في أعقاب هجمات أبو ظبي.. التحالف يقصف معسكرات وقيادات للحوثيين بصنعاء (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          عقب قتل متظاهرين.. قوى سودانية تدعو للعصيان المدني والعسكر يقرون إنشاء قوة لمحاربة الإرهاب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          هجمات أبو ظبي.. الإمارات تطلب إدراج الحوثيين ضمن قائمة الإرهاب والجماعة تتوعد بعمليات جديدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 9 )           »          الذكرى الـ«58» لسقوط سلطنة زنجبار «شهود على الأحداث» (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 4 - عددالزوار : 35 )           »          باحثة أوكرانية: لا نحتاج الغرب للدفاع عن أنفسنا بل المساعدة في الاستعداد للحرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          إيران: الوجود العسكري الأميركي والاعتداءات الإسرائيلية يعرقلان حلّ الأزمة السورية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          البرنامج النووي لكوريا الشمالية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 10 )           »          السنجاب السري.. قصة أعنف هجوم جوي أميركي يستهدف العراق خلال حرب الخليج (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          للمرة الثانية هذا الشهر.. قصف صاروخي يستهدف قاعدة أميركية في دير الزور السورية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          تكساس.. إطلاق سراح جميع الرهائن بكنيس يهودي ومقتل محتجزهم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          اليمن.. عشرات القتلى في غارات للتحالف ومعارك بمأرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          تعرف على قائمة أغنياء "يوتيوب" في عام 2021 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          معتقل منذ 1968.. من هو الفلسطيني الذي اغتال روبرت كينيدي وأوصِي بإفراج مشروط عنه؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 14 )           »          الخيزُران.. قصة المرأة التي حكمت دولة العباسيين من وراء ستار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          عزلت الوزراء والقضاة وتحكمت في الجيش.. حين حكمت الجارية "شغَب" دولة العباسيين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح الأرشيف العام > ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2021 م .
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


كييف تطالب بدعم الغرب.. فما الذي يريده الغرب من أوكرانيا؟

ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2021 م .


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 04-12-21, 05:55 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كييف تطالب بدعم الغرب.. فما الذي يريده الغرب من أوكرانيا؟



 

كييف تطالب بدعم الغرب.. فما الذي يريده الغرب من أوكرانيا؟

يقول رئيس تحرير موقع "سترانا" الأوكراني المعارض: "لا يوجد شيء اسمه الأزمة الأوكرانية، بل إن الأزمة روسية-غربية في حقيقتها، وما أوكرانيا إلا ساحة صراع وتداعيات له فقط".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ (يمين) ووزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في مؤتمر صحفي في بروكسل 13 أبريل/نيسان 2021 (رويترز)

4/12/2021

كييف – ليس سرا أن أوكرانيا في وقتها الحالي غربية الهوى؛ إذ تنشد عضوية كل من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO)، وتطالب بدعم الغرب عموما في مواجهة ما تصفها بـ"الأطماع والتهديدات الروسية" في المنطقة والقارة الأوروبية.
وتأتي استجابة الغرب للمطالب الأوكرانية تحت مظلة "دعم حق تقرير المصير، والسيادة، وسلامة الأراضي، والإصلاحات، والحريات، وغيرها"، بوصفها دولة جارة أو حليفة تسعى إلى مكان في "عالم الغرب الديمقراطي المتحضر".

وقد يصح الحديث أيضا عن مصالح اقتصادية كبيرة للغرب في أوكرانيا، كونها دولة ذات إمكانيات صناعية وزراعية وبشرية ضخمة، وسوقا استهلاكيا مربحا.
لكن لعبة السياسة تدفع إلى التساؤل والبحث عن المصالح الخفية، التي تدفع الغرب إلى دعم أوكرانيا، بأشكال متفاوتة، وبحسب تغير الزمان والمعطيات على الأرض، بدءا من إدانة موسكو، وحتى الاستعداد لحرب معها.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سفن تابعة لحلف الناتو تجري مناورات عسكرية مع القوات الأوكرانية في البحر الأسود خلال شهر مارس/آذار 2021 (وكالات)


على أراضي أوكرانيا وفي مياهها.. هل يزحف الغرب ليهدد روسيا؟

وأولى المصالح التي تتحدث عنها روسيا بكثرة هي أن دعم الغرب لأوكرانيا يهدف في حقيقته إلى "الزحف" صوب حدودها، وتهديدها بشكل أكبر، إذا اقتضت الحاجة؛ لا سيما أن أوكرانيا دولة حدودية كبيرة، يصفها كثيرون بـ"الخاصرة الروسية"، أو "الحديقة الخلفية" التي لا تقبل موسكو التخلي عنها.
يقول رئيس تحرير موقع "سترانا" (البلد) المعارض، إيهور هوجفا، الذي أغلقته السلطات الأوكرانية قبل بضعة أشهر "لا يوجد شيء اسمه الأزمة الأوكرانية، بل إن الأزمة روسية-غربية في حقيقتها، وما أوكرانيا إلا ساحة صراع وتداعيات له فقط".
ويضيف هوجفا -للجزيرة نت- "بعد 2014، انتقل هذا الصراع من الاتهامات والتحذيرات السياسية إلى الطور الأمني؛ فروسيا -باحتلالها شبه جزيرة القرم وإقليم دونباس- باتت تشكل تهديدا عسكريا أكبر لأوكرانيا ودول أخرى في المنطقة".
والغرب -وعلى رأسه حلف الناتو- بأسلحته ومناوراته الدورية في مياه وأراضي أوكرانيا يستجيب لهذا التهديد الخطير، ويشكل بالمقابل تهديدا لروسيا قريبا من حدودها الغربية والجنوبية الغربية، حسب هوجفا.

هل هي حرب استنزاف لروسيا ونفوذها؟

لكن كثيرين يستبعدون حربا واسعة النطاق بالاحتكاك المباشر أو بالوكالة، ويرون أن الأوضاع أشبه بحرب باردة، مصلحة الغرب فيها استنزاف وإضعاف روسيا.
يقول هوجفا إنه بسبب موقع أوكرانيا الجغرافي، وسعيها لعضوية حلف الناتو، واستجابة الأخير لهذه المساعي؛ تُدفع روسيا إلى توجيه اهتماماتها نحو أوكرانيا قبل أي قضية أو منطقة أخرى، سياسيا واقتصاديا وعسكريا، وأن تكون دائما "مستنفرة".
ويرى رئيس التحرير أن استقرار الأوضاع في أوكرانيا، أو حتى تجميد الصراع فيها -كما كان الحال منذ نهاية 2015 وحتى أبريل/نيسان الماضي- أطلق العنان لروسيا لتوسيع مناطق نفوذها؛ فرأيناها تتدخل في سوريا، وفي ليبيا، وفي مناطق أخرى، وتعمل على مشاريع ضخمة؛ وهو ما لم يعجب الغرب بطبيعة الحال".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مشروع "نورد ستريم 2" لنقل الغاز الروسي، ترى فيه الولايات المتحدة وأوكرانيا خطرا جيوسياسيا كبيرا على أوروبا، يمكّن روسيا من التحكم في عصب الطاقة وأسعارها ويقلل فرص أميركا الاقتصادية هناك (غيتي)


ما موقف الولايات المتحدة حيال أوكرانيا والتهديد الروسي؟

وفي إطار الحد من النفوذ أيضا، يبرز الموقف الأميركي بمعارضته أي تقارب روسي أوروبي، وأي مصالح اقتصادية روسية كبيرة في أوروبا تشكل تهديدا "جيوسياسيا" للحلفاء.
يقول مدير مركز "المبادرات الديمقراطية" في كييف، أوليكسي هاران، إن أوروبا ملّت القطيعة مع روسيا على مدار 8 سنوات مضت، وخلال حكم ترامب اندفع رأس الهرم الأوروبي (ألمانيا وفرنسا) نحو تطبيع جزئي للعلاقات مع موسكو، "أملا في التخفيف من أعباء القطيعة وتداعيات العقوبات والعقوبات المضادة".
ويضيف هاران -للجزيرة نت- "جاء بايدن بسياسة مغايرة لنظيره السابق، وعمل حثيثا على إعادة بناء الثقة مع الأوروبيين، وحلفائه في الناتو، كما عمل على التحذير من خطر مشروع ’نورد ستريم 2‘ لنقل الغاز الروسي، الذي ترى فيه الولايات المتحدة وأوكرانيا خطرا جيوسياسيا كبيرا على أوروبا، يمكّن روسيا من التحكم في عصب الطاقة وأسعارها، ويحدّ من حجم فرص الولايات المتحدة في سوق الغاز الأوروبي".
ويرى هاران أن أوروبا تضع روسيا اليوم في خانة العداء والتهديد، "وهذا نجاح لأميركا، ونتيجة لتهور وغطرسة روسيا في التعامل مع أوكرانيا وملفات الطاقة والهجرة وغيرها".

بورقة أوكرانيا.. هل يسعى الغرب إلى عرقلة أي تحالف بين روسيا والصين؟

وفي حين تتزعم الولايات المتحدة معسكرا غربيا ضد تنامي النفوذ العالمي للصين، يرى مراقبون أن ورقة الأزمة في أوكرانيا المجاورة خير وسيلة للضغط على موسكو، وثنيها عن أي تحالف إستراتيجي مع بكين.
لكن، ومع أن هذا الطرح منطقي نظريا، إلا أن ثمة من يراه صعب التحقيق، ومنهم أوليكسي هاران الذي يعتقد أن "روسيا ماضية في هذا الطريق، وتعتبره وسيلة للضغط على الغرب، ولإنهاء هيمنة أميركا على العالم كقطب أقوى".


كيف تنظر دول الجوار إلى الصراع في أوكرانيا؟

لا تخفي دول الجوار الأوكراني -وخاصة دول البلطيق، وكذلك رومانيا وجورجيا- مخاوفها من تقدم روسيا أكثر في العمق الأوكراني، ومن أنها ستكون هدفا لاحقا لنظام الكرملين الراغب في استعادة أمجاد الاتحاد السوفياتي السابق، كما يرى كثيرون.
وهكذا، فإن من مصالح هذه الدول دعم أوكرانيا، لتكون حائط صدّ في وجه "أطماع روسيا" في المنطقة، إن صح التعبير. وهذا قد يفسر وجود تحالفات ومناورات إقليمية بينها خارج إطار الاتحاد الأوروبي والناتو.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أوضاع تتار القرم المسلمين والحد من نفوذ روسيا شمال البحر الأسود يدفعان تركيا إلى الاصطفاف مع أوكرانيا (الجزيرة)


ما مصالح تركيا لتدعم أوكرانيا بقوة؟

وتبرز في الشأن الأوكراني مصالح تشغل تركيا منذ عام 2014، وتتعلق بحوض البحر الأسود، وبأوضاع تتار القرم المسلمين وحقوقهم، الذين تعتبرهم امتدادا عرقيا لها في شبه الجزيرة المحتلة.
والتتار -بسبب مواقفهم المناوئة لـ"الاحتلال الروسي"، وبحسب منظمات حقوقية- مستهدفون بالقمع والاضطهاد من قبل السلطات الروسية. وأنقرة، التي تعتبرها كييف "شريكة إستراتيجية"، لا تعترف بروسية القرم، وتتمسك بالدفاع عن التتار، في إطار ما تسمّيه "دعم وحدة وسيادة أوكرانيا على كامل أرضها".
وبحسب هاران، فإن من مصلحة تركيا أيضا، التعاون مع أوكرانيا للحد من تنامي نفوذ روسيا في منطقة شمال البحر الأسود، بما يضمن أمن حدودها الشمالية مستقبلا، علما بأن القوات الروسية موجودة في سوريا -جنوب تركيا أصلا- إضافة إلى مصالح استمرار حركة الملاحة والتجارة الآمنة في البحر، وحتى التنقيب عن الغاز.

المصدر : الجزيرة نت - صفوان جولاق

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:12 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع