سلالة جديدة من دلتا كورونا تظهر وإصابات ترتفع.. ما الذي حدث؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 4 - عددالزوار : 8 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 263 - عددالزوار : 77423 )           »          في سابقة من نوعها.. سفن حربية روسية وصينية تقوم بدوريات مشتركة في المحيط الهادي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          اليمن.. اغتيال قيادي بارز بحزب الإصلاح برصاص مجهولين في تعز (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          انقلاب المعادلة.. فلسطينيون يلتفون حول جنود الاحتلال ويمطرونهم بالحجارة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          نيوزيلندا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 4073 )           »          باتسي ريدي - حاكم عام نيوزلندا (28 سبتمبر 2016 – 28 سبتمبر 2021 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          كيف يتم تعيين حاكم عام نيوزيلندا ؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          سيندي كيرو - الحاكم العام لنيوزلندا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 2 - عددالزوار : 16 )           »          إسلام آباد تنفي.. تسريبات عن اتفاق يتيح لواشنطن استعمال أجواء باكستان لتنفيذ عمليات بأفغانستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          اليمن.. التحالف يستهدف موقعا حوثيا لتجميع الزوارق وتفخيخها في الحديدة والمعارك تتواصل بمأرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          صحيفة إسرائيلية: تل أبيب تضع عدة سيناريوهات لاحتمال الحرب مع حزب الله (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          القبض على جنديين ألمانيين سابقين لمحاولتهما تجنيد محاربين للقتال في اليمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          اليمن.. الجيش يستعيد مواقع إستراتيجية في مأرب ويخسر 4 من كبار ضباطه (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          وُصف باليوم الأهم في مسار الثورة.. مخاوف من صدامات في مسيرات الخميس بالسودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح المعرفـــة > قســــــم الثـــقافة الصـــحية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


6 طرق طبيعية للحفاظ على القولون

قســــــم الثـــقافة الصـــحية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 03-06-21, 07:04 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي 6 طرق طبيعية للحفاظ على القولون



 

6 طرق طبيعية للحفاظ على القولون

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بقلم الدكتورة كيت هنري، طبيبة علاج طبيعي

في هذا المقال: القولون هو عضو مذهل يشكل ما يصل إلى 1/5 من الجهاز الهضمي في أجسامنا. يساعدنا القولون في امتصاص الفيتامينات مثل فيتامين (ب12);، وإنتاج العناصر الغذائية مثل فيتامين (ك), والبيوتين, والأحماض الدهنية قصيرة السلسلةـ; ويساعد في تنظيم حركة الماء و والشوارد الكهربية في الدم، ويتخلص من المنتجات الثانوية لعملية التمثيل الغذائي الخلوية وإنتاج الهرمونات
إذا كان لديك أسئلة بشأن القولون، فأنت لست وحدك. لا يتم تثقيف الناس مطلقًا بشأن مجموعة الوظائف الكبيرة التي يقوم بها القولون لصحتنا كل يوم. هل تعلم، على سبيل المثال، أن القولون ووظائفه يساعدان في تنظيم صحة العظام، والمناعة، وتخثر الدم، وغير ذلك الكثير؟
في هذا المقال، سنلقى نظرة على ماهية القولون، وكيفية تأثيره على صحتنا، وكيف يمكننا المحافظة على صحة القولون بالمواد الغذائية، وتغييرات نمط الحياة، والفحص المنتظم.


‌‌تشريح ووظائف القولون

القولون هو عبارة عن أنبوب مجوف من الأنسجة العضلية التي يبلغ طولها حوالي 5 قدم في الشخص البالغ المتوسط. ينقسم هذا الأنبوب إلى عدة أقسام: المصران الأعور، والصمام اللفائفي، والقولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني، والذي ينتهي عند المستقيم.
يلعب كل جزء من أجزاء القولون دورًا مختلفًا في صحة الإنسان. يساعد تشريح كل جزء من أجزاء القولون في منحه قدرات خاصة. على سبيل المثال، يحتوي القولون النازل، والمستعرض، والصاعد على غرف تسمى الهاوسترا، والتي تبدو وكأنها جيوب صغيرة. تأتي كلمة هاوسترا من الكلمة اللاتينية التي تعني حاوية أو دلو - وهكذا تبدو! تحمل الهاوسترا خليط الطعام المهضوم والماء الآتيين من الأمعاء الدقيقة لفترات طويلة بما يكفي حتى يتمكن غشاء القولون من امتصاص المواد الغذائية التي يحتاجها قبل السماح للطعام بالحركة تجاه بقية أجزاء القولون ثم خارج الجسم في صورة براز.
وتعتبر الهاوسترا أيضًا موطنًا للبكتيريا والكائنات الحية الدقيقة الأخرى التي تساعد في استخلاص المواد الغذائية من الطعام. تنتج بعض البكتيريا، على سبيل المثال، البيوتين و فيتامين (ك) من الطعام الذي نأكله. وتقوم بكتيريا أخرى بتخمير الألياف لإنتاج الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة مثل الزبدات، والتي بدورها تغذي عملية التمثيل الغذائي في الغشاء القولوني.
كل هاوستروم مغطي بغشاء مخاطي مكون من خلايا تسمى خلايا القولون. تساعد خلايا القولون في تنظيم تركيزات البوتاسيوم، و الصوديوم، والماء، والكلوريد، والبيكربونات، و الشوارد الإلكترونية في كلٍ من داخل وخارج القولون. يساعد هذا بدوره في تنظيم توازن الشوارد الإلكتروليتية في مجرى الدم.
إذا قمنا بالنظر إلى الأجزاء الأخرى بخلاف القولون النازل، والمستعرض، والصاعد، بإمكاننا رؤية أول أجزاء القولون، والذي يسمى المصران الأعور. يقع المصران الأعور تمامًا فوق عظمة الفخذ الأيمن، وبإمكانك حتى الشعور به وتحريكه عندما يكون ممتلئًا بالطعام المهضوم. يعطيك إحساس أنه بالون مائي صغير عندما يكون ممتلئًا عن آخره.
يتصل المصران الأعور بالزائدة ويحتوى على صمام يسمح للأطعمة المهضومة بالمرور من الأمعاء الدقيقة إلى مجرى الدم. يسمى هذا الصمام بالصمام اللفائفي وهو موقع لأمرين مهمين للغاية في الجسم. الأول، هو مكان امتصاص فيتامين (ب12) إذا كنا نتمتع بأمعاء صحية. الثاني، يعتبر نقطة توقف مهمة تمنع التدفق العكسي للعناصر من الأمعاء الغليظة إلى الأمعاد الدقيقة. سنقوم بتغطية هذه النقطة بشكل أكبر في قسم إضرابات القولون أدناه، لكن عليك فقط معرفة أنه عندما يتوقف الصمام عن العمل بشكل سليم، فلن تشعر أنك على ما يرام، وستعاني في الراجح مما يسمى بفرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة (SIBO)، إلى جانب مشاكل أخرى.
كما ترى، فإن للقولون أجزاء، وطبقات، وهياكل تشريحية عدة تساعده في تنفيذ كل وظيفة من وظائفه المهمة.


‌‌كيف يؤثر القولون على الصحة العامة للإنسان

إن القولون مسؤول عن امتصاص العناصر الغذائية وإنتاجها، بالإضافة إلى التخلص من فضلات الجسم. للقول بأن هذه العمليات ضرورية للغاية للوصول إلى صحة الجسم المثالية فإننا نبخسها حقها!


يساعد القولون في إنتاج فيتامين (ك) والبيوتين

يعتبر القولون موطنًا للعديد من البكتيريا التي تقوم بتصنيع فيتامين (ك) والبيوتين من الطعام الذي نأكله. فيتامين (ك) لازم لخلق العديد من عوامل التخثر، والتي تساعد الدم في تكوين قشور ووقف النزيف عند حدوث جرح. تشارك أنواع معينة من فيتامين (ك) (مثل (ك2)) في تقلب العظام والتمثيل الغذائي للكالسيوم. عندما تكون المصادر الغذائية لفيتامين (ك)، مثل الناتو والخضروات الورقية الخضراء، غير كافية في النظام الغذائي، تصبح البكتيريا المنتجة لفيتامين (ك) مهمة للغاية لمنع أعراض نقص العناصر الغذائية.
البيوتين ضروري لإدارة نسبة السكر في الدم، ولصحة الشعر، والبشرة، والأظافر، وللحفاظ على تواجد الزنك بشكلٍ كافٍ. وغلى غرار فيتامين (ك)، يتم تصنيعه بواسطة بكتيريا القولون وبإمكانه المساعدة في سد الثغرات إذا حدث نقص في استهلاكنا للأطعمة الغنية بالبيوتين. يمكن أن يؤدي نقص البيوتين إلى الطفح الجلدي، والاكتئاب، والنوبات، وتساقط الشعر، ومشاكل الأظافر، وغيرها الكثير.
ولكل هذه الأسباب، نريد أن يحتوى القولون على ما يكفي من البكتيريا الصحية.


امتصاص المعادن والسوائل

يساعد القولون في تنظيم الترطيب عن طريق امتصاص الماء من الأطعمة التي نأكلها. بالإضافة إلى ذلك، يقوم غشاء القولون بسحب الشوارد الإلكتروليتية مثل البوتاسيوم،و الكالسيوم، والصوديوم، والكلوريد، وغيرها من الأطعمة إلى مجرى الدم. تستخدم هذه المعادن في توليد الكهرباء في الأنظمة العصبية، وتحفيز التفاعلات الإنزيمة التي يتولد عنها الطاقة الخلوية، والحفاظ على توازن السوائل وضغط الدم في القلب والأوعية الدموية. بإمكانك أن تتخيل أن أي نقص في واحدة من هذه المعادن -- سواء بسبب سوء التغذية أو سوء صحة القولون -- يمكن أن يكون له تأثير قوي، وواسع النطاق، وجوهري على الصحة العامة، وبشكل خاص على صحة القلب والأعصاب.


التخلص من السموم

هذا شيء أرغب في أن يعرفه المزيد من الناس عن الجسم البشري، بينما يقوم الكبد بترشيح السموم من مجرى الدم، فإن القولون في الواقع هو الذي يقوم بتخليص الجسم من تلك السموم. يقوم الكبد بمعالجة فضلات التفاعلات الإنزيمية في أجسامنا، ووضعها في مرحلة الهضم الأولى والثانية في خلايا الكبد، ثم إفراز العصارة الصفراء في الفضلات، والتي يتم دفعها بعد ذلك إلى الجهاز الهضمي. وبمجرد وصولها إلى الجهاز الهضمي، ترتبط تلك السموم بالألياف. من المفترض أن يتم حزم مزيج الألياف والعصارة الصفراء في صورة براز بمجرد وصوله إلى القولون ثم يتم إخراجه بشكل روتيني - على الأقل مرة يوميًا - للحفاظ على انخفاض مستوى السموم في أجسامنا. عندما يكون القولون سليمًا، وعندما تتناول الطعام الصحيح - يحدث هذا بشكل طبيعي.


‌‌ما الذي يمكن أن يضر بصحة القولون

أمراض التهابات الأمعاء (IBD)

التهاب القولون التقرحي ومرض كرون هما من الأمراض الالتهابية التي تصيب غشاء القولون. يمكن أن تؤدي هذه الالتهابات إلى التقرحات، والنزيف، وسوء امتصاص العناصر الغذائية، والألم، وغيرها الكثير. عندما تكون أغشية القولون ملتهبة ومتضررة بشكل مزمن، يمكن أن يؤدي هذا إلى نقص العناصر الغذائية بمرور الوقت. كما تزيد هذه الأمراض من خطر الإصابة بسرطان القولون إذا لم يتم علاجها.


سرطان القولون

يعد سرطان القولون والمستقيم ثالث أكثر أنواع السرطانات انتشارًا على مستوى العالم. عانى ما يقرب من 2 مليون شخص حول العالم من سرطان القولون في 2020 وحدها. تشمل عوامل الإصابة بسرطان القولون اتباع أنظمة غذائية منخفضة الألياف، واستهلاك الكحوليات، والوزن الزائد، وانخفاض مستوى فيتامين (د) في الجسم. يمكن أن تؤثر كل هذه العوامل على عملية تخليق الحمض النووي في القولون، ويمكن أن تؤدي إلى مشاكل أخرى. وحيث أن الإنتاج غير الطبيعي للحمض النووي وتنظيمه هو السبب الجذري لبدء الورم ونموه، فإن الحفاظ على سلامة إنتاج الحمض النووي في القولون هو أمر مهم.


عسر الحركة

تقوم عضلات القولون بنقل الطعام من خلاله عن طريق الانقباض بمعدلات منتظمة وعن طريق تبادل الماء والشوارد الإلكترونية مع الأوعية الدموية والأنسجة المحيطة. عملية نقل الطعام خلال الأمعاء تسمى بـ "الحركة" عندما تكون الحركة غير طبيعية، يتحرك الطعام خلال القولون إما بسرعة كبيرة -- مما يؤدي إلى الإسهال -- أو ببطء شديد، مما يؤدي إلى الإمساك. يمكننا تصنيف اضطراب وقت العبور في الأمعاء بـ "عسر الحركة"، والذي يعني حركة غير طبيعية. عندما يصبح عسر الحركة مزمنًا، فإنه يؤثر على قدرة القولون على القيام بوظائفه الأساسية من إنتاج العناصر الغذائية وامتصاصها، والتخلص من السموم.


اختلال التوازن الميكروبي وفرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة (SIBO)

يتوازن الميكروبيوم في الأمعاء بعناية فائقة من بين العديد من الأنواع الهامة من الكائنات الحية، بما في ذلك البكتيريا والفطريات. بشكل عام، وجود وفرة من البكتيريا "الجيدة" (المسماه أيضًا بـ البروبيوتك) يساعد في منع النمو المفرط للبكتيريا والفطريات المسببة لأمراض الأمعاء.
هناك مجالات دراسية كاملة تركز على الميكروبيوم، والعديد من الدراسات يمكن قراءتها وتحليلها. أقوم بتلخيصها لعملائي بتوضيحها بهذا الشكل: تعتمد كل البكتيريا على الوقود. وتقوم البكتيريا بإنتاج الفضلات كجزء من عملية التمثيل الغذائي الخلوي. بعض هذه الفضلات، في الواقع، مفيد لصحة الإنسان. يمكن أن تسبب فضلات أخرى، مثل الميثان والهيدروجين، مشاكل صحية إذا تم إنتاجها بكميات كبيرة لا يمكن لأجسامنا التعامل معها، أو إذا تم إنتاجها في الأماكن الخاطئة بالجسم.
بشكل عام، نريد وفرة في البكتيريا الجيدة في الأمعاء الغليظة، ونريد أن تبقى هذه البكتيريا في مكانها ولا تنتقل إلى أماكن أخرى. ويعتبر الحفاظ على صحة القولون والصمام اللفائفي أمرًا ضروريًا لمنع انتقال البكتيريا من القولون إلى الأماكن التي لا ينبغي أن تذهب إليها - مثل الأمعاء الدقيقة. عندما تتنقل البكتيريا القولونية إلى الأمعاء الدقيقة، نعاني من أعراض مثل الغازات، والانتفاخات، والتقلصات، وسوء امتصاص العناصر الغذائية، والإسهال، والإمساك، وغيرها الكثير. ويتم الإشارة إلى هذا الاضطراب والأعراض الذي يسببها بفرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة (SIBO) إذا لم تسمع بها من قبل، فاعتبر نفسك محظوظًا! واشكر قولونك على القيام بوظيفته والحفاظ على البكتيريا في مكانها الصحيح.


العدوى

في بعض الأحيان، يستقر مسبب المرض في القولون ويقوم بتحويل العضو السليم إلى بؤرة عدوى. معظم الناس على دراية بعدوى المطثيات العسيرة (C.diff)، وهي عدوى خطيرة يمكن أن تكون قاتلة إذا لم يتم علاجها. وتعد أفضل وقاية من عدوى القولون هي نظافة الطعام والماء، ووجود الميكروبيوم الصحي الذي بإمكانه محاربة الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض عند مواجهتها. سأوضح كيفية تحقيق ذلك أدناه


‌‌6 طرق مبنية على الأدلة لمنع مشاكل القولون وللعناية بالقولون على المدى الطويل

إن العناية بالقولون تشبه تمامًا العناية بأي جزء آخر من الجسم. فهي تتطلب صيانة روتينة، ونهجًا قائمًا على الأدلة. في حين أنك لن تتمكن بالضرورة من "رؤية" آثار العناية بالقولون نظرًا لموقعه داخل الجسم، إلا أنك "ستشعر" بهذه الآثار في صورة هضم أكثر صحة، وحركة أمعاء أكثر إنتظامًا، وعمليات إخراج فضلات خالية من الأعراض المرضية.
بالإضافة إلى ذلك، نظرًا لأن العناية بالقولون تحسن صحة كل الأنظمة الأخرى في الجسم، يمكنك التطلع إلى التمتع بصحة أفضل بشكل عام، وبشرة أكثر نقاءًا، ونظام عصبي صحي، وغيرها من الفوائد الكثير كنتيجة لجهودك. إليك الطرق الرئيسية للعناية بالقولون كل يوم.


1. تناول ما يكفي من الألياف

أثبتت كل المنشورات حول الوقاية من سرطان القولون أن زيادة استهلاك الألياف يرتبط بشكل مباشر بزيادة صحة القولون، وتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم. وذلك لأن الألياف تساعد في موازنة المكيروبيوم، وزيادة الحركة، وتقدم الكتلة المطلوبة لتحريك السموم عبر القولون ثم إلى خارج الجسم. عليك أن تستهدف تناول 25 جرام من الألياف يوميًا على الأقل للحفاظ على صحة القولون. يتمتع الأشخاص الذين يقومون باستهلاك ما يقرب من 50 جرام من الألياف يوميًا بأقل خطر للإصابة بسرطان القولون من بين أي مجموعة أخرى من الناس على وجه الأرض.


2. اشرب الماء

تقوم الأمعاء الغليظة بصورة مستمرة بمزج الماء، والطعام المهضوم، والألياف، والشوارد الإلكترونية لتكوين البراز. بدون ماء كافٍ، لا يمكن أن يتحرك البراز بكفاءة عبر القولون ويتعثر. يسمى هذا بالإمساك. يتم تعريف الإمساك بأنه أقل من حركة أمعاء واحدة في اليوم، التعريف الذي قد يدهش الكثير من الناس! ويعتبر شرب ما يكفي من الماء يوميًا هو المفتاح لتكوين براز بالقوام الصحيح للحركة بسهولة عبر القولون بانتظام. إذا كنت مثل العديد من عملائي، فقد تحتاج إلى مساعدة في تذكيرك بشرب ما يكفي من الماء. لا تترد في ضبط التذكيرات على هاتفك، استخدم زجاجات الماء المضيئة -- اشرب ما يكفي مهما كلف الأمر! يمكنك أيضًا شرب الماء من خلال المشروبات اللذيذة مثل الشاي. إذا كنت تعاني من مشاكل بالكلى أو مشاكل صحية مزمنة أخرى، استشر طبيبك بشأن كمية الماء المناسبة لك.


3. التمرينات الرياضية

تستخدم أجسامنا العضلات الموجودة في القولون لتحريك البراز من خلاله بمعدلات منتظمة. لكن تحريك جسمك بنفسك يساعد أيضًا! تخلق الحركات مثل المشي، والجري، والقفز، والالتواء اهتزازات في القناة الهضمية تساعد في الحفاظ على معدل حركة صحي. بالإضافة إلى ذلك، تساعد التمرينات الرياضية في زيادة الحركة اللمفاوية، مما يساعد بدوره في إزالة السموم. من المنطقي أن تُظهر الدراسات أن نقص الحركة مرتبط بتدهور صحة القولون على المدى البعيد. لا تسمح بحدوث هذا معك!


4. النوم الكافي

يعد النوم جزءًا جوهريًا من الصحة، وقد وُجد أن نقص النوم يتسبب في زيادة خطر الإصابة بالتهاب القولون ومشاكل القولون الأخرى. قم بزيارة طبيبك إذا كنت تعاني للحصول على قسط كاف من النوم.


5. امتنع عن التدخين أو الإفراط في شرب الكحول

يرتبط كل من تدخين السجائر واستهلاك الكحوليات بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون، وأمراض الأمعاء الالتهابية. ضع خطة مع طبيبك للإقلاع عن التدخين والمشروبات الكحولية لتحسين صحة القولون.


6. افحص نفسك بشكل منتظم

من المستحيل رؤية القولون من الخارج، لذا فمن المهم متابعة طبيبك بانتظام وإجراء الاختبارات التي قدمتها لنا التكنولوجيا للتحقق من صحة القولون. هناك العديد من الخيارات لفعل ذلك، بدءًا من الاختبارات المنزلية إلى تنظير القولون. سيعرف طبيك ما تحتاجه، لكن إليك المحادثة الواقعية التي أريد إجرائها معك إذا كنت في المنزل تقرأ هذا الآن.
تنظير القولون هو عملية آمنة، وفعالة، وتعتبر الطريقة الوحيدة لرؤية ما بداخل القولون، واكتشاف المشاكل الرئيسية مثل سرطان القولون في وقت مبكر -- قبل أن تصبح مهددة للحياة. إذا أوصى طبيك بتنظير القولون، استمع له. تشير التقديرات أن 53 ألف شخص سيموتون بسبب سرطان القولون والمستقيم في الولايات المتحدة هذا العام وحده. يمكن منع العديد من هذه الوفيات إذا تم اكتشاف السرطان مبكرًا عن طريق الفحص. من فضلك، لا تتخطى عملية الفحص. استمع لطبيبك عندما يخبرك أنه حان الوقت للقيام بتنظير القولون. هل الإعداد طوال اليوم لتنظير القولون أمر غير مريح؟ بالطبع. لكنه أيضًا فرصة رائعة لتنظيف القولون، وإزالة السموم بشكل طبيعي، والتأكد من أنك لست مصابًا بالسرطان. قم بتنظير القولون حسب توجيهات الطبيب، وقم بذلك بانتظام إذا تخطيت حاجز الـ 50 عامًا. وبصرف النظر عن ذلك، تناول قسط كاف من النوم، واتبع حمية غذائية غنية بالألياف، وتوقف عن التدخين، واحصل على ما يكفي من فيتامين (د)ولا تتوقف عن الحركة. سيشكرك القولون والأعضاء الأخرى على فعلتك تلك.
عندما يتعلق الأمر بصحة القولون وتقليل مخاطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم والأمراض الأخرى، فأنت المتحكم! أتمنى أن تمنحك هذه المقالة الشعور بالقوة وتعطيك الدافع للعناية بالقولون وجسمك بالكامل باستخدام خيارات وقائية وطبيعية نعرف أنها تعمل حقًا!


المراجع:
  • Aune, D., et al. “Dietary Fibre, Whole Grains, and Risk of Colorectal Cancer: Systematic Review and Dose-Response ****-Analysis of Prospective Studies.” BMJ, vol. 343, no. nov10 1, 10 Nov. 2011, pp. d6617–d6617, www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3213242/, 10.1136/bmj.d6617. Accessed 1 Mar. 2021.
  • Azzouz, Laura L, and Sandeep Sharma. “Physiology, Large Intestine.” Nih.gov, StatPearls Publishing, 27 July 2020, http://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NB...ticle-24030.r1. Accessed 2 Mar. 2021.
  • Braasch-Turi, Margaret, and Debbie C. Crans. “Synthesis of Naphthoquinone Derivatives: Menaquinones, Lipoquinones and Other Vitamin K Derivatives.” Molecules, vol. 25, no. 19, 29 Sept. 2020, p. 4477, www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC7582351/, 10.3390/molecules25194477. Accessed 1 Mar. 2021.
  • “Cancer Today.” Iarc.fr, 2020, gco.iarc.fr/today/online-analysis-multi-bars?v=2020&mode=cancer&mode_population=countries& population=900&populations=900&key=asr&sex=0&cance r=39&type=0&statistic=5&prevalence=0&population_gr oup=0&ages_group%5B%5D=0&ages_group%5B%5D=17&nb_it ems=10&group_cancer=1&include_nmsc=1&include_nmsc_ other=1&type_multiple=%257B%2522inc%2522%253Atrue% 252C%2522mort%2522%253Afalse%252C%2522prev%2522%25 3Afalse%257D&orientation=horizontal&type_sort=0&ty pe_nb_items=%257B%2522top%2522%253Atrue%252C%2522b ottom%2522%253Afalse%257D. Accessed 1 Mar. 2021.
  • “Colon Cancer.” American Family Physician, vol. 97, no. 10, 2021, p. 658, www.aafp.org/afp/2018/0515/p658-s1.html. Accessed 2 Mar. 2021.
  • Dou, Ruoxu, et al. “Vitamin D and Colorectal Cancer: Molecular, Epidemiological and Clinical Evidence.” British Journal of Nutrition, vol. 115, no. 9, 9 Mar. 2016, pp. 1643–1660, www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4890569/, 10.1017/s0007114516000696. Accessed 1 Mar. 2021.
  • Litvak, Yael, et al. “Colonocyte ****bolism Shapes the Gut Microbiota.” Science, vol. 362, no. 6418, 29 Nov. 2018, p. eaat9076, www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6296223/, 10.1126/science.aat9076. Accessed 1 Mar. 2021.
  • Manson, JoAnn E., et al. “Vitamin D Supplements and Prevention of Cancer and Cardiovascular Disease.” New England Journal of Medicine, vol. 380, no. 1, 3 Jan. 2019, pp. 33–44, pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/30415629/, 10.1056/nejmoa1809944. Accessed 1 Mar. 2021.
  • “Microbiota, Inflammation and Colorectal Cancer.” International Journal of Molecular Sciences, vol. 18, no. 6, 20 June 2017, p. 1310, www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5486131/, 10.3390/ijms18061310. Accessed 2 Mar. 2021.
  • Mock, Donald M. “Biotin: From Nutrition to Therapeutics.” The Journal of Nutrition, vol. 147, no. 8, 12 July 2017, pp. 1487–1492, www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5525106/, 10.3945/jn.116.238956. Accessed 2 Mar. 2021.
  • Mondul, Alison M, et al. “Vitamin D and Cancer Risk and Mortality: State of the Science, Gaps, and Challenges.” Epidemiologic Reviews, vol. 39, no. 1, 1 Jan. 2017, pp. 28–48, www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5858034/, 10.1093/epirev/mxx005. Accessed 2 Mar. 2021.
  • O’Keefe, Stephen J. D. “Diet, Microorganisms and Their ****bolites, and Colon Cancer.” Nature Reviews Gastroenterology & Hepatology, vol. 13, no. 12, 16 Nov. 2016, pp. 691–706, http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/arti...MC6312102/#R26, 10.1038/nrgastro.2016.165. Accessed 1 Mar. 2021.
  • “Office of Dietary Supplements - Vitamin K.” Nih.gov, 2017, ods.od.nih.gov/factsheets/vitaminK-HealthProfessional/. Accessed 2 Mar. 2021.
  • Ogawa, Youichi, et al. “Biotin Is Required for the Zinc Homeostasis in the Skin.” Nutrients, vol. 11, no. 4, 24 Apr. 2019, p. 919, www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6520690/, 10.3390/nu11040919. Accessed 2 Mar. 2021.
  • Song, Mingyang, et al. “Nutrients, Foods, and Colorectal Cancer Prevention.” Gastroenterology, vol. 148, no. 6, May 2015, pp. 1244-1260.e16, www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4409470/, 10.1053/j.gastro.2014.12.035. Accessed 2 Mar. 2021.
  • Tjalsma, Harold, et al. “A Bacterial Driver–Passenger Model for Colorectal Cancer: Beyond the Usual Suspects.” Nature Reviews Microbiology, vol. 10, no. 8, 25 June 2012, pp. 575–582, pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/22728587/, 10.1038/nrmicro2819. Accessed 2 Mar. 2021.
  • Uronis, Joshua M., et al. “Modulation of the Intestinal Microbiota Alters Colitis-Associated Colorectal Cancer Susceptibility.” PLoS ONE, vol. 4, no. 6, 24 June 2009, p. e6026, www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2696084/, 10.1371/journal.pone.0006026. Accessed 2 Mar. 2021.
  • Xiao, Qian, et al. “Prediagnosis Sleep Duration, Napping, and Mortality among Colorectal Cancer Survivors in a Large US Cohort.” Sleep, vol. 40, no. 4, 9 Feb. 2017, www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5806565/, 10.1093/sleep/zsx010. Accessed 2 Mar. 2021.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كتبت هذه المقالة الدكتورة كيت هنري، وهي طبيبة علاج طبيعي حصلت على تدريب متقدم في طب الجسد والطب النفسي الوظيفي. لقد مكنتها دراستها عن التغذية والنباتات والطب المختص بأسلوب الحياة من اكتساب خبرة فريدة ووضع حلول جاهزة للتعامل مع المشاكل الصحية المزمنة والعنيدة. تسعد الدكتورة بمساعدة الآخرين على الشعور بحيوية الحياة والصحة الكاملة في أجسادهم وأرواحهم وعلاقاتهم. يمكنك معرفة المزيد عنها في DoctorKateHenry.com

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع