جزيرة القرم أسيرة الحسابات الدولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 51 )           »          وثيقة لمخابرات جيش مصر تطلب التعاون مع حماس (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 45 )           »          تعيين وزيراً للدفاع ورئيساً للأركان بمصر (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 42 )           »          اشهر 20 شخصيه عسكريه فى العالم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 20 - عددالزوار : 321 )           »          معركة سيمانكس ​ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 119 )           »          حروب القرن العشرين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 2 - عددالزوار : 127 )           »          أطول 10 حروب في التاريخ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 103 )           »          معركة غواد القنال (( Guadalcanal )) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 82 )           »          معركة القمة 3234 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 91 )           »          اكبر عملية خداع استراتيجى فى التاريخ ... Operation Fortitude (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 127 )           »          اسلحة غيرت من مجريات الحرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 146 )           »          المعارك الأكثر دموية في التاريخ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 109 )           »          قصة الحروب الصليبية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 22 - عددالزوار : 159 )           »          حرب البوير (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 132 )           »          حرب الباراغواي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 2 - عددالزوار : 116 )           »         

 


 
العودة   ..[ منتديـــات البســـالة ].. > جناح المواضيع العســكرية العامة (Pavilion General Topics) > قــســم الـمـواضيـع العسـكــريــة العامة( General military subjects )
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


div id="tags">

التعبئة العامة

قــســم الـمـواضيـع العسـكــريــة العامة( General military subjects )


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 16-09-10, 10:24 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي التعبئة العامة



 

التعبئة العامة

التعبئة العامة general mobilization تحويل القوات المسلحة الوطنية إلى حالة الحرب أو شبه الحرب وإعادة بناء اقتصاد الدولة ومؤسساتها وقدراتها ومواردها المادية والبشرية وقوانينها لتوفير حاجات حرب طويلة الأمد وتحقيق أهدافها، وخصوصاً مبدأ حشد القوى assembling of forces. وتجدر الإشارة إلى أن الكوارث الطبيعية والنكبات تندرج تحت حالة شبه الحرب.
اشتق المصطلح لغوياً من كلمة «عبّأ» بمعنى هيأ، الجيش للحرب جهزه، ويقابلها من المترادفات «النفير»، أي القوم الذين ينفرون في الأمر متأهبين للجهاد.
تختلف النسبة بين تعداد القوات الموجودة تحت السلاح في زمن السلم أو المدعوة للقيام بأي واجب قومي إبّان دورة التعبئة وتعداد القوات بعد اكتمال التعبئة، وذلك بحسب المذهب العسكري للدولة والإمكانات المتاحة لها وتوافر التسليح والزمن اللازم لرفع الجاهزية القتالية للقوات العاملة وسرعتها في احتلال الدفاع العاجل hasty defense، ومن ثم تحويله إن أمكن إلى دفاع مدبّر deliberate defense، وصمود هذه القوات ريثما يُستدعى الاحتياط ويتجَّهز لخوض المعركة انطلاقاً من تقدير الموقف.
يتعلق مفهوم التعبئة بعوامل كثيرة منها: الكمون العسكري والاقتصادي والبشري للدولة وسياستها الخارجية وعلاقاتها الدولية ومقدرة القوات المتحالفة معها وموقفها، والمهلة الزمنية المتاحة لتطبيق التعبئة.
لمحة تاريخية .
ترجع التعبئة بمفهومها العريض إلى عهود المصريين القدماء واليونان والرومان والأسس التي كانوا يتبنونها في الإعداد للحرب. وكانت التعبئة في العهود الإسلامية مرتبطة بمفهوم الجهاد، على ما جاء في القرآن الكريم: )انْفِروا خِفَافاً وثِقَالاً وجَاهِدُوا بأمْوالِكم وأَنْفُسِكم في سَبِيلِ اللهِ ذَلِكُم خَيرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُم تَعْلَمُون( (التوبة 41).
ومنذ القرن الثامن عشر أخذت الدول الحديثة تعتمد خططاً دقيقة ذات منظور مستقبلي بعيد المدى في مضمار الإعداد للحروب وخصوصاً بعد الثورة الفرنسية. إلا أن النقلة النوعية جاءت قبيل عام 1870، في مرحلة الإعداد للحرب الفرنسية البروسية وإبّانها، حين أطلقت فرنسة ولأول مرة مصطلح التعبئة mobilisation من الكلمة اللاتينية mobilis (الحركة).
تباينت خطط التعبئة لدى الدول على مر الأزمنة، انطلاقاً من موقف عدوها المحتمل ومذهبها العسكري والاستراتيجية المتبعة واتساع مسارح العمليات المنتظرة ونوعها وحجم قواتها العاملة وقوتها البشرية التي تؤلف احتياطيها العام، ودرجة إعداد الاحتياط ونوعيته ومقدرته على الاستيعاب ومستوى السلاح والعتاد.
تبلور مفهوم التعبئة عشية الحرب العالمية الأولى، فأصبح أوضح هدفاً تماشياً مع رأي المنظرين العسكريين، بأن خوض القتال بجيوش جرارة حديثة ذات قدرة حركية كبيرة يجعل الحرب قصيرة الأمد.
جاءت الحرب العالمية الأولى مخيبة لآمال الدول المتحاربة. فتحولت إلى حرب طويلة الأمد وإلى مأزق دامٍ، جرّ الويلات على اقتصاد الدول المتحاربة.
وقد وفرت التعبئة العامة عشية الحرب العالية الأولى إمكانية رفع تعداد القوات المسلحة الألمانية من ثمان مئة ألف مقاتل إلى ما يزيد على ثمانية ملايين مقاتل، ورفع تعداد القوات البريطانية من نحو أربع مئة ألف إلى ما يزيد على خمسة ملايين، والفرنسية من نحو مليون إلى ما يزيد على خمسة ملايين، والأمريكية من خمسة وستين ومئة ألف مقاتل إلى نحو أربعة ملايين.
غير أن التقدم التقني الذي تحقق عشية الحرب العالمية الثانية وإبّانها وظهور أسلحة التدمير الشامل أديا إلى زيادة التعقيد في تخطيط التعبئة، بعد أن تبين أن الطاقة النووية المرعبة ووسائل إيصالها إلى أهدافها لا تتيح للطرف الآخر أي فرصة زمنية لحشد قواه أو للشروع بالتعبئة، فازدادت الحاجة إلى قوات مسلحة متأهبة على الدوام، أي قوات برية وبحرية وجوية عاملة فعالة، قادرة على خوض الأعمال الدفاعية في جميع الشروط والانتقال إلى الأعمال الهجومية إن تطلب الأمر ذلك.
كذلك وفرت التعبئة العامة عشية الحرب العالمية الثانية إمكانية رفع تعداد القوات المسلحة الألمانية إلى ثمانية أضعاف تعدادها قبل الحرب، والبريطانية إلى اثني عشر ضعفاً، والأمريكية إلى ثمانية وعشرين ضعفاً.
أنواع التعبئة .
تقسم التعبئة من حيث الطريقة إلى تعبئة معلنة وتعبئة مكتومة. لا تختلف التعبئة المعلنة عما جاء في التعريف، أما المكتومة فقد ظهرت بوضوح في ألمانية يوم طورت بروسية بين العامين 1807 و1813 نظاماً يسمح بتوفير احتياط كبير من المجندين المسرحين على مدى طويل، وذلك بدعوة المكلفين للتدريب المكثف الجيد بأعداد لا تتجاوز 42 ألف مقاتل سنوياً (العدد الذي فرضه نابليون بونابرت عليها)، في الوقت الذي راح يتكون لديها احتياطي ضخم من المسرحين الذين يمكن استدعاؤهم في مهل قصيرة بموجب خطة تعبئة ممتازة شملت أيضاً إعداد السلاح والعتاد وتخزينهما وتوفير الأموال والأرزاق والتجهيزات الكافية بكتمان شديد.
وقد سار هتلر فيما بعد على خطا مشابهة، متخطياً شروط معاهدة فرساي بتدابير مكتومة، فبدأ بتطوير منظمات الشبيبة بدءاً من الكشافة وانتهاء بمليشيا «فصائل الاقتحام» sections of assault لتكون في المستقبل معيناً ورديفاً للجيش الألماني Wehrmacht، إضافة إلى بث الروح المعنوية وزيادة الإنتاج والارتقاء بمستوى التعليم ضمن إطار النظام الشمولي totaletarism الأمر الذي مكنه من تحدي العالم وإلغاء معاهدة فرساي في عام 1935 واحتلال أراضي الراين المجردة من السلاح.
أما من حيث المقياس فتقسم التعبئة إلى شاملة وجزئية. تتم التعبئة الشاملة في أنحاء البلاد كلها، وتشمل تطبيق ملاك الحرب في القوات المسلحة العاملة واستدعاء الاحتياط كله والقوات الرديفة وتسخير اقتصاد البلاد وقدراتها لصالح المجهود الحربي وإعلان حالة الطوارئ العامة. أما التعبئة الجزئية فتتم في مسرح الأعمال الحربية فقط، وتشمل بعض المناطق العسكرية واقتصادها ومواطنيها، وإعلان حالة الطوارئ فيها، ويُلجأ إلى هذا النوع من التعبئة في الحروب المحلية، كما هي الحال إبّان حرب فرنسة في الجزائر بين عامي 1954-1958 في سعيها للحفاظ على الجزائر جزءاً لا يتجزأ من فرنسة، قبل وصول ديغول إلى الحكم ثانية، وكذلك الحروب التي شنتها فرنسة أولاً ثم الولايات المتحدة على شعوب الهند الصينية (1945-1975)، وكذلك الحرب الكورية (1950-1953) التي خاضتها الولايات المتحدة وحلفاؤها تحت علم الأمم المتحدة من جهة وكورية الشمالية والصين بمساعدة الاتحاد السوفييتي من جهة أخرى على مسرح عمليات شبه الجزيرة الكورية المقسمة. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحرب لم تجهد اقتصاد الولايات المتحدة بالقدر الذي أجهدت فيه اقتصاد الاتحاد السوفييتي الذي كان يمد الصين بالأموال والخبراء والسلاح.
عوامل التعبئة .
تشمل التعبئة إعداد الموارد البشرية ورعايتها وتجهيزها، وإقامة مرافق تدريبها ووضعها في حالة الجاهزية القتالية وفق أهداف الحرب، وكذلك توفير الأسلحة والذخائر والمعدات الضرورية لخوض الحرب وديمومتها، وقد جاء في القرآن الكريم: )وأعِدُّوا لهم ما استَطَعْتُم مِنْ قُوةٍ ومِنْ رِبَاطِ الخيلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللهِ وعَدُوَّكم( (الأنفال 60).

1ـ الموارد البشرية: تتألف الموارد البشرية من:
ـ العسكريين المتطوعين (الجيش العامل).
ـ قرعة السن age cohort من المجندين، وهي بحدود 3-7% من تعداد السكان بحسب فئات أعمار المواطنين.
ـ كوادر الاحتياطيين المؤلفة من:
آـ المجندين المسرحين بعد انتهاء خدمتهم الإلزامية، في حدود السن.
ب ـ العسكريين المتطوعين بعد انتهاء خدمتهم العاملة في حدود السن.
إن تعبئة القوى البشرية مهمة معقدة بحد ذاتها، وترتبط بمستوى تعليم العسكريين ووعيهم وروحهم المعنوية وولائهم السياسي وقدرتهم على استيعاب السلاح والعتاد، أما التدابير المتخذة في هذه الحالة فهي:
ـ دعوة كوادر الاحتياطيين reservists في مهل قصيرة محددة.
ـ التوسع في تجنيد المكلفين خدمة العلم وتجاوز المعدلات (أكثر من قرعة في السنة الواحدة). وتجدر الإشارة إلى أن هتلر تجاوز في نهاية الحرب العالمية الثانية الحدود والمعدلات كلها، فاستدعى طلبة المدارس الثانوية من منظمات الشبيبة، وكذلك المحاربين القدماء الذين تجاوزوا السن القانونية.
ـ توزيع الاحتياطيين المستدعين للخدمة والمجندين على القوات العاملة (برية وجوية وبحرية ومصالح وخدمات) استكمالاً لملاكات الحرب وفق خطة الانتشار العملياتي وتعويض الخسائر البشرية في أثناء القتال.
ـ رفع الجاهزية القتالية للقوات المسلحة العاملة إلى أعلى درجاتها. وتجدر الإشارة هنا إلى أن بعض الدول قد يلجأ إلى إنشاء قوات عاملة على مستوى عال من التدريب والخبرة للتدخل السريع، ومدها بكل ما يمكن أن يلزمها في عملياتها الحربية.

2ـ الموارد المادية: ترتبط الموارد البشرية بحيازة الموارد المادية، استكمالاً للسلاح والعتاد وتعويضهما في أثناء العمليات على أساس احتمالات الخسائر المتوقعة، وذلك بزيادة وتيرة إنتاج المصانع الحربية من السلاح والعتاد ووضع مصانع القطاع المدني تحت الإشراف العسكري، وتدبر استيراد التجهيزات العسكرية الضرورية من الدول الحليفة والصديقة، وإخضاع وسائل البحث العلمي لصالح المجهود العلمي العسكري، وكل ما يمكِّن القوات الصديقة من التفوق على قوات العدو في مرحلة التحضير للعمليات الحربية وفي جميع مراحل خوض المعركة المنتظرة.
ولتوفير النجاح الكامل لإجراءات التعبئة تخضع المنتجات الاستهلاكية والأرزاق والوقود في الأسواق المحلية للتقنين وكذلك وسائط النقل المدنية ومؤسسات الإنتاج، وتمنح السلطة العسكرية في هذه الحالة جميع صلاحيات المحاكم المختصة والصلاحيات التي ينص عليها قانون الطوارئ والأحكام العرفية.

إخضاع الأنشطة المختلفة في الدولة للمجهود الحربي .
ينحصر حق إعلان التعبئة العامة وتحويل القوات المسلحة ومؤسسات البلاد كلها إلى حالة الحرب أو شبه الحرب عادة برئيس الدولة، وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة. وينتج عن ذلك فرض حالة الطوارئ state of emergency وإعلان الأحكام العرفية martial law التي هي قوانين خاصة تهدف إلى فرض النظام وإقامة العدل وفق العرف العسكري ومتطلباته زمن الحرب، وتتولى الحكومة تنفيذ هذه الأحكام بعد طي القوانين المدنية المرعية الموازية. تمنح هذه الأحكام المجالس العسكرية في تشكيلات القوات المسلحة صلاحيات واسعة في كل ما يتعلق بالدفاع والأمن وحفظ النظام العام ومنع التجول في مناطق معينة وبتوقيتات محددة، وتسخير المواطنين لأعمال مختلفة، وتنظيم أوجه الحياة بما يخدم مصلحة الحرب، وتقنين تموين الأهالي واستهلاكهم لصالح إمداد القوات في جبهات القتال.
تكتمل حلقة التعبئة العامة بفرض الرقابة على انتقال الأموال والمواد الغذائية ووسائط النقل والائتمان credit والعوائد profits والأسعار والأجور wages والريع rents.
وتجدر الإشارة إلى أن درجة الرقابة العسكرية قد تتفاوت بين الدول إبّان الحرب، فقد كانت في الحرب العالمية الثانية على درجة عالية في بريطانية واليابان بالموازنة مع ألمانية مثلاً، في حين كانت الرقابة خفيفة نسبياً في الولايات المتحدة.
تستغرق تعبئة الاقتصاد للحرب وقتاً طويلاً، ويتماشى ذلك مع الحرب التقليدية فقط، في حين لا تترك الحرب النووية فرصة للطرف الآخر لوضع خطط التعبئة موضع التنفيذ، ما لم تكن قد روعيت سلفاً.

لمحة عن مفهومات التعبئة العامة في البلاد العربية .
خضعت البلاد العربية للسلطنة العثمانية على مدى 400 سنة بدءاً من عام 1516 حتى عام 1918، وقد انحسر نفوذها في بعض البلاد العربية قبيل الحرب العالمية الأولى ليقتصر فعلياً على بلاد الشام وبلاد الرافدين والحجاز وعسير، بعد أن خضعت طرابلس الغرب وبرقة لإيطالية عام 1911، وغدت مصر تحت الحماية البريطانية المباشرة منذ عام 1914 وخضعت للأحكام العرفية التي فرضها المندوب السامي البريطاني.
وقد طبقت السلطنة العثمانية التعبئة العامة (السفر برلك Saferberlik) في البلاد التي ظلت تحت سيطرتها، استعداداً لخوض الحرب وإبّانها (1914-1918)، معتمدة على الخبراء العسكريين الألمان والنمساويين ـ المجر، فشملت التعبئة كل أوجه الحياة الاجتماعية والاقتصادية والعسكرية، الأمر الذي وفر للدولة العلية آنئذ قوات مسلحة عصرية من المتطوعة والمجندين والاحتياطيين المتأهبين لخوض القتال على جبهات واسعة امتدت من أوربة إلى آسيا، وتنظيم حملة باتجاه قناة السويس ومصر، وحشدت الدولة العثمانية لقواتها جميع الإمكانات المتوافرة لها، إلا أن توازن القوى الدولية وثورة العرب وانحيازهم إلى جانب الغرب كانت جميعها من العوامل التي ساعدت على انهيار السلطنة العثمانية.
تجلت قسوة الأحكام العرفية العثمانية في بلاد العرب بقرار المجلس العرفي في عاليه شنق سبعة شهداء في دمشق وأربعة عشر شهيداً في بيروت يوم السادس من أيار 1915، أضف إلى ذلك مصادرة السلطات العسكرية وسائط النقل والرواحل والمواد الغذائية ومواد البناء لصالح المجهود الحربي مما وضع البلاد في ضائقة شديدة.
غير أن مفهوم التعبئة في البلاد العربية المستقلة صار يرتبط بدءاً من نهاية الحرب العالمية الثانية بالواجب الوطني والكفاح من أجل نصرة القضية الفلسطينية، وأخذت الأحكام العرفية طابعاً مسوغاً خدمة للحرب العادلة التي شنها العرب على الصهاينة الغاصبين، فاستجاب المواطنون لجميع متطلبات التعبئة.
عملت دول المواجهة العربية الرئيسة على إنشاء جيوش كبيرة تعتمد على التجنيد الإلزامي وتعبئة الاحتياطيين رديفاً للقوات العاملة، وطبقت النظم الاشتراكية لتسخير الإمكانات المجتمعية والاقتصادية كلها لصالح التسليح والتدريب والمجهود الحربي، وفرضت التدريب العسكري الأولي على طلاب المدارس الثانوية من الجنسين والتدريب العسكري التخصصي على طلاب الجامعات، وأنشأت قوات مجتمعية مسلحة إلى جانب الدفاع المدني مما أعطى مفهوم الأمة تحت السلاح nation-in-arm دلالة تطبيقية. في حين فضلت بعض الدول العربية الاعتماد على جيوش عاملة متطوعة صغيرة جيدة التدريب والاكتفاء بتجنيد إلزامي محدود لتجنيب اقتصادها الوطني الإرهاق.
و قد توافرت للتعبئة العامة في البلاد العربية ميزات كثيرة منها: وفرة السكان وخاصة ذوو الأعمار الفتية، والاستقرار الاقتصادي في أكثرها وخصوصاً في دول الخليج، ووجود خطط مطورة للتعبئة والتجنيد واستدعاء الاحتياطيين ولاسيما في دول المواجهة.

المصدر : الموسوعه العربية.

 

 


 

المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 



الساعة الآن 04:20 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 
Feedage Grade C rated
Preview on Feedage: -%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D9%80%D9%80%D9%80%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B3%D9%80%D9%80%D9%80%D8%A7%D9%84%D8%A9- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to RSS Web Reader View with Feed Reader Add to NewsBurst Add to meta RSS Add to Windows Live
Rojo RSS reader iPing-it Add to Feedage RSS Alerts

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع