عملية الليطاني.. حين احتلت إسرائيل جنوب لبنان عام 1978 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 50 )           »          فاسكو دي غاما ... ملاح ومستكشف برتغالي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 48 )           »          غانتس يطلب تجنيد المزيد وغولان يدعو لإلزام الجميع بالخدمة العسكرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 55 )           »          البرهان يؤكد ثقته بالنصر وحميدتي يتهمه بالانسحاب من المفاوضات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 45 )           »          10 إصابات في إطلاق نار عشوائي في حديقة بميشيغان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 46 )           »          ما هو الخط الأزرق الفاصل بين لبنان وإسرائيل؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 66 )           »          مهلة و3 خيارات أمام العراقيين لتسليم أسلحتهم للسلطات الأمنية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 73 )           »          تركيا تعلن توقيع صفقة مقاتلات إف-16 مع الولايات المتحدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 63 )           »          فاروفاكيس سياسي ومفكر أوروبي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 69 )           »          محمد باقر قاليباف - سياسي إيراني (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 131 )           »          الجيش الإسرائيلي يحتاج إلى 15 كتيبة جديدة للقيام بمهامه على عدة جبهات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 119 )           »          كيف تسهم المجموعات المسلحة التشادية في تهديد استقرار دول الجوار؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 120 )           »          صحف عالمية: تزايد الإحباط العالمي تجاه حرب غزة ورغبة إنهائها تتعاظم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 95 )           »          بيني غانتس ... سياسي إسرائيلي وقائد عسكري سابق (أعرف عدوك) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 161 )           »          الصهيونية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 164 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قســــــم الجغرافيا السياســـــية والعســــــــكرية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


قصة إمارة شرق الأردن قبل أن تصبح المملكة الأردنية الهاشمية

قســــــم الجغرافيا السياســـــية والعســــــــكرية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 26-05-24, 04:23 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي قصة إمارة شرق الأردن قبل أن تصبح المملكة الأردنية الهاشمية



 


قصة إمارة شرق الأردن قبل أن تصبح المملكة الأردنية الهاشمية

25 مايو/ أيار 2024
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الملك عبد الله الأول وإلى جواره غلوب باشا قائد الفيلق العربي- صورة أرشيفية



في 25 مايو/ أيار من عام 1923، اعترف البريطانيون باستقلال إمارة شرق الأردن تحت حكم الأمير عبد الله بن الحسين، وفي نفس اليوم من عام 1946 أُعلن الاستقلال التام وقيام المملكة الأردنية الهاشمية. ولكن نصت اتفاقية الاستقلال في ذلك الوقت وكذلك دستور عام 1928 على أن المسائل المالية والعسكرية والشؤون الخارجية ستظل في أيدي "المقيم" البريطاني.

وتقول دائرة المعارف البريطانية إن هذه المنطقة، التي يفصلها نهر الأردن عن فلسطين التاريخية، لعبت دورًا بارزًا في تاريخ الكتاب المقدس. وتقع ممالك مؤاب وجلعاد وأدوم التوراتية القديمة داخل حدودها، وكذلك مدينة البتراء الشهيرة ذات الحجر الأحمر، عاصمة المملكة النبطية ومقاطعة شبه الجزيرة العربية البتراء الرومانية. وقد وصفت الرحالة البريطانية غيرترود بيل البتراء قائلة: "إنها مثل مدن القصص الخيالية، كلها وردية ورائعة".

أصل حكاية إمارة شرق الأردن

خلال الحرب العالمية الأولى، انضم العرب إلى البريطانيين ضد العثمانيين في ثورة عام 1916. وكان ضابط الاستخبارات البريطاني توماس إدوارد لورانس قد توجه للجزيرة العربية وعمل مع القوات العربية غير النظامية لعامين متتاليين. وأصبح لورانس ضابط اتصال ومستشارا لفيصل، نجل زعيم الثورة الشريف حسين بن علي في مكة.

وقد كان لورانس الذي اشتهر بلقب لورانس العرب تكتيكيا مميزا ومنظرا مؤثرا للغاية في الحرب ضد الأتراك.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول من عام 1916 نصب الشريف حسين بن علي نفسه "ملكا على بلاد العرب"، على الرغم من أن الحلفاء اعترفوا به رسميا فقط كملك على الحجاز.
ونجحت القوات العربية في قطع سكة حديد الحجاز. وفي يوليو/ تموز من عام 1917، استولى جيش الأمير فيصل بن الحسين على العقبة.
وكان ذلك أول انتصار كبير لقوات فيصل نظرا للأهمية الاستراتيجية لميناء العقبة على البحر الأحمر، واستمر النجاح حيث شقوا طريقهم تدريجيا شمالا.
وفي الرابع من أكتوبر/تشرين الأول عام 1918 دخل فيصل على رأس قواته دمشق لينهي 400 عام من السيطرة العثمانية.

واستمرت المعارك بين القوات العربية والجيش التركي حتى أواخر عام 1918 وسط تراجع مستمر للأتراك حتى انتهت الحرب بالتوصل إلى اتفاقية مودروس بين الحلفاء والدولة العثمانية التي أُنهيت بموجبها المعارك بين الطرفين.
وبنهاية الحرب وتوقف المعارك وقع 35 ألف جندي تركي في أسر القوات العربية بينما قتل وأصيب عدد مماثل منهم.
وفي 20 مارس/آذار عام 1920 انتخب المؤتمر السوري العام في دمشق فيصل الأول نجل الشريف حسين بن علي ملكا على سوريا الموحدة (بما في ذلك فلسطين).

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

دعم البريطانيون الشريف حسين بن علي في ثورته ضد العثمانيين ولكن بعد أسابيع قليلة قسم الحلفاء المناطق التابعة سابقا للإمبراطورية العثمانية في مؤتمر السلام الذي عقد في سان ريمو بإيطاليا في إبريل/نيسان عام 1920.

فقد تم تقسيم مملكة سوريا بوضع سوريا ولبنان تحت الوصاية الفرنسية وفلسطين تحت الوصاية (أو الإنتداب) البريطاني.

وسرعان ما قامت فرنسا بغزو مملكة فيصل واحتلال دمشق في يوليو/تموز من عام 1920 بعد معركة ميسلون، وأُجبر فيصل على الخروج إلى المنفى، وذهب في النهاية إلى لندن بدعوة من الحكومة البريطانية.
وفي نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 1920، وصل عبد الله، شقيق فيصل، إلى معان جنوب الأردن حالياً (التي كانت آنذاك جزءًا من الحجاز) مع ألفين من الأنصار المسلحين عازمين على جمع القبائل معًا لمهاجمة الفرنسيين، الذين أجبروا فيصل على التخلي عن مملكته.
وتقول دائرة المعارف البريطانية إنه في غضون ذلك كانت بريطانيا قد أقامت منطقة نفوذ في العراق، وكانت قد احتلت عام 1917 خلال الحرب العالمية الأولى ولايات البصرة وبغداد والموصل التي كانت تابعة للدولة العثمانية.
غير أن العراق شهد انتفاضة ضد البريطانيين في مايو/آيار من عام 1920 (ثورة العشرين) حيث شعر الشعب العراقي بأنه تم التراجع عن الوعود التي قدمت لهم بالاستقلال، و تطلب الأمر نشر أكثر من 100 ألف جندي بريطاني وهندي.
ولتخفيف مقاومة الحكم البريطاني، قررت بريطانيا في مارس/ آذار عام 1921 رعاية فيصل كممثل عن العراق بغية إبرام معاهدة معه تنص على الاستقلال في نهاية المطاف. وقبل فيصل بالخطة ورُحب به بحماس في العراق حيث توج في أغسطس/آب من عام 1921.
وبحلول أبريل/ نيسان من عام 1921، قرر البريطانيون أن يتولى عبد الله منصب حاكم ما أصبح يعرف آنذاك باسم إمارة شرق الأردن.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الملك عبد الله الأول ونجله ولي العهد الأمير طلال (صورة تعود لعام 1948)



وهكذا، تم استبدال الحكم التركي العثماني في منطقة شرق الأردن بالحكم البريطاني. وقد أعطى الانتداب، الذي أكدته عصبة الأمم في يوليو/ تموز من عام 1922، للبريطانيين حرية التصرف في إدارة المنطقة.
في 25 مايو/ آيار من عام 1923، اعترف البريطانيون باستقلال إمارة شرق الأردن تحت حكم الأمير عبد الله بن الحسين، ولكن، كما هو منصوص عليه في المعاهدة التي أقرت ذلك وكذلك دستور عام 1928، فإن المسائل المالية والعسكرية والشؤون الخارجية تظل في أيدي الحكومة البريطانية من خلال "مقيم" لها في إمارة شرق الأردن.
وتم تحقيق الاستقلال الكامل أخيرًا بعد الحرب العالمية الثانية بموجب معاهدة أبرمت في لندن في 22 مارس/ آذار من عام 1946، وأعلن عبد الله نفسه ملكًا بعد ذلك، كما صدر دستور جديد، وفي عام 1949 تم تغيير اسم الدولة إلى المملكة الأردنية الهاشمية.

لكن من هو الملك عبد الله الأول؟

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ثلاثة من أبناء شريف مكة، الحسين بن علي، وهم من اليمين لليسار: فيصل الأول، ملك العراق، عبد الله، أمير شرق الأردن (ملك الأردن فيما بعد)، وعلي، الذي كان لفترة وجيزة ملكا على الحجاز، وكان اللقاء في بغداد.وُلد عبد الله الأول عام 1882 في مكة وتوفي في 20 يوليو/ تموز من عام 1951 في القدس، وكان رجل دولة أصبح أول ملك للمملكة الأردنية الهاشمية بين عامي 1946 و1951.

وتلقى عبد الله، وهو الابن الثاني للشريف حسين بن علي حاكم الحجاز، تعليمه في إسطنبول فيما كان يعرف آنذاك بالإمبراطورية العثمانية. وبعد ثورة تركيا الفتاة عام 1908، مثّل مكة في البرلمان العثماني. وفي أوائل عام 1914 انضم إلى الحركة القومية العربية التي سعت إلى استقلال الأراضي العربية عن الإمبراطورية العثمانية.
وفي الفترة من 1915 إلى 1916، لعب دورًا رائدًا في المفاوضات السرية التي دارت بين البريطانيين ووالده والتي أدت إلى إعلان الثورة العربية ضد العثمانيين في 10 يونيو/ حزيران من عام 1916.
ولدى جلوس فيصل على عرش العراق، سيطر عبد الله على منطقة شرق الأردن وهدد بمهاجمة سوريا ثم تفاوض تدريجياً على الفصل القانوني لشرق الأردن عن الانتداب البريطاني على فلسطين.
كان عبد الله يطمح إلى إنشاء مملكة عربية موحدة تضم سوريا والعراق وشرق الأردن. وخلال الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، وقف إلى جانب المملكة المتحدة، وشارك جيشه، الفيلق العربي، إلى جانب البريطانيين في الحرب في سوريا والعراق في عام 1941.
وفي عام 1946 نال شرق الأردن الاستقلال، وتُوج عبد الله في عمان في 25 مايو/ آيار من عام 1946 وأُعلن عن قيام المملكة الأردنية الهاشمية.
وفي عام 1947 ولدى صدور قرار الأمم المتحدة الخاص بتقسيم فلسطين إلى دولتين يهودية وعربية، كان الملك عبد الله الأول هو الحاكم العربي الوحيد الذي قبل القرار. وذلك بحسب دائرة المعارف البريطانية.
ولكن لدى اندلاع الحرب مع إسرائيل في مايو/ آيار من عام 1948، انضم جيشه إلى القوات العربية الأخرى وهي القوات المصرية والسورية واللبنانية والعراقية والسعودية. ودخلت قواته المنطقة الواقعة غرب نهر الأردن، والتي أصبحت تسمى بالضفة الغربية، كما دخل جيشه أيضا القدس الشرقية، بما في ذلك المدينة القديمة.
وفي 20 يوليو/ تموز من عام 1952 وبينما كان الملك عبد الله الأول يدخل المسجد الأقصى تعرض للاغتيال حيث أطلق عليه مسلح الرصاص، وقد تم اتهام 10 أفراد بالتآمر

المصدر: بي بي سي

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:07 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع