تاريخ الانقلابات العسكرية في الإسلام (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          التحقيق بانفجار مرفأ بيروت.. رئيس الوزراء اللبناني السابق يرفع دعوى قضائية على الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          رغم الارتياح الذي بدا عليه الجنرال في مؤتمره الصحفي.. لماذا يظهر البرهان وحيدا في "انقلابه" الثالث؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          انفجار مرسى بيروت (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 41 - عددالزوار : 2956 )           »          تاريخ طويل من الطوارئ بمصر.. ماذا يعني إلغاؤها؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 8 )           »          اجتماع الدول المجاورة لأفغانستان.. تشديد على ضرورة تشكيل حكومة شاملة والتنسيق المشترك لمحاربة تنظيم الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          سفراء السودان في 12 دولة يعلنون رفض "الانقلاب”.. واشنطن تدعو لإطلاق سراح السجناء السياسيين وأوروبا تحذر من تداعيات خطيرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          ستراتفور: انقلاب السودان يمكن أن يؤدي إلى شهور من الاضطرابات العنيفة وتوقف المساعدات الدولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          مقال بالغارديان: بذور انقلاب السودان زُرعت بعد سقوط البشير مباشرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          كيف كان ردهم؟ البرهان أبلغ الأميركيين مسبقا بعزم الجيش على اتخاذ إجراءات ضد الحكومة المدنية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          حسن بن عبدالله الغانم المعاضيد - رئيس مجلس الشورى القطري (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          معجزة هانوي.. كيف صعد الاقتصاد الفيتنامي من تحت الصفر؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          بريطانيا وفرنسا.. جذور الكراهية بين أهم قوتين في أوروبا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          إثيوبيا تشنّ غارة جوية على "الجبهة الغربية" لإقليم تيغراي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          كتاب : "سيد اللعبة: كيسنجر وفن دبلوماسية الشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح التــاريخ العسكــري و القيادة > قســـــم التــاريخ العـســــكــري
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


اختراع نقل المعلومات للبيت الأبيض وحسم أسوأ حرب أميركية

قســـــم التــاريخ العـســــكــري


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 14-02-21, 09:06 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي اختراع نقل المعلومات للبيت الأبيض وحسم أسوأ حرب أميركية



 



اختراع نقل المعلومات للبيت الأبيض وحسم أسوأ حرب أميركية

الرئيس السادس عشر أبراهام لنكولن اعتمد على التلغراف بشكل مكثف لمتابعة مجريات المعارك والتواصل مع المسؤولين العسكريين والسياسيين
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ما بين عامي 1861 و1865، عاشت الولايات المتحدة الأميركية على وقع أكثر فترة دموية بتاريخها. فعقب إعلان عدد من الولايات الجنوبية انفصالها وخروجها عن الاتحاد لتشكيل ما عرف حينها بالولايات الكونفدرالية الأميركية، اندلعت يوم 12 أبريل 1861 الحرب الأهلية تزامناً مع قيام جنود الكونفدرالية بمهاجمة مواقع تابعة للاتحاد كحصن سمتر (Sumter) بتشارلستون بولاية كارولينا الجنوبية.
كما استمرت هذه الحرب لنحو 4 سنوات وانتهت بعودة الولايات الجنوبية للاتحاد وإجهاض العبودية وأسفرت عن مقتل أكثر من 600 ألف أميركي.

في الأثناء، لعب التلغراف دوراً هاماً في حسم هذه الحرب لصالح الشماليين حيث استغل هذا الاختراع بشكل جيد من قبل الاتحاديين لنقل المعلومات والأوامر كما اعتمد عليه الرئيس الأميركي السادس عشر أبراهام لنكولن بشكل مكثف لمتابعة مجريات المعارك والتواصل مع المسؤولين العسكريين والسياسيين.

20 ألف كلم من خطوط التلغراف

إلى ذلك، سجّل التلغراف ظهوره قبل حوالي عقدين من بداية الحرب الأهلية الأميركية. فسنة 1844، تمكن المخترع الأميركي صمويل مورس (Samuel Morse) من إرسال أول تلغراف بشكل ناجح. في الأثناء، تباطأت السلطات الفيدرالية الأميركية في تعميم استخدام هذا الاختراع الذي سهّل لاحقاً حياة الأميركيين.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صورة للرئيس الأميركي أبراهام لنكولن

وقبل فترة الحرب الأهلية، اضطر المسؤولون الأميركيون للاصطفاف رفقة بقية المواطنين بمراكز التلغراف لإرسال برقياتهم. ومع اندلاع الحرب الأهلية، أسس الجيش الأميركي فيلق التلغراف الذي تكفّل بإنجاز مهمة صعبة عمد من خلالها لتركيز أكثر من 20 ألف كلم من خطوط التلغراف بساحات المعارك. وبفضل ذلك، أرسلت العديد من البرقيات بشكل سريع جداً من جبهات القتال نحو مكتب التلغراف بمبنى إدارة الحرب الذي ركز على مقربة من البيت الأبيض خلال مارس 1862.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صورة لرئيس الكونفدرالية جيفرسون ديفيس

لنكولن ينام بمكتب التلغراف

في فترة الحرب الأهلية، قضى الرئيس الأميركي أبراهام لنكولن، الذي عرف بتأييده للاختراعات والاكتشافات العلمية وامتلك بدوره شهادة براءة اختراع، فترات طويلة بالمكتب قرب آلة التلغراف.
وبناء على ما نقله المسؤول بمكتب التلغراف ديفيد هومر باتز (David Homer Bates)، مكث لنكولن كثيراً عند مكتبه بغرفة التلغراف وانتظر بشغف الرسائل القادمة من الجبهة التي نقلها إليه العاملون بالمكتب عقب تحويلها اعتماداً على شفرة مورس. فضلاً عن ذلك، تجوّل الرئيس الأميركي بمكتب التلغراف كل ليلة ولم يتردد في النوم هنالك وانتظار الأخبار القادمة من الجبهة أثناء المعارك الحاسمة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صورة التقطت عام 1864 للرئيس أبراهام لنكولن

إلى ذلك لم يعتمد لنكولن خلال العام الأول من فترته الرئاسية، كثيراً على التلغراف حيث أرسل حوالي برقية واحدة كل شهر. وأمام احتدام المعارك على الجبهة، ارتفع عدد البرقيات التي أرسلها لنكولن بشكل كبير. فيوم 24 مايو 1862، أمطر الرئيس جنرالاته بكثير من البرقيات التي حثّتهم على التحرك ضد الجنرال الكونفدرالي توماس جوناثان جاكسون (Thomas Jonathan Jackson).


أخبار حاسمة أثناء الحرب الأهلية

من ناحية أخرى، سمح التلغراف للنكولن بتوجيه التعليمات للجنرالات والحديث معهم بشكل مستمر حول التطورات على ساحات القتال وسهّل عمليات إرسال الإمدادات عند الحاجة. وفي مقابل ذلك، افتقر الجنوبيون ورئيسهم جيفرسون ديفيس (Jefferson Davis) لهذه الخدمة بسبب ندرة خطوط التلغراف بالولايات الجنوبية فاضطروا بسبب ذلك للاعتماد على الطرق التقليدية التي اقتصرت على إرسال الرسائل الخطية.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صورة للرئيس أبراهام لنكولن رفقة عدد من العسكريين

وبالنسبة للنكولن، لم يكن مكتب التلغراف مقراً للقيادة فقط. فخلال فترة الحرب، اعتمد الرئيس هذا المكان كملجأ للهرب من الحشود التي تهافتت على البيت الأبيض بحثاً عن الوظائف. أيضاً، مثّل المكتب مكاناً للحياة اليومية والاحتفالات. فمع سماعه بخبر سقوط فيكسبرغ (Vicksburg) بولاية ميسيسبي في قبضة قوات الجنرال غرانت، وزّع لنكولن الحلوى والمشروبات على العاملين بالمكتب احتفالاً بهذا النصر.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صورة لجون ويلكس بوث قاتل الرئيس أبراهام لنكولن

ويوم 8 أبريل 1865، أرسل لنكولن بنفسه خبر سقوط عاصمة الجنوبيين ريتشموند (Richmond) بقبضة الجنرال غرانت. لكن بعد أسبوع واحد، نقل مكتب التلغراف خبر وفاة لنكولن عقب نجاح عملية الاغتيال التي دبّرها جون ويلكس بوث (John Wilkes Booth) بمسرح فورد.
المصدر : العربية نت

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:13 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع