معركة المنصورة - الأطول بعد الحرب العالمية الثانية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 2 - عددالزوار : 3 )           »          الجيش يصدر بيانا والحكومة تؤكد استقلال القضاء.. مواقف وتطورت جديدة بشأن اشتباكات الخميس وانفجار مرفأ بيروت (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          اليمن.. معارك عنيفة غربي مأرب وواشنطن تندد بتصعيد الحوثيين وتدعوهم لوقف القتال (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          تعرف على مذبحة السين ضد الجزائريين عام 1961 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          ظهير الدين بابُر.. حفيد جنكيز خان الذي أعاد نهضة الإسلام إلى الهند (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          تسمح للقوات الأميركية بالوصول للقواعد اليونانية.. واشنطن وأثينا توسعان تعاونهما الدفاعي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          أصغر حاملة مروحية تابعة للبحرية الأمريكية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          المناوشات الأولى للحلفاء السابقين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          تم الانتهاء من بورتسموث السلام قبل 112 سنة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          معركة لايبزيغ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 13 )           »          ولادة تكتيكات حديثة لاستخدام المروحيات والتصدي لها في النزاعات العسكرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          قصة دين ترفض بريطانيا رده لإيران يتعلق بصفقة أسلحة تعود تفاصيلها لأكثر من أربعة عقود. (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام؟ وكيف نهزمهما؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          اليمن.. الحوثيون يسيطرون على مديرية في مأرب والأمم المتحدة تدعو لوقف القتال (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          مايكل كولينز -شارك في أول رحلة إلى سطح القمر (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 13 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح التــاريخ العسكــري و القيادة > قســـــم التــاريخ العـســــكــري
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


حرب الباراغواي

قســـــم التــاريخ العـســــكــري


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 03-03-14, 05:56 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي حرب الباراغواي



 

الباراغواي اقدم جمهورية مستقلة في امريكا الجنوبية ، خاضت حربا عدت كأكثر الحروب تدميرا في العصر الحديث ضد كل من الاوروغواي والارجنتين والبرازيل انتهت الحرب بابادة اكثر من 90 بالمائة من سكان الباراغواي وانتهت بالتدمير الكامل لهذه الدولة


منذ استقلال البرازيل والأرجنتين، ترك القتال الذي نشب بين بوينس آيرس و ريو دي جانيرو الذي كان سببه النزاع على السلطة أثرًا عميقًا في العلاقات الدبلوماسية والسياسية بين دول المنطقة.
وكانت البرازيل، تحت حكم البرتغاليين، الدولة الأولى التي تعترف باستقلال باراجواي عام 1811، بينما كانت الأرجنتين تحت حكم خوان مانزيل روزاس (1829 – 1852) وهو عدو مشترك لكل من البرازيل وباراجواي، فقد ساهمت البرازيل في تحسين التحصينات وتنمية الجيش الباراجواياني، وإرسال المساعدات الرسمية والتقنية إلى أسونسيون. وحيث لا توجد طرق تربط بين مقاطعة ماتو جروسو وريو دي جانيرو، كانت السفن الباراجوانية بحاجة إلى السفر في نهر ريو عبر الأراضي الباراجواينية حتى تصل إلى كويابا. ومع ذلك، واجهت البرازيل صعوبات كثيرة في الحصول على تصريح من الحكومة في أسونسيون للإبحار في هذه الممرات المائية.
وتدخلت البرازيل ثلاث مرات سياسيًا وعسكريًا في أوروجواي في عام 1851 ضد مانويل أوريبي لمقاومة النفوذ الأرجنتيني في البلد، وفي عام 1855 بطلب من الحكومة الأورجوايانية وفينانسيو فلوريز زعيم حزب كولورادو، الذي كان مدعومًا بشكل تقليدي من الإمبراطورية البرازيلية، وفي عام 1864 ضد أتاناسيو أجويري. وقد أشعل التدخل الأخير فتيل الحرب الباراجوانية.

في أبريل عام 1864، أرسلت البرازيل بعثة دبلوماسية إلى أوروجواي بقيادة خوسيه أنتونيو سارييفا للمطالبة بدفع تعويض عن الأضرار التي وقعت على مزارعي جوشو بسبب الصراعات الحدودية مع المزارعين الأورجوايانيين. وقد رفض رئيس أوروجواي أتاناسيو أجويري من الحزب الوطني المطالبات البرازيلية.
وعرض سولانو لوبيز الوساطة وقد قابلت البرازيل عرضه بالرفض. ثم قطع لوبيز العلاقات الدبلوماسية مع البرازيل على إثر هذا الرفض في عام 1864 وأعلن أن احتلال القوات البرازيلية لأوروجواي يمثل هجومًا على توازن منطقة ريو دي لابلاتا.
وفي 12 أكتوبر احتلت القوات البرازيلية أورجواي. واتحد أتباع فينانسيو لوبيز، زعيم حزب كولارادو الذي كان يتمتع بالدعم الأرجنتيني، مع القوات البرازيلية وقاموا بخلع الرئيس أجويري

طلب الرئيس الأروجواياني بلانكو، عندما هاجمت البرازيل بلاده، المساعدة من باراجواي، ولكن سولانو لم يقدم المساعدة مباشرة لحليفه. وبدلاً من ذلك، أسرت السفينة الباراجوانية تاكوري السفينة البرازيلية ماركويز دي أولندا التي أبحرت في نهر الريو في باراجواي إلى مقاطعة ماتو جروسو عام 1864.وأعلنت باراجوي الحرب على البرازيل في 13 ديسمبر ثم أعلنت الحرب على الأرجنتين بعد ذلك بثلاثة أشهر في 18 مارس 1865، وتحالفت أورجواي التي كنت تحت حكم فينانسو فلوريس مع البرازيل والأرجنتين.
وفي بداية الحرب، كانت القوة العسكرية للحلف الثلاثي أدنى من القوة العسكرية لباراجواي والتي ضمت - على حسب ما ذكره بعض المؤرخين - أكثر من 60000 من الجنود المتمرسين كان من بينهم 38000 من القوات العادية وسرب من القوارب البخارية البحرية قوامه 23 قاربًا بخاريًا (القوارب البخارية) وخمس سفن متنقلة على طول النهر تستقر حول نهر التاكوري أحد القوارب المسلحة.وقد اشتمل سلاح المدفعية لباراجواي على 400 مدفع. إلا أن الدراسات الحديثة قد أظهرت صورة مختلفة عما سبق. فعلى الرغم من أن الجيش الباراجواياني قد ضم ما بين 70000 و100000 مقاتل فى بداية الحرب إلا أن تجهيز مقاتليه لم يكن جيدًا. فقد تكونت معظم تسليحات المشاة من بنادق المسكيت والأسلحة الصغيرة غير الدقيقة كما كانت بطيئة في إعادة التذخير وذات مدى قصير. كما كانت المدفعية تماثل هذه الأسلحة فيما يتعلق برداءة الشكل. ولم يتلق ضباط الجيش أية تدريبات ولم يحصلوا كذلك على الخبرة اللازمة ولم يكن هناك نظام للأوامر حيث كان مصدر القرارات الوحيد هو الرئيس لوبيز. وكان الطعام والذخيرة والسلاح ونقص مستوى الإمداد اللوجيستي والرعاية الطبية نادرة إن وجدت بالأساس.
وكانت جيوش البرازيل والأرجنتين وأوروجواي لا تمثل إلا جزءًا صغيرًا من حجم القوات الباراجوانية. فقد كان جيش الأرجنتين يضم حوالي 8500 من القوات النظامية وأسراب القوات البحرية القوارب البخارية وسفينة واحدة من نوع جوليتا. ودخلت أورجواي في الحرب بجيش قوامه أقل من 2000 رجل وبدون قوات بحرية. وتمركز العديد من القوات البرازيلية البالغ عددها 16000 جندي في الحاميات البرازيلية الجنوبية. وعلى الرغم من ذلك، قد تمثلت الميزة البرازيلية، في قواتها البحرية التي كان قوامها: 42 سفينة و239 مدفعًا وحوالي 4000 من الجنود المتمرسين. وقد التقى جزء كبير من السرب البحري بالفعل في حوض نهر ريو دي لا بلاتا حيث استخدمت قبل ذلك بقيادة ماركويز في تامانداري في التدخل ضد الرئيس أجويري.
ومع ذلك، لم تكن البرازيل مستعدة لخوض الحرب. فقد كان جيشها غير منظم. حيث تألفت "القوات" التي استخدمت في التدخل العسكري ضد أوروجواي من الفرق المسلحة من رجال السياسية في جوشو وعدد من أفراد الحرس الوطني فقط. ولم يكن جنود المشاة الذين قاتلوا في الحرب الباراجوانية محترفين للقتال ولكن كانوا متطوعين ولذلك أُطلق عليهم متطوعوا دا باتريا. وقد تم تجنيد قوات الجيش بشكل كبير من الجنود الذين لهم تكن لهم أراضٍ في البلد ومن الجنود السود ومن الجنود من الطبقات المتدنية
وقد تكونت فرقة الخيالة من أفراد الحرس الوطني من ريو جراندي دو سول. ومنذ نهاية عام 1864 وحتى عام 1870 اشترك أكثر من 146000 برازيلي في القتال في هذه الحرب، بينما بقي 18000 فرد من الحرس الوطني في الأراضي البرازيلية للدفاع عنها. وشاركت القوات البرازيلية بشكل فعال في الحرب حيث كان هناك 10025 من جنود الجيش متمركزين في الأراضي الأوروجوايانية عام 1864، وكان 2047 جنديًا في إقليم ماتو جروسو، و55985 جنديًا من متطوعي البلد و60009 من أفراد الحرس الوطني و8570 من العبيد الذين تم تحريرهم لإرسالهم للقتال في الحرب و9177 من أفراد القوات البحرية.
ووقعت كل من البرازيل والأرجنتين وأورجواي معاهدة معاهدة التحالف الثلاثي في بوينس أيريس في 1 مايو عام 1865 وهي معاهدة تقضي بتحالف الدول الثلاث ضد باراجواي. وعينت الدول الثلاث الرئيس الأرجنتيني بارتولومي ميتر كقائد أعلى لقوات التحالف.

وقد كانت المبادرة لباراجواي في المرحلة الأولى للحرب. وفرضت جيوش لوبيز موقع المعارك الابتدائية من خلال احتلال ماتو جروسو في الشمال في شهر ديسمبر 1864، ريو جراندي دي سول في الجنوب في الأشهر الأولى من عام 1865 والإقليم الأرجنتيني كورينتس. وقد احتلت القوات الباراجوانية المنفصلة ماتو جروسو في الوقت ذاته. واتجهت قوة قوامها خمسة آلاف جندي تم نقلهم في السفن تحت قيادة العقيد فيسنتي باريوس في نهر الريو ببارجواي وهاجمت حصن نوفا كويمبرا. وقاومت الحامية البرازيلية، التي ضمت 155 رجلاً، هذا الهجوم لمدة ثلاثة أيام تحت قيادة العقيد هيرمينيجيلدو دي ألبوكويركوي بورتو كاريرو البارون الراحل لحصن كويمبرا. وعند استنفاد الذخيرة، ترك المدافعون الحصن وانسحبوا في النهر باتجاه كورومبا على متن السفينة الحربية أنهامباي. وبعد احتلالهم للحصن الفارغ، تقدم الباراجوايانيون شمالاً، حيث استولوا على مُدن (ألبوكويركوي) وكورومبا في يناير عام 1865.
واخترق الحشد الثاني من الجيش البارجواياني، بقيادة العقيد فراشيسكو إيسيدرو ريسكوين والذي تكوّن من 4000 رجل، إحدى المناطق جنوب ماتو جروسو وأرسل فصيلاً لمهاجمة الموقع العسكري الحدودي في دورادوس. وواجه الفصيل بقيادة الرائد مارتين أوربيتا مقاومة شديدة في 29 ديسمبر 1864 من الملازم أنتونيو جاو ريبيرو ورجاله البالغ عددهم 16رجلاً، الذين لقوا حتفهم جميعًا في نهاية الأمر ولكنهم لم يستسلموا. واستمر البارجوايانيون في تقدمهم حتى وصلوا نيوكوي و(ميراندا) حيث هزموا قوات العقيد خوسيه دياس دا سيلفا. وتم الاستيلاء على كوكسيم في أبريل عام 1865.
ولم تواصل القوات الباراجوانية انتصاراتها التقدم، على الرغم من اتنصاراتها، إلى كويابا عاصمة الإقليم. وتحصن أوجستو ليفيرجر في معسكر (ميلجاسو) لحماية كويابا. وكان الهدف الأساسي هو تشتيت تركيز الحكومة البرازيلية على الشمال حيث إن الحرب تتجه نحو الجنوب بالقرب من حوض نهر ريو دي لابلاتا. فقد كان احتلال ماتو جروسو تكتيكًا مُعدًا لتشتيت الانتباه.



وقد كان احتلال كورينتيس وريو جراندي دو سول هو المرحلة الثانية في الهجوم الباراجواياني. ولرفع مستوى دعم الرئيس الأورجواياني بلانكوس،اضطر البارجوايانيون إلى الانتقال عبر الأراضي الأرجنتينية. وفي مارس من عام 1865، طلب لوبيز الحصول على إذن من الحكومة الأرجنتينية لعبور جيش قوامه 25000 رجل (يقوده اللواء وينسيسالو روبليز) للتحرك عبر إقليم كورينتيس. إلا أن الرئيس الأرجنتيني بارتولومي ميتر، حليف البرازيل في تدخلها في سياسة الأورجواي رفض ذلك. وفي 18 مارس من عام 1865، أعلنت بارجواي الحرب على الأرجنتين. وحاصر سرب القوات البحرية الباراجواياني المنحدرة إلى نهر ريو بارانا في السفن الأرجنتينية في ميناء كورينتيس. واستولت قوات الجنرال روبليس على المدينة مباشرة.
وحاول لوبيز، من خلال احتلاله لكورينتيس، الحصول على دعم الحاكم الأرجنتيني القوي لإقليمي كورينتيس وإنتري ريوس كاوديو خوسيه دي أوركويزا والعدو الفيدرالي الرئيسي للرئيس الأرجنتيني ميتر وحكومة بينوس إيريسىو.ومع ذلك، ظل موقف أوركويزا غامضًا تجاه دخول القوات الأوروجوايانية.[بحاجة لمصدر] تقدمت القوات 200 كيلومتر (120 ميل) تقريبًا باتجاه الجنوب قبل أن ينتهي الهجوم بالفشل التام.
وقد عبرت قوة قوامها 10000 جندي بقيادة العقيد أنتونيو دي لا كروز إيتسجاربيا، بجانب قوات اللواء روبلز، الحدود الأرجنتينية جنوب إنكارناسيون في مايو من عام 1865 متجهين إلى ريو جراندي دو سول. وانتقلت هذه القوات إلى نهر ريو بأورجواي واستولوا على مدينة ساو بورجو أوروجويانا في 12 يونيو باتجاه الجنوب للحيلولة منع يوم 5 أغسطس بدون أي مقاومة تُذكر. ولم يصدر رد الفعل البرازيلي حتى ذلك الحين.



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وقد أرسلت البرازيل حملة لمقاتلة الغزاة في ماتو جروسو. وغادر حشد عسكري قوامه 2780 رجلاً تحت قيادة العقيد مانويل بيدرو دراجو أوبيرابا في ميناس جيريس في أبريل من عام 1865 ووصل كوكسيم في ديسمبر بعد رحلة سير صعبة قطع فيها أكثر من 2,000 كيلومتر (1,200 ميل) عبر أربعة أقاليم. وغادر هويفر (باراجواي) مدينة كوكسيم في ديسمبر. ووصل دراجو ميراندا في سبتمبر عام 1866 وغادرت القوات الباراجوانية المدينة من جديد. وفي يناير من عام 1867، تولى العقيد كارلوس دي مورايس كازميساو قيادة هذا الحشد العسكري، الذي أصبح قوامه 1680رجلاً فقط، وقرر غزو الأراضي الباراجوانية، التي قام باختراقها حتى مدينة لاجونا. وأجبرت فرقة الخيالة الباراجوانية الحملة العسكرية على الانسحاب.
وعلى الرغم من جهود قوات العقيد كازميساو والمقاومة في المنطقة، التي نجحت في تحرير كورومبا في يونيو 1867، إلا أن مات جروسو ظلت تحت التحكم البارجواياني. وانسحب البارجواينيون نهائيًا في أبريل من عام 1868، حيث نقلوا قواتهم إلى المسرح الرئيسي للعمليات، جنوب باراجواي. وقد كان نهر ريو دي لا بلاتا وسيلة اتصال وحيدة، وقد كانت هناك طرق قليلة. وقد كان النصر حليفًا لمن يتحكم في الأنهار، ولذلك تم بناء التحصينات الباراجوانية على ضفاف النهاية المنخفضة لنهر الريو ببارجواي.
ووقعت معركة رياتشويلو البحرية في 11 يونيو من عام 1865، وفاز فيها الأسطول البرازيلي بقيادة الأدميرال فرانشيسكو مانويل باروسو دا سيلفا حيث حطم الأسطول البارجواياني ومنع البارجوايانيين من احتلال الأراضي الأرجنتينية بشكل دائم. وحددت الموقعة بشكل عملي ناتج الحرب في صالح التحالف الثلاثي، الذي تحكم بداية من هذه النقطة في مياه حوض نهر الريو دي لا بلاتا وحتى مدخل النهر في باراجواي.
وبينام أمر لوبيز بانسحاب القوات التي احتلت كورينتيسن فإن القوات الباراجوانية التي احتلت ساو بوراج تقدمت حيث استولت على إيتاكوي وأوروجويانا. وقد هزم فلورس وحدة منفصلة (3200 رجلاً) كانت قد واصلت التقدم نحو أوروجواي بقيادة الرائد بيدرو دوارتي في موقعة جاتاي الدامية على ضفاف نهر الريو بأوروجواي.
وقد توحدت قوات التحالف بقيادة ميتر في معسكر كونكوريدا في إقليم إينتر ريوس الأرجنتيني، وقد كان المشير مانيول لويس أوسريو على رأس القوات البرازيلية. وغادرت بعض القوات، بقيادة اللواء مانويل ماركويز دي سوسا، وكان بارون بورتو أليجري، غادرت لتعزيز أورجوايانا. وقد استسلم البارجوايانيون في 18 سبتمبر من عام 1865.
وفي الشهور التالية تم إخراج البارجوايانيين من مدن كورينتيس وسان كوزمي حيث كانت الأراضي الأرجنتينية الوحيدة التي لا تزال في قبضة البارجوايانيين. وبنهاية عام 1865 شن التحالف الثلاثي هجومه على باراجواي. وكان قوام جيوشه أكثر من 50000 رجل مجهزين لغزو بارجواي.
وفي 12 سبتمبر 1866 دعا الرئيس لوبيز ميتر لحضور مؤتمر في Yatayty Cora. وأدرك أنه خسر الحرب، وكان مستعدًا لتوقيع اتفاقية سلام مع الحلفاء.ولكنه لم يتم التوصل إلى اتفاق، حيث كانت شروط ميتر للتوقيع على الاتفاقية أن كل بند من معاهدة التحالف الثلاثي السرية لا يزال بحاجة إلى التنفيذ، وهو الشرط الذي رفضه لوبيز.وعلى الرغم من رفض لوبيز، فلم يقضِ البند 6 من المعاهدة على أيو إمكانية للوصول إلى هدنة أو سلام على مستوى المستقبل القريب فقط بل اشترط بما معناه أن الحرب لا تزال مستمرة حتى ينتهي أمر الحكومة الحالية لباراجواي بموت لوبيز أو خلعه

وقد وصل كل من المشير لويس ألفيس دي ليما إي سيلفا ماركويز الذي تم تعيينه في العاشر من أكتوبر من عام 1866 لقيادة القوات البرازيلية، ثم لاحقًا دوق كاشياس إلى باراجواي في نوفمبر حيث وجدا الجيش البرازيلي في حالة شلل من الناحية العملية. وتقطعت سبل الاتصال بين وحدة القوات الأرجنتينية والأوروجوايانية، التي دمرها المرض، عن بقية جيش التحالف. فعاد ميتر وفلوريس كل منهما إلى بلده بسبب الظروف الصعبة للسياسة الداخلية. وتم استبدال تاماندري بأمر من الأدميرال خواكيم خوسيه إيناشيو نبيل (فيكونت) إنهوما. ونظّم أوسوريو كتيبة ثالثة قوية قوامها 5000 من الجيش البرازيلي في ريو جراند دو سول. وفي غياب الرئيس ميتر، تولى كاشياس القيادة العامة وقام بإعادة هيكلة الجيش.
وفي الفترة بين نوفمبر 1866 ويوليو 1867، قام كاشياس بتنظيم كتائب رعاية صحية (لتوفير المساعدة للأعداد الضخمة من الجنود الجرحى ولمقاومة وباء الكوليرا) ونظام إمداد القوات بالمؤن. واقتصرت العمليات العسكرية في هذه الفترة إلى مناوشات مع الباراجوايانيين والقصف كوروبايتي. واستغل لوبيز فرصة عدم انتظام قوات العدو لتعزيز حصنه في هومايتا.
ومثّل الزحف لتطويق الجناح الأيسر للتحصينات البارجواينية أساس تكتيكات كاشياس. وأراد كاشياس تجاوز الحصون البارجواينية، وقطع الاتصالات بين أوسنسيون وهومايتا ثم تطويق القوات الباراجوانية في النهاية. وللقيام بهذا، زحف كاشياس لجنوده إلى تويو كوي. إلا أن الرئيس ميتر، الذي رجع إلى القيادة في أغسطس 1867، أصّر على مهاجمة الجناح الأيمن، وهي إستراتيجية كان لها أثر كارثي في كوروبايتي. وشق السرب البرازيلي، على أساس هذا الأمر، طريقه بعد كوروبايتي ولكنه اُجبر على التوقف في هومايتا. فظهرت انقسامات جديدة في القيادة العليا : حيث أراد ميتر المواصلة وبدلًا من ذلك استولى البرازيليون على ساو سولانو وبايك (Pike) وتايي (Tayi) مما أدى إلى عزل هومايتا عن أوسنسيون. ورد لوبيز على هذا من خلال شن هجوم على مؤخرة جيش الحلفاء في تويوتي ولكنه مُني بهزيمة أخرى.
ومع خلع ميتر عن القيادة في يناير 1868 استعاد كاشياس القيادة العليا وقرر تجاوز كوروبايتي وهومايتا ونجح في ذلك بواسطة الكتيبة التي كانت تحت قيادة النقيب ديفيلم كارلوس ديكارفالو الذي أصبح بارون باساجيم بعد ذلك. وسقطت هومايتي يوم 25 يوليو بعد حصار طويل.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




وفي الطريق إلى أوسنسيون، اتجه جيش كاشياس إلى 200 كيلومتر (120 ميل) بالماس وتوقف عند نهر بيكويسيري. وحشد لوبيز 180000 باراجوياني في خط محصن أتلف الأرض ودعم حصون أنجوستورا وإيتالبيت. وأمر كاشياس، الذي تخلى عن طريقة المواجهة المباشرة، بتنفيذ ما يُسمى بمناورة بيكويسيري. وبينما هاجمت إحدى الكتائب أنجوستورا فقد أمر كاشياس بعبور الجيش للجانب الأيمن من النهر. وأمر بإنشاء طريق في مستنقعات تشاو حيث تقدمت من خلالها القوات إلى الشمال الشرقي. وعند فيليتا، عبر الجيش النهر من جديد بين أوسنسيون وبوكيسيري خلف خط الجيش الباراجواياني المحصن. وبدلًا من التقدم نحو العاصمة، التي تم إخلاؤها وقصفها، اتجه كاشياس للجنوب وهاجم الباراجوايانيين من الخلف.
وحقق كاشياس سلسلة من الانتصارات في ديسمبر 1868، عندما عاد باتجاه الجنوب للاستيلاء على بيكوسيري من الخلف، وكذلك الاستيلاء على إيتورورو وأفاي ولوماس فالينتيناس وأنجوسترا. وفي الرابع والعشرين من ديسمبر، أرسل القادة الثلاثة الجدد للحلف الثلاثي (الأرجنتيني كاشياس وخوان أندريس جيلي واي أوبيس والأوروجواياني هينريكي كاسترو) برسالة إلى لوبيز يطلبون منه الاستسلام ولكنه رفض الاستسلام وهرب إلى سيروليون.
وتم احتلال أسونسيون في 1 يناير 1869 بأوامر من العقيد هيرميس إيرنيستو دا فونسيكا والد المشير هيرميس دا فونسيكا. وفي اليوم الخامس دخل كاشياس المدينة مع بقية الجيش وبعد 13 يوم ترك قيادة الجيش.


وتم تعيين صهر الإمبراطور البرازيلي بيدرو الثاني (Pedro II), لويس فيليب جاستاو دي أورلايانس كونت ديو لإدارة المرحلة النهائية للعمليات العسكرية في باراجواي. ولم يسعَ الكونت إلى إلحاق الهزيمة المنكرة بباراجواي فقط بل سعى أيضًا إلى تعزيز الإمبراطورية البرازيلية. وفي أغسطس من عام 1869 قام التحالف الثلاثي بإنشاء حكومة إقليمية في أوسينسيون ترأسها الباراجواياني سيريلو أنتونيو ريفارولا (Cirilo Antonio Rivarola).
وقام سولانو لوبيز بتنظيم المقاومة في سلسلة الجبال بالشمال الشرقي لأوسنسيون. وقاد كونت ديو الحملة على رأس 21000 رجل ضد المقاومة الباراجوانية وهي حملة سلسلة الجبال التي استمرت لأكثر من عام. وكانت أهم المعارك في هذه الحملة بيريبيوبي وأكوستا نو التي قُتل فيها أكثر من 5000 باراجواياني.

تم إرسال فصيلين عسكريين لمطاردة سولانو لوبيز الذي صحبه 200 رجل في الغابات في الشمال. وفي الأول من مارس لعام 1870، باغتت قوات اللواء خوسيه أنتونيو كوريا دا كامارا آخر المعسكرات الباراجوانية في سيرو كورا. وأثناء المعركة التالية، أصيب لوبيز وانفصل عن بقية الجيش. وأصبح لوبيز ضعيفًا على المشي وقد رافقه مساعده واثنان من الضباط، حيث قادوه إلى ضفاف نهر أكويدابان نيجوي. وترك الضابطان لوبيز ومساعده هناك وذهبا للبحث عن التعزيزات، ولكن أثناء انتظارهم لعودة الرجال، وصل اللواء كامارا ومعه عدد صغير من الجنود. وعرض اللواء على لوبيز أن يستسلم ويضمن حياته ولكنه رفض وصرخ قائلاً "أموت فداءً لبلدي" ¡Muero con mi patria!" ("أموت في أرض آبائي!") وحاول مهاجمة كامارا بسيفه. إلا أنه سرعان ما قتله رجال كامارا، وتم إنهاء هذا الصراع الطويل

في نهاية الحرب ومع معاناة باراجواي من نقص حاد في الأسلحة والإمدادات، كان رد فعل لوبيز مع محاولات شديدة القسوة للحفاظ على النظام، وأمر الجنود بقتل أي مقاتل يتحدث عن الاستسلام بما في ذلك الضباط.[35] ونتيجة لهذا انتشر جنون الشك في الجيش وقاتل الجنود حتى النهاية المريرة.
وعانت باراجواي من خسائر بشرية كبيرة جدًا، وفقدت معظم سكانها على الأرجح.
ويقع العدد الدقيق للخسائر البشرية محل نزاع كبير. وقُدرت الخسائر البشرية بنحو 300000 بارجواياني معظمهم من المدنيين. كما سجل بعض المؤرخين أن نسبة 90% من سكان بارجواي الذكور قد قتلوا غير أنه لا يوجد ما يدعم هذه النسبة.ووفقا لأحد التقديرات العددية، كان عدد سكان بارجواي حوالي 525000 قبل الحرب على أساس التعداد في عام 1879 والقوات العسكرية، وهذا يشير إلى أن العدد بين 700000 و800000 نسمة). وقد حدد تعداد تم إجراؤه عام 1871 على السكان في باراجواي بعدد 221079 نسمة، كان من بينهم 106254 من الإناث و86079 من الأطفال في سن السادسة أو أكبر بدون تحديد جنسهم و28746 من الذكور. هذه الأرقام، بالنظر إلى الوضع المحلي، لا يمكن أن تكون أكثر من مجرد تقدير تقريبي جدًا، حيث هرب الكثير من الرجال والفتيان خلال الحرب إلى الريف والغابات. وعلى هذا النحو، قد يستحيل تحديد أعداد الضحايا بدقة.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وهناك دراسة أجريت في عام 1999 من قبل الدكتور توماس ويجام من جامعة جورجيا ونُشرت في مجلة Latin American Research Review بعنوان "حجر رشيد البارجوايني: دليل جديد في التركيبة السكانية للحرب الباراجوانية، 1864 – 1870" (The Paraguayan Rosetta Stone New Evidence on the Demographics of the Paraguayan War, 1864–1870) وتوسعت لاحقًا في 2002 في مقال بعنوان تحسين الأرقام:: ردًا على ريبر وكلاينبينينج (Refining the Numbers A Response to Reber and Kleinpenning)"حيث قدمت أرقام أكثر دقة إلى حد معين. واعتمادًا على تعداد تم إجراؤه بعد انتهاء الحرب في عام 1870 و1871 استنتج الدكتور ويجام عددًا أقل بكثير من 150000-160000 من سكان بارجواي من بقوا على قيد الحياة بعد انتهاء الحرب كان من بينهم 28000 فقط من الذكور البالغين. وهذا جعل معدل عدد النساء بالنسبة للرجال هو 4 إلى واحد، بينما كان المعدل في المناطق المنكوبة من البلاد يفوق 20 إلى واحد.


وفيما يتعلق بالتعداد السكاني قبل الحرب، استخدم الدكتور ويجام التعداد الذي تم إجراؤه عام 1846 لإجراء حساب، على أساس معدل النمو السكاني من 1.7٪ إلى 2.5٪ سنويًا (والذي كان المعدل القياسي في ذلك الوقت، ومرة أخرى في أماكن الحذف المشار إليها أعلاه)، يفيد أن عدد السكان في فترة ما قبل الحرب مباشرة عام 1864 كان حوالي 420000 - 450000 نسمة في بارجواي. وهذا العدد يمثل نقصًا في التعداد السكاني بنسبة من 60% إلى 70%.
ومن بين البرازيليين الذين قاتلوا في حرب باراجواي والبالغ تعدادهم حوالي 123000، فإن أفضل التقديرات تشير إلى أن حوالي 50000 من الرجال قد ماتوا. وكان تعداد القوات الأورجوايانية يصل بالكاد إلى 5600 رجل (بعضهم كان أجنبيًا) وقد مات منهم 3100. بينما خسرت الأرجنتين حوالي 18000 من مقاتليها البالغ عددهم آنذاك 30000.
ولم يكن الصراع المسلح هو السبب وحده وراء هذه المعدلات المرتفعة من الوفيات. فقد تسببت رداءة الأغذية والنظافة الصحية المتدنية جدًا السبب وراء معظم حالات الوفاة، التي كان العديد منها بسبب وباء الكوليرا. ومن بين البرازيليين، توفي ثلثا قتلى الحرب إما في المستشفى أو خلال الزحف بين المدن. وفي بداية الصراع، جاء معظم الجنود البرازيليين من المناطق الشمالية والشمالية الشرقية من البلاد، ولذلك، كان التغيير من المناخ الحار إلى مناخ أكثر برودة بالإضافة إلى الحصص الغذائية المحدودة، من العوامل المساهمة في معدلات الوفاة. كما مثّل الشرب من الأنهار أيضًا خطرًا قاتلاً في بعض الأحيان بالنسبة لكتائب كاملة من البرازيليين وجعل الكوليرا السبب الرئيسي للوفاة على الأرجح خلال الحرب.

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 03-03-14, 08:44 AM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

صور توضيح سير المعارك
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 03-03-14, 08:47 AM

  رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

بانوراما حرب البارغواي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:14 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع