ماذا يعني طرح شركات الجيش المصري بالبورصة؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          ماذا يعني طرح شركات الجيش المصري بالبورصة؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          أزمة أوكرانيا.. تحركات أميركية أوروبية لمنع غزو روسي محتمل وموسكو تتهم الغرب باستفزازها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          غارات التحالف مستمرة بصنعاء ومأرب.. المبعوث الأميركي في المنطقة لإحياء العملية السياسية باليمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          بعد إخماد الاحتجاجات وإنهاء الطوارئ.. روسيا تسحب آخر قوات "حفظ السلام" من كازاخستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          140 عاما من الثورة العرابية.. وقائع ثورة انتهت باحتلال (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          حادث 4 فبراير 1942 بعد 80 عاما.. هل ممكن أن يتكرر؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          جهورية إندونيسيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          دراسة أميركية عن عبقرية الرسول العسكرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الهجوم على أبو ظبي.. هل يسعى الحوثيون لتحييد الإمارات عن معارك مأرب وشبوة؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          هجوم "الحوثي" على الإمارات ليس الأول.. إليكم أبرز العمليات والترسانة العسكرية للجماعة اليمنية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          الذكرى الـ«58» لسقوط سلطنة زنجبار «شهود على الأحداث» (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 5 - عددالزوار : 44 )           »          هل يستطيع بوتين نشر صواريخ نووية بالقرب من الأراضي الأميركية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          مقال بواشنطن بوست: خطر نشوب صراع نووي يتفاقم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          هجوم أبو ظبي.. التحقيقات تؤكد الرواية الحوثية وإسرائيل تعلن تضامنها مع الإمارات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح الدراســات والبـحوث والقانون > قســــــم الدراســـــات و التـقـاريــر
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


شرق أوكرانيا.. سيناريو جورجيا أم قره باغ؟

قســــــم الدراســـــات و التـقـاريــر


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 29-11-21, 04:07 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي شرق أوكرانيا.. سيناريو جورجيا أم قره باغ؟



 

شرق أوكرانيا.. سيناريو جورجيا أم قره باغ؟

28/11/2021

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
العلاقات بين كييف وموسكو تشهد توترا متصاعدا منذ نحو 7 سنوات، بسبب ضم روسيا شبه جزيرة القرم إلى أراضيها (الأوروبية)



تشهد العلاقات بين كييف وموسكو توترا متصاعدا منذ نحو 7 سنوات، بسبب ضم روسيا شبه جزيرة القرم إلى أراضيها، ودعمها الانفصاليين الموالين لها في شرق أوكرانيا، إلا أن حجم التوتر في الأشهر والأسابيع القليلة الماضية يختلف عن كل المرات السابقة.
وتحذر كييف باستمرار حلفاءها الغربيين من وجود عسكري روسي كبير على حدودها الشرقية، وأن شبه جزيرة القرم تحولت إلى قاعدة عسكرية روسية منذ عام 2014، وهو ما تعتبره تهديدا لها ولأمن القارة الأوروبية، بينما اعتبر متحدث الكرملين ديمتري بيسكوف، أن تحركات القوات والمعدات العسكرية قرب الحدود تهدف إلى "ضمان أمن روسيا ولا تشكل أي تهديد لأوكرانيا".
ما زالت كييف، بعد مرور 7 سنوات على الأزمة الأوكرانية، تأمل أن تكون الولايات المتحدة الأميركية مستعدة اليوم للعب دور فاعل في عملية السلام المجمدة، وربما انضمامها إلى رباعية نورماندي التي تقود المفاوضات، وتضم ألمانيا وفرنسا وأوكرانيا وروسيا
كما نفى بيسكوف، قبل أيام، ادعاءات تنفيذ جيش بلاده هجوما عسكريا على أوكرانيا، وقال المتحدث باسم الكرملين في تصريح للصحفيين بموسكو، إن بلاده لا تعتزم شن هجوم على أي دولة، وقد "أكدنا مرارا عدم امتلاكنا أي خطط عدوانية ضد أي دولة".
واعتبر المتحدث أنه من الخطأ ربط المناورات التي يجريها الجنود الروس بخطط من هذا القبيل، وذلك ردا على ما قاله رئيس الاستخبارات العسكرية الأوكرانية كيريلو بودانوف، إن روسيا تخطط لشن هجوم ضد بلاده أوائل 2022، مشيرا إلى أن موسكو حشدت أكثر من 92 ألفا من قواتها حول حدود أوكرانيا وتستعد لشن هجوم بحلول نهاية يناير/كانون الثاني، أو بداية فبراير/شباط المقبلين.
لم تهدأ أوكرانيا، الجمهورية السوفياتية السابقة، منذ أن شهدت احتجاجات واسعة قبل 7 سنوات، وعرفت باحتجاجات الميدان الأوروبي، وأطيح على إثرها بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش الموالي لروسيا، وانقسمت البلاد إلى طرف موال للغرب، وآخر موال لموسكو، ونظّم الموالون لروسيا استفتاء القرم عام 2014، وأعلنوا الانضمام إليها، وكذلك استفتاء شرق البلاد في مناطق ما يعرف الدونباس، وأعلنوا كذلك قيام جمهوريات جديدة من جانب واحد، لم تعترف بها سلطات كييف.
وما زالت كييف، بعد مرور 7 سنوات على الأزمة الأوكرانية، تأمل أن تكون الولايات المتحدة الأميركية مستعدة اليوم للعب دور فاعل في عملية السلام المجمدة، وربما انضمامها إلى رباعية نورماندي التي تقود المفاوضات، وتضم ألمانيا وفرنسا، وأوكرانيا وروسيا، ولا سيما بعد وصول إدارة أميركية جديدة إلى البيت الأبيض، ولديها اطلاع على كامل تفاصيل الأزمة الأوكرانية، حيث ظلت كييف متمسكة بموقفها، ولم تستسلم للشروط الروسية لإنهاء الحرب في شرق البلاد، في الوقت الذي وصلت فيه العلاقات بين روسيا والغرب إلى أدنى مستوياتها وفق تعليق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.
وفشلت الحكومات الأوكرانية منذ عام 2014 في إيجاد حل ينهي أزمة شبه جزيرة القرم والنزاع المستمر منذ 7 سنوات في شرق البلاد، ويعيد المنطقة إلى السيطرة الأوكرانية الكاملة، في الوقت الذي يستمر فيه سعي أوكرانيا للدخول إلى الهياكل الأوروبية وحلف شمال الأطلسي "ناتو".
وإضافة إلى قلق أوكراني من أن روسيا لا تسعى إلى السلام بعد قرار موسكو عام 2019 بتسهيل الحصول على الجنسية الروسية بالنسبة لمئات آلاف الأوكرانيين الذين يعيشون في المناطق الشرقية، وهو ما يخفض فرص عودة هذه المناطق إلى السيطرة الأوكرانية بالكامل.
ولا بد من الأخذ بالحسبان أن المساهمة التي قدمتها تركيا لأذربيجان في معارك استعادتها إقليم ناغورني قره باغ، غذت الأحاديث بين عديد من الأوساط الأوكرانية حول فرص تطبيق سيناريو مماثل لاستعادة أراضي إقليم الدونباس الخارجة عن السيطرة، ولو بشكل جزئي "مبدئيا".
إلا أن الأوضاع في أوكرانيا وجنوب القوقاز بين أذربيجان وأرمينيا، يشوبها الكثير من الاختلافات، والمقارنة بشكل مباشر بين الحالتين غير واقعية، ولكن انتصار أذربيجان حرّك المياه الراكدة في نزاع آخر بين فضاء دول الاتحاد السوفياتي السابق.
والجدير ذكره، أن سكان دونباس في جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك (غير معترف بهما)، معظمهم اليوم يحمل الجنسية الروسية، مع وجود 400 كيلومتر حدودا مشتركة بين روسيا وجمهوريتي دونباس، وهي العوامل التي لا تنطبق على أزمة أرمينيا وأذربيجان عند مقارنتها مع أزمة شرق أوكرانيا، كما أنه من المستبعد أن تتدخل تركيا أو إسرائيل في الصراع إلى جانب أوكرانيا، كما حصل في حرب قره باغ الثانية، لكن على الأغلب سيستمر بيعهما الأسلحة في إطار فرصة كسب الأموال.
استعراض موسكو قدراتها العسكرية ليس بالشيء الجديد، والمؤكد أن هذه التحركات مؤخرا تختلف كثيرا عن التدريبات العسكرية التي تقوم بها روسيا في العادة، وأهميتها اليوم تأتي في إطار توجيه رسالة إلى كييف بالدرجة الأولى، بعد حديث روسي متكرر وتحذيرات من استعدادات لشن هجوم أوكراني على شرق البلاد حيث يسيطر الانفصاليون المدعومون من روسيا.
حدث شيء مشابه في أغسطس/آب 2008 في إقليم أوسيتيا الجنوبية في جورجيا، حيث أوردت صحيفة "فيزغلاد" الروسية خبرا عن كشف الأجهزة الروسية معلومات وقتها، أن جورجيا تستعد لاجتياح أوسيتيا الجنوبية، حين كانت تتمركز قوات حفظ السلام الروسية، بعد تأكيدات تلقاها الرئيس الجورجي آنذاك ميخائيل ساكاشفيلي بدعم واشنطن له.
وأظهرت التجربة الجورجية أن الاحتفاظ بالقوات العسكرية بشكل متقدم في مناطق النزاع المجمد والمتوقع اشتعاله، أكثر فاعلية من استقدامها في ما بعد من أماكن انتشارها الدائمة، وقد تكون الحشود العسكرية الروسية اليوم على الحدود مع أوكرانيا قرب جمهوريتَي دونيتسك ولوغانسك في الدونباس (غير معترف بهما) في إطار تدريبات روتينية، مع إمكانية استخدامها العاجل في حالة حدوث أي تغيير في الموقف الميداني، في سيناريو مشابه لحالة إقليم أوسيتيا الجنوبية مع جورجيا.
يبقى القول، إن ما يميز حالة أوكرانيا اليوم عن جورجيا عام 2008، هو التأهب القتالي الذي يعززه الناتو في أوكرانيا يوما بعد يوم، بالإضافة للتحذيرات الأوروبية من مغبة دخول روسيا بشكل مباشر في الحرب شرق أوكرانيا، وسط تصاعد التوتر بين الغرب وروسيا حول مسألتين أساسيتين، الحرب شرق أوكرانيا وملف المهاجرين بين بيلاروسيا والاتحاد الأوروبي، وسبق أن حذر رئيس أركان الجيش البريطاني نيكولاس كارتر، من أن هناك مخاطر أكبر من أي وقت مضى منذ الحرب الباردة، تنذر بنشوب حرب بين الغرب وروسيا في غياب الآليات الدبلوماسية التقليدية.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
باسل الحاج جاسم



الجزيرة نت

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع