القبض على جنديين ألمانيين سابقين لمحاولتهما تجنيد محاربين للقتال في اليمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          اليمن.. الجيش يستعيد مواقع إستراتيجية في مأرب ويخسر 4 من كبار ضباطه (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          وُصف باليوم الأهم في مسار الثورة.. مخاوف من صدامات في مسيرات الخميس بالسودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          أردوغان يطلب من البرلمان تمديد تفويضه بتنفيذ عمليات عسكرية في سوريا والعراق (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 262 - عددالزوار : 77304 )           »          كورونا.. متحور جديد يثير القلق في بريطانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          عون يتباحث مع أميركيين حول ترسيم الحدود مع إسرائيل واستئناف التدقيق الجنائي بحسابات مركزي لبنان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          كولن باول - وزير الخارجية الأمريكي السابق (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 5194 )           »          منها ماك بوك جديد.. هذه الأجهزة التي أعلنت عنها آبل في مؤتمرها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          العقل المدبر لعدة تفجيرات دامية - غزوان الزوبعي الملقب بأبي عبيدة بغداد الذي أعلن العراق اعتقاله؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          الركود العظيم.. هل بدأت قوة الصين بالأفول؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          العالم أكبر من 5.. لافروف يؤيد أردوغان في ضرورة تمثيل القوى الجديدة بمجلس الأمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          ملف خاص بانتخابات الرئاسة الامريكية - 2020 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 171 - عددالزوار : 39061 )           »          فاجأ الاستخبارات الأميركية.. الصين أطلقت صاروخا "فرط صوتي" في المدار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          التيار الصدري في العراق من النشأة إلى صدارة الانتخابات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح التــاريخ العسكــري و القيادة > قســـــم التــاريخ العـســــكــري
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


حصار صنعاء

قســـــم التــاريخ العـســــكــري


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 19-05-09, 10:42 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المقاتل
مشرف قسم التدريب

الصورة الرمزية المقاتل

إحصائية العضو





المقاتل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي حصار صنعاء



 

حصار صنعاء
اللواء / حسين محمد السياني في ورقته عن الأعمال القتالية في المحور الشمالي

من حق الشعب اليمني أن يفتخر ويعتز بالإرث الحضاري والتاريخي القديم منه والحديث، وملحمة السبعين يوماً تمثل أبرز صفحات التاريخ الحديث من بعد ثورة 26 سبتمبر عام 1962م.

حصار السبعين يوماً على العاصمة صنعاء ودحر الحصار لم يكن بالأمر اليسير والسهل كما يتصوره البعض وكذلك لم يكن بمقدور البعض من المشاركين تبيان الحقيقة لما جرى وحدث في تلك الحقبة من الحصار وكيف استطاع المقاتلون من القوات المسلحة والمواطنون في العاصمة الصمود والصبر وتحمل الظروف الصعبة الناتجة عن الحصار، ورغم ذلك وبقوة الإيمان والعزيمة التي لا تلين والإرادة الصلبة والتصميم تمكن الجميع من الدفاع عن العاصمة صنعاء ودحر الحصار وإلحاق الهزيمة بالقوى المناهضة للثورة ومن يقف وراءها.

و المعروف لدى الكثير بأن الإمكانات والتجهيزات العسكرية تساعد المقاتلين على استمرار الصمود والدفاع خاصة عندما تتعرض المدن الكبرى للحصار وعلى هذا الأساس وكما هو الحال بالنسبة لنا حينما تعرضنا للحصار ولكن الأمر هنا يختلف بالنسبة لما جرى في ملحمة السبعين يوماً، لقد كانت الإمدادات محدودة جداً، طرق الإمداد الإستراتيجية مقطوعة، الموارد غير كافية، متطلبات الدفاع من الذخائر والعتاد وقطع الغيار شحيحة، ورغم هذه الظروف الصعبة تمكن المقاتلون ومعهم المواطنون بالاستخدام الجيد والأمثل للموارد الموجودة ووضع الجميع نصب أعينهم هدفهم الأسمى والأهم من كل شيء وهو الدفاع عن الثورة والجمهورية أو الشهادة.

4. اهتمام القيادة بجمع وتوثيق المعلومات الخاصة عن السبعين يوماً يعتبر بحد ذاته خطوة إيجابية وجيدة في الاتجاه الصحيح لأنها بالدرجة الأولى تحفظ في ذاكرة التاريخ والثانية تفيد الأجيال القادمة وتمكنهم من الإطلاع والتعرف على مقدرة آبائهم في الذود عن الوطن حينما يتعرض لمثل ذلك.
2. نموذج ورقة عمل (مقدمة)
ملحمة السبعين تتطلب من الجميع البحث والتحري والمقابلات وجمع المعلومات ومن ثم التحليل ودراسة الظروف التي كانت تحيط بنا في تلك المرحلة وعلاقتنا الودية مع بلدان الجوار وبعد ذلك سنجد أن المقترح المشار إليه والذي يحتوي على النقاط التالية يمكن أن يفيد الموضوع.

الموقف السياسي ويشمل:
أولاً: العلاقات اليمنية العربية.
ثانياً: العلاقات اليمنية الدولية.
ثالثاً: العوامل المؤثرة التي نتج عنها الحصار ومحاربة الثورة.

الموقف الاقتصادي
أولاً: الموارد المحلية.
ثانياً: المساعدات الخارجية
ثالثاً: المساعدات العسكرية.

- دور القوات المسلحة ويتضمن ما يلي:
أولاً: التشكيلات والصنوف.
ثانياً: توزيعها في المحاور والمهام المناطة بها.
ثالثاً: القيادة والسيطرة والتنظيم والتنسيق فيما بينها.
رابعاً: الإمداد والتموين وكذلك التسليح.
خامساً: إدارة العمليات ويشمل ما يلي:
- المرحلة الأولى بدء الحصار.
- الثانية أثناء حدوث التفجيرات.
- الثالثة دحر الحصار.
- دور المؤسسات المدنية (الوزارات الفاعلة) وتشمل:
- الخارجية.
- الداخلية والدفاع المدني.
- الإعلام.
- الاقتصاد.
- الصحة.
- دور المقاومة الشعبية والمواطنين ويشمل الآتي:
- تشكيل المقاومة وتوزيعها وقيادتها.
- تنظيم الحراسة والدوريات في أحياء العاصمة.
- تنظيم التعاون بين القوات المسلحة والمواطنين.
- الدروس المستفادة.
- الخلاصة.
- نموذج لمقترح ورقة عمل للمحور الشمالي مع ذكر بعض التفاصيل:
يعتبر المحور الشمالي أكبر المحاور وأوسعها مساحة مقارنة مع بقية المحاور ويمتد من خشم البكرة في الشمال الشرقي مروراً بمرتفعات الصمع وبيت هارون شمالاً حتى الأزرقين وأكمة العرة في الشمال الغربي، يحتوي هذا المحور على مرتفعات واكمات متعددة من الشمال الشرقي وحتى الشمال الغربي وكذلك العديد من الوديان والمداخل التي تؤدي إلى العاصمة والأرض متعرجة ومنبسطة.. من الأماكن الحيوية في المحور الشمالي المطار وكذلك الطرق الرئيسية المؤدية إلى العاصمة وعليه اتخذت القيادة الإجراءات الدفاعية الضرورية للحيلولة دون الوصول إليه من القوات المناوئة للثورة وسوف نتناول هذا المحور وفق العناوين التالية:
- القوات المسلحة المرابطة في المحور الشمالي.
- المواقع التي تمركزت فيها.
- القوات الشعبية التي أرسلت إلى المحور (تعزيز).
- إدارة المعركة.
- الدروس المستفادة.
- التشكيلات القتالية التي كلفت بالدفاع عن المحور الشمالي
هي كالآتي:
أولاً: كتيبة م/د ناقص يقودها الزميل محمد محمد محرم أطال الله عمره في المرحلة الأولى ومعه مجموعة من الضباط.
ثانياً: كتيبة م/ط مختلط يقودها الزميل حمود قاسم الحميظة تغمده الله بواسع الرحمة ومعه مجموعة من الضباط.
ثالثاً: فصيلة دبابات مرسلة من كتيبة المدرعات الموجودة في تبة رسلان والتي كان يقودها الزميل علي قاسم المنصور أطال الله عمره.
رابعاً: ف/شعبية كان يقودها الزميل عبدالله أبو غانم أطال الله عمره.
خامساً: س/ مظلات بقيادة قاسم محمد الطشي تغمده الله بواسع الرحمة.
سادساً: جماعة اتصالات من ضمن التشكيلات.
سابعاً: س ناقصة مقاومة شعبية.
2. المواقع التي كانت تتمركز فيها كالتالي:
أولاً: احتلت كتيبة الميدان عيار 85 ملم يمين الممر للمطار والذي يعتبر في الوقت الحاضر مهبطاً وموقفاً للطائرات المدنية.
ثانياً: احتلت الكتيبة م/ط المختلطة المواقع التالية:
أ. رئاسة الكتيبة والبطارية الأولى جنوب غربي المطار (الممر) الذي يعتبر حالياً مقراً لقاعدة الشهيد الديلمي.
ب. البطارية الثانية كانت تحتل موقعاً شمال غربي المطار يسمى المجاوش، وهو حالياً هناجر صيانة الطائرات العسكرية.
ج. البطارية الثالثة كانت تحتل جنوب شرقي الممر، وهو حالياً مبنى الأرصاد الجوية.
د. فصيلة م/د مكونة من مدفع 76 ملم ومدفع 122 هوتزر الأول ألحق على البطارية الثانية والمدفع 122 ه بقي في رئاسة الكتيبة نظراً لثقله ولبعد المسافة التي يتمتع بخواصه.
ثالثاً: فصيلة ت 34 م/د احتلت فصيلة الدبابات لأكمة العرة.
رابعاً: ف/ شعبية احتلت الفصيلة قرية بني حوات شرقي المطار وأشرفت على الطرق المؤدية إلى العاصمة.
خامساً: س/ مظلات احتلت سرية المظلات موقعين الأول جوار كتيبة الميدان بقوة فصيلة والفصيلة الثانية أرسلت تعزيزاً للبطارية الثانية م/ط في موقع المجاوش شمال غربي الممر.
سادساً: فصيلة الإشارة موزعة على الكتائب المشار إليها في الفقرات السابقة بغرض تأمين الاتصال السلكي واللاسلكي.
سابعاً: س/ مقاومة شعبية توزعت المقاومة الشعبية جوار كتيبة الميدان وجنوب المطار بقرب المبنى وكان المسؤول عليها مجموعة ضباط من كلية الشرطة.
3. إدارة المعركة والأعمال القتالية:
إن العمليات العسكرية الدفاعية وتنظيم التعاون مع بقية الوحدات كفيلة بتحقيق هدف الدفاع خاصة إذا تم الإعداد لها بوقت مبكر وبصورة جيدة.
الأعمال القتالية في حرب السبعين يوماً سيتم تناولها من وجهة نظر خاصة تلامس الحقيقة التي عشناها خلال الحصار على النحو التالي:
1. القوات المضادة للثورة:
أولاً: تسيطر القوات المضادة على جميع الأكمات والطرق والمرتفعات والوديان أمام المحور الشمالي بالكامل الأمر الذي منحها حرية التحرك وسهولة الإمداد والتنقل من مكان إلى آخر وحرية المناورة... الخ.
ثانياً: الأسلحة والتنظيم: تمتلك الأسلحة المتوسطة (الهاون الخفيف، المدفع، الرشاش الثقيل والمتوسط، الألغام، الآليات) والتنظيم مجموعات قوات شعبية.
ثالثاً: وضعت الخطط الهجومية على المحور الشمالي على النحو التالي: المحور الأول: يتم تنفيذ الهجوم من الطريق الشرقي بني حشيش خشم البكرة أكمة دارس صنعاء.
المحور الثاني الطريق الأوسط شرقي المطار يسمى طريق أرحب مروراً بالمطار في الجراف صنعاء.
المحور الثالث الطريق الغربي الأزرقين، جدر، صنعاء.
رابعاً: العمليات العسكرية بدأت العمليات العسكرية بالقيام بعدة محاولات لاختراق دفاعات المطار من المحور الأوسط من الطريق الأوسط، وتصدت لها قواتنا وباءت بالفشل، ومن ثم تحول إلى دفاع متحرك والقيام بهجمات محددة ما بين حين وآخر.
خامساً: الخطة الثانية من الهجوم يتم تنفيذه من الطريق الشرقي والطريق الغربي المؤديين في اتجاه العاصمة صنعاء وحشد لها القوات اللازمة بدا الهجوم الأول من الأزرقين جدر وتصدت القوات المرابطة هناك وأوقفتها وأجبرتها على الانسحاب بعد أن تكبدت خسائر في الأرواح.

الهجوم الثاني ويعتبر الأخير تم تنفيذه من الطريق الشرقي بني حشيش يمين خشم البكرة في اتجاه الروضة تصدت لها القوات المرابطة هناك والقوات الشعبية الموجودة في الروضة وأجبرتها على الهروب..خلاصة القول أن جميع المحاولات التي قام بها باءت بالفشل الذريع ولم يتمكن من اختراق دفاعات المحور الشمالي وكذلك الاتجاهات التابعة له وهنا أصبح يشعر بالإحباط واليأس حيال تحقيق أهداف الهجوم.
2. أعمال قوات المحور الشمالي والقوات المجاورة
منذ بدء الحصار وحتى نهايته قامت القوات المرابطة في المحور الشمالي بالأعمال التالية:
أولاً: حفر المواقع الدفاعية للبطاريات والسرايا والفصائل وكذلك للمدافع.
ثانياً: حفر الملاجئ وخنادق المرور وعمل السواتر الترابية ووضع شكائر الرمل.
ثالثاً: حفر المواقع التبادلية والوهمية.
رابعاً: مد خطوط المواصلات السلكية.
خامساً: مواصلة التدريب اليومي وتهيئة المقاتلين.
سادساً: الاستطلاع المستمر للحصول على معلومات استخباراتية وبالفعل كانت هناك عناصر تتعمق وتحصل على معلومات.
سابعاً: استمرار تحصين المواقع الدفاعية وفي نفس الوقت القيام بالرد على القصف حينما تتعرض المواقع للقصف.
ثامناً: تصدت قوات المحور الشمالي للهجوم الأول وأجبرته على الانسحاب.
تاسعاً: استخدام الأسلحة بكثافة نارية عند التعرض لمواقع المحور الشمالي وكذلك مساعدة الاتجاهات الجانبية للمحور.
في الوقت الذي طال أمد الحصار اتخذت القيادة العامة قراراً بالهجوم على قوة المرتزقة في المحور الشمالي، الغاية من الهجوم إبعاد المرتزقة من القاطع الشمالي.. ووضعت الخطة للهجوم على النحو التالي:
أولاً: الهجوم من الطريق الغربي صنعاء أكمة جدر الأزرقين في اتجاه عمران.
ثانياً: الهجوم من الطريق الأوسط الروضة، المطار، الصمع، أرحب.
تم الإعداد للهجوم بصورة جيدة وشكلت قوات شعبية مساندة للقوات النظامية.
بدء الهجوم: بدأ التحضير للهجوم بالقيام بالضرب على المواقع الدفاعية ومن ثم انطلقت القوات المهاجمة وفق ما خطط لها في المحورين وفي وقت واحد مع بعض التأخير لساعات في المحور الأوسط.
تمكنت القوات المهاجمة من تحقيق أهداف الهجوم وتم دحر العدو واجبر على التقهقر إلى الخلف وتحقق النصر النهائي وذلك برفع الحصار في اتجاه المحور الشمالي.
أصدرت قيادة المدفعية التوجيهات بإعادة التنظيم ومن احتلال مواقع جديدة هي:
1. لكمة القضوب.
2. لكمة الحدود شمال العروق.
3. الصمع وبيت هارون شمالاً.
وبدأ تنفيذ التوجيهات فور وصولها وتم نقل قوات من المدفعية إلى هناك وبدأنا العمل من جديد وفق المتغيرات الجديدة.
4. الدروس المستفادة
أولاً: حرب السبعين يوماً ودحر الحصار تعتبر غير نظامية وحرب عصابات.
ثانياً: شحة الإمكانات بالنسبة لقوات المدفعية خاصة (الآليات) وصعوبة الإمداد.
ثالثاً: وحدة القيادة والسيطرة وتنظيم التعاون والتنسيق مع الاتجاهات الأخرى.
رابعاً: الاستطلاع المبكر والحصول على المعلومات الأمر الذي ساعد على صد الهجمات ومنعه من تحقيق أهدافه.
خامساً: الاستخدام الصحيح والأفضل للأسلحة والاقتصاد بالموارد وكذلك كثافة النيران عند التعرض للهجوم.
سادساً: مواصلة تحسين المواقع الدفاعية واستمرار تهيئة المقاتلين للدفاع عن الثورة والجمهورية.
سابعاً: صمود المقاتلين في مواقعهم وتحقيق شعار النصر أو الشهادة والمعنويات العالية في أوساط الضباط المقاتلين.
4. الخاتمة:إن حصار السبعين يوماً ودحر الحصار يعتبر بحد ذاته أهم إنجاز في تاريخ شعبنا وقواته المسلحة بعد الثورة المباركة. . لقد عمل الجميع كمنظومة واحدة (سياسية، عسكرية، اقتصادية، شعبية) وكانت تحمل شعار الثورة والجمهورية أو الشهادة.. ملحمة السبعين يوماً مرت بظروف ومتغيرات داخلية لازمت فترة الحصار وكذلك إمكانات محددة ولكنها لم تؤثر وتكون حائل من تحقيق وتنفيذ الشعار المذكور.. وحاولت أن أكون قريباً في نقل الحقيقة لما جرى وحدث خلال حرب السبعين يوماً خصوصاً في المحور الشمالي نظراً لوجودي كأحد ضباط المدفعية المشاركين طوال الفترة وما بعدها..في الختام أقدم اعتذاري إلى جميع الزملاء إذا ما حدث هناك تقصير أو سهو غير مقصود وآمل من الآخرين إشباع الموضوع وإغنائه بحقائق ومعلومات إضافية تساعد القارئ على الإطلاع والتعرف على قوة الإيمان والصمود والذود في الدفاع عن الثورة والجمهورية هذا ما كان يتحلى به رجال القوات المسلحة والشعب في تلك الحقبة في تاريخ شعبنا.ولابد من الإفادة هنا بأن الحقيقة الكاملة تظل موجودة في خفايا وصدور أولئك المقاتلين المجهولين والشهداء تغمدهم الله بواسع رحمته والسلام.

 

 


 


التعديل الأخير تم بواسطة المقاتل ; 19-05-09 الساعة 07:52 PM.

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
حصار, صنعاء

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:28 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع