لجان التحقيق في الحروب والمجازر الإسرائيلية.. من حرب 6 أكتوبر إلى "طوفان الأقصى" (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 44 )           »          3 سلوكيات تقلل خطر متلازمة القولون العصبي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 40 )           »          ميدفيديف يحذّر من اندلاع حرب نووية ولا يستبعد اجتياح كييف (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 39 )           »          تحديد المواقع.. ما يجب أن تعرفه عن أنظمتها واتجاهات تطورها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 44 )           »          محطة زاباروجيا" الأوكرانية للطاقة النووية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 42 )           »          مكاسب ميدانية لروسيا وأوكرانيا تتهمها باستخدام صواريخ كورية شمالية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 41 )           »          تكلفة التجربة تجاوزت 17 مليون جنيه.. غضب في بريطانيا لتحطم صاروخ خلال مناورات نووية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 50 )           »          أردوغان يعلن نجاح أول رحلة للمقاتلة التركية قآن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 48 )           »          مقتل لبنانية وابنتها بغارة إسرائيلية وحزب الله يقصف مواقع لجيش الاحتلال (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 46 )           »          حزب العمال البريطاني (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 84 )           »          العثور على مسؤول عسكري يمني رفيع مقتولا في شقته بالقاهرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 78 )           »          مايك جونسون.. سياسي أميركي (الرئيس الـ56 لمجلس النواب الأميركي) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 76 )           »          ميزة جديدة في واتساب تغنيك عن البحث في الرسائل المهمة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 74 )           »          الدكتور ماجد بن محمد بن حسن الأنصاري - أكاديمي وسياسي قطري (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 76 )           »          استمرار التصعيد جنوب لبنان وقصف متبادل بين حزب الله وجيش الاحتلال (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 77 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قســـــــم المصطلحات العســــــــــــكرية والســـياســــــية والإقتصادية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


الهدنة ووقف إطلاق النار.. فروق وتشابهات

قســـــــم المصطلحات العســــــــــــكرية والســـياســــــية والإقتصادية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 03-12-23, 12:48 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي الهدنة ووقف إطلاق النار.. فروق وتشابهات



 

الهدنة ووقف إطلاق النار.. فروق وتشابهات

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

3/12/2023

الهدنة ووقف إطلاق النار والتهدئة، مصطلحات متداولة بكثرة في المعجم السياسي على المستوى الدولي، وبالمنطقة العربية والأفريقية في ظل وجود حروب ونزاعات. تتقارب في المعنى لكنها تتمايز في الأثر والتداعيات والالتزامات.


مصطلح الهدنة

تعني الهُدْنة والهِدَانَةُ في معجم "لسان العرب" المصالحة بعد الحرب؛ وهادَنه مُهادنَةً أي صالحه، وأصل الهُدْنةِ السكون بعد الهَيْج، وربما جعلت للهُدْنة مُدّة معلومة، فإذا انقضت المدة عادوا إلى القتال، ولذلك قيل: هُدْنَة على دَخَنٍ أَي سكونٌ على غِلّ.
لم يُعرِّف ميثاق الأمم المتحدة لعام 1945 مفهوم الهدنة الإنسانية بشكل واضح، لكن فقهاء القانون الدولي عرفوها بأنها "وقف العمليات الحربية بين طرفي القتال بناء على اتفاق المتحاربين".
وبقدر ما يشير المصطلح إلى غياب إمكانية حلول تفضي إلى توقف نهائي للحرب، فإنه يبقى إجراء يحمل طابعا سياسيا إلى جانب صفته العسكرية، وقد يكون مقدمة لعقد صلح بين المتحاربين.
تنظم الهدنة مجموعة من النصوص القانونية وعلى رأسها القانون الدولي الإنساني، خاصة الفصل الخامس من اللائحة المتعلقة بقوانين وأعراف الحرب البرية المعتمدة في المؤتمر الدولي الثاني للسلام بلاهاي في 1907.

الهدنة في القانون الدولي

ويعقد الهدنة ممثلون عن الطرفين يعينون خصيصى للتفاوض، ولا تصبح ملزِمة إلا إذا أقرتها حكومات الدول الأطراف في الحرب. وليس لقادة الجيش في الميدان -حسب قواعد القانون الدولي- إلا الالتزام بشروط الهدنة ومقتضياتها، التي تحدد التزامات ومسؤوليات كل طرف من قبيل عدم إطلاق النار، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية والإغاثية، وتبادل الأسرى والمحتجزين، وتخفيف معاناة الناس في مناطق الصراع والعدوان.
قد تكون المفاوضات لأجل الهدنة مباشرة أو غير مباشرة، كما هو الحال بالنسبة للهدنة بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل في 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2023، وفي حروب سابقة في قطاع غزة.

وقد تشمل وقف جميع العمليات القتالية بين طرفي الحرب بجميع الميادين فتكون هدنة شاملة، وقد تكون جزئية تشمل مناطق معينة فقط، ولها أجل وتنتهي بانقضائه إن لم يُتوصل لتمديد أو اتفاق نهائي.
يبدأ سريان الهدنة بعد تحديد موعدها، ويسهر على تنفيذها واحترام بنودها الطرفان المتقاتلان، إضافة إلى الجهات التي أجرت المفاوضات، أو رعتها.
وتنص المادة 38 من لائحة لاهاي على أنه: ينبغي إخطار السلطات المختصة والجيوش رسميا وفي الوقت المناسب باتفاقية الهدنة. وتتوقف العمليات العدائية بعد تسلّم الإخطار فورا أو في الأجل المحدد. وأي خرق للهدنة يعطي الحق للطرف الآخر أن يتنصل منها.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الحرب الكورية شهدت اتفاقا لوقف إطلاق النار أنشئت على إثره منطقة منزوعة السلاح في 27 يوليو/تموز 1953 (غيتي)وتؤطر المادتان 40 و41 من لائحة لاهاي حالات الخرق، إذ تنص المادة 40 على أن "كل خرق جسيم لاتفاقية الهدنة من قبل أحد الأطراف يعطي الطرف الآخر الحق في عدّها منتهية، بل واستئناف العمليات العدائية في الحالة الطارئة". وتنص المادة (41) على أن "خرق شروط الهدنة من طرف أشخاص بإرادتهم يعطي الحق في المطالبة بمعاقبة المخالفين فقط، ودفع تعويض عن الأضرار الحاصلة إن وجدت".

ويلزم القانون الدولي الإنساني الأطراف المتنازعة باحترام الهدنة. وتؤكد المادة 23 من اتفاقية لاهاي وقرار مجلس الأمن رقم (2175) لعام 2014، واتفاقيات جنيف وقرارات الأمم المتحدة بشأن وقف إطلاق النار الإنساني أن على جميع أطراف النزاعات احترام هدنة وقف إطلاق النار الإنسانية.
وأكدت التجارب أن قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ليست ملزمة بموجب القانون الدولي، وتبقى مناشدة للأطراف المتحاربة، بينما تكتسي قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة طابع الإلزام بموجب القانون الدولي.
ومهما طال أمد الهدنة فإنها تبقى مجرد وقف مؤقت لأعمال الحرب بين أطراف الصراع، ولا تنهيها إلا بتوقيع معاهدة سلام؛ مثل المعاهدة التي أنهت الحرب بين إسرائيل ومصر في مارس/آذار 1979، وبين إسرائيل والأردن في 1994.

وقف إطلاق النار

يعدّ الدليل العملي للقانون الإنساني أن وقف إطلاق النار اتفاق ينظم وقف "جميع النشاطات العسكرية لفترة زمنية معينة في كامل منطقة النزاع أو جزء منها. ويُعتمد لأغراض عسكرية إستراتيجية أو حتى إنسانية، ولا يتضمن شروطا سياسية أو عسكرية"، ويصطلح عليه -أيضا- بالتهدئة.
يمكن أن يعلن وقف إطلاق النار طرف واحد من أطراف الصراع، أو يكون نتيجة تفاوض بينهما. وقد يعبّر عنه بـ"الوقف المؤقت لإطلاق النار" أو "الوقف المؤقت للأعمال العدائية"، أو "وقف إطلاق النار.
ينظم اتفاقيات وقف إطلاق النار القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ومن ضمنه اللائحة المتعلقة بقوانين وأعراف الحرب البرية.
ويعدّ وقف إطلاق النار بين المتحاربين في حرب أكتوبر 1973، والحرب اللبنانية الإسرائيلية 2006 من أشهر الحالات التي أصدر فيها مجلس الأمن قرارات تقضي بوقف إطلاق النار.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رئيس أركان هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة في فلسطين (يمين) مع رئيس أركان القوات الإسرائيلية في 1956 (الفرنسية)


ويمكن أن يكون هذا الوقف المؤقت للحرب خطوة على طريق الوصول لاتفاق رسمي لوقف إطلاق النار نهائيا بمعاهدة للسلام، كونه اتفاقا متبادلا وتعاقدا رسميا يقطع العمليات الحربية طبقا لاتفاقيات لاهاي، خاصة الفصل 5 من الاتفاقية الخاصة باحترام قوانين وأعراف الحرب البرية.
وفي حالة عدم الاتفاق على مدة محددة لوقف إطلاق النار، فيمكن للأطراف المتحاربة استئناف الأعمال العدائية، شريطة إخطار العدو باستئناف المعارك. وعند حصول انتهاك جسيم من جانب واحد لشروط وقف إطلاق النار، فإن ذلك يعفي الطرف الآخر من التزام الإخطار.
ومن الأمثلة التاريخية لاتفاق وقف إطلاق النار، الاتفاق غير الرسمي بين فرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا بمناسبة رأس السنة في 24 ديسمبر/كانون الأول 1914 إبان الحرب العالمية الأولى، واستؤنفت الحرب بعد أيام قليلة. وكذلك وقف إطلاق النار وإنشاء منطقة منزوعة السلاح خلال الحرب الكورية في 27 يوليو/تموز 1953.
وفي 8 فبراير/شباط 2005 أُعلن عن وقف إطلاق النار بين إسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية، حيث أعلن يومها رئيس المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات "لقد وافقنا اليوم على أن الرئيس محمود عباس سوف يعلن وقفا كاملا لإطلاق النار وأعمال العنف تجاه الإسرائيليين، وسوف يعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون وقفا كاملا لإطلاق النار ووقف جميع النشاطات العسكرية تجاه الفلسطينيين".

الهدنة ووقف إطلاق النار.. وصل وفصل

لا يتضمن اتفاق إطلاق النار شروطا سياسية أو عسكرية، ويمكن أن يعلنه طرف واحد من أطراف الصراع، أو يكون نتيجة تفاوض بينهما. ويقتصر على وقف الأعمال القتالية مؤقتا في نطاق جغرافي محدد، بينما تعقد الهدنة وجوبا باتفاق أطراف الصراع أو من يمثلها، وتشمل جميع الرقعة الجغرافية المعنية بالقتال، وتُحدد شروطها والتزامات الأطراف.ويختلف كذلك مفهوم اتفاق الهدنة عن اتفاق وقف إطلاق النار في كون مدة الأول أقصر من الثاني، وله هدف إنساني بالدرجة الأولى؛ كإدخال المساعدات والإغاثة، بينما يهدف وقف إطلاق النار إلى تحقيق أهداف إستراتيجية من قبيل إعادة ترتيب القوات وتجميعها، وتقييم قدرات الخصم، أو إعطاء الفرصة للسياسيين للتفاوض.
ويتشابه وقف إطلاق النار والهدنة في كونهما معا اتفاقا مؤقتا لوقف القتال، وقرارا سياسيا يتخذه القادة السياسيون وليس العسكريون، ولذلك قد يستخدم مصطلح الهدنة للدلالة أحيانا على وقف النار رغم اختلاف المعنى بينهما بنسبة معينة.
وفي هذا السياق ينصّ القانون الإنساني (اتفاقيّة جنيف 1، المادة 15) على أنه "كلما سمحت الظروف، يتفق على تدبير عقد هدنة أو وقف إطلاق النيران أو ترتيبات محلية، لإمكان جمع وتبادل ونقل الجرحى والمرضى المتروكين في ميدان القتال".

المصدر : الجزيرة نت+ مواقع إلكترونية

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:32 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع