ولد وردي" قائد قوات جبهة تيغراي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          فصائل رحبت بها ومقربون من فتح: لا جديد فيها.. نشر تفاصيل وثيقة حماس للمخابرات المصرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          العثور على عبوة كانت معدة للتفجير بمهرجان خطابي لأردوغان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          أحدث هجوم دموي.. مقتل أكثر من 30 في هجوم على حافلة ركاب وسط مالي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          وحدة حاسوبية متكاملة تحوّل الهاتف الذكي إلى حاسوب محمول (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          كييف تطالب بدعم الغرب.. فما الذي يريده الغرب من أوكرانيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          كورونا.. منظمة الصحة العالمية تؤكد أن أوميكرون شديد العدوى وشركة بيونتك تتفاءل بفعالية لقاحها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          المخابرات الأميركية تتحدث عن هجوم محتمل مطلع 2022.. بايدن يتعهد بردع روسيا عن غزو أوكرانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          الحرب الإثيوبية.. معارك متقطعة في إقليم أمهرة والجيش الفدرالي: أبعدنا الخطر عن أديس أبابا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          نجاة حاكم ولاية بنجشير من انفجار في كابل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 276 - عددالزوار : 81747 )           »          سلاح إسرائيل على حدود طهران.. ماذا وراء التوترات بين أذربيجان وإيران؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 46 )           »          أقرب من أي وقت مضى.. لماذا تسعى تركيا وأرمينيا إلى تطبيع علاقاتهما؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 47 )           »          إيران وأذربيجان.. هل نشهد حربا باردة جديدة في القوقاز؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 48 )           »          هل تخطّى وزير الدفاع رئيس الوزراء؟.. ما حقيقة ولاية الجيش على جهاز تنمية سيناء؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 40 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


انقسامات تونسية حول تأويل قيس سعيّد للمادة 80 من الدستور

قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 26-07-21, 04:52 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي انقسامات تونسية حول تأويل قيس سعيّد للمادة 80 من الدستور



 

انقسامات تونسية حول تأويل قيس سعيّد للمادة 80 من الدستور

في الحالة التونسية الآن، الأسئلة أكثر من الأجوبة. فما البديل عن البرلمان والحكومة؟ وما الثمن الذي ستعود به الشرعية للمؤسسات المنحلة والمجمّدة؟
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الرئيس التونسي قيس سعيد يترأس اجتماعا طارئا للقيادات العسكرية والأمنية (الجزيرة)


26/7/2021

تونس – في خطوة مفاجئة، أعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد، في خطاب متلفز مساء الأحد، تفعيل الفصل (المادة) 80 من الدستور، وإنهاء مهام رئيس الحكومة هشام المشيشي، وتجميد عمل البرلمان 30 يوما، ورفع الحصانة عن نوابه، وتوليه السلطة التنفيذية بمساعدة حكومة يعيّنها رئيس الجمهورية.
وتمثّل المادة (80) من الدستور نقطة خلاف بين الأطراف السياسية وأساتذة القانون الدستوري، الذين انقسموا بين مؤيد لتأويل سعيّد لمضمونها، وبين معارض له.

وتتكون هذه المادة من 3 فقرات، تنص الأولى على أن "لرئيس الجمهورية، في حالة خطر داهم مهدد لكيان الوطن وأمن البلاد واستقلالها يتعذر معه السير العادي لدواليب الدولة، أن يتخذ التدابير التي تحتّمها تلك الحالة الاستثنائية، وذلك بعد استشارة رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب، وإعلام رئيس المحكمة الدستورية، ويعلن التدابير في بيان إلى الشعب".
وبحسب الفقر الثانية "يجب أن تهدف هذه التدابير إلى تأمين عودة السير العادي لدواليب الدولة في أقرب الآجال، ويعدّ البرلمان في حالة انعقاد دائم طوال هذه المدة. وفي هذه الحالة لا يجوز لرئيس الجمهورية حل البرلمان كما لا يجوز تقديم لائحة لوم ضد الحكومة".
أما الفقرة الثالثة فتقول "بعد مضي 30 يوما على سريان هذه التدابير، وفي كل وقت بعد ذلك، يعهد إلى المحكمة الدستورية بطلب من رئيس البرلمان، أو 30 من أعضائه، البت في استمرار الحالة الاستثنائية من عدمه".
كما تقضي الفقرة ذاتها بأن "المحكمة تصرّح بقرارها علانية في أجل أقصاه 15 يوما، ويُنهَى العمل بتلك التدابير بزوال أسبابها، ويوجّه رئيس الجمهورية بيانا في ذلك إلى الشعب".
إزاء ذلك، تحدّث أستاذ القانون الدستوري عبد الرازق المختار عن مدى دستورية تأويل رئيس الجمهورية للفصل 80 من عدمه، وتبعات قراراته، وبدائل الحكومة المنحلّة والبرلمان المجمد لمواجهة هذه الإجراءات.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تونسيون يعتصمون أمام البرلمان الذي أعلن تجميده (الجزيرة)


دستوري أم لا؟

واعتبر المختار، في حديث للجزيرة نت، أن تأويل رئيس الجمهورية غير دستوري، لغياب شرط وجود المحكمة الدستورية. ورأى أن "ما يسمى الرئيس المؤوِل" قدّم للتونسيين ما يسمى "الأمر الواقع الدستوري".
وشدد على خطورة غياب المحكمة كضمانة رقابية "على ما يسمى القنبلة النووية الدستورية، وهو الفصل (80) مما يعني أننا أمام إجراءات استعمل فيها رئيس الجمهورية مطلق الصلاحيات دون رقابة".
وقال المختار إن هذا الفصل من الدستور قائم على مجموعة من العناصر الواضحة لتفعيله، وهي عدم حل الحكومة، وحالة الانعقاد الدائم للبرلمان، والتعاون والاستشارة بين مختلف المؤسسات، وعدم إمكانية توجيه لائحة لوم للحكومة ككل.
واعتبر الخبير الدستوري أن ما قام به سعيد هو إعادة هندسة للسلطات بجمع السلطة القضائية في شخصه، وإعلان نفسه رئيسا للنيابة العمومية، وتجميد "وهو مصطلح غير دستوري" البرلمان، وتعيين "وهو أمر خطير جدا" وزير أول (رئيس وزراء).
وبرأيه كانت هذه "معطيات تعبر على أننا إزاء إعادة رسم كامل للمشهد الدستوري المؤسساتي، دون استعمال الإجراءات المخولة لذلك، وهي تعديل الدستور".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أستاذ القانون الدستوري عبد المجيد العبدلي (الجزيرة)


مرتبط بنصوص أخرى

بالمقابل، يرى أستاذ القانون الدستوري عبد المجيد العبدلي أن الدستور لا يتكون فقط من الفصل (80) بل من عدة مواد أخرى مترابطة تدخل في إطار القسم المخصص لرئيس الجمهورية.

ويضيف للجزيرة نت أن (80) مرتبط بالفصل (72) الذي يخص رئيس الجمهورية، وينصّ على أن "يضمن رئيس الدولة استقلال الدولة واستمراريتها". كما يتخذ رئيس الجمهورية في الفصول الأخرى التدابير الاستثنائية لحماية الدولة من المخاطر الداخلية والخارجية.
وبحسب العبدلي "عندما نقرأ الفصل 80 منعزلا عن بقية المواد، وكأننا فصّلنا الدستور على المقاس" لكن برأيه فإن "كافة الشروط متوفرة لاتخاذ قيس سعيّد مثل هذه القرارات، فماذا يعني أن نسجل يوميا 300 حالة وفاة بكورونا، والبلاد منهارة والدولة في حد ذاتها مهددة".

ما تبعات قرارات سعيّد؟

يرى الخبير الدستوري المختار أن تونس ستدخل في صراع بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية التي عليها (القضائية) أن تتخذ موقفا مما يحدث كسلطة المجلس الأعلى للقضاء.
وباعتقاده، ستشهد البلاد اصطفافا مختلفا للقوى السياسية بين من هو في صف الرئيس وبين من هو معارض له. إضافة إلى تدخل الفاعلين المحليين من منظمات وطنية، والفاعلين الدوليين، مشددا على أنه لا يدعو إلى تدخل دولي.
أما العبدلي فيرجح أن يحنّ سعيّد للنظام الرئاسي في وقت يقر الدستور نظاما برلمانيا. كما أن الرئيس لم يقم بحل البرلمان بل جمده، والتجميد دائما مؤقت.
وحسب تقديره، سيُلجأ إما إلى حل البرلمان، وهذا غير وارد، أو استمرار تجميده. علما بأنه سيدخل بطبيعته في عطلته البرلمانية مطلع أغسطس/آب.
ووصف العبدلي وضع البلاد الحالي بالمتدهور والمزري جدا. وقال إن المؤسسات الدستورية بعد 2011 "لا تستجيب لحل شاف لوضع البلاد، لهذا هناك إمكانية لدخولنا في تجاذبات أخطر من ذلك".

ما الحلول المتاحة؟

ووفق المختار، فإن تونس دخلت مرحلة "الإلكترون الحر" مما يعني التحرك دون أي منطق واضح، وفيه كل السيناريوهات متوقعة كل لحظة، وبتشابك غريب بين مختلف العناصر والمتدخّلين.
ولذلك، يتساءل "الشرعية ستعود مهما طال الزمن، ولكن بأي ثمن؟".
بدوره، يرى العبدلي أنه ليس أمام البرلمان المجمد والحكومة المنحلة أي خيار. قائلا "بتصوري أن الرئيس يخطئ إذا كان له حنين إلى النظام الرئاسي. وأستبعد ذلك لأن الدستور لا يسمح له بذلك، وفي الحالة التونسية الأسئلة أكثر من الأجوبة".

المصدر : الجزيرة نت

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:42 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع