ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 270 - عددالزوار : 80690 )           »          لماذا أصاب متحور "أوميكرون" العالم بالهلع.. خبراء يجيبون (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          البرهان يتعهد من الفشقة بعدم التفريط في أي شبر من أرض السودان وإثيوبيا تنفي مهاجمة المنطقة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          المعاهدة الدولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 4 )           »          أبرز بنود الاتفاق النووي بين إيران والقوى الدولية الكبرى عام 2015 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          في الذكرى الـ74 لقرار التقسيم.. لماذا يلوّح الرئيس الفلسطيني بالعودة إلى قرار التقسيم 181؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          مقال في وول ستريت جورنال: النووي الإيراني.. مفاوضو طهران يستمتعون بإذلال الأميركيين ولا يقدمون تنازلات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          ناشونال إنترست: تقرير البنتاغون عن التطور العسكري والأمني في الصين.. قراءة بين السطور (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          البرهان يتفقد الجنود السودانيين على الحدود مع إثيوبيا و"لجان المقاومة" بالخرطوم تنفي لقاء حمدوك (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          "آبي" إثيوبيا.. "نبي" يواجه الانقلابات أم مستبد ذكي؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 7 )           »          أوميكرون.. 3 أسئلة مهمة حول السلاسة المتحورة الجديدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          شرق أوكرانيا.. سيناريو جورجيا أم قره باغ؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          وسط ذعر من تفشي أوميكرون.. دول تفرض قيودا وفايزر ترجح الحاجة لتطعيمات سنوية ضد كورونا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          أديس أبابا على حافة السقوط.. هل يدمِّر آبي أحمد إثيوبيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          على وقع احتدام المعارك.. إثيوبيا تنشد الدعم الأفريقي والأمم المتحدة تجلي رعاياها الدوليين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


باغرام.. التاريخ المضطرب لقاعدة عسكرية أحرقت بها مصاحف وعذب بها سجناء

قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 04-07-21, 02:58 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي باغرام.. التاريخ المضطرب لقاعدة عسكرية أحرقت بها مصاحف وعذب بها سجناء



 

باغرام.. التاريخ المضطرب لقاعدة عسكرية أحرقت بها مصاحف وعذب بها سجناء

واشنطن شنت حربا ضد طالبان لإقامة دولة أفغانية بديلة، والنتيجة كانت كارثية

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

منظر لقاعدة باغرام (وكالة الأنباء الأوروبية)


04 يوليو2021

ها هي القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي تغادران قاعدة باغرام العسكرية التاريخية في نهاية تدخل استمر 20 عامًا، فما مغزى ذلك؟
سؤال حاولت صحيفة لوباريزيان الفرنسية الإجابة عنه في بداية تقرير لكاتبها لودويغ غالي، معتبرة أن هذا الحدث المفصلي هو بداية لعهد جديد وربما مؤشر على عجز الغرب.
ونسب الكاتب إلى مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية، اشترط عدم ذكر اسمه، تأكيده مغادرة كل تلك القوات لهذه القاعدة، وهو ما علق عليه الكاتب بقوله إن هذه الخطوة كانت متوقعة لكن لا يعرف حتى الآن متى تمت بالضبط.
وعن أهمية هذه القاعدة التي شيدها الأميركيون في خمسينيات القرن الماضي، يقول الكاتب إن باغرام من نواح كثيرة، تعكس التاريخ المضطرب والمروع لأفغانستان.
وأوضح أن هذه القاعدة أعدت أصلا لمواجهة عدو مختلف هو الاتحاد السوفياتي الذي كانت واشنطن تخشى أن يغزو أفغانستان.
تقع باغرام في الشمال الشرقي من أفغانستان، على بعد حوالي 50 كيلومترًا من العاصمة كابل، وهي بالفعل نقطة إستراتيجية.
وقد بني مدرج مطار باغرام، الذي يبلغ طوله 3003 أمتار عام 1976 وسرعان ما أصبح موضع تنافس كبير، وعندما وصل حزب الشعب الديمقراطي الأفغاني إلى السلطة في عام 1979 استولى السوفيات على هذه القاعدة وكانت تلك بداية صراع كبير في الشرق الأوسط، وأحد آخر صراعات الحرب الباردة، وقد امتد لتسع سنوات كاملة، وفقا للكاتب.
وفي تسعينيات القرن الماضي، احتلت طالبان تدريجيا غالبية الأراضي الأفغانية، ومرة أخرى، يقول الكاتب، جسد مطار باغرام بشكل مثالي الوضع الجديد، إذ كان أحد طرفي المدرج تحت سيطرة طالبان والآخر تحت سيطرة تحالف الشمال، ثم سيطرت طالبان على كابل عام 1996.
لكن بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين مثلت منعطفا كبيرا في تاريخ أفغانستان، بعد أن تعرضت الولايات المتحدة لهجمات في سويداء قلبها في 11 سبتمبر/أيلول 2001، شنتها جماعة تتخذ من أفغانستان قاعدة خلفية لها، وفقا لغالي.
وينقل الكاتب في هذا الصدد عن إيلي تينينباوم، مدير مركز الدراسات الأمنية في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية (إفري) قوله تعليقا على تلك الفترة، "في ذلك الوقت، لم يكن موقف جورج دبليو بوش (الرئيس الأميركي آنذاك) يميز بين أولئك الذين نفذوا هذه الهجمات، تنظيم القاعدة، وبين أولئك الذين يستضيفونهم، حركة طالبان، وقد رفض الأميركيون التفاوض مع طالبان لما يقرب من 20 عامًا".
ولتنفيذ عمليتهم العسكرية على أحسن وجه، يقول الكاتب، فإن الأميركيين، قرروا إنفاق ملايين الدولارات لتحديث قاعدة باغرام، 68 مليون دولار على وجه التحديد.
و"على مر السنين، حوّل الأميركيون هذه القاعدة إلى مدينة أميركية صغيرة حقيقية توجد بها بركة سباحة ومطاعم وجبات سريعة وصالة ألعاب رياضية.. كما كانت باغرام بمثابة حبل سري بين الجنود الموجودين في الجبهة وبين بلدهم"، وفقا لتينينباوم.


ولم يقتصر دور باغرام على ذلك، بل كان بها مركز احتجاز أثار الكثير من الجدل في السنوات الأخيرة، إذ ثبت، حسب ما ينقله غالي عن تينينباوم، أن التعذيب كان يمارس على السجناء هناك "خارج نطاق القضاء، بل كانت هناك فرق من القوات الخاصة متخصصة في التحقيق مع أعضاء طالبان وانتزاع المعلومات منهم".
وشهدت باغرام جدلا من نوع آخر شوه "الوجود الأميركي" في أفغانستان، إنه حادثة في عام 2012، حيث ظهر رجلان يرتديان زي الناتو يلقيان في النار أوراق المصحف الشريف، وقد تبعت ذلك موجة من الاحتجاجات، مما أدى إلى اندلاع أعمال شغب في أفغانستان أسفرت عن مقتل العديد من الأشخاص.
ولأن من يتحكم في باغرام يتحكم في كابل، كما يرى تينينباوم، يتوقع أن يكون الاستحواذ عليها إحدى أولويات طالبان.
ويختم غالي مقاله بأن "مع الانسحاب من باغرام، حان الوقت لتقييم 20 عامًا من هذا النزاع المسلح، لقد خاضت الولايات المتحدة عدة حروب من خلال انتشارها في أفغانستان، أولاً، كانت هناك الحرب ضد القاعدة، والتي كانت ناجحة إلى حد ما في عام 2001، إذ لم تظهر أي معسكرات تدريب جهادية في مكان مفتوح منذ ذلك الحين في أفغانستان، كما شنت واشنطن حربا ضد طالبان لإقامة دولة أفغانية بديلة، ومن هذه الناحية كانت النتيجة كارثية"، على حد تعبير الكاتب.
المصدر : الجزيرة نت

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:00 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع