أديس أبابا على حافة السقوط.. هل يدمِّر آبي أحمد إثيوبيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          على وقع احتدام المعارك.. إثيوبيا تنشد الدعم الأفريقي والأمم المتحدة تجلي رعاياها الدوليين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          أفضل برامج قفل التطبيقات لهواتف آيفون وأندرويد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          تحجب الرؤية الأميركية عن إستراتيجية بوتين.. من هي الشخصيات المؤثرة في السياسة الروسية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 36 )           »          أستراليا توقع اتفاقية بشأن التزود بغواصات مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          طريق الحرير الرقمي.. هل بدأت الصين حرب الشبكات؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 26 )           »          المستعرب التشيكي ألويس موسيل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 35 )           »          الحبوب المضادة للفيروسات.. هل تغير العلاجات الفموية الجديدة قواعد اللعبة بالنسبة لكورونا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 30 )           »          5 قتلى وعشرات الجرحى بسبب اقتحام سيارة حشدا في ويسكونسن بأميركا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 268 - عددالزوار : 80397 )           »          العرض العسكري بمناسبة العيد الوطني 51 المجيد عام ٢٠٢١م بسلطنة عُمان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 62 )           »          توتر روسي أميركي في البحر الأسود.. أزمة برائحة البارود (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 71 )           »          بأسلحة أميركية ومروحيات روسية.. طالبان تستعرض عسكريا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 70 )           »          "النمر الطائر".. وحش الحرب الذي صنع تفوق سلاح الطيران الفرنسي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 78 )           »          معركة السموع (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 77 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


مقال بالغارديان: بذور انقلاب السودان زُرعت بعد سقوط البشير مباشرة

قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 26-10-21, 06:15 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي مقال بالغارديان: بذور انقلاب السودان زُرعت بعد سقوط البشير مباشرة



 

مقال بالغارديان: بذور انقلاب السودان زُرعت بعد سقوط البشير مباشرة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
السودان قد يشهد المزيد من الاضطرابات في الأسابيع المقبلة مع خروج مؤيدي الديمقراطية إلى الشوارع (رويترز)


26/10/2021

في تحليله للانقلاب الجاري في السودان، يرى بيتر بومونت في مقال بصحيفة الغارديان (Guardian) البريطانية أنه في عام 2019، في أعقاب سقوط "الزعيم المستبد" عمر البشير الذي استولى بنفسه على السلطة في انقلاب مدعوم من الجيش في عام 1989، كان احتمال حدوث انشقاقات في التسوية السياسية الوليدة واضحا بالفعل.
وذكر بومونت أنه في الوقت الذي أرسل فيه ممثلو حركات التمرد في البلاد وفودا إلى الاحتجاجات العامة في الخرطوم، وناقش الطلاب إمكانيات الديمقراطية في المقاهي الصغيرة التي أقيمت على الأرصفة خارج الجامعات، كان الجيش -الذي أزال دعمه عن البشير- يراقب جنوده الذين كانوا يتدفقون على نقاط التفتيش.
وكانت نتيجة 8 أشهر من احتجاجات الشوارع المتصاعدة التي أثارتها الزيادة في تكاليف المعيشة، بما في ذلك رفع الدعم عن القمح، أن ثورة السودان قد حلت في "تسوية فوضوية"، حيث اتفق العسكريون والمدنيون في نهاية المطاف على أن الانتقال الديمقراطي ستشرف عليه هيئة انتقالية ومجلس سيادي يضم جنرالات وسياسيين مدنيين يشرفون على العملية.
لكن الواقع، كما أردف الكاتب، هو أن العديد من المنافسات الأكثر إلحاحا على السلطة في السودان، بين الأحزاب السياسية وبين الجيش والمليشيات والجماعات المتمردة المحلية وبين أولئك الذين فضلوا رؤية أكثر إسلامية للدولة لم تظهر في العلن.
وما كان سيحدث في الفترة الفاصلة هو منافسة طويلة الأمد بين مختلف الجهات السودانية والتي بلغت ذروتها في الأسابيع والأشهر الأخيرة، بما في ذلك محاولة انقلاب قبل شهر واحد فقط، حيث خرجت المصالح المتنافسة المؤيدة للجيش والديمقراطية على حد سواء إلى الشارع.
وعلى جانب القوات المسلحة السودانية ممثلة في الجنرال البارز عبد الفتاح البرهان، الذي تحرك الآن لاعتقال شخصيات مدنية في مجلس الوزراء، بما في ذلك رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، كان هناك استياء متزايد من إضعاف الجيش الملحوظ للعملية الانتقالية.
وبالنسبة للقادة السياسيين المدنيين، فإن محاولة الانقلاب الفاشلة السابقة في سبتمبر/أيلول الماضي -التي ألقي باللوم فيها على أفراد الجيش والموالين السابقين للبشير -أكدت الخطر من الجيش، إذ قال حمدوك إن الحادث أكد "الحاجة إلى إصلاح الجهازين الأمني والعسكري".
من بين الذين حذروا من احتمال اتساع نطاق العنف في ظل الأزمة المتصاعدة مدير برنامج أفريقيا بالمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية ثيودور ميرفي، الذي أشار إلى أن الجيش تصرف خوفا من إضعافه، وأن تحركه كان مدعوما من دول خارجية.
وتابع الكاتب أنه منذ محاولة الانقلاب تلك، دخلت الفصائل المؤيدة للديمقراطية والموالية للجيش في خلافات مع الجماعة الموالية للجيش وحلفائها الذين أطلقوا اعتصاما الأسبوع الماضي للمطالبة بالعودة إلى الحكم العسكري.
وذكر الكاتب أنه من بين الذين حذروا من احتمال اتساع نطاق العنف في ظل الأزمة المتصاعدة مدير برنامج أفريقيا في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية ثيودور ميرفي، الذي أشار إلى أن الجيش تصرّف خوفا من إضعافه، وأن تحركه كان مدعوما من دول خارجية.
وقال إن "تقارير موثوقة تشير إلى أن مصر والإمارات تدعمان التوجه العام للقوات المسلحة السودانية". وأضاف أن "المظاهرات بدأت، ومن المتوقع حدوث اشتباكات بين مؤيدي الجانب المدني وأخرين يدعمون القوات المسلحة السودانية وبعض الحركات المسلحة".
وتابع ميرفي "من الواضح للغاية أن حركة الاحتجاج الموالية للمدنيين لا تزال كبيرة العدد، وأنها مقتنعة بأنه على الرغم من تأكيدات القوات المسلحة السودانية، فإن ما يحدث هو انقلاب فعلي".

واختتم بومونت تحليله بتعليق لمحللة الشؤون الأفريقية في وحدة المعلومات الاقتصادية في مجلة إيكونومست (The Economist) البريطانية على الرأي القائل بأن الجيش ربما أساء تقدير الرأي العام السوداني بقولها "في حين أن التطورات الأخيرة تسلط الضوء على انتكاسة كبيرة للبلاد وهشاشة السلام، فهناك القليل الذي يمكن أن يحصل عليه الجيش بالنكوص عن صفقة تقاسم السلطة".
وأضافت أن "الشركاء الدوليين سوف يسارعون إلى سحب الدعم في حالة تولي الجيش زمام الأمور. ونتوقع المزيد من الاضطرابات في الأسابيع المقبلة مع خروج مؤيدي الديمقراطية الموالين للحكم المدني إلى الشوارع، والمحاولات العسكرية لسحق الثورة".

المصدر : غارديان

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:38 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع