تعريف التدريب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 206 )           »          مفهوم التدريب وأهميته (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 87 )           »          خامس أيام "نبع السلام" بسوريا.. توسع السيطرة واشتباكات في محيط رأس العين وتوغل بعمق 12 كلم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3481 )           »          عملية "نبع السلام".. الجيش التركي يطوّق مدينتين ويسيطر على 11 قرية بشمال سوريا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3041 )           »          هدفان وسبعة أطراف.. تركيا ترسم خريطة عسكرية جديدة بسوريا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3016 )           »          أنقرة تنفذ خطوتين ميدانيتين.. هل بدأت العملية العسكرية التركية بالشمال السوري؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3043 )           »          سؤال وجواب.. كيف زرع تقرير مولر بذور أزمة أوكرانيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2949 )           »          بلومبيرغ: كيف حصر أردوغان ترامب في الزاوية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2983 )           »          خذلهم حلفاؤهم كل مرة.. 6 نكسات عصفت بحلم الأكراد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3264 )           »          خذلهم حلفاؤهم كل مرة.. 6 نكسات عصفت بحلم الأكراد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3028 )           »          الفريق سامي عنان - مصر (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3459 )           »          قصته قد تنهي رئاسة ترامب.. ماذا تعرف عن نشاطات هانتر بايدن في أوكرانيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 3099 )           »          لهند تشدد قبضتها الأمنية في كشمير بعد خطاب رئيس وزراء باكستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3008 )           »          العقيدة العسكرية الروسية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4136 )           »          نابليون بونابرت - Napoleon Bonaparte (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3813 )           »         


 
العودة   ..[ منتديـــات البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قســــــم التـــدريب العسكري
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


تعريف التدريب

قســــــم التـــدريب العسكري


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 19-11-19, 07:50 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي تعريف التدريب



 

التدريب التدريب (بالإنجليزيّة: Training) هو نشاط يهتمّ بنقل التعليمات والمعلومات؛ بهدف تطوير الأداء الخاص بالفرد المتلقّي لها، أو مساعدته على الوصول إلى مرحلة معينة من المهارات والمعارف،[١] ويُعرَّف التدريب بأنّه عملية تهدف إلى تعليم مجموعة من المهارات الجديدة للأفراد؛ من أجل تنفيذ نشاط أو عمل ما. من التعريفات الأخرى للتدريب هو تزويد الأفراد بالخبرات المناسبة التي تساعدهم على تنمية المهارات الخاصة بهم، وزيادة معرفتهم؛ من خلال الاعتماد على تطبيق العملية التدريبيّة بأكثر الوسائل كفاءة.
خصائص التدريب


يتميز التدريب بخصائص متعددة، ومنها:
التعلم بالأهداف: هو تصميم التدريب حتى يهتمّ بالأهداف الخاصة بالتعلم؛ حيث تحتاج برامج التدريب إلى وجود أهداف معينة يجب تحقيقها من خلال المُدربين، ويتمّ ربطها مع المهارات الأساسيّة التي يحتاجها المتدربون ليصبحوا ناجحين في وظائفهم.
المُشاركة: هي من الخصائص الفعالة لكافة برامج التدريب؛ حيث تهتمّ بتفعيل دور المشاركة بين كافة الأفراد المشاركين بها، وتعتمد هذه المشاركة على تنفيذ تمرينات وجلسات تساعد على تعزيز التعاون بين المتدربين؛ من خلال تنفيذ العديد من الأدوار والنشاطات التي تشمل حلّ المشكلات. فرصة للمشاركة في الخبرات؛ إذ يهتمّ التدريب بتبادل الخبرات بين المتدرّبين؛ ممّا يُساهم بتعزيز فِهم المفاهيم الجديدة التي من الممكن مراجعتها ومناقشتها. يُعدّ التدريب من الوسائل المُمتعة؛ حيث يجعل التدريب من التعلم والتعليم وسائل ذات متعة كبيرة، فقد يعتمد على استخدام الألعاب أو تطبيق نشاطات إبداعيّة؛ ممّا يساهم في تعزيز الاستمتاع عند المتدرّبين أثناء تعلّمهم لمهارات جديدة. أهميّة التدريب توجد أهميّة كبيرة للتدريب في العديد من المجالات المتنوعة؛ وخصوصاً في مجال الأعمال والخدمات، وتوضّح النقاط الآتية أهمّيّة التدريب:
زيادة الإنتاجيّة: هي رفع مُعدّل الإنتاج، وتقليل التكلفة الإنتاجيّة من أجل مواكبة المنافسة في السوق، فيساعد التدريب على رفع الإنتاجيّة الخاصة بالموظفين؛ من خلال تزويدهم بالمهارات المناسبة لذلك. تطوير الجودة: هي دور التدريب في تحفيز التحسين المستمر لجودة المنتجات؛ من خلال تقديم التدريب المناسب للعُمال. تعزيز السلامة الصناعيّة؛ وهي مساهمة التدريب في تطوير تعامل العُمال مع الآلات بطُرقٍ أكثر أماناً؛ حيث يستطيعون استخدام الأجهزة في مكان العمل؛ وخصوصاً الخاصة بالسلامة في بيئة العمل؛ ممّا يؤدي إلى تقليل تعرضهم للحوادث. المساهمة بالتطور التكنولوجيّ؛ وهي تأثير وتأثُّر التدريب بالتكنولوجيا، فيجب النظر إلى التدريب بصفته عمليّة تستمر بالتطور؛ من خلال الاعتماد على العديد من الوسائل والأساليب الجديدة. تفعيل دور الإدارة الفعالة؛ أي استخدام التدريب بصفته أداة مناسبة للرقابة والتخطيط؛ من خلال الاعتماد على تطوير المهارات الخاصة بالموظفين والعُمّال؛ من أجل تهيئتهم للتعامل مع الوظائف سواءً في الوقت الحاليّ أو المستقبليّ. أنواع التدريب يُقسم التدريب بناءً على معايير معيّنة إلى العديد من الأنواع، وهي:
أنواع التدريب وفقاً للمرحلة الوظيفيّة، وتشمل الآتي:
توجيه الموظفين الجُدد: هو التدريب الذي يهتمّ بتعليم الموظفين الجُدد مجموعة من المهارات الأساسيّة؛ حتى يتمكنوا من أداء عملهم بطريقة صحيحة. التدريب أثناء العمل:
هو التدريب الذي يساعد على تطوير المهارات والمعارف الخاصة بالموظفين الحاليين، ويساهم هذا التدريب في تطوير مهاراتهم لتتناسب مع المتطلبات الجديدة للعمل.
التدريب بهدف الترقية: هو التدريب المعتمد على تميُّز الأفراد بكفاءة أكبر، والحصول مهارات جديدة؛ نتيجةً للفرق بين المنصب السابق والمنصب الجديد؛ لذلك عندما ينتقل الفرد إلى منصب جديد يجب أن يحصل على تدريب كافٍ؛ بهدف اكتساب المهارات المناسبة للعمل الجديد. أنواع التدريب وفقاً لنوع الوظيفة، وتُقسم إلى الأنواع الآتية:
التدريب المهنيّ: هو التدريب المرتبط مع الأفراد العاملين في مجال المهن الميكانيكيّة واليدويّة والأعمال الحرفيّة، ويساهم بتزويدهم في الأساليب المناسبة للتعامل مع الحرف والمهن التي تعتمد على استخدام مهارات حركيّة ويدويّة. التدريب التخصصيّ: هو نوع من أنواع التدريب يهتمّ بالمعارف المتخصصة والخاصة بالأفراد أصحاب التخصصات، مثل: المحاسبين، والأطباء، والمهندسين. التدريب الإداريّ: هو التدريب الذي يساهم بتوصيل المهارات الإداريّة المناسبة للأفراد في أي مستوى من مستويات الإدارة. أنواع التدريب وفقاً للمكان، وتشمل نوعين هما:
التدريب داخل المنشأة، وهو ما يُعرف باسم التدريب الداخليّ، ويعتمد على تصميم الشركات والمؤسسات لبرامج خاصة بالتدريب، أو السعي إلى شراء برامج جاهزة تُديرها المُنشأة بشكل ذاتيّ، أو من خلال الاستعانة بمتخصصين بالتدريب من خارج المنشأة.
التدريب خارج المنشأة: هو التدريب الذي تعتمد فيه المنشآت على الاستعانة بمنشآت أُخرى، أو مراكز متخصّصة بتقديم البرامج التدريبيّة، أو استخدام برامج التدريب التي توفرها العديد من الجهات، وتشمل: الندوات، والمؤتمرات، وغيرها من وسائل التدريب الأُخرى. أساليب التدريب توجد العديد من أساليب التدريب المختلفة؛ من خلال الاعتماد على اختلاف الهدف الخاص بكلّ منها، وفيما يأتي معلومات عن أهمّ أنواع أساليب التدريب:
أسلوب المُحاضرات: هو عبارة عن كلام يعتمد على الكتابة أو غيرها، ويُقدّم هذه المُحاضرات شخص صاحب خبرة في مجال ما لمجموعة من الأشخاص؛ بهدف نقل المعارف والأفكار لهم.
أسلوب المُناقشات: هو جمع عدد محدود من المشاركين بندوة نقاشيّة، سواء من خلال الاعتماد على طريقة مُنظّمة أو استخدام العصف الذهنيّ، ومن ثمّ يحصل كلّ مشارك على فرصة المشاركة بموضوع النقاش المطروح. أسلوب دراسة الحالة: هو استخدام المُدرب لمشكلات أو مواقف من الواقع، ومتّصلة مع موضوع المناقشة الذي يعتمد عليه الأداء التدريبيّ؛ من أجل صياغتها بأسلوب منهجيّ بهدف مناقشتها، ويُعدّ هذا الأسلوب من الأساليب المهمة في التدريب. أهداف التدريب يهتمّ التدريب بتحقيق مجموعة من الأهداف ومنها:
تعزيز تطبيق العمل بشكل فعال، والسعي إلى حلّ الثغرات الموجودة بين المعايير المُحدّدة وبين الأداء الحقيقيّ للموظفين. دعم انتماء الموظفين إلى وظائفهم؛ من خلال ربط زيادة الإنتاج مع الأداء الوظيفيّ. تطوير مهارات الموظفين، ودعمهم للحصول على المؤهّلات المناسبة للترقية بوظائفهم.

 

 


 

الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 19-11-19, 07:55 AM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

تعريف التدريب:
هناك العديد من التعريفات لمفهوم التدريب ، إلا أنها في مجملهاالعام، تهدف لتعريف التدريب على أنه عملية تحسين أداء الفرد وبناء قدراته وتنميةمهاراته وسلوكياته، بما يؤثر طرديا علي أداء مهامه علي الوجه الأفضل ووفقاً لما هومطلوب.
يعرف التدريب أحد الباحثين بأنه “مجموعة الأنشطة التي تهدف إلىتحسين المعارف و القدرات المهنية، مع الأخذ في الاعتبار دائما إمكانية تطبيقها فيالعمل.
كما يعرف على أنه ” الجهد المنظم و المخطط له لتزويد المواردالبشرية في المنظمة بمعارف معينة، وتحسين وتطوير مهاراتها وقدراتها، وتغيير سلوكهاواتجاهاتها بشكل إيجابي بنّاء مما قد ينعكس على تحسين الأداء في المنظمة.
ويعرف التدريب بأنه عملية تعلم تتضمن اكتساب مهارات ومفاهيموقواعد أو اتجاهات لزيادة وتحسين أداء الفرد.
ويعرف التدريب بأنه نشاط مخطط يهدف إلى تزويد الأفراد بمجموعةمن المعلومات و المهارات التي تؤدي إلى زيادة معدلات أداء الأفراد في عملهم .
ويعرف بأنه” تطوير منظم للمعرفة و المهارات و الاتجاهات التييحتاج إليها الفرد حتى يتمكن من القيام بأداء واجباته بكفاءة وفاعلية.
ويعرف بأنه عملية تمكين الفرد من القدرة علي استخدام التقنيةالحديثة وما يستجد من فنون العمل وأساليبه، ولا يقتصر التدريب علي اكتساب الخبرةوالمهارة في مستوى معين، بل قد يشتمل علي اكتساب المهارات البسيطة وتطويرها إليمهارات علي مستوى عالي، ولذلك فهو عملية متواصلة تمتد طوال حياة الفرد العملية.
ويعرف أيضا بأنه نقل محتوى تدريبي أو مهارة تدريبية من شخص(المدرب) إلى شخص/ أشخاص آخرين (متدربين) بحيث يتم فهم محتوى أو اكتساب المهارةبشكل صحيح من قبل المتدربين عن طريق نقل الخبرات التى يملكها المدرب إلي المتدرب.
و يعرف التدريب أيضا بأنه “النشاط المستمر لتزويد الفردبالمهارات والخبرات والاتجاهات التي تجعله قادرا رفع كفاءته الإنتاجية بما يعملعلي المؤسسة بالنفع وذلك عن طريق تلقينه معارف ومهارات وسلوكيات جديدة لتطويركفاءته لأداء مهام محددة في الجهة التي يعمل بها.
و يُعرَّف التدريب أيضاً على أنه التعلّم الذي يتم تقديمه منأجل تحسين الأداء في الوظيفة الحالية ويتم تحسين أداء الشخص من خلال: أن نبيّن لهكيف يتقن تكنولوجيا جديدة أو موجودة (قد تكون التكنولوجيا جزء من آلية ثقيلة، أوكومبيوتر، أو إجراء لإنتاج مُنتَج، أو طريقة لتقديم خدمة).
ينص الجزء الأخير من التعريف على أن التدريب يُقدَّم من أجلالوظيفة الحالية، وهذا يشمل تدريب مجموعة موظفين جدد لتأدية وظائفهم، أو تقديمتكنولوجيا جديدة، أو رفع العاملين إلى المستويات المعيارية للجودة في الوظيفة التييمارسوها حالياً أو التي تم توظيفهم من اجلها، ويتم التدريب أيضا عندما يتم إدخالتكنولوجيا جديدة في مكان العمل.
وهذه التعريفات تظهر لنا الحقائق التالية:


أ‌- أن التدريب يتنوع من حيث المجال، ومن حيث الهدف، فهناكتدريب فني، تدريب إداري، تدريب عسكري، إلى غير ذلك من الأنواع. وكل من هذه الأنواعتنقسم بدوره إلى تقسيمات خاصة؛

ب‌- أن التدريب – وإن اختلف عن التعليم- فإنه لا يمكن بأي حالمن الأحوال أن يلغي التقديم النظري، وليس هناك ممارسة أو تطبيق لا تستند إلىالمعرفة؛
ت‌- ويتبع للحقيقة السابقة أن نقل أثر التدريب وترجمته إلىتطبيق أو سلوك هو المعيار الحقيقي لقياس مدى تحقيق أهداف التدريب، فالموظف الذييلتحق ببرنامج تدريبي يظل بعد انتهاء البرنامج بحاجة إلى الميدان العملي حتى نتمكنمن معرفة جدوى التدريب لأن أهداف التدريب السلوكية المحددة تعني أهمية وجود معاييرلقياس أداء الموظف و تقييمه، قبل الحكم على الموظف أو على البرنامج بالنجاح أوالفشل.
يجب أن نعترف بأن مفهوم التدريب لم يعد مفهوماً تقليدياً يقتصرعلى تنظيم الدورات التدريبية التقليدية ومنح شهادات الاجتياز، بل أصبح خياراًإستراتيجياً في منظومة استثمار وتنمية الموارد البشرية، وإن الإنسان لم يعد يطلقعليه اسم العامل أو الموظف، بل أصبح يطلق عليه اسم المورد البشري، ولذلك يعتبرالإنسان من أهم الموارد التي تقوم عليها صروح التنمية والبناء والتنوير في أي دولةوفي أي مكان فوق كوكب الأرض.
ومن خلال هذه التعريفات للتدريب نستطيع إدراك أن:



1- التدريب نشاط يحتاج له الفرد بصفته العنصر المكون للأسرة والمؤسسة والمجتمع..
2- التدريب نشاط مخطط له ومقصود .
3- التدريب هو القدرة على رفع كفاءة الأداء المؤسسي للقدرة البقاء في المنافسة.
4- التدريب يهدف إلى إحداث تغييرات في جوانب مختارة لدى المتدربين حسب مايتراء لهم من قصور في أدائهم الذاتي.
5- التدريب من أفضل مجالات الاستثمار في الإنسان.
6- التدريب هدف استراتيجي للمؤسسة.


مفهوم التدريب :
التدريب له مفهوم تقليدى ومفهوم حديث.

المفهوم التقليدى للتدريب يقصد به.
إكساب الأفراد المعلومات والمعارف المتعلقة بأعمالهم وأساليبالأداء الأمثل فيها,وثقل المهارات والقدرات التي يتمتعون بها وتمكينهم من استثمارالطاقات التي يختزنونها ولم تجد طريقها للاستخدام الفعلي أثناء عملية التعليم ,هذابالإضافة للعمل على تعديل السلوك وتطوير أساليب الأداء التي تصدر عن الأفراد وذلكلإتاحة الفرصة والمزيد من التحسن والتطوير في العمل وتأمين الوصول إلى أهدافالإنتاج المتصاعدة.


المفهوم الحديث للتدريب يقصد به.
مفهوم التدريب الحديث لم يعد مفهوما تقليديا يقتصر على تنظيمالدورات التدريبية التقليدية ومنح شهادات الاجتياز لهذه الدورات,بل أصبح مفهومالتدريب خيار استراتيجي في منظومة تنمية واستثمار الموارد البشرية,وهذا المفهوم لايطلق على الإنسان العامل أو الموظف بل أصبح يطلق عليه المورد البشري الأهم الذيتقوم عليه كل خطط التنمية في أي مؤسسة أو مجتمع أو حضارة على وجه الأرض,بل يعتبرالمفهوم الحديث للتدريب أن عملية بناء الأسرة القوية أو المؤسسة الناجحة أوالمجتمع المترابط أو الحضارة المسيطرة لا يعتمد في الأصل على كثرة الموارد التيتملكها ولكن تعتمد عملية البناء لهذه الكيانات على أساس نوعية الأفراد القائمينعلى إدارة استثمار ما تملك من ثروات ووضع وتنفيذ ما تسير عليه من سياسات.

أهمية التدريب :
انطلاقا من تلك المفاهيم الأساسية للتدريب تبدو أهمية التدريبللموظف الجديد والموظف القديم على السواء. فالموظف الجديد الذي يلتحق حديثاًبالمؤسسة قد لا تتوافر لديه بعد المهارات والخبرات الضرورية لأداء واجبات الوظيفةبالكفاءة المطلوبة.
ومن هنا تبدو أهمية التدريب في إكساب الموظف الجديد المهاراتالتي تجعله قادراً على أداء الواجبات المتوقعة منه بطريقة مرضية وصحيحة وحتىالموظف ذو الخبرة السابقة الذي يلتحق حديثاً بالمنظمة لشغل وظيفة معينة قد لاتتوافر لديه كافة القدرات الضرورية للأداء الجيد، وهنا يفيد التدريب في إستكمالهللقدرات المطلوبة، فضلاً عن توجيهه وتكييفه للظروف والأوضاع القائمة بالمنظمة،وبالتالي يكون التدريب مسانداً ومدعماً لقدرات الموظف الجديد بما يكفل له التوافقمع متطلبات العمل ومن ثم أداء العمل بطريقة جيدة. كما وأنه لاتقتصر أهمية التدريبوفوائده على العاملين الجدد الملتحقين حديثاً بالمنظمة، وإنما تشمل أهميته وفائدتهأيضاً العاملين القدامى وذلك بما يكفل تطوير معلوماتهم وتنمية قدراتهم على أداءأعمالهم وذلك لأن هناك تطوراً مستمراً في العلوم والمعارف، الأمر الذي يستلزمإحداث تطوير مستمر في نظم وأساليب العمل، وهذا الأمر يقتضي تسليح العاملينوتزويدهم بالمهارات والمعارف الجديدة والمساعدة لأداء العمل بكفاءة وفاعلية من خلال التدريب.

ومن جانب آخر فإن التدريب يكون مطلوباً بغرض إعداد العاملينلتولى تلك الوظائف ذات المستوى الأعلى من الصعوبة والمسئولية والتي تتطلب مستوياتأعلى من المهارات والقدرات، وذلك من خلال المسار الوظيفي أو المهني ومن هنا تبدوأهمية التدريب في تنمية وتطوير قدرات العاملين لتولى الوظائف أو المناصب ذاتالمستويات الأعلى التى سيتم ترقيتهم إليها في القريب الآجل.
كما إن أهمية التدريب لا تقتصر على تطوير قدرات العاملين منخلال تلك المعلومات والفنون والمهارات المرتبطة بأداء العمل فقط وإنما تمتد تلكالأهمية لتشمل تحسين وتطوير سلوكيات العاملين في العمل وتعاملهم مع المؤسسة ومعالزملاء والرؤساء والمرؤوسين وجمهور المؤسسة، بمعنى أن التدريب هنا يفيد في ترشيدالأنماط والعادات السلوكية وتطوير القيم والاتجاهات النفيسة للعاملين وتكفل لهمالمحافظة على توازنهم النفسي ومن هنا نلاحظ أن فوائد التدريب وأهميته تمتد لكيتشمل المؤسسة والموظف أو العامل المتدرب ومجموعة العمل.

فالمؤسسة تستفيد من التدريب باعتبار أن التدريب يهدف في النهاية إلى تحسين وتطوير قدرات العاملين وبالتالي تحسين أدائهم للعمل ومن ثم تحسين وتطويروزيادة إنتاجية المؤسسة والموظف أو العامل المتدرب يستفيد من التدريب باكتسابهلمهارات جديدة تزيد من قدراته على أداء عمله الحالي و هو الأمر الذي يكسبه ميزاتمادية ومعنوية فضلاً عن زيادة قدرته على أداء أعمال مستقبلية وإتاحة الفرص أمامهللترقى لمناصب ووظائف أعلى في مستقبل حياته الوظيفية.
كما أن التدريب يسهم بصورة فاعلة في تطوير العلاقات البشريةداخل بيئة العمل، وهذه العلاقات تكون أقوى وأكثر فاعلية عندما تتوافر لدى أفرادالمؤسسة تلك المهارات والقدرات المطلوبة لأداء العمل، كذلك عندما يعملون داخل إطارجيد من العلاقات السلوكية فيما بينهم, بالإضافة إلى ذلك فإن التدريب من الأهميةبمكان لزيادة قدرات ومعارف العاملين في المستويات التنفيذية والإشرافية علىالسواء, فإنه يكون لازماً لتنمية قدرات المديرين والرؤساء الحاليين في مختلفالمستويات الإدارية بالمؤسسة، إلى جانب تهيئة مديري المستقبل وتسليحهم بالمهاراتالإدارية التي تمكنهم من شغل المناصب القيادية في المستقبل. ومرد ذلك أن التدريبالإداري قد أصبح لازماً لتعميق ورفع قدرات المديرين على مختلف مستوياتهم الإداريةوالقيادية على الإدارة وفاعلية تحديد الأهداف ورسم السياسات والإستراتيجيات وتحليلالمشكلات واستصحاب الأساليب العلمية في اتخاذ القرارات، إلى جانب تنمية قدراتهمعلى الإدراك الشامل لمؤسساتهم وللبيئات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والعاداتوغيرها، كذلك تطوير وتنمية سلوكيات واتجاهات المديرين والمشرفين وأنماط تفكيرهموإكسابهم المهارات السلوكية للإدارة الفاعلة. فضلاً عن ذلك فإن التدريب يساهم فيإشباع الحاجات الأساسية للمديرين وهي حاجات بطبيعتها سيكولوجية من خلال مقابلة التدريبالإداري لمستوى طموحاتهم وهذا الأمر ينعكس إيجاباً على تحسين وتطوير إنتاجيةالمؤسسة. فالتدريب عملية مستمرة تشمل كافة العاملين وطوال حياتهم الوظيفية.

هداف التدريب بالنسبة للفرد:
1- أهداف التدريب تتلاءم مع أهداف سلوكية محددة تجعل الفرد أكثر كفاءة وفاعليةفي داخل المساحة التي يشغلوها في الحياة.
2- التدريب يكون محتوى يتناسب مع حاجات الفرد.
3- التدريب يكون علي فترات قصيرة يتم فيها نقل نوع معين من الخبرة من المدربللمتدرب.
4- التدريب يعتمد على المشاركة في تطوير معارف موجدة.
5- التدريب مكاسبه معلومات ومعارف وخبرات لتطوير مهارات وبناء قدرات وتغيرقناعات المتدربين.



أهداف التدريب بالنسبة للمؤسسة:
1- زيادة الإنتاج : وذلك بزيادة الكمية وتحسين النوعية من خلال تدريب العاملين على كيفية القيام بواجباتهم بدرجة عالية من الإتقان ومن ثم زيادة قابليتهم للإنتاج.
2- الاقتصاد في النفقات: حيث تؤدى البرامج التدريبية إلى خلق مردود أكثر منكلفتها وذلك عن طريق رفع الكفاءة الإنتاجية للعاملين والاقتصاد في الوقت نتيجةللمعرفة الجيدة بأسلوب العمل وطريقة الأداء.
3- رفع معنويات العاملين : إذ عبر التدريب يشعر العامل بجدية المؤسسة في تقديمالعون له ورغبتها في تطويره وتمتين علاقته مع مهنته التي يعتاش منها مما يؤدى ذلكإلى زيادة إخلاصه وتفانيه في أداء عمله.
4- توفير القوة الاحتياطية في المنشأة : بحيث يمثل مصدراً مهماً لتلبيةالاحتياجات الملحة في الأيدي العاملة، فعبره يتم تخطيط وتهيئة القوى العاملةالمطلوبة.
5- التقليل في الإسراف : لأن تدريب العاملين معناه تعريفهم بأعمالهم وطرقأدائها وبذلك يخلق معرفة ووعياً وقدرة على النقد الذاتي بشكل لا يحتاج معه المدربإلى مزيد من الإشراف والرقابة في أدائه لعمله.
6- القلة في حوادث العمل : إن التدريب معناه معرفة العاملين بأحسن الطرق فيتشغيل الآلة وبحركة ومناولة المواد وغيرها ما يعد مصدراً من مصادر الحوادثالصناعية ويعمل التدريب على القضاء أو التقليل من تلك الحوادث المرتبطة بهذه العمليات


الخلاصة :
يرتكز التدريب في مفهومه العام علي تأهيل الفرد بالكيفية التييؤدي بمقتضاها عملاً، أو يحل مشكلة أو مشاكل محددة، وبالتالي فهو هادف بطبيعتهوموجه في أسلوبه ومبرمج في تخطيطه أو تنظيمه، لأنه يهدُف إلي إمداد المتلقيبمعلومات معينة لأداء عمل محدد، أو إمداده بإرشادات أو توجيهات تعينه علي النهوضبدوره وتحسين أدائه، ويعتبر مستوى التدريب في أي مؤسسة أو مرفق عام أو جهة خاصة،هو المقياس الحقيقي لقدرات هذه الجهة وكفاءة أعضائها، ولما كان العمل هو المختبرالحقيقي لكل نظريات وأساليب تجويد الأداء ورفع المستوى المهني، فمن الطبيعي أنيكون الهدف الأول للتدريب هو: الأعداد الفكري وصقل الأفراد بقصد رفع معدل الكفاءةو الجهوزية تمهيداً لإحداث التغيير المطلوب والارتقاء بالمجتمع والأمة

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:53 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع