روسيا تتوعد إسرائيل.. إسقاط الطائرة وسيناريوهات الرد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 59 )           »          تعرف على أهم القدرات العسكرية الروسية بسوريا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 50 )           »          "الهيدروجينية".. قنبلة نووية تدميرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 58 )           »          ماكرون يعترف: فرنسا أقامت "نظام تعذيب" في حرب الجزائر (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 115 )           »          المخابرات الأردنية تكشف هويات معتقلي "خلية البلقاء" (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 104 )           »          المال مقابل الجنسية أو الإقامة.. 23 دولة تفتح أبوابها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 155 )           »          من هو جاك ما ثالث أغنى رجل في الصين الذي قرر التخلي عن إمبراطورية علي بابا والعودة للتدريس؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 122 )           »          مظاهرات البصرة: السلطات ترفع حظر التجول في المدينة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 130 )           »          مهارات القتال في المدن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 167 )           »          15 حقلا نفطيا مشتركا بين إيران ودول الخليج (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 119 )           »          العمق الاستراتيجي ودول الشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 180 )           »          الحرب الإلكترونية Electronic Warfare (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 142 )           »          الحرب الإثيوبية الإيريترية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 123 )           »          قذائف على مطار البصرة والمتظاهرون يمهلون الحكومة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 144 )           »          السر العسكري للنوم خلال دقيقتين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 145 )           »         

 


 
العودة   ..[ منتديـــات البســـالة ].. > جـناح الدراســات والبـحوث والقانون(Suite of studies and research, law) > قســـــم البحوث باللغة الإنجليزية إ (Research in English)
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


div id="tags">

حصة لبنان في مكتبة رامسفيلد :(الكونغرس يدرس 9 صفقات أسلحة أميركية للسعودية

قســـــم البحوث باللغة الإنجليزية إ (Research in English)


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 28-06-12, 09:10 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي حصة لبنان في مكتبة رامسفيلد :(الكونغرس يدرس 9 صفقات أسلحة أميركية للسعودية



 


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الأخبار في عددها الصادر اليوم بنشر ما أسمته "حصة لبنان في مكتبة رامسفيلد" وهي شملت سنوات متقطعة بين 1976 و2006 في مكتبة وزير الدفاع الأميركي الأسبق. وفي هذا السياق، نشرت الصحيفة في عددها الصادر اليوم محاضر اجتماعات رامسفيلد مع مسؤولين لبنانيين وعرب بين 1983 و1984 حول اتفاق 17 أيار والاجتياح الإسرائيلي للبنان.


وتتعلق أول هذه الوثائق برئيس حزب "الكتائب" أمين الجميل الذي التقى رامسفيلد في 21 تشرين الثاني 1983 ضمن جولته على المسؤولين العرب والاسرائيليين. وبحسب الوثيقة، فقد أبلغ رامسفيلد الجميل بأن هناك دعماً عربياً وإسرائيلياً قوياً له، كما أن هناك شبه إجماع عربي على أن سوريا هي المشكلة، وأن حلف الولايات المتحدة ــــ إسرائيل أقوى من حلف الاتحاد السوفياتي - سوريا. وقد ردّ الجميل على رسائل الاسرائيليين واحتجاجهم على عدم عقده لقاءات مباشرة معهم، بالقول "إنهم يطلبون منا أن نعطي الكثير ولا يهبوننا شيئاً في المقابل".

وتابع: "هم يضغطون من أجل التطبيع وأنا أريد أن احافظ على أوراق اعتمادي العربية"، مردفاً أن "الملك فهد بن عبد العزيز كان صارماً جداً حول هذه النقطة خلال لقائنا الاخير". ووفقاً للوثيقة، فقد لام الجميل الاسرائيليين "بمرارة" على انسحابهم من الشوف ووصف خطوتهم بـ"التصرف الاجرامي الذي ألحق ضرراً كبيراً به وبلبنان"، كما اعترض على "تزويد إسرائيل القوات اللبنانية والدروز بالسلاح في الوقت نفسه"، وأبدى استعداده "لإقامة استراتيجية مشتركة مع إسرائيل والولايات المتحدة شرط أن لا يكون ذلك على حساب علاقاته مع العرب وخصوصاً مع السعوديين".

وثيقة أخرى نشرتها "الأخبار" عن لقاء جمع رامسفيلد بقائد الجيش اللبناني العماد إبراهيم طنّوس، بتاريخ 11 كانون الاول 1983. وفيما لفتت إلى أنّ الأخير لم يتردد في تقديم جردة لعتاد الجيش اللبناني وعديده، أشارت إلى أنه طالب بتزويده بكمية أكبر من السلاح "وإلا فلتحارب أميركا بنفسها في لبنان". وذكرت الوثيقة أنّ الجنرال اللبناني كشف أيضاً عن تأسيس كتيبة خاصة للمناطق الجنوبية التي تحتلها القوات الاسرائيلية وأنه "ينتظر موافقة الجيش الاسرائيلي عليها".

ولرئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط حصته من الوثائق، وهو الذي التقى رامسفيلد في 14 كانون الأول 1983 في عمّان، حيث اشترط لعقد مؤتمر مصالحة وطنية في جنيف وقف اطلاق النار أولاً ووضع "معاهدة وطنية تأخذ في الاعتبار التوازن الديموغرافي الجديد، فالدروز لا يشكّلون سوى 7 في المئة من السكان لكن الشيعة يشكلون على الأقل ثلث الشعب اللبناني". وفيما رأى جنبلاط، وفقاً للوثيقة، أنّ "لبنان، ببساطة، ليس دولة، على الرغم من انجذاب البعض لمثاليات جمال عبد الناصر والقومية العربية"، لفت إلى أنّ "الجيش ليس متعدد الطوائف في قياداته العليا، والدروز لا يمكن أن يحاربوا من أجل الموارنة"، كما أكّد أنّ قائد الجيش الجنرال إبراهيم طنوس "لديه طموحات سياسية ويريد أن يصبح رئيس جمهورية". وطلب جنبلاط من رامسفيلد أن ترعى الولايات المتحدة اتفاقاً بين إسرائيل وسوريا لإنهاء الأزمة الامنية في لبنان. وعندما أجابه المبعوث الاميركي بأن "ذلك شأن لبناني لا أميركي"، ردّ جنبلاط بالقول إنه "طالما حُلّت المشاكل اللبنانية بأساطيل خارجية". وشدّد على أن "التدخل الاجنبي هو مفتاح حلّ كل أزمات لبنان".

وتعرض وثيقة أخرى للقاء جمع رامسفيلد مع نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام في 20 تشرين الثاني 1983، ويومها كان خدام يشغل منصب وزير الخارجية. وخلال اللقاء، قدم خدّام الرؤية السورية للأمور ولحلول الأزمة بالتشديد على عدم ربط الأزمة اللبنانية بالمنطقة ككلّ، إحياء حكومة لبنانية مستقلة، مستقرة، متوازنة وذات سيادة، استبدال القتال بحوار وطني، انسحاب القوات السورية من لبنان بطلب من اللبنانيين ومقابل انسحاب شامل وغير مشروط للقوات الاسرائيلية، واستمرار العلاقات المميزة بين الحكومتين اللبنانية والسورية. ونفى خدّام أيضاً مسؤولية سوريا عن الاعمال الارهابية وأشار الى أن الهجوم على قوات المارينز سيكون من شأنه إطالة الوجود العسكري الاميركي في لبنان وليس العكس.
وبحسب الوثائق التي نشرتها "الأخبار"، فقد عقد في 16 كانون الثاني 1984 اجتماع ثلاثي أميركي ــــ إسرائيلي ــــ لبناني في منزل الدبلوماسي ونائب مدير الموساد السابق دايفد كيمحي في تل أبيب، وحضره الى رامسفيلد وكيمحي، وعن الجانب اللبناني سامي مارون أحد المستشارين المقرّبين من الرئيس أمين الجميّل.

ونقلت إحدى الوثائق عن ملك المغرب الحسن الثاني تشديده خلال لقائه برامسفيلد، في 21 تشرين الثاني 1983، على ضرورة عزل سوريا إقليمياً لإنهاء الازمة في لبنان، حيث قدّم الملك الحسن الثاني النصح للأميركيين بعدم إبقاء جيوشهم طويلاً في بيروت بعد تشكيل حكومة قوية لأن لبنان "مستنقع مليء بالأفاعي والملاريا". وعن أزمة لبنان وإسرائيل رأى الملك المغربي أن "الأمر سينتهي بتقسيم لبنان وهو الحلّ الأفضل للجميع".
وأعرب عت اعتقاده بأنّ "سوريا لن تنتصر في لبنان بل سيوقفها الاسرائيليون، وسينتهي الأمر بأن تنقذ إسرائيل العرب".

نشرت صحيفة "الأخبار" مذكرات عما إعتبرته أوراق وزير الدفاع السابق دونالد رامسفيلد اللبنانية، ففي مذكرة بتاريخ 18 أيلول 1976 وعنوانها: زيارة وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل، يستعرض مساعد وزير الدفاع المواضيع المهمة التي قد يتطرّق اليها وزير الخارجية السعودي خلال حفل عشاء دعت اليه السفارة السعودية في واشنطن على شرفه وسيحضرها رامسفيلد. والى جانب المواضيع السياسية التي تخصّ المنطقة تتوقف المذكرة موسعاً عند نقطة تجارة السلاح مع المملكة.

فتنبّه رامسفيلد الى أن الكونغرس يدرس حالياً ٩ صفقات سلاح أميركية للسعودية وهناك بعض الاقتراحات النيابية لوقفها. ومن بين أبرز الصفقات المعترض عليها تذكر الوثيقة تلك المتعلقة بمئات من صواريخ جو ــــ جو وأرض ــــ جو وقاذفات صواريخ مضادة للدروع وألف صاروخ. وبعد أن خُفّض عدد الاسلحة الذي طلبته السعودية بقرار من وزارة الخارجية والبيت الابيض ولجان الكونغرس، ما يزال النواب يبحثون في الصفقات.

مساعد رامسفيلد يشير الى أن ممثلي وزارة الدفاع كانوا ينصحون باستمرار المسؤولين السعوديين بتقليص مشتريات السلاح وعقد صفقات واقعية تناسب حجم قواتهم المسلحة. علماً أن الوزارة وافقت على مطالب السعوديين الاخيرة واعتبرتها "مبررة ومنطقية".


وفي المذكرة الخاصة بزيارة وزيرة الخارجية السعودي لمحة سريعة عن حياته، تركز على خبرته في المجال النفطي وعلى "وقوفه دائماً الى جانب شركة البترول الأميركية". اللمحة تشير أيضاً الى أن منصب الامير الجديد سيخوّل الولايات المتحدة الاطلاع بشكل أفضل على تفاصيل ومستويات صنع القرار في الحكومة السعودية، وأن المسؤولين الاميركيين يبدون حماستهم لوصول الأمير سعود الفيصل الى منصبه لما يتمتع به من وسطية وروح شبابية ستحسن من وضع وزارة الخارجية السيء.

وتشير المذكرة الى أن للأمير مواقف صلبة تجاه حقوق الفلسطينين والاحتلال الاسرائيلي ويبدي حساسية للطريقة المسيئة التي يصوّر بها الاعلام الغربي العرب. بعض مسؤولي "أرامكو" وصفوه بـ "صاحب مستقبل واعد"، ومن جالسه يقول عنه إنه مستمع جيد بامكانه التكلم عن مواضيع عديدة بطريقة غير شخصية من دون أن يهاجم محدّثيه.

 

 


 

المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:11 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع