..[ البســـالة ]..

..[ البســـالة ].. (https://www.albasalh.com/vb/index.php)
-   قـســـم المواضـــيع العســــكرية العامـة (باللغة الانجليزية) ( Department of General military subjec (https://www.albasalh.com/vb/forumdisplay.php?f=40)
-   -   Ww ii flight (https://www.albasalh.com/vb/showthread.php?t=916)

المنتصر 10-05-09 03:15 PM

Ww ii flight
 
WW II MYSTERIOUS FLIGHT


More than sixty years had passed since Nazi Germany surrendered to the Allies. In that time, witnesses, historians and researchers alike had painted a clear picture Germany’s activities during those bloody years. Much is known about the great land battles on the Eastern Front, the brave stand of a beleaguer Great Britain and the allied landings at Normandy to mention some events. As the years had passes on, numerous new facts had emerged, ********s had been found, data had been de-classified paving the way to recreate obscure events that took place more than six decades ago. One of those events had to do with one of the unsolved mysteries of World War II, the flight of a German four engine aircraft from its base in northern France to within sight of the United States’ East Coast in 1944.

The story of the mysterious flight had its origins in the spring of 1942 when the then all powerful Luftwaffe requested German aircraft manufactures design prints for a long range, heavy bomber capable of reaching the US mainland from Fortress Europe. The Junkers Corporation, with its track record of well designed aircraft such as the infamous Ju-87 Stuka Dive Bomber and the Ju-88 Level-Dive Bomber platform; was the most forceful participant in the competition. The company’s Design and Development team, used the experience gained on the Ju-290 project, the so called "America Bomber", to design a completely new bomber platform. The whole 290 program was based on the concept made famous by an obscure German Air Force General, Walther Wever. In the summer of 1934, General Wever called for the immediate development of a massive four-engine, long range bomber; not to use against the US but against the Soviet Union’s industrial base located beyond the Ural Mountains. The Ju-290, known as the Ural Bomber to Luftwaffe’s officials, became Germany’s first true long range attack platform. The 290’s production run lasted only a few short years. In all, just a limited number of the 290 were ever produced by Junkers. The 290 never did made it as a true heavy bomber, but it did find a role as a long range maritime reconnaissance airplane.

During the life of the Ju-290 program, Junkers’ engineers performed several modifications to the original 290 airframe and onboard systems. The frame was lengthened, wingspan was added and two additional engines were installed to increase the aircraft’s overall horsepower output. The end result of all those modification was a nearly new airplane. This modified version was renamed the 390. The 390 was designed to carry a maximum crew load of ten men over an operational range of 6000 nautical miles (unrefueled) at speeds just above 300 mph. Two units were actually built. Both were developed as troop and equipment transport planes. Another unit, the heavy bomber version (estimated to carry a payload of 3968 pounds), was schedule to be completed by the winter of 1944-45. But by that time, nearly all of the Luftwaffe’s airframes were used as fighter platforms in an effort to beat back the vast allied air armada which was bombing the Third Reich 24/7. Nevertheless, the 390’s design was impressive enough that the Empire of Japan purchased a Junker’s license to develop its own version. It is know that one of the built samples, unit V-2, was modified directly for maritime reconnaissance missions. Once it became operational, the V-2 unit was assigned to the Kampfgeschwader Number 200, an special wing of the Luftwaffe. The 200 mission profile called for the dispatch of Abwehr infiltration agents deep behind enemy lines. Beside the V-2, the 200 operated captured Us B-17 and DC-3 aircrafts, plus a complement of five Ju-290 units.

It has been speculated that in mid 1944 , a round trip was made by a Ju-390 aircraft from a Kampfgeschwader operational base on Mont de Marsan, France to nearly fifteen nautical miles outside New York City. Could such a flight had been made? Certainly, the 390, if re-modified to achieve its maximum range capability, was capable of it. Are there official records of such endeavor? No. But the fact that there’s no official German records on the subject does not mean the flight did not took place. In fact, there’s some supporting evidence that point towards it. During the last days of the war, as the allies moved from its beachheads in northern France and the Soviets were rapidly advancing from the East, Luftwaffe’s officials, sensing imminent defeat; commenced the ritual of burning priority ********s at all of its facilities. Could some of those burned ********s be related to or contained information of this uncommon flight?

The first real clue regarding this alleged flight was revealed to the public in November 11th 1995 on an article by historian-researcher Dr. Kenneth Werrell on Royal Air Force Flying Review. In the article, which was based on another subject, Dr. Werrell mentioned that he possessed "information" regarding the flight of two modified Ju-390 aircrafts. The following year, the Review, on its March issue; published a letter from a British reader stating that instead of two 390s, the round trip was performed by a sole unit, thus lending credence to Dr. Werrell’s piece. In the before mentioned article, Dr. Werrell states its case on a little known story that supposedly emanated from the British intelligence services. He made references to reports of captured Luftwaffe’s intelligence officials interrogated on August 1944. Out of those interrogations, the captured officials allegedly told their handlers about the "flight". The mentioned reports, known as the General Report on Aircraft Engines and Aircraft Equipment, suggested that the two 390s did made the flight and even took pictures of Long Island. The article also made detailed references to 390’s specifications. After carefully examining the aircraft’s profile window, Werrell was able to determinate that a round trip from northern France to Newfoundland was more than feasible. But after departing Newfoundland, the 390 would had needed to travel another additional 2380 nm, which would made an unrefueled flight extremely difficult at best.

After Dr. Werrell’s article, there were a few other mentioning of this allegedly Trans Atlantic trip. The respected author William Green mentioned the incident on his 1968 book, Warplanes of the Second World War as well as on the followup effort, Warplanes of the Third Reich published in 1970. In September 1969, the Daily Telegraph of London published an article titled The Lone Bomber Raid on New York Planned by Hitler. The article center its claim around the testimony of retire Junker’s test flight pilot, Hans Pancherz. Pancherz stated that in early 1944, he flew one of the modified Ju-390 on a trial flight from Germany to Cape Town in preparations for a bombing run into the United States. The test flight when smoothly but the operation was soon canceled due to lack of resources, said Pancherz. As with other claims of the mysterious flight, no factual data could be obtained.

There’s no reliable data connecting the 390 or any other version of it to a flight into American territorial waters. In fact, no data of any kind of a German aircraft invading the US air space exist. It is entirely possible, even likely, that the before mentioned event never took place. Nevertheless, the absent of tangible data does not mean that there’s no data out there. As researchers and historians began to examining classify Soviet-era ********s, it is possible that evidence of this flight could be uncover.

البارزانى 11-05-09 08:17 AM

دبليو دبليو الثّاني طيران غامض

أكثر مِنْ ستّون سنة عَبرتْ منذ أن إستسلمتْ ألمانيا النازية إلى الحلفاءِ. في ذلك الوقتِ وشهودِ ومؤرخين وباحثين صَبغوا على حدّ سواء a يُوضّحُ صورةَ ألمانيا نشاطات أثناء تلك السَنَواتِ الداميةِ. كثيرة معروفةُ حول معاركِ الأرضِ العظيمةِ على الجبهةِ الشرقيةِ، الجناح الشجاع a يُحاصرُ بريطانيا العظمى والهبوط المتحالف في Normandy لذِكْر بَعْض الأحداثِ. كما السَنَوات كَانَ عِنْدَها الترخيصاتُ على، حقائق جديدة عديدة ظَهرتْ , ********s كَانَ قَدْ وُجِدَ، بيانات كَانتْ دي صنّفتْ تَمهيد الطريق لتَمَتُّع أحداثِ غامضةِ التي حَدثتْ قبل أكثر من ستّة عقودِ. إحدى تلك الأحداثِ كان لا بُدَّ أنْ تَعمَلُ بإحدى أسرار غامضةِ الحرب العالمية الثانيةِ، طيران a ألماني أربعة طائرةَ محرّكِ مِنْ قاعدتِه في شمال فرنسا إلى على مرمى البصر من ساحل الولايات المتّحدةَ الشرقي في 1944.

قصّة الطيرانِ الغامضِ كَانَ عِنْدَها اصولُها في الربيع مِنْ 1942 عندما طَلبَ Luftwaffe قوي جداً آنذاك صناعات طائرةِ ألمانيةِ تُصمّمُ الطبعاتَ لa مفجّر قنبلة ثقيل بعيد المدى قادر على وُصُول الجزيرةِ الأمريكيةِ مِنْ القلعةِ أوروبا. شركة Junkers، بسجلِ نجاحاته مِنْ الطائرةِ المُصَمَّمةِ الجيّدةِ مثل مفجّرِ قنبلة غطسِ Ju-87 Stuka السيئ السمعة ورصيف مفجّرِ قنبلة غطسِ Ju-88 المستوي؛ كَانَ المشاركَ الأكثر عُنْفاً في المنافسةِ. تصميم الشركةَ وفريقَ التطويرِ، إستعملَ التجربةَ كَسبتْ على مشروعِ Ju-290، "مفجّر قنبلة أمريكا مدعو"، لتَصميم a رصيف مفجّرِ قنبلة جديدِ جداً. الكامل الـ290 البرنامج كَانَ مستند على المفهومِ جَعلَ مشهورَ مِن قِبل جنرالِ قوة جويةِ ألمانيِ غامضِ، والثر ويفير. في صيفِ 1934، دَعا الجنرالُ ويفير إلى التطويرِ الفوريِ a محرّك أربعة هائل، مفجّر قنبلة بعيد المدى؛ أَنْ لا يَستعملَ ضدّ الولايات المتّحدةِ لكن ضدّ قاعدةِ الإتحاد السوفيتي الصناعية حدّدتْ مكان ما بعد جبالِ Ural. Ju-290، المعروف بمفجّرِ قنبلة Ural إلى مسؤولي Luftwaffe، أصبحَ رصيفَ هجومِ ألمانيا الأول البعيد المدى الحقيقي. 290 مَرة إنتاجِ دامتْ وحيدةً بضعة سَنَوات قصيرة. إجمالاً، فقط a المحدودة تَعْدُّ مِنْ الـ290 أُنتجتْ أبداً مِن قِبل Junkers. الـ290 مَا جَعلَه كa مفجّر قنبلة ثقيل حقيقي، لَكنَّه وَجدَ a دور كa طائرة إستطلاعِ بحريةِ بعيدة المدى.

أثناء حياةِ برنامجِ Ju-290، أدّى مهندسي Junkers عِدّة تعديلات إلى الأصليِ الـ290 هيكلِ الطائرة وفي الداخل أنظمة. الإطار طُوّلَ، طول جناح أُضيفَ ومحرّكين إضافيينَ رُكّبتَا لزيَاْدَة ناتجِ horsepower عامّ الطائرة. النتيجة النهائية لكُلّ أولئك التعديلِ كَانَ a طائرة جديدة تقريباً. هذه النسخةِ المُعَدَّلةِ بُدّلتْ إسم الـ390. الـ390 صُمّمَ لحَمْل a حمل طاقمِ أقصى مِنْ عشَر رجالِ على مدى شغّالِ مِنْ 6000 ميل بحري (تَزوّدَ غير بالوقود) في السرعةِ فقط فوق 300 ميل بالساعةِ. وحدتان بُنِيتَا في الحقيقة. كلتا طُوّرَ كقوّات وأجهزة تَنْقلانِ الطائراتَ. الوحدة الأخرى، نسخة مفجّرِ القنبلة الثقيلةِ (خَمّنتْ لحَمْل a حمولة مِنْ 3968 باونِ)، كَانَ جدولاً الّذي سَيُكمَلُ بشتاءِ 1944-45. لكن بذلك الوقتِ، تقريباً كُلّ هياكلِ طائرات Luftwaffe إستعملَ كأرصفة مقاتلِ في محاولة لكي ضربة تَدْعمُ الأسطولَ الجويَ المتحالفَ الواسعَ الذي كَانَ يَقْصفُ الرايخ الثالثَ 24/7. على الرغم من هذا، 390 تصميم كَانَ رائعَ بما فيه الكفاية الذي إمبراطوريةَ اليابان إشترتْ a رخصة Junker لتَطوير نسختِه الخاصةِ. هو يَعْرفُ بأنّ إحدى بَنتْ العيناتَ، وحدة في -2، عُدّلَ مباشرة لمهماتِ الإستطلاعِ البحريةِ. عندما أصبحَ شغّالاً، في -2 وحدة خُصّصتْ إلى عددِ Kampfgeschwader 200، جناح خاصّ لLuftwaffe. الـ200 لمحة حياة المهمّةَ دَعتْ إلى إرساليةِ عُمقِ وكلاءِ تسرّبِ Abwehr خلف خطوط العدو. بجانب في -2، الـ200 المُشتَغَل أَسرَنا بي -17 وطائرات دي سي -3، زائداً a تكملة مِنْ خمسة وحداتِ Ju-290.

هو خُمّنَ بأنّ في رحلة ذهاب وإيابِ 1944 , a وسط جُعِلَ مِن قِبل a طائرة Ju-390 مِنْ a قاعدة Kampfgeschwader الشغّالة على Mont دي Marsan، فرنسا إلى تقريباً خمسة عشرَ ميل بحري خارج مدينة نيويورك. هَلْ يُمْكِنُ أَنْ مثل هذا الطيرانِ كَانَ قَدْ جُعِلَ؟ بالتأكيد، 390، إذا مُعَدَّلِ ثانيةً لإنْجاز قابليةِ مداه القصوى، كَانَ قادر عليه. هَلْ سجلات رسمية هناك مثل هذا المسعى؟ لا. لكن الحقيقة بأنّ ليس هناك سجلات ألمانية رسمية على الموضوعِ لا يَعْني الطيرانَ لَمْ يَحْدثْ. في الحقيقة، هناك بَعْض الدليلِ المساندِ تلك نقطةِ نحوها. أثناء الأيام الأخيرة للحربِ، كما إنتقلَ الحلفاءُ من أطرافِ ساحله في شمال فرنسا والسوفييت كَانوا يَتقدّمونَ بسرعة مِنْ الشرقِ، مسؤولو Luftwaffe، يَحسُّ هزيمةَ وشيكةَ؛ شَرعَ الطقوسُ لإحتراق الأولويةِ ********s مطلقاً وسائلِه. هَلْ البعض مِنْ أولئك المحروقِ ********s يُمْكِنُ أَنْ يُتعلّقَ به أَو يُحتَوى معلوماتَ هذا الطيرانِ الغير عامِ؟

الفكرة الحقيقية الأولى بخصوص هذا الطيرانِ المزعومِ كُشِفَ إلى الجمهورِ في الحادي عشرِ مِنْ نوفمبر/تشرين الثّاني 1995 على مقالةِ مِن قِبل مؤرخِ باحثِ الدّكتورِ كينيث Werrell على القوة الجوية الملكيةِ يُطيّرُ مراجعةً. في المقالةِ، التي كَانتْ مستندة على الموضوعِ الآخرِ، الدّكتور Werrell ذَكرَ بأنّه إمتلكَ "معلوماتاً" بخصوص طيرانَ إثنان طائراتِ Ju-390 مُعَدَّلة. السنة التالية، المراجعة، على قضيةِ مارس/آذارَ؛ نَشرَ a رسالة مِنْ a قارئ بريطاني الذي يَذْكرُ ذلك بدلاً مِنْ إثنان 390 s، رحلة ذهاب وإياب أدّيتْ مِن قِبل a وحدة وحيدة، هكذا يُعيرُ تصديق لقطعةِ الدّكتورِ Werrell. في المقالةِ المذكورة أعلاهِ، يَذْكرُ الدّكتورَ Werrell حالته على a قصّة معروفة إلى حدٍّ ما التي إنبثقتْ بإفتراض مِنْ دوائرِ المخابرات البريطانيةِ. جَعلَ الإشاراتَ إلى تقاريرِ مسؤولي مخابرات Luftwaffe المَأْسُورُون إستوجبتْ في أغسطس/آب 1944. خارج تلك الإستجواباتِ، المسؤولون المَأْسُورُون زعماً أخبروا عمالهم عن "الطيرانِ". التقارير المَذْكُورة، المعروفة بالجنرالِ Report على محركاتِ الطائرات ومعداتِ الطائرة، إقترحَ بأنّ الإثنان 390 s جَعلَ الطيرانَ وأَخذَ صورَ حتى الجزيرةِ الطويلةِ. جَعلتْ المقالةُ إشاراتَ مُفصّلةَ أيضاً إلى 390 مواصفات. بعد بعناية فَحْص نافذةِ لمحةِ حياة الطائرةَ، Werrell كَانَ قادر على التَصميم الذي a رحلة ذهاب وإياب مِنْ شمال فرنسا إلى نيوفندلند كَانتْ أكثر مِنْ عملية. لكن بعد مُغَادَرَة نيوفندلند، الـ390 يَحتاجُ لإجْتياَز الإضافةِ الأخرى 2380 nm، الذي يَجْعلُ غير تَزوّدَ بالوقود طيراناً صعبَ جداً في أحسن الأحوال.

بعد مقالةِ الدّكتورِ Werrell، كان هناك بضعة ذِكْر أخرى هذه السفرةِ الأطلسيةِ عبرِ زعماً. ذَكرَ المُؤلفُ المُحترمُ وليام أخضر الحادثة على كتابِ 1968َه، طائرات حربية مِنْ الحرب العالمية الثانيةِ بالإضافة إلى على جُهدِ followup، طائرات حربية مِنْ الرايخ الثالثِ نَشرتْ في 1970. في سبتمبر/أيلولِ 1969، نَشرتْ الديلي تيلغرافَ لندن مقالةً عَنونتْ هجومَ مفجّرِ القنبلة الوحيدِ على نيويورك خطّطَ مِن قِبل هتلر. تُمركزُ المقالةُ إدّعائُها حول شهادةِ يَتقاعدُ طيارَ طيرانِ إختبارِ Junker، هانز Pancherz. صرّحَ Pancherz بأنّ في أوائل 1944، طيّرَ أحد Ju-390 المُعَدَّل على a طيران محاكمةِ مِنْ ألمانيا إلى كيب تاون في التحضيراتِ لa جولة قصف إلى الولايات المتّحدةِ. طيران الإختبارَ عندما بيسر لكن العمليةَ ألغتْ قريباً بسبب قلةِ المصادرِ، قالَ Pancherz. كَمَا هو الحَال مَعَ إدّعاءاتِ أخرى مِنْ الطيرانِ الغامضِ، لا بياناتَ واقعيةَ يُمْكِنُ أَنْ تُحْصَلَ عليها.

ليس هناك بيانات موثوقة تُوصلُ الـ390 أَو أيّ نسخة أخرى منها إلى a طيران إلى المياه الاقليميةِ الأمريكيةِ. في الحقيقة، لا بياناتَ أيّ نوع a طائرة ألمانية تَغْزو المجال الجوي الأمريكيَ يَجِدُ. هو مستويُ محتملُ كليَّاً من المحتمل، الذي الحدث المذكور أعلاه مَا حَدثَ. على الرغم من هذا، غائبون مِنْ البياناتِ الملموسةِ لا يَعْنونَ بأنه ليس هناك بيانات هناك. كباحثون ومؤرخون بَدأوا بفَحْص تَصنيف العصرِ السوفيتيِ ********s، هو محتملُ ذلك دليلِ هذا الطيرانِ يُمْكِنُ أَنْ يُكْشَفَ.


الساعة الآن 02:36 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir