فاجأ الاستخبارات الأميركية.. الصين أطلقت صاروخا "فرط صوتي" في المدار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          التيار الصدري في العراق من النشأة إلى صدارة الانتخابات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          العراق.. الصدر يطرح خطة لسحب 10 ملايين قطعة سلاح وحصرها بيد الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          نيويورك تايمز: بيروت مدينة الجميع تختبر مجددا العنف الطائفي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          أردوغان يعلن عن محادثات جارية مع واشنطن لشراء مقاتلات إف-16 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          بعد مقتل أحدهم طعنا.. بريطانيا بصدد تبني إجراءات أمنية جديدة لحماية نواب البرلمان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          بدقيقة صمت وزخم رسمي استثنائي.. الجزائر تحيي ذكرى ضحايا مجزرة 17 أكتوبر في باريس (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          مارتن إنديك: النظام قبل السلام.. دروس مستفادة من دبلوماسية كيسنجر بالشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 6 )           »          معركة تكسير العظام.. صراع حمدوك والبرهان وحميدتي على ثروات السودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 5 )           »          الخميس "الدامي" يتفاعل سياسيا وقضائيا.. ما السيناريوهات المرتقبة في لبنان؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          "أميدرا" التونسية.. من هنا مر المحاربون الرومان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          تفجير قندهار.. ارتفاع عدد الضحايا وسط إدانات دولية وطالبان توجّه رسالة للمجتمع الدولي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          "آسيان" تستبعد رئيس مجلس ميانمار العسكري من قمتها وحكومة الانقلاب ترد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          مع تصاعد التوتر في كشمير.. الهند تخشى عواقب سيطرة طالبان على أفغانستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          فورين أفيرز: على بايدن مواجهة إدمان واشنطن على منطق القوة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح التــاريخ العسكــري و القيادة > قســـــم التــاريخ العـســــكــري
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


معركة خالخين غول

قســـــم التــاريخ العـســــكــري


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 21-08-09, 10:15 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
قيد الارض
مشرف قسم المدرعات

إحصائية العضو




قيد الارض غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي معركة خالخين غول



 

معركة خالخين غول


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

معركة خالخين غول المعروفة على أنها نزاع مسلح او حرب غير معلنة بين الاتحاد السوفيتي واليابان استمرت منذ ربيع عام 1939 حتى خريف العام نفسه ودارت رحاها على ضفاف نهر خالخين غول بمنغوليا قرب حدود منشوريا.
وجرت المعركة الفاصلة اواخر اغسطس/آب عام 1939 وانتهت بدحر الجيش الياباني السادس بشكل تام، الامر الذي ادى فيما بعد الى توقيع اتفاقية الهدنة بين الاتحاد السوفيتي واليابان.
تسلسل الأحداث .. مرحلة (ما قبل النزاع)
انهت القوات اليابانية في عام 1932 احتلالها لمنشوريا حيث قامت هناك دولة مانشو غو بحكومة موالية لليابان .

وقد أشعلت فتيل النزاع مطالب تقدمت بها اليابان عبر مانشو غو لمنغوليا مفادها الاعتراف بنهر خالخين غول حدودا بين مانشو غو ومنغوليا. علما ان الحدود القديمة كانت تمر شرقا ب 20 – 25 كيلومترا.
وانطلق هذا المطلب من رغبة اليابانيين في ضمان أمن سكك الحديد المبنية في هذه المنطقة.

وبدأت في خريف عام 1935 اشتباكات على الحدود المنغولية المنشورية. وفي صيف العام نفسه انطلقت مباحثات ترسيم الحدود بين ممثلي منغوليا ومانشو غو والتي وصلت بدورها في خريف ذلك العام الى طريق مسدود.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
في 12 مارس/آذار عام 1936 تم توقيع بروتوكول التعاون المتبادل بين الاتحاد السوفيتي وجمهورية منغوليا الشعبية الذي ادخلت بمقتضاه وحدات الجيش الاحمر الى أراضيها.
ونشب عام 1938 نزاع مسلح بالقرب من بحيرة حسن بين القوات السوفيتية واليابانية استمر لاسبوعين وانتهى بانتصار الاتحاد السوفيتي.


بداية النزاع


في عام 1939 ازداد الوضع على الحدود تفاقما حيث هاجمت وحدة للخيالة اليابانية في 11 مايو/آيار عام 1939 مخفرا منغوليا يقع على الحدود في مرتفع اسمه نوموند خان بورد اوبو..وتكرر الهجوم بعد 3 ايام بالدعم من الطائرات، فاحتل اليابانيون مرتفعا آخرا اسمه دنغور اوبو.

وفي 17 مايو/آيار قام قائد الفرقة السوفيتي فكلينكو بارسال وحدة سوفيتية تضم 3 سرايا للمشاة الميكانيكية وعربات مصفحة وسرية المهندسين وبطارية المدفعية الى نهر خالخين غول. وعبرت القوات السوفيتية النهر وارجعت اليابانيين الى مواقعهم السابقة.

وانتقلت القوات اليابانية المتفوقة في التعداد في 28 مايو/آيار الى الهجوم بهدف محاصرة خصمها وقطع الطريق عليه في العبور الى الضفة الغربية لنهر خالخين غول. فانسحبت القوات السوفيتية وفشلت خطة المحاصرة. وذلك بفضل الأداء المميز لبطارية المدفعية التي قادها الملازم أول السوفيتي باختين. وقامت القوات السوفيتية والمنغولية في اليوم التالي بالهجوم المضاد واعادت اليابنيين الى مواقعهم الاولية.
الحرب الجوية
على الرغم من ان ساحة المعركة البرية لم تشهد في شهر يونيو/حزيران قتالا فان السماء شهدت حربا حقيقية. وبينت اشتباكات اولى وقعت في اواخر مابيو/آيار تفوق الطيارين اليابانيين. وخسر فوج المقاتلات السوفيتي خلال يوم واحد للمعارك الجوية 15 مقاتلة، فيما فقد الجانب الياباني طائرة واحدة فقط.

واضطرت القيادة السوفيتية الى اتخاذ اجراءات حاسمة وطلبت وصول طيارين اكفاء من موسكو. فوصل يوم 29 مايو/آيار مجموعة من الطيارين ذوي الخبرة والكفاءة. وكان الكثير منهم قد حاربوا في سماء اسبانيا والصين.

وفي مطلع يونيو/حزيران تولى الجنرال جوكوف قيادة القوات السوفيتية في منطقة العمليات الحربية. فطرح جوكوف خطته التي نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةقضت باقامة خطة الدفاع النشيط في رأس جسر يقع خلف نهر خالخين غول واعداد ضربة مضادة قوية. في الوقت عينه استؤنفت المعارك الجوية وأسفرت عن اسقاط 50 طائرة يابانية.

تقدمت الحكومة السوفيتية في 26 يونيو/ حزيران عام 1939 بأول بيان لها بخصوص الاحداث في منطقة نهر خالخين غول. لكن القوات اليابانية انتقلت الى مرحلة جديدة في الهجوم وزجت دبابات في المعركة بهدف الاستيلاء على رأس الجسر السوفيتي الواقع في الضفة الغربية للنهر، فانسحبت القوات السوفيتية لتفوق العدو في التعداد، واصدرت القيادة اليابانية امرا بالعبور الى الضفة الشرقية لكن القوات اليابانية وقعت بعد فترة في الحصار بسبب ان القادة اليابانيين لم يسمحوا لها بالانسحاب. وبحلول 5 يوليو/تموز قتل 10 الاف جندي وضابط ياباني وتم تدمير غالبية الدبابات والمدافع اليابانية.

لكن الجانب الياباني بقي مرابطا في الاراضي المنغولية.

توجيه الضربة الى القوات اليابانية وحسم النزاع
فوجئت القيادة اليابانية بهجوم القوات السوفيتية الذي سبقه التمهيد المدفعي القوي وغارات الطائرات على مواقع العدو. وفي الساعة التاسعة من صباح يوم 20 اغسطس/آب انتقلت القوات البرية السوفيتية الى الهجوم. وقام العدو بالمقاومة العنيفة لهجمات الجيش الاحمر وخاصة في عمق الجبهة حيث اصطدم الجنود السوفيت بمنشآت دفاعية محصنة. واستخدم الجنرال جوكوف في هذه المعركة تكتيك توجيه ضربات مدرعة مكثفة نحو اجناب العدو، الامر الذي ادى الى اختراق دفاعات اليابانيين في جناحيها ومحاصرة القوات اليابانية.
ويجدر ذكر الاعمال الناجحة للطائرات السوفيتية التي قامت في يومي 24 و25 اغسطس آب فقط ب 218 طلعة قتالية وقذفت 96 طنا من القنابل على المواقع اليابانية واسقطت 70 طائرة نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةيابانية في المعارك الجوية. ثم بدأت عملية تقسيم الجيش الياباني السادس الى اقسام صغيرة وتدميرها تباعا.


انتهت المعارك في منطقة نهر خالخين غول بحلول صباح 31 اغسطس/آب حين تم تطهير الاراضي المنغولية تماما من القوات اليابانية.

وفي 15 سبتمبر/ايلول وُقّعت بين ممثلي الاتحاد السوفيتي وجمهورية منغوليا الشسعبية واليابان اتفاقية وقف اطلاق النار في منطقة نهر خالخين غول التي بدأ سريان مفعولها في اليوم التالي.

نتائج

لعب انتصار الاتحاد السوفيتي في معركة خالخين غول دورا حاسما في كبح جماح اليابان. وكان أحد أسباب عدم مهاجمة اليابان للاتحاج السوفيتي في الحرب العالمية الثانية، علما ان هتلر كان يطلب من اليابانيين الهجوم على الاتحاد السوفيتي في الشرق الاقصى ليحسم الحرب في ديسمبر/كانون الاول عام 1941 بمعركة موسكو. لكن القيادة اليابانية رفضت. ويرى معظم المؤرخين ان الهزيمة في معركة خالخين غول لعبت دورا رئيسيا في تخلي القيادة اليابانية عن الهجوم على الاتحاد السوفيتي ونقل جهودها العسكرية نحو الولايات المتحدة.


 

 


 

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
معركة, خالخين

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:59 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع