..[ البســـالة ]..

..[ البســـالة ].. (https://www.albasalh.com/vb/index.php)
-   قســــــم الدراســـــات و التـقـاريــر (https://www.albasalh.com/vb/forumdisplay.php?f=21)
-   -   هل حصل إيهود ب من باراك أ على ضوء أخضر للهجوم على إيران (https://www.albasalh.com/vb/showthread.php?t=4770)

المنتصر 20-12-11 07:25 AM

هل حصل إيهود ب من باراك أ على ضوء أخضر للهجوم على إيران
 
أمير أورن في صحيفة (هآرتس )

تحت عنوان "هل حصل إيهود ب من باراك أ على ضوء أخضر للهجوم على إيران"، تساءل أمير أورن في صحيفة "هآرتس" عما إذا كانت النصف ساعة التي اجتمع فيها وزير الأمن الإسرائيلي إيهود باراك مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الجمعة الماضي، بمثابة ضوء أخضر لشن الهجوم على إيران، لافتا إلى سناريو مماثل حصل قبل 30 عاما، تحدث فيها وزير الأمن في حينه أرئيل شارون مع وزير الخارجية الأمريكية أليكسندر هيغ في واشنطن، في 25 أيار/ مايو من العام 1982، واعتبرت المحادثة على أنها وضعت الأساس للفهم الإسرائيلي الخاطئ لتفهّم الولايات المتحدة للهجوم على لبنان.

ويشير الكاتب إلى أن لقاء وزير أمن إسرائيلي مع رئيس أمريكي يمكن أنه يكون له ثلاثة أهداف؛ إبلاغه بمعلومات أمنية أو سياسية، أو محاولة التأثير عليه لتغيير سياسته، أو الحصول على معلومات تسمح بإجراء تقييم جديد لاحتمال اقتناعه. ويتابع أنه إذا سعى باراك إلى إقناع أوباما بقصف إيران، فلا يوجد أي علامة واضحة تؤكد أنه نجح في ذلك، ولكن وفي المقابل يجدر عدم التساهل مع حقيقة جاهزية الرئيس للاجتماع بوزير أمن.

ولفت الكاتب في هذا السياق إلى أن باراك كان قد أجرى في الأسابيع الأخيرة محادثات مع جمعي القيادات السياسية والأمنية في الإدارة الأمريكية، بينها وزيرة الخارجية كلينتون، ووزير الدفاع بانيتا، والمستشار للأمن القومي دونيلون. كما من الممكن الافتراض بأنه تحدث مع رئيس الوكالة المركزية للاستخبارات. ورغم أهميتهم إلا أن أوباما هو الذي يتخذ القرار، وهو الذي اجتمع معه باراك في النهاية.

ويخلص الكاتب في نهاية مقالته إلى أن مقولة "كل الخيارات على الطاولة" بات ينظر إليها على أنها رسالة إلى إسرائيل أكثر مما هي إلى إيران. وبالنسبة لإيران فلا يوجد تلاؤم بين الأقوال وبين الأفعال. وكذلك بالنسبة للأمريكيين، بما في ذلك الرؤساء الجمهوريون بضمنهم ريغان، لافتا إلى إعطاء إيران السلاح مقابل إطلاق سراح الرهائن. وبالتالي فإذا كان الهدف من زيارة باراك الدفع باتجاه الحملة على إيران، فإنها كما يبدو فشلت، ولكن الدليل القاطع سيكون في المراحل القادمة من المعركة الانتخابية عندما يقف أوباما في مواجهة المرشح الجمهوري وتشتعل الخلافات مع إسرائيل والفلسطينيين وإيران والمنطقة.

وعلى صلة، وفي مقابلة نشرتها صحيفة "معاريف"، الاثنين، قال دنيس روس، المستشار السابق للرئيس الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إنه يرى بشكل مؤكد سيناريو محتملا تقوم فيه إسرائيل بشن هجوم على إيران بدون إبلاغ الولايات المتحدة.

وأضاف أن إسرائيل لا تطلب مصادقة الولايات المتحدة قبل القيام بعمليات من هذا النوع، فهي تقرر بشكل مستقل ماذا يجب أن تفعل وتنفذ.

ولفتت الصحيفة إلى أنه في الشهور الأخيرة، وفي أعقاب الانشغال المتزايد باحتمال شن هجوم إسرائيلي على إيران فإن عناصر عسكرية أمريكية كثيرة تكرر التعبير عن مخاوفها من قيام إسرائيل بشن مثل هذا الهجوم بدون تنسيق مع الولايات المتحدة.

ولفتت الصحيفة إلى أن روس كان مبعوث الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون إلى الشرق الأوسط، ووصفته بأنه ملم بالسياسة الإسرائيلية جيدا، علاوة على أنه التقى مع رئيس الحكومة عشرات المرات.

ونقلت عنه قوله إنه من الممكن ألا تفاجا إيران وحدها بالهجوم الإسرائيلي عليها، وإنما الولايات المتحدة أيضا.

وردا على سؤال بشأن احتمالات شن الهجوم في وقت قريب، قال إنه لا يعتقد أن المنطقة على وشك الدخول في حرب، حيث أنه يعتقد بوجود الوقت والمتسع لتغيير السلوك الإيراني وزيادة الضغوط على إيران بطريقة مؤلمة مستقبلا، وسوف يحصل ذلك. على حد تعبيره.

وأضاف أنه يجب فرض عقوبات على صناعات الطاقة في إيران وعلى البنك المركزي بالتنسيق مع المجتمع الدولي.

أما بالنسبة لاحتمالات شن هجوم إسرائيلي، قال إن إسرائيل ستقوم في نهاية المطاف بعمل ما يجب أن تعمله للدفاع عن نفسها. على حد قوله. وأضاف "صحيح أن العلاقات الإستراتيجية والتعاون الأمني بين إسرائيل والولايات المتحدة أفضل من أي وقت مضى، ولكن بالتأكيد أرى سيناريو محتملا تقوم فيه إسرائيل بشن هجوم على إيران بدون إبلاغ الولايات المتحدة".

وردا على سؤال بشأن صفقة تبادل الأسرى، قال إن الصفقة أدت إلى تعزيز مكانة حركة حماس في وسط الشعب الفلسطيني، وأنه يجب الآن اتخاذ إجراءات مماثلة لتعزيز مكانة محمود عباس وسلام فياض وكافة العناصر المعتدلة التي تعارض العنف وتؤمن بحل الدولتين.

وتابع أنه حان الوقت لكي تدرك إسرائيل أن تعزيز قوة العناصر الفلسطينية المعتدلة ليس معروفا تسديه لهم، وإنما تساعد نفسها أولا بذلك


الساعة الآن 03:54 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir