ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 272 - عددالزوار : 80787 )           »          أردوغان يعرض التوسط بين موسكو وكييف والناتو يحذر روسيا من عواقب أي "عدوان" على أوكرانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          ناشيونال إنترست: كيف أشعل الدين حرب الاستقلال الأميركية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          توج النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب لعام 2021 - شاهد الحفل كاملاً (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          لماذا أصاب متحور "أوميكرون" العالم بالهلع.. خبراء يجيبون (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          البرهان يتعهد من الفشقة بعدم التفريط في أي شبر من أرض السودان وإثيوبيا تنفي مهاجمة المنطقة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          المعاهدة الدولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 10 )           »          أبرز بنود الاتفاق النووي بين إيران والقوى الدولية الكبرى عام 2015 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          في الذكرى الـ74 لقرار التقسيم.. لماذا يلوّح الرئيس الفلسطيني بالعودة إلى قرار التقسيم 181؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          مقال في وول ستريت جورنال: النووي الإيراني.. مفاوضو طهران يستمتعون بإذلال الأميركيين ولا يقدمون تنازلات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          ناشونال إنترست: تقرير البنتاغون عن التطور العسكري والأمني في الصين.. قراءة بين السطور (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          البرهان يتفقد الجنود السودانيين على الحدود مع إثيوبيا و"لجان المقاومة" بالخرطوم تنفي لقاء حمدوك (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          "آبي" إثيوبيا.. "نبي" يواجه الانقلابات أم مستبد ذكي؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 13 )           »          أوميكرون.. 3 أسئلة مهمة حول السلاسة المتحورة الجديدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          شرق أوكرانيا.. سيناريو جورجيا أم قره باغ؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح الدراســات والبـحوث والقانون > قســــم القوانين والأحكام العســـــكرية والســــياســــية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


لصالح السيسي أم الجيش.. المجلس العسكري يتحكم بالمستقبل السياسي للضباط

قســــم القوانين والأحكام العســـــكرية والســــياســــية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 08-07-20, 05:27 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي لصالح السيسي أم الجيش.. المجلس العسكري يتحكم بالمستقبل السياسي للضباط



 

لصالح السيسي أم الجيش.. المجلس العسكري يتحكم بالمستقبل السياسي للضباط


ميل المصريين لتأييد الجيش يجعل من قادته الأكثر خطورة على مستقبل السيسي (رويترز)


7/7/2020
محمد عبد الله - القاهرة


في صالح من جاء تعديل القانون الذي أقرّه البرلمان المصري بمنع ترشح العسكريين السابقين لأي انتخابات رئاسية أو برلمانية أو حتى محلية، إلا بموافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة؟
فقبيل انتخابات المجالس النيابية والمحلية المزمع عقدها على فترات متلاحقة، وافق مجلس النواب -في الجلسة العامة أمس الاثنين- على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون شروط الخدمة والترقية لضباط القوات المسلحة، كما وافق على تعيين مستشار عسكري لكل محافظ بصلاحيات واسعة.
فهل عاد المجلس الأعلى للقوات المسلحة إلى تصدر المشهد السياسي مجددا، بعد تعزيز سلطته ومنحه صلاحيات إضافية ترهن مشاركة العسكريين الحاليين أو السابقين في الحياة السياسية بموافقة المجلس، وهو ما ينطبق على السيسي نفسه بصفته عسكريا سابقا.
في الوقت نفسه، يرى فريق آخر أن السيسي قطع الطريق بقوة القانون على كل من يشكل تهديدا لمستقبله السياسي من قادة الجيش السابقين، بوصفهم القوة الوحيدة القادرة حاليا على منافسته انتخابيا.
لكن فريقا ثالثا يعتبر الأمر نوعا من الموائمة بين الطرفين وإعادة هيكلة للدولة المصرية بمزيد من هيمنة الجيش، فضلا عن ترتيب المشهد السياسي لما بعد السيسي، بما يضمن استقرار حكم السيسي، وفي الوقت نفسه تأمين السيطرة العسكرية مستقبلا.



وتضمنت التعديلات الجديدة إضافة فقرتين جديدتين للمادة 103، تقضيان بعدم جواز ترشح الضباط سواء الموجودين في الخدمة أو من انتهت خدمتهم في القوات المسلحة، لانتخابات رئاسة الجمهورية أو المجالس النيابية أو المحلية، إلا بعد موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة.
ويغلق هذا التعديل التشريعي الباب أمام ضباط الجيش المتقاعدين خصوصا، إذ إن القوانين الحالية كانت تسمح لأي عسكري بخوض أي انتخابات عامة، شرط أن يترك الخدمة.
اللافت في التعديلات الجديدة أنها لا تستثني رئيس الجمهورية، مما يعني أن القانون ينطبق على السيسي أيضا بصفته عسكريا سابقا، وأن مسألة ترشحه لفترة جديدة هي في يد المجلس العسكري، بغض النظر عن ولاء المجلس حاليا له.
وفي نيسان/أبريل من العام الماضي، تم إقرار تعديل دستوري مثير للجدل يفتح الباب أمام بقاء السيسي في الرئاسة حتى عام 2030.
وقبيل الانتخابات الرئاسية الأخيرة عام 2018، ألقي القبض على رئيس الأركان الأسبق سامي عنان عقب إعلانه نيته الترشح لرئاسة الجمهورية، وتم الإفراج عن عنان نهاية عام 2019 بعدما أمضى نحو عامين في الحبس.
وفي 19 ديسمبر/كانون الأول 2017، قضت محكمة عسكرية بحبس أحمد قنصوة الضابط في الجيش المصري 6 سنوات، بعد إعلانه عبر مواقع التواصل الاجتماعي اعتزامه خوض انتخابات الرئاسة.
هيمنة السيسي على المشهد السيسي دفعت نشطاء إلى السخرية من تصريحاته السابقة التي اتهم فيها الرئيس الراحل محمد مرسي بأنه استخدم الديمقراطية كسلم للصعود إلى السلطة، ثم انقلب عليها.


سلم الديمقراطية
وتتزامن تعديلات القانون مع بدء العد التنازلي لانتخابات مجلسي النواب والشيوخ، وهو ما يعني وضع إمكانية ترشح ضباط سابقين للمجلسين بيد المجلس العسكري، علما بأن مجلس النواب الحالي يضم زهاء 71 ضابطا سابقا من الجيش والشرطة.
وتعزز تلك التعديلات الجديدة دور القوات المسلحة في الحياة السياسية، بعد حصولها على سلطات فوق دستورية في استفتاء تعديلات الدستور في أبريل/نيسان 2019، حيث أضيف إلى المادة 200 النص على أن "القوات المسلحة ملك للشعب، مهمتها حماية البلاد والحفاظ على أمنها وسلامة أراضيها، وصون الدستور والديمقراطية، والحفاظ على المقومات الأساسية للدولة ومدنيتها ومكتسبات الشعب وحقوق وحريات الأفراد".
وجاء الاستفتاء على هذه المادة ضمن أشبه ما يكون بالمقايضة بين القوات المسلحة والسيسي، حيث تضمنت التعديلات الأخرى مواد توسّع صلاحيات رئيس الجمهورية، وتمدد بقاء السيسي إلى عام 2030 بالسماح له بالترشح في عام 2024، ومد فترة الرئاسة إلى 6 سنوات بدلا من 4، ومد فترته الرئاسية الحالية.
لكن آخرين اعتبروا المادة أيضا سيفا على رقبة السيسي، لأنها منحت الحق الدستوري للجيش في التدخل السياسي وتغيير النظام بحجة الحفاظ على مدنية الدولة، وهي كلمة مطاطة لا يمكن ضبطها، وهو ما ينطبق أيضا على تعديل القانون الأخير بمنع العسكريين السابقين من الترشح إلا بموافقة الجيش.

لعبة القوانين

وفي هذا السياق، وصف المرشح الرئاسي الأسبق أيمن أنور تعديلات القانون الجديدة بأنها "غير دستورية لأن الأصل المساواة بين المواطنين في الحقوق والواجبات".
وأشار نور -في تصريح للجزيرة نت- إلى أن حالة المواطن الذي ينتمي للمؤسسة العسكرية هي حالة عارضة ترتبط ببقائه ضمن هذه المؤسسة، فإذا ما خرج منها فقد استرد كل حقوقه المدنية بلا استثناء.
وأكد أنه لا يجوز حرمان هذا المواطن من أي حق عبر فرض شروط لممارسة هذا الحق، كموافقة أو اعتراض جهة ما. وبالتالي فإن الحديث عن قيود تتصل بالحياة المدنية أو الحياة السياسية بدعوى أنه عسكري سابق، هو افتئات على حقوقه الدستورية.
وحول إذا ما كانت التعديلات تنطبق على السيسي أم لا، أكد نور أنها بالضرورة تنطبق على السيسي، مضيفا "لكن السيسي لا يتقيد بقانون أو دستور، ففي الوقت الذي عاقب فيه قلنصوة وعنان لترشحهما للرئاسة، تقدم هو بزي الجيش، فهو يرى نفسه فوق القانون والدستور".

صراع عسكري

بدوره، اعتبر عضو لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس الشعب السابق المهندس أسامة سليمان، أن "تعديلات القانون الجديدة تغلق الباب أمام أي عسكري سابق للترشح إلى أي مجلس محلي أو نيابي إلا بموافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، بل حصرها في الفئة المرضي عنها"، ولم يستبعد أن تكون "بمثابة استعداد لأي انتخابات قادمة سواء نيابية أو رئاسية".
و بشأن دلالة تلك التعديلات والسلطات الواسعة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يرأسه السيسي، أكد سليمان -في حديثه للجزيرة نت- أنها تكشف عن وجود صراع قوي داخل القوات المسلحة وداخل العسكريين على السلطة، وأن السيسي ما زال يخشى منهم.
وأضاف أن "المجلس الأعلى للقوات المسلحة ولاؤه للسيسي والزمرة التي حوله، وبالتالي سوف يستجيبون له في من يجب ترشحه من عدمه لأي مجلس أو منصب، وفق رؤيته الخاصة وليس وفق حرية الترشح التي كفلها له القانون، مع الأخذ في الاعتبار أن المجالس النيابية أدوات للسيسي، تنتهك الدستور في الفصل بين السلطات وتعبر عن السلطة لا الشعب".
وشدد على أن السيسي بعد تجربة سامي عنان وقنصوة بدأ يدرك أنه لا يمكنه الاطمئنان بشكل كامل إلى الجيش، وأن "بعض القيادات يمكن أن تسبب له صداعا أو حرجا داخل القوات المسلحة".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:41 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع