ذو الفقار علي بوتو - سياسي باكستاني (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          جواهر لال نهرو - أول رئيس وزراء للهند بعد استقلالها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          محمد علي جناح - مؤسس جمهورية باكستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          إنديرا غاندي - أول رئيسة وزراء للهند (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          المهاتما غاندي - زعيم هندي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ناريندرا مودي - سياسي هندي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          العقيدة العسكرية الهندية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          لي تشانغشون - سياسي صيني (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كيم داي جونغ - رئيس كوريا الجنوبية 1997م - 2003م (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كيم جونغ إيل - زعيم كوريا الشمالية 1994-2011 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كارثة تشرنوبل.. حينما ارتفع ضغط المفاعل 4 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          إدوارد تيلر- عالم يهودي من أصل مجري - الأعرج الذي فجر القنبلة الهيدروجينية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          الوكالة الدولية للطاقة الذرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          منظمة المجتمع العلمي العربي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »         

 


 
العودة   ..[ منتديـــات البســـالة ].. > جـناح التــاريخ العسكــري و القيادة > قســـــم التــاريخ العـســــكــري الحديث
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


div id="tags">

حرب الريف.. يوم انتصر المغاربةُ على الإسبان

قســـــم التــاريخ العـســــكــري الحديث


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 09-01-19, 11:08 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي حرب الريف.. يوم انتصر المغاربةُ على الإسبان



 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حرب الريف.. يوم انتصر المغاربةُ على الإسبان!


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

  • الريف المغربي والاحتلال الإسباني
    في منتصف القرن الحادي عشر للهجرة وقع شقاق داخل الأسرة السعدية (1554 - 1659م) التي كانت تحكم المغرب الأقصى أدى في نهاية المطاف إلى القضاء عليها، وحينما شعر المغاربة بسوء الأوضاع نتيجة هذا التطاحن رأوا أن العلويين الذين كانوا قد بدأوا في التوسع في شرق البلاد أنهم الأصلح لحكم البلاد، وقد كان الشريف العلوي (ت 1069هـ/1659م) وولده محمد بن الشريف العلوي (ت1075هـ/1664م) قد بذر بذرة الدولة الحسنية العلوية التي لا تزال تحكم المغرب حتى يومنا هذا، منطلقًا من سلجماسة بالمغرب[1].

    نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

    في عصر السلطان عبد العزيز بن الحسن العلوي (تولى الحكم 1894- 1908م)، كان الصراع بين بريطانيا وفرنسا على أشده لبسط نفوذهما على منطقة شمال أفريقيا، وقد تحفزت فرنسا لبسط نفوذها على البلاد المراكشية، وانتهى هذا التنافس باتفاق الدولتين سنة 1904م على توقيع معاهدة "الاتفاق الودي" التي نصّت على تنازل فرنسا لبريطانيا عن حقوقها في مصر، في مقابل اعتراف بريطانيا أن من حق فرنسا "حماية" الحالة السياسية في مراكش، وعُقدت اتفاقية أخرى بين فرنسا وأسبانيا حددت فيه مصالحهما في المغرب الأقصى، وتم تقسيم مناطق النفوذ بين الفريقين، الأمر الذي أثار ضجة في ألمانيا التي رأت في هذه الاتفاقيات إخلالاً باتفاق برلين المبرم بين الدول الأوروبية في العقد الثامن من القرن التاسع عشر، وترتب على هذا الاعتراض الألماني عقد مؤتمر دولي في أسبانيا في 7 إبريل سنة 1906م، كان مما جاء فيه: الاعتراف باستقلال السلطان المغربي، والمحافظة على كيان المملكة "المراكشية/المغربية" تحت حماية فرنسا، والحرية التجارية للدول الموقعة وغيرها من المسائل، الأمر الذي أثار حفيظة المغاربة ونقمتهم وثورتهم[2].

    على إثر هذه الانتفاضة نزلت القوات الفرنسية بعددها وعتادها فاحتلت العوجاء والدار البيضاء والشاوية، ونزلت إسبانيا على الأثر فتوسعت في احتلال منطقة الريف منذ 1908م، فازداد غضب المغاربة الذين سرعان ما خلعوا السلطان عبد العزيز عن الحكم وارتقى بدلاً منه السلطان عبد الحفيظ، وقد تم الاتفاق بين ألمانيا وفرنسا فيما بعد سنة 1911م، تم بمقتضاه تسليم فرنسا الكونغو لألمانيا مقابل احتلال فرنسا أي مقاطعة تراها في المغرب بحجة حفظ الأمن!

    ومن المهم القول إن نزول إسبانيا في مناطق شمال المغرب الأقصى تم منذ أواخر القرن الخامس عشر الميلادي، عقب سقوط غرناطة، حيث تمكنوا من احتلال مدينة مليلة سنة 1497م، والحق أن المغاربة ثاروا على الإسبان في القرن التاسع عشر، ولعل أشهر هذه الانتفاضات ما سمي بـ"حرب تطوان" أو "الحرب الأفريقية" سنة 1859م حين استغل الأسبان ضعف المغرب، وما لبث القرن العشرون يخطو عقده الأول إلا والمغرب الأقصى واقع بين ناري الاحتلالين الإسباني في الشمال والفرنسي في الوسط. وفي ظل ذلك الاستبداد والاحتلال المقيت ظهر في الريف ثوار واجهوا المحتل الإسباني بقوة وصلابة مثل الشريف محمد أمزيان (1909- 1912م)، والشريف أحمد الريسوني (1912- 1925م)

    مولد الخطّابي ونشأته
    ولد محمد بن عبد الكريم الخطّابي في بلدة أجدير قرب الحسيمة من الريف الشمالي المغربي سنة 1882م في بيت علم وجهاد، من قبيلة ورياغل إحدى كبريات القبائل البربرية في جبال الريف، وقد حفظ القرآن في صغره، ثم بعث به والده الى جامع وجامعة القرويين بفاس، فتعلم وعاد الى الريف ثم التحق فيما بعد بجامعة سلمنكا الإسبانية، فحصل على درجة الدكتوراه في الحقوق، ومن ثم جمع ابن عبد الكريم بين الثقافة العربية الإسلامية وبين الثقافة الأوروبية الحديثة الأمر الذي أهّله لأن يكون قاضيًا بمدينة مليلة التي كانت - ولا تزال - تخضع للاحتلال الإسباني.

    نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

    لقد عاد ابن عبد الكريم إلى قبيلته واستنجد ببعض أبطالها وبايعوه على إشعال روح المقاومة، وجهاد العدو الإسباني، وخرجت الرصاصة الأولى في 20 يوليه سنة 1920م

    أقام ابن عبد الكريم في مليلة قاضيًا قريبا من دوائر صنع القرار الإسباني، وقد رأى فيها العسف والظلم الذي كان يُعامل به الأسبان الأهلين، وذات يوم رأى جاويشًا أسبانيا يضرب مغربيا بالسوط ويستغيث ولا يقدر أحد على إغاثته، الأمر الذي أثر فيه بالسلب، واضطر معه لمواجهة غشامة المحتل الإسباني، وقد زاد الأمر سوءًا توسع رقعة احتلال الإسبان من مليلة وسبتة وتطوان إلى شفشاون.

    اتصل محمد بن عبد الكريم الخطابي بمهربي السلاح النمساويين والألمان الذين عارضوا الفرنسيين والإسبان في توسعهم في المغرب، وأقام علاقات بالسلطان عبد الحفيظ المخلوع (حكم المغرب 1908- 1912م) والمقيم بتطوان، كل هذه الأنشطة جلبت على ابن عبد الكريم غضب الاسبان، حيث تم اعتقاله سنة 1915م واتهامه بإدلاء تصريحات خطيرة وغير لائقة لرئيس مكتب الأهليين في الحسيمة بالشمال المغربي. وقد سجن ابن عبد الكريم في قلعة كابالبريزاس في مليلية، وأدت محاولته الفاشلة للهرب إلى إصابته بكسر في الرجل على إثر وثبة من إحدى نوافذ السجن. وفي سنة 1918 أطلق سراحه، بعد مضي إحدى عشر شهرا، فرجع إلى وظيفته القضائية في مدينة مليلة الخاضعة للاحتلال الإسباني. وفي المقابل تمددت إسبانيا وتمادت في هجومها على القبائل الرافضة للاستسلام في الشمال المغربي، وبدأت في استخدام سياسة القوة والبطش أمام القبائل في منطقة الريف، ومن ثم بدأت مرحلة جديدة من حياة ابن عبد الكريم الخطابي.

    معركة "أنوال" الساحقة
    إن الأحداث الجليلة التي شهدتها المنطقة الواقعة ما بين نهر أمقران وجبل غرغيز على مشارف مدينة تطوان، هي قصة ملحمة بدأت ب18 بندقية هزمت جيوشًا جرّارة، وصل تعدادها في أحد الأوقات إلى 360 ألف مقاتل، كان عتادهم يمثل بالإضافة إلى دباباتهم وطائراتهم أحدث ما أنتجته الصناعة الحربية الأوروبية في ذلك الوقت. وكانت تلك الحرب قد ضعضعت إسبانيا وكلفتها استقرارها وسمعتها، كما أن تلك الحرب أجبرت فيها فرنسا على الدخول لمساعدة الإسبان في سحق هذه الحرب، فألقت فرنسا بأعظم جنرالاتها المريشال بيتان قائد معركة فيدان الشهيرة!

    لقد عاد ابن عبد الكريم إلى قبيلته واستنجد ببعض أبطالها وبايعوه على إشعال روح المقاومة، وجهاد العدو الإسباني، وخرجت الرصاصة الأولى في 20 يوليه سنة 1920م، وكانت استراتيجية ابن عبد الكريم الاعتماد على غنائم المهزومين الأسبان، حتى قويت شوكته، واتسعت شعبيته، وأصبح جيشه الآن قرابة ال500 جندي.

    نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

    أعقبت هذه المعركة موقعة حربية عظيمة أخرى هي "موقعة عريت" فقد انكسر الأسبانيون فيها انكسارًا كبيرًا، ووصل الجيش الريفي إلى معقل الأسبان في الشمال المغربي "مليلة"

    في المقابل اعتمد الخطابي على نشر دعوته وفكرته في آفاق الريف المغربي، وطلب من القبائل الاتحاد والتضامن وشد أزره في القيام في وجه المحتل، واتسعت دائرة القبول والموافقة والتضامن، لقد تضمن الخطاب الذي ألقاه أمام الأعيان لدى تنصيبه أميرًا للجهاد آنذاك تأكيدًا صريحًا لكون قيادات الحركة هي قيادات جهادية، وبالتالي فهي مطوقة بواجب الاستقامة والزهد في المصالح الشخصية، وعدم إثقال الأهلين بالضرائب، وأن كل واحد في موقع المسئولية عليه أن ينفق على نفسه. رأت مختلف القبائل أن زعامة ابن عبد الكريم تتجسد فيها أمثلة حية للعزيمة التي تؤدي إلى الانتصار، ومثالاً حيّا للسلوك القويم والعلاقة الوثيقة بين القيادة والقاعدة، فانحازت تلك القبائل إلى الحركة التي هبّت من أجدير، والتي بدأت بداية باهرة في المعركة التي اشتُهرت باسم "أنوال"!
    "
    كانت خطة هجوم الشيخ الخطابي في "أنوال" مهاجمة الأسبان في وقت واحد ومن جميع الجهات؛ بحيث تُقطع عليهم خطوط الإمداد والاتصال

    "
    إزاء هذه القوة الصاعدة، والتحالف القوي لقبائل المغرب، رأت أسبانيا عدم التلكؤ في مواجهة الحركة الخطّابية التي تمثل خطورة مباشرة على جودها في الشمال المغربي، لذا كُلف الجنرال الإسباني "سلفستر" بمواجهة الخطابي، وكانت قواته تتألف من24 ألف جندي مُجهزين بالأسلحة والمدفعية الحديثة، وانطلقت من مليلة وسبتة نحو تطوان وأجدير ولمتصاد فهذه القوات في زحفها في بلاد الريف أيّ َمقاومة، واعتقد الجنرال أن الخطابي ورجاله غير قادرين على المواجهة، في حين أن الخطابي وقواته عملوا على استدراج القوات الأسبانية إلى المناطق الجبلية الوعرة، وأغروه بتحقيق انتصارات سريعة حتىاحتلوابلدةأنوالفي7 من رمضان 1339هـ/ 15 من مايو 1921م.

    في 21 يوليو 1921م وقعت معركة أنوال الشهيرة، التي اعتمد المجاهدون المغاربة فيها على الغنائم التي ربحوها من قبل؛ وكانت خطة هجوم الشيخ الخطابي في "أنوال" مهاجمة الأسبان في وقت واحد ومن جميع الجهات؛ بحيث تُقطع عليهم خطوط الإمداد والاتصال. الأمر الآخر بثّ الشيخ عددا كبيرًا من جنوده في مواضع يمكنهم من خلالها اصطياد الجنود الفارين، فتم القضاء على معظم الجيش الأسباني بمن فيهم الجنرال "سلفستر"، واعترف الأسبان أنهم خسروا في تلك المعركة 15 ألفقتيلو570 أسيرا.

    لقد كانت نتائج معركة "أنوال" لافتة ومؤثرة على الصعيدين المغربي والدولي، وأصبح ثوار الريف ذا شأن قوي، وشوكة صلبة في مواجهة المحتلين، فقد غنموا في هذه المعركة وحدها أسلحة كثيرة يقول عبدالكريم في مذكراته: "ردّت علينا هزيمة أنوال 200 مدفع من عيار 75 أو 65 أو 77،وأزيدمن 20000 بندقية، ومقادير لا تُحصى من القذائف، وملايين الخراطيش، وسيارات وشاحنات، وتَموينًا كثيرًا يتجاوزُ الحاجة وأدوية، وأجهزة للتخييم، وبالجملة بَيْنَ عشية وضُحاها، وبكل ما كان يعوزنا لنجهز جيشًا، ونشن حربًا كبيرة، وأخذنا 700 أسير، وفقد الإسبان 15000 جندي ما بين قتيل وجريح"[8]. وأعقبت هذه المعركة موقعة حربية عظيمة أخرى هي "موقعة عريت" فقد انكسر الأسبانيون فيها انكسارًا كبيرًا، ووصل الجيش الريفي إلى معقل الأسبان في الشمال المغربي "مليلة".

    قيام "جمهورية الريف"!
    أحدث انتصار "أنوال" زلزالاً في الريف المغربي، فقد ذاع صيت الخطابي بين القبائل، الأمر الذي استغله حين دعاهم لعقد مؤتمر شعبي لتأسيس نظام سياسي ووضع دستور "ميثاق وطني" لإدارة شئون الإقليم، وقد عقدت الجمعية الوطنية الريفية اجتماعها الأول في 19 سبتمبر 1921م، وكان قرارها استقلال بلاد الريف، وتشكيل حكومة دستورية جمهورية يرأسها المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي زعيم الثورة.

    أُعلنت "أجدير" عاصمة لجمهورية الريف الجديدة، ووضع ميثاق وطني تضمن عدة مبادئ، جاء فيه:
    1. عدم الاعتراف بكل معاهدة لها مساس بحقوق البلاد المغربية، وبخاصة معاهدة 1912م (معاهدة الحماية الفرنسية على المغرب).
    2. جلاء الأسبان عن المنطقة الريفية التي لم تكن في حوزتهم قبل إبرام المعاهدة الإسبانية الفرنسية سنة 1912م، فلا يبقى لأسبانيا سوى سبتة ومليلة.
    3. الاعتراف بالاستقلال التام للدولة الريفية الجمهورية.
    4. تشكيل حكومة جمهورية دستورية.

    أدى انهزام الأسبان في المغرب بهذه الصورة المذلة إلى اضطراب الأوضاع السياسية في أسبانيا ذاتها، وارتفعت القوات الأسبانية في الشمال المغربي إلى 150 ألف مقاتل، وعرضت على الخطابي الاعتراف باستقلال الريف المغربي شريطة أن يكون استقلالاً ذاتيا خاضعًا للسيادة الأسبانية، وهو ما قابله الخطابي وأهل الريف بالرفض القاطع، في المقابل حدث انقلاب داخلي في أسبانيا في 12 سبتمبر 1923م، أعلن فيه الجنرال "بريمودي ريفيرا" أن سياسة أسبانيا في المغرب ستتمثل في الانسحاب من المناطق الداخلية والتمركز في المناطق الحصينة على الساحل، واستمرت عمليات الخطابي وجنوده الباسلة التي اعتمدت أسلوب حرب العصابات طيلة أعوام 1921- 1925م، واعترفت أسبانيا بفداحة خسائرها عشرات الآلاف سنة 1924م.

    لقد كانت المفاوضات كذلك تجري بين الطرفين، ونجد في تلك المراسلات اعتزازًا من الريفيين بأنفسهم ودولتهم الناشئة، ففي إحداها نجد "أن الحكومة الريفية - التي تأسّست على قواعد عصرية وقوانين مدنية - تعتبر نفسها مستقلة سياسيًا واقتصاديًا؛ آملة أن تعيش حرة كما عاشت قرونًا وكما تعيش جميع الشعوب، وترى لنفسها أحقية امتلاك ترابها قبل كل دولة، وتعد القسم الاستعماري الاسباني معتديًا غاصبًا لا حقّ له فيما يزعمه من نشر الحماية على حكومة الريف".

    التحالف الإسباني الفرنسي وسقوط الخطّابي!
    كانت فرنسا المحتلة في وسط المغرب على وجل من تنامي خطورة ابن عبد الكريم، بل إنها في إبريل سنة 1925م فوجئت أن القبائل المتاخمة للمناطق المحررة في الشمال اندفعت مرة واحدة ملبية نداء الجهاد نحو المناطق التي تسيطر عليها فرنسا، ووقعت انتفاضة عارمة في خط واسع وصل حتى سهول الغرب وهدّد مدينة فاس.

    كانت التقارير الاستخبارية الفرنسية قد توصّلت إلى نتيجة مفادها أن ابن عبد الكريم رجل "له مؤهلات قائد يفهم مزايا الحرب المنظمة على الطريقة العصرية"، واضطرت فرنسا أمام هذا التهديد المباشر لمصالحها في المغرب إلى إعلان التحالف مع الأسبان في الشمال، واتخذت عدة استراتيجيات لتقويض الثوار، منها الإيعاز إلى السلطان المغربي بأن ابن عبد الكريم خارج عن سلطته الشرعية، ومن ثم قامت بتأليب القبائل على الخطابي، الأمر الذي سبب شرخًا داخليًا كان له أكبر الأثر في هزيمة الخطابي فيما.

    نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

    على الجانب العسكري استخدمت فرنسا وأسبانيا كل ما لديهما من عتاد وقوات، بما فيها الأسلحة الكيماوية المحرمة، واستمر التقدم الفرنسي الأسباني في بلاد الريف، ومع قدوم فصل الشتاء، وقلة المحاصيل التي هجر زراعتها كثير من المقاومين، بدأت بعض القبائل في التململ والتمرد.

    وبحلول شتاء سنة 1925م وبدايات سنة 1926م خسر الخطابي 20 ألف شهيد في المعارك الدائرة أمام عدويه اللدودين على جبهة عسكرية واسعة ومترامية، فضلا عن الطابور الخامس من خونة الداخل، وفي العام التالي زاد الأمر سوءًا الحصار البحري الأسباني الفرنسي، ثم بقلة الأقوات والأغذية، وزيادة التمرد الداخلي، الأمر الذي اضطر معه الخطابي إلى إعلان الاستسلام وتسليم نفسه، خوفًا على أهل الريف في 26 مايو 1926م
    ، وقد نفَته فرنسا إلى جزيرة منعزلة في المحيط الهادي.

    وفي سنة 1947م وأثناء إعادته لفرنسا نزل الشيخ المجاهد محمد عبد الكريم الخطّابي في ميناء بورسعيد طالبًا اللجوء في مصر، وهو ما تم قبوله من الحكومة المصرية، وبقي الخطابي في مصر حتى وفاته بها سنة 1963م، وبذلك طويت صفحة رجل جمع الانتماء لدينه وقضيته التحررية الوطنية، وبين الثقافة العصرية، وكان من أوائل من أنشأوا جمهوريات في البلدان العربية!


    وحقيق فيه ذلك الوصف الذي ذكره مراسل جريدة شيكاغو تريبيان الأمريكية، وكان يرافقه عند تفقده الخطوط الأمامية للمجاهدين على القمم التي تطل على خليج الحسيمة، وقد ملأت عرضه البوارج الحربية للأعداء، وهو في مرحلة عسيرة حيث كانت جيوش العدو تدق أبواب عاصمته بأجدير في سبتمبر 1925م، قائلاً: "كان (الخطابي) يجسّدُ شعبه في أفضل خصاله، وكان يعبر عنه ويعرفه بصورة أعظم لأي إنسان فردأن يفعل في المجتمعات الأشد تعقيدا، وكانت عبقريته هي عبقرية شعبه"!
  • الجزيرة نت

 

 


 

الباسل

[gdwl] [/gdwl]
[gdwl][/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl]


يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

[/gdwl]

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:21 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع