بالنفوذ.

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 11-04-09, 04:26 PM

  رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
البارزانى
Guest

إحصائية العضو



رسالتي للجميع

افتراضي



 

فن وعلم استخدام القوات المسلحة لدولة بغرض تحقيق أهداف السياسة القومية عن طريق القوة أو التهديد باستخدامها

 

 


   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:41 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع