..[ البســـالة ]..

..[ البســـالة ].. (https://www.albasalh.com/vb/index.php)
-   قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة (https://www.albasalh.com/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   إثيوبيا.. القوات الحكومية تكثف هجومها على جبهة تحرير تيغراي (https://www.albasalh.com/vb/showthread.php?t=9243)

الباسل 13-10-21 05:28 PM

إثيوبيا.. القوات الحكومية تكثف هجومها على جبهة تحرير تيغراي
 
إثيوبيا.. القوات الحكومية تكثف هجومها على جبهة تحرير تيغراي

https://www.aljazeera.net/wp-content...size=770%2C513
قوات من الجيش الإثيوبي في إحدى مدن إقليم تيغراي (الأناضول-أرشيف)



13/10/2021

قالت جبهة تحرير شعب تيغراي الإثيوبية إن الغارات التي تشنها القوات الحكومية وحلفاؤها على قوات الجبهة تشتد في إقليمي شمالي البلاد، مشيرا إلى سقوط عدد كبير من الضحايا. وذكرت مصادر إغاثية أن المعارك استؤنفت في إقليم عفر بعد شهر من الهدوء.
وقال جيتاشيو رضا المتحدث باسم جبهة تحرير شعب تيغراي -لوكالة رويترز- إن الجيش الإثيوبي وحلفاءه من إقليم أمهرة يقاتلون قوات الجبهة في عدة مناطق بإقليمي أمهرة وعفر على الحدود مع إقليم تيغراي الشمالي.
ولم تقر السلطات الإثيوبية بشن هجوم جديد تقول جبهة تحرير شعب تيغراي إنه بدأ الأسبوع الماضي بغارات جوية، بعد أيام من أداء رئيس الوزراء آبي أحمد اليمين لولاية جديدة مدتها 5 سنوات.
وأضاف المتحدث أن عدد ضحايا القتال مرتفع جدا، مشيرا إلى وجود اشتباكات قرب مدينة ولديا في إقليم أمهرة، كما استؤنف القتال في إقليم عفر، وفي منطقتي هارو وشيفرا قرب حدود أمهرة.


إقليم عفر

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر إغاثية ومصادر من جبهة تحرير تيغراي، أن المعارك استؤنفت في إقليم عفر بعد شهر من الهدوء، وذلك بعد هجوم جديد شنته قوات الحكومة الفدرالية. وأضافت المصادر الإغاثية أن جبهة تحرير تيغراي قتلت عشرات المدنيين مستخدمة الأسلحة الثقيلة، غير أن المتحدث باسم الجبهة نفى الأمر.

وقالت وكالة رويترز إنه لم يتسن التحقق بشكل مستقل من الوضع على الأرض، أو تأكيد أعداد القتلى والجرحى، لأن المنطقة مغلقة أمام الصحفيين والعديد من خطوط الهاتف لا تعمل.
وقتل آلاف المدنيين ونزح ملايين بسبب القتال منذ اندلاع الحرب في إقليم تيغراي الحدودي مع السودان، واضطرت قوات الجبهة للتراجع في بادئ الأمر أمام القوات الحكومية في نهاية عام 2020، لكنها استعادت أغلب أراضي الإقليم في يوليو/تموز الماضي، وتقدمت نحو أمهرة وعفر، مما أدى إلى نزوح مئات الآلاف من السكان.
وأثار القتال مخاوف من أن يزيد الاضطرابات في الدولة الواقعة في القرن الأفريقي، ويزيد انتشار المجاعة في إقليم تيغراي. واجتذب القتال بالفعل إريتريا جارة إثيوبيا التي أرسلت قوات عبر الحدود لدعم الجيش الإثيوبي، عندما اندلع القتال في نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
وقال موظفو إغاثة لرويترز -نقلا عن شهود- إن مقاتلي إريتريا ما زالوا داخل إثيوبيا ويشاركون في القتال، ولم يرد وزير الإعلام الإريتري يماني قبر مسقل على طلب التعليق.
وقالت وزارة الخارجية الأميركية أمس الثلاثاء إنها تدرس استخدام العقوبات الاقتصادية لمعاقبة الأطراف المسؤولة عن العنف.


اجتماع إيغاد

وفي سياق متصل، أعلن مجلس الوزراء السوداني أن رئيسه عبد الله حمدوك الذي يتولى رئاسة الهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد)، شارك في اجتماع افتراضي للهيئة ناقش جهود النزاع في إثيوبيا. ويتولى حمدوك رئاسة إيغاد منذ 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

وطرحت الحكومة السودانية في 6 يوليو/تموز الماضي مبادرة لتهدئة الأوضاع داخل إثيوبيا، وتشمل المبادرة العمل مع الأطراف الإثيوبية كافة من أجل الوصول إلى توافق بينها، يعزز وحدة أديس أبابا، وفق الرؤية التي يقررها الإثيوبيون.
وتشمل المبادرة كذلك سعي السودان في حث الأطراف الإثيوبية كافة لوقف القتال، والجلوس إلى طاولة المفاوضات، وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى جميع المحتاجين.

المصدر : وكالات


الساعة الآن 10:11 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir