فاجأ الاستخبارات الأميركية.. الصين أطلقت صاروخا "فرط صوتي" في المدار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          التيار الصدري في العراق من النشأة إلى صدارة الانتخابات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          العراق.. الصدر يطرح خطة لسحب 10 ملايين قطعة سلاح وحصرها بيد الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          نيويورك تايمز: بيروت مدينة الجميع تختبر مجددا العنف الطائفي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          أردوغان يعلن عن محادثات جارية مع واشنطن لشراء مقاتلات إف-16 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          بعد مقتل أحدهم طعنا.. بريطانيا بصدد تبني إجراءات أمنية جديدة لحماية نواب البرلمان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          بدقيقة صمت وزخم رسمي استثنائي.. الجزائر تحيي ذكرى ضحايا مجزرة 17 أكتوبر في باريس (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          مارتن إنديك: النظام قبل السلام.. دروس مستفادة من دبلوماسية كيسنجر بالشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 5 )           »          معركة تكسير العظام.. صراع حمدوك والبرهان وحميدتي على ثروات السودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 5 )           »          الخميس "الدامي" يتفاعل سياسيا وقضائيا.. ما السيناريوهات المرتقبة في لبنان؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          "أميدرا" التونسية.. من هنا مر المحاربون الرومان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          تفجير قندهار.. ارتفاع عدد الضحايا وسط إدانات دولية وطالبان توجّه رسالة للمجتمع الدولي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          "آسيان" تستبعد رئيس مجلس ميانمار العسكري من قمتها وحكومة الانقلاب ترد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          مع تصاعد التوتر في كشمير.. الهند تخشى عواقب سيطرة طالبان على أفغانستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          فورين أفيرز: على بايدن مواجهة إدمان واشنطن على منطق القوة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح الدراســات والبـحوث والقانون > قســــــم الدراســـــات و التـقـاريــر
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


حزب الله: يعلن عن سيناريو إسرائيلي لغزو عسكري للبنان... وسوريا تستعد لنشر فرقتين قرب ( خواصرها)

قســــــم الدراســـــات و التـقـاريــر


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 20-01-10, 09:01 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي حزب الله: يعلن عن سيناريو إسرائيلي لغزو عسكري للبنان... وسوريا تستعد لنشر فرقتين قرب ( خواصرها)



 

حزب الله: يعلن عن سيناريو إسرائيلي لغزو عسكري للبنان... وسوريا تستعد لنشر فرقتين قرب ( خواصرها)



بيروت / وكالات

تسربت معلومات لدى قريبين من (حزب الله) عن سيناريو، أمكن اكتشاف فصوله عبر (التنصت) على القيادة العسكرية الإسرائيلية، يشير إلى أن إسرائيل تخطط لغزو عسكري للبنان (وربما لسورية) يهدف إلى عزل مناطق المقاومة وحصارها وإشغالها عبر جبهات عدة لتشتيت قواها، تحت غطاء من القصف التدميري الواسع والمنهجي.

وتتحدث هذه المعلومات عن أن إسرائيل ستحاول القيام بعملية التفاف واسعة على مناطق المقاومة عبر، ما تعتقده دفرسواراً، يتيح لها التوغل من القطاع الشرقي (معظمه قرى غير شيعية)، والمضي في محاذاة سلسلة الجبال الشرقية (البقاع) وصولاً الى زحلة ومناطق اخرى، على النحو الذي يراد منه قطع طرق امداد المقاومة بالسلاح والعتاد من سورية وعزلها و(كسر ارادة المقاومين).

التفاصيل.

يتزايد الحديث، وفي شكل مطرد، عن «حرب مقبلة» بين اسرائيل و«حزب الله». ويأتي الكلام عن هذه الحرب إما في معرض تأكيد حدوثها خلال اشهر قليلة وإما في سياق اظهار حجم المساعي لتجنيب لبنان شبحها، وسط تقارير استخباراتية عن تعاظم الاستعداد لدى الطرفين من جهة وتقارير عن الديبلوماسية السرية لمنع انزلاق المنطقة نحو المواجهة من جهة اخرى، ما يوحي تالياً بأن ثمة حرباً «حتمية» في الافق، اما توقيتها فمعلق على مجموعة من الدوافع والكوابح المتحركة.
ولم يعد الحديث المتصاعد عن حرب قريبة مجرد «تحليلات».

فالأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله اشار صراحة في اطلالته الاخيرة الى «صليل السلاح وقرع طبول الحرب والتهديدات المنبرية اليومية» في اسرائيل، بعدما كان وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك، الذي حمّل الحكومة اللبنانية مسؤولية استمرار تدفق شحنات الاسلحة الى الحزب، اختار «الجبهة الشمالية» ليتوعد لبنان بـ «حرب مدمرة» في حال تسبب «حزب الله» بتدهور على الحدود.

وفي الوقت الذي يبقى قرار الحرب والسلم في يد اسرائيل، ثمة من يعتقد ان الحرب بدأت من الآن عبر مقدمات في الميدان والديبلوماسية على حد سواء، تشكل جزءاً من الحرب عينها.

فاسرائيل التي تحوّلت ملعباً لمناورات مفتوحة، عسكرية وبيولوجية ومدنية، وفي الداخل وعلى الحدود، اجرت اخيراً اختباراً لفاعلية «قبتها الفولاذية»، اي لنظام التصدي للصواريخ. و«حزب الله»، الذي يجري تدريبات كثيفة لمقاتليه، عزز منظومته في ميادين عدة على وقع تعهد امينه العام بـ «تغيير وجه المنطقة» في اي مواجهة مقبلة مع الاسرائيليين وجيشهم.

في هذا المناخ «المدجج» بقرقعة السلاح يولي الجميع اهمية خاصة لسيناريوات الحرب المقبلة، كجبهاتها وحجمها وحدودها ووجهتها وأسلحتها ومفاجآتها وأهدافها وموقع سورية فيها، والاداء المحتمل لايران خلالها، وموقف الحكومات الغربية الداعمة للحكومة اللبنانية، لا سيما واشنطن وباريس، وهي مسائل بالغة الحساسية لأن الحرب المقبلة، ربما تكون آخر حروب المنطقة في المعنى الاستراتيجي لأن «من يخسرها يخسر...».


ثمة معلومات لدى قريبين من «حزب الله» تتحدث عن سيناريو، أمكن اكتشاف فصوله عبر «التنصت» على القيادة العسكرية الاسرائيلية، يشير الى ان اسرائيل تخطط لغزو عسكري للبنان (وربما لسورية) يهدف الى عزل مناطق المقاومة وحصارها وإشغالها عبر جبهات عدة لتشتيت قواها، تحت غطاء من القصف التدميري الواسع والمنهجي.

وتتحدث هذه المعلومات عن ان اسرائيل ستحاول القيام بعملية التفاف واسعة على مناطق المقاومة عبر، ما تعتقده دفرسواراً، يتيح لها التوغل من القطاع الشرقي (معظمه قرى غير شيعية)، والمضي في محاذاة سلسلة الجبال الشرقية (البقاع) وصولاً الى زحلة ومناطق اخرى، على النحو الذي يراد منه قطع طرق امداد المقاومة بالسلاح والعتاد من سورية وهو الموضوع الذي تثيره إسرائيل ونفته الأمم المتحدة مرارا)... وعزلها و«كسر ارادة المقاومين.)......».

ويشبه القريبون من «حزب الله» ما تعتزم اسرائيل القيام به بما اقدمت عليه خلال اجتياحها للبنان في العام 1982، مع فارق يتمثل بأن الحرب المقبلة قد تكون أشد تدميراً استناداً الى «بنك اهداف» يشتمل على المنشآت اللبنانية الحيوية والبنى التحتية والأمكنة التي تعتقد انها ملاجئ للمقاومة، خصوصاً ان لا مراكز علنية لها بعد الـ 2006، اضافة الى الاستهداف المحتمل للجيش اللبناني وبنيته اللوجستية.

هذا السيناريو، الذي يقوم على التوغل والعزل والحصار، مصحوباً بعمليات جوية ومن البحر، دفع «حزب الله» وفي اطار «طرح العمليات» الى اعادة النظر بخطط المواجهة وفقاً لما امكن اكتشافه من مفاصل العملية الاسرائيلية المحتملة عبر «التنصت» على القيادة العسكرية الاسرائيلية ومن خلال «تقويم» ما يتوافر عن اداء الجيش الاسرائيلي واستعداداته في المدة الاخيرة.

واللافت ان «حزب الله» الذي دأب على التحذير من الحرب النفسية التي تشنها اسرائيل ومعها «الحرب الناعمة»، لا يقلل على الاطلاق من احتمال قيام اسرائيل بمغامرة جديدة، وهو يمضي في استعداداته للمواجهة «كأنها غداً»، على حد ما قاله نصرالله لكوادر المقاومة، في معرض حضهم على ضرورة رفع مستوى الجهوزية تحسباً للغدر الاسرائيلي. فـ «حزب الله» الذي لا يريد الحرب مستعد لها بمنتهى الجدية، وهو ما يترجم في تعاظم قدرته العسكرية وبرامج تدريبه.

لكن السؤال الذي يتردد صداه في غير مكان ولم يلق جواباً حاسماً يتناول موقع سورية في الحرب المقبلة... هل ستكون هدفاً لعمليات اسرائيلية ام سيصار الى تحييدها؟
وهل ستدخل حرباً لا تستهدفها؟
وماذا عن الديبلوماسية النشطة من دمشق وإليها؟

الدوائر القريبة من «حزب الله» تتحدث عن عزم سورية على نشر فرقتين من جيشها على الحدود مع لبنان، في المنطقة التي تعرف بسلسلة الجبال الشرقية تحسباً لتوغل اسرائيلي في الاراضي السورية في الحرب المقبلة، وهو اجراء ستعتمده دمشق في حال وجود ضمانات بعدم استهدافها او عدم وجودها نتيجة عدم اطمئنان دمشق لأي تعهدات من تل ابيب.

وتوقفت تلك الدوائر امام المناورة البيولوجية التي جرت اخيراً في اسرائيل وتوزيع الاقنعة الواقية من الكيماوية على الاسرائيليين، لتقول ان هذا الامر يؤشر الى ان اسرائيل تتصرف على ان سورية قد تكون جزءاً من الحرب.

فـ «حزب الله» لا يملك اسلحة كيماوية ولا يستخدمها لأنه يدرك انه سيواجه بمثلها، وهو الامر الذي لا طاقة له على تحمله لما يصيب» الأهل من اخطار لانعدام وسائل الوقاية.

وترجح الدوائر عينها ان تكون هذه المناورة موجهة الى سورية التي تملك هذا النوع من الأسلحة، وتالياً فمن الطبيعي ان تستخدمها في حال تعرض اراضيها لتوغل اسرائيلي بالتزامن مع الحرب على لبنان.


ما هو غير واضح حتى الآن في التقديرات المرتبطة بحسابات الحرب، موقف سورية في حال تجنبت اسرائيل استفزازها واكتفت بالتوغل في الاراضي اللبنانية لعزل مناطق المقاومة وقطع الامدادات عنها ومحاصرتها، فهل تتدخل سورية لدعم
«حزب الله» ومؤازرته؟
الجواب الوحيد هو ان دمشق تعتزم نشر فرقتين بدءاً من خط شبعا... أما احتمالات الموقف فترتبط في جانب منها بما يجري الآن في اطار الديبلوماسية المعلنة والسرية على اكثر من خط بين العواصم المعنية بـ «اتجاهات الريح» في المنطقة.


 

 


 

المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع