أعراض التهاب القولون التقرحي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تايوان.. كيف تحولت جزيرة صينية إلى عدو لدود لبكين؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          انقلاب بوركينا فاسو.. احتجاجات ضد فرنسا وحريق بسفارتها والرئيس المخلوع يدعو الانقلابيين لتجنب حرب بين الأشقاء (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          بعد تحذيره من هزيمة "محرجة" لروسيا.. كيسنجر يغيّر موقفه من حرب أوكرانيا ويقر بخسارة موسكو (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          بعيد ضم أراض أوكرانية إلى روسيا.. أوكرانيا تعلن السيطرة الكاملة على ليمان وحديث ألماني عن حرب مع بوتين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          جولة تفاعلية في قطر، الدولة المستضيفة لكأس العالم فيفا 2022 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          روسيا توقع غدا قرار ضم مناطق أوكرانية والقتال يتصاعد في دونيتسك (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          لويس السادس عشر - ملك فرنسا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »          بحر إيجه والخلاف التركي اليوناني.. توتر على حافة الحرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          بوتين يصدر مرسوما: الجنسية الروسية لمن يقاتل معنا والسجن لأي عسكري يرفض أو يفر من الحرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 58 )           »          روسيا تقصف أوكرانيا بطائرات مسيرة إيرانية.. فكيف ردت كييف؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 61 )           »          مقال بالإندبندنت: بوتين أثار شبح حرب نووية.. فماذا لو كان لا يخادع؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 67 )           »          سيناريوهات الحرب النووية: أين يمكن أن تستخدم روسيا سلاحها النووي؟ وكيف سترد واشنطن؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 70 )           »          حرب كوسوفو.. من التوتر إلى الاستقلال (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 72 )           »          تعرف على آلية الاقتراع ومن يمكنه الترشح لرئاسة لبنان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 57 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


مقال في فورين أفيرز: الصين في وضع الهجوم.. كيف غيرت الحرب في أوكرانيا إستراتيجية بكين؟

قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 03-08-22, 07:36 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي مقال في فورين أفيرز: الصين في وضع الهجوم.. كيف غيرت الحرب في أوكرانيا إستراتيجية بكين؟



 

مقال في فورين أفيرز: الصين في وضع الهجوم.. كيف غيرت الحرب في أوكرانيا إستراتيجية بكين؟

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المقال: بكين توصلت إلى استنتاج مفاده أن محيطها الخارجي بات أكثر خطورة مهما كانت نتيجة الحرب في أوكرانيا (رويترز)



3/8/2022


نشرت مجلة "فورين أفيرز" (Foreign Affairs) في عددها الأخير مقالا لاثنين من الباحثين الأميركيين تناولا فيه تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا على إستراتيجية الصين في محيطها الإقليمي والعالمي.
وجاء في المقال -الذي كتبه جود بلانشيت الباحث في الدراسات الصينية بـ"مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية" في واشنطن بالاشتراك مع زميلته بالمركز بوني لين المتخصصة في شؤون الأمن الآسيوي- أن بكين كانت في موقف الدفاع عن النفس عقب الغزو الروسي لأوكرانيا مباشرة.

وتجلى ذلك في رسائل الصين التي وصفها الباحثان بأنها كانت "رسمية ومتكلفة ومشوشة"، حيث حاول الدبلوماسيون وخبراء الدعاية والمتحدثون باسم وزارة الخارجية الصينية أنفسهم معرفة موقف زعيمهم شي جين بينغ من الصراع الدائر.
وقد استعادت بكين توازنها إلى حد كبير بعد نحو 6 أشهر من اندلاع الحرب التي لا تلوح لها نهاية في الأفق، كما يؤكد المقال.ورغم أن الصين تفضل أن تنتهي الحرب بانتصار روسي واضح فإن الخيار الآخر المفضل لها هو أن ترى الولايات المتحدة وأوروبا تستنفدان عتادهما العسكري في دعم أوكرانيا، حسب اعتقاد بلانشيت ولين في مقالهما.


مخاوف ومبادرات

ويزعم الكاتبان أن بكين توصلت إلى استنتاج مفاده أن محيطها الخارجي بات أكثر خطورة مهما كانت نتيجة الحرب في أوكرانيا.
ويرى المحللون الصينيون أن شرخا قد حدث في العلاقات بين الديمقراطيات الغربية والدول غير الديمقراطية، بما فيها الصين وروسيا.
وينتاب الصين القلق -وفق مقال فورين أفيرز- من أن الولايات المتحدة قد تستغل الوضع لبناء تحالفات اقتصادية أو تكنولوجية أو أمنية بغية احتواء ذلك الشرخ.وتعتقد بكين أن واشنطن وتايبيه تتعمدان إثارة التوتر في المنطقة من خلال ربط الهجوم على أوكرانيا مباشرة بأمن تايوان وسلامتها، كما أنها قلقة من أن الدعم الدولي المتزايد لتايوان قد يعيق خططها "لإعادة التوحيد" معها.
ويقول الباحثان إن تلك التصورات بشأن التدخل الغربي جعلت الصين في موقف الهجوم مرة أخرى، ومن الآن فصاعدا سيتم تحديد السياسة الخارجية للصين بصورة مطردة من خلال تبني نهج أكثر "عدوانية" للتأكيد على مصالحها، وارتياد مسارات جديدة نحو قوة عالمية تهدف إلى تطويق ممرات الملاحة الإستراتيجية الضيقة التي يسيطر عليها الغرب.
وبدا واضحا أن بكين تعيد النظر في توجهاتها على أكثر من صعيد منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، وكانت الصين قد أماطت اللثام في وقت سابق من العالم الحالي عن إطار عمل إستراتيجي جديد أطلقت عليه اسم "مبادرة الأمن العالمي".
ورغم أن المبادرة لا تزال في مراحلها الأولى فإنها تنطوي -طبقا لمقال فورين أفيرز- على محاولة من الرئيس الصيني "لتقويض ثقة العالم" في الولايات المتحدة باعتبارها الجهة الملتزمة بضمان الاستقرار الإقليمي والعالمي، كما تهدف إلى إنشاء منصة يمكن للصين من خلالها تبرير توسيع نطاق شراكاتها الدولية الخاصة.وتعتقد بكين أن واشنطن وتايبيه تتعمدان إثارة التوتر في المنطقة من خلال ربط الهجوم على أوكرانيا مباشرة بأمن تايوان وسلامتها، كما أنها قلقة من أن الدعم الدولي المتزايد لتايوان قد يعيق خططها "لإعادة التوحيد" معها.وقد طرح الرئيس الصيني عبر هذه المبادرة شيئا آخر على مائدة الحوار الذي تقوده أميركا حول الشكل الذي يجب أن يبدو عليه النظام الدولي بعد الحرب في أوكرانيا.
والمسألة في كنهها تكمن في إبراز الصين نفسها كقوة استقرار تستطيع مواجهة الولايات المتحدة "المتقلبة" المواقف والتي لا يمكن التكهن بتصرفاتها.


تعزيز الشراكات

ويتناول المقال باستفاضة إستراتيجية الصين، مشيرا إلى أن الرئيس شي أكد في خطاب ألقاه في أبريل/نيسان الماضي أن التوافق الإستراتيجي بين بلاده وروسيا مستمر على الرغم من حرب بوتين "الكارثية" في أوكرانيا.

كما أوضح المسؤولون الصينيون بجلاء أن ثمة ارتباطا مباشرا بين توسيع حلف الناتو نطاق وجوده في أوروبا وبين تحالف الولايات المتحدة المتنامي مع شركائها الأمنيين في منطقة المحيطين الهندي والهادي.
وفي إطار عملية إعادة النظر في توجهاتها بعد الغزو تسارع الصين الخطى لتعزيز شراكاتها مع الدول الواقعة خارج المعسكر الغربي، وتحديدا البلدان في جنوب الكرة الأرضية.
وينقل الباحثان عن المسؤول الرفيع السابق في وزارة الخارجية الصينية لي يوتشنغ القول إن الولايات المتحدة ظلت تستعرض قوتها على عتبة الصين، وعمدت إلى تأجيج قضية تايوان لاختبار مدى قدرة بكين على التحمل والصبر.
وفي إشارة إلى أوكرانيا، أعرب لي عن أسفه من أن "بعض الدول الكبرى تقدم وعودا جوفاء للدول الصغيرة وتحولها إلى بيادق، بل وتستخدمها لخوض حروب بالوكالة". ويوضح المقال أن بكين لا تريد أن تواجه المصير ذاته إذا وجدت نفسها في خضم صراع ضد تايوان أو أي من جاراتها.


القوة العسكرية

إن العنصر الأخير في إعادة التفكير في سياسة الصين الخارجية يتعلق بالقوة العسكرية، حيث تعتقد بكين أن الغرب غير قادر على فهم أو التعاطف مع ما تعتبرها مخاوف أمنية روسية مشروعة، على أن بلانشيت ولين يزعمان أنه ما من سبب يدعو بكين إلى توهم أن الولايات المتحدة وحلفاءها سيتعاملون مع مخاوفها بشكل مختلف.
ولأن الدبلوماسية "ليست فعالة" فإن الصين قد تضطر إلى استخدام القوة للتأكيد على مكانتها، ويصح هذا على نحو خاص عندما يتعلق الأمر بتايوان، إذ تبدو بكين الآن قلقة أكثر من أي وقت مضى بشأن نوايا الولايات المتحدة تجاه الجزيرة وما تعتبرها استفزازات متزايدة.
وقد أدى ذلك إلى نقاش بين بعض محللي السياسة الخارجية الصينيين حول ما إذا كانت أزمة أخرى في مضيق تايوان وشيكة، وإذا كان الأمر كذلك فكيف يتوجب على الصين الاستعداد.
وسيكون من الخطأ -على حد تعبير المقال- تجاهل تحذيرات الصين وتهديداتها بالعمل العسكري لمجرد أن التحذيرات السابقة لم تتحقق.
وعلى الرغم من أن غزو تايوان لا يزال احتمالا بعيدا فإن لدى بكين العديد من المسارات للتصعيد بمنأى عن الدخول في صراع مباشر، بما في ذلك إرسال طائرات للتحليق فوق الأراضي التايوانية.
وإذا اتخذت بكين إجراءات أكثر تشددا بسبب الإحباط من السلوك الأميركي الأخير فقد يؤدي ذلك بسهولة إلى حدوث أزمة كاملة، بحسب توقعات مقال فورين أفيرز.

المصدر : فورين أفيرز

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:26 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع