تستأنف الشهر المقبل.. اختتام جولة مفاوضات بين لبنان وإسرائيل لترسيم الحدود البحرية وتفاؤل أميركي أممي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          إدارة ترامب تبلغ الكونغرس عزمها على بيع 50 طائرة إف-35 للإمارات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          إسرائيل لم تعارض الصفقة.. إدارة ترامب تبلغ الكونغرس عزمها على بيع 50 طائرة إف-35 للإمارات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          طعن حارس أمن بقنصلية فرنسا في جدة وباريس تحذر رعاياها في السعودية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          كشمير.. مقتل 3 أعضاء بالحزب الحاكم الهندي في هجوم مسلح (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          هجوم نيس: المشتبه به شاب تونسي "وصل إلى أوروبا الشهر الماضي" (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          خوانيتا هولمز -أول امرأة سوداء بمنصب رفيع في شرطة نيويورك (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          ملف خاص حول انتخابات الرئاسة الامريكية - 2020 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 70 - عددالزوار : 3872 )           »          10 ولايات تحسم هوية الرئيس الأميركي القادم.. ما هي؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          أول انقلاب عسكري بالمنطقة العربية.. الفريق بكر صدقي يطيح بحكومة العراق قبل 84 عاما (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          كورونا.. آخر الأرقام والإحصاءات حول العالم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 99 - عددالزوار : 11570 )           »          خلّف 3 قتلى.. تواصل الإدانات العربية والإسلامية لحادث الطعن بمدينة نيس الفرنسية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          فورين بوليسي: العراق العنصر المفقود في إستراتيجية أميركا بالشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          أول مدرعة بفئتها تصمم وتختبر بتركيا.. مدرعة "تولبار" متعددة المهام (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 47 )           »          للبيع في مزاد.. مسدس على شكل أحمر شفاه وحقيبة كاميرا من مخلفات الاستخبارات السوفياتية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 54 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح المعرفـــة > قســــم الثــقافـة الأدبية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


جاءا من ليبيا وسوريا.. المعلمان اللذان نشرا الثقافة في ربوع إنجلترا قبل 13 قرنا

قســــم الثــقافـة الأدبية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 03-10-20, 07:15 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي جاءا من ليبيا وسوريا.. المعلمان اللذان نشرا الثقافة في ربوع إنجلترا قبل 13 قرنا



 

جاءا من ليبيا وسوريا.. المعلمان اللذان نشرا الثقافة في ربوع إنجلترا قبل 13 قرنا

يشق المهاجرون في القرن الـ21 طريقهم عبر البحر من ليبيا وسوريا إلى أوروبا هربا من ويلات الحرب، لكن قبل 1300 عام سلك الراهب الأفريقي هادريان والأسقف ثيودور الطرسوسي الطريق ذاته من أجل نشر المعرفة والعلم والثقافة في ربوع إنجلترا وأوروبا بأكملها.
وفي مقاله الذي نشره موقع "هيستوري إكسترا" البريطاني، يقول الكاتب مايكل وود إن إنجلترا كانت أرضا بلا هوية ثقافية ولا دينية عندما وصل إليها الراهب الأفريقي هادريان قادما من ليبيا عام 670 ميلادية. وفي غضون سنوات، ساعد هادريان وصديقه ثيودور القادم من سوريا، في وضع أسس الثقافة الإنجليزية.
ويؤكد الكاتب أن بريطانيا عرفت السكان الأفارقة في عهدها الروماني، والذين قدموا من موريتانيا والمغرب والجزائر، لكن بعد نهاية عصر بريطانيا الرومانية والحملات البريطانية المبكرة بالخارج في عهد أسرة تيودور التي ضمت 5 ملوك حكموا إنجلترا بين عامي 1485 و1603، لم يكن للأفارقة دور بارز في تاريخ البلاد، على حد قوله.
وفي عام 731، كتب المؤرخ الراهب الإنجليزي بيدا المكرم عن "رجل من أصل أفريقي، ربما كان بربريا (أمازيغيا)، يعد رائدا لأحد أهم الحركات الثقافية خلال السنوات الـ 1400 الماضية، ومعلما لعب دورا استثنائيا في تاريخ اللغة الإنجليزية. وقد ولد هذا الرجل في شمال أفريقيا وأمضى آخر 40 عاما من حياته في إنجلترا ودفن هنا، وكان لديه اسم روماني جميل، هو الأب هادريان الأفريقي".
من شمال أفريقيا إلى بريطانيا

لكن، كيف تمكن رجل من شمال أفريقيا ولد في أوائل القرن السابع الميلادي، من تغيير مسار التاريخ الإنجليزي؟
يقول الكاتب إن القصة تبدأ من الأرض التي ولد فيها هادريان، ليبيا، حيث اختلط الإغريق بالسكان المحليين، ومن هناك جاء بعض آباء الكنيسة الأوائل، منهم الأسقف كودفولتداوس القرطاجي الذي قدم من شمال أفريقيا إلى أوروبا.
ويُرجح أن هادريان نشأ في أبولونيا الساحلية (شمال شرق ليبيا)، والتي كان تضم نحو 4 كنائس بيزنطية في أيامه، وقصرا رومانيا كبيرا. وقد أعيد بناء المدينة خلال القرن السادس في عهد الإمبراطور البيزنطي جستنيان.
وحسب الكاتب، فإن الفتح الإسلامي لمدينة بنغازي المجاورة في عام (642 ميلادية) وبالتالي انهيار الحكم البيزنطي، هو الذي أجبر هادريان على الفرار وشق طريقه إلى جنوب إيطاليا، وبعد عبور البحر الأبيض المتوسط، أصبح رئيسًا لدير في نيسيدا، وهي جزيرة خلابة في خليج نابولي.
ومن الواضح -وفقا للكاتب- أن هادريان كان رجلا ذا مكانة عالية وسمعة جيدة، حيث كان يذهب في رحلات دبلوماسية إلى بلاد الغال (فرنسا المعاصرة)، وربما عمل كمترجم من اللغة اليونانية للإمبراطور قسطنطين الثاني خلال زيارته لإيطاليا في عام 663.
يضيف الكاتب أن سمعة هادريان المميزة جعلت البابا فيتاليان يعرض عليه منصب رئيس الأساقفة في بريطانيا، وقد رفض في البداية واقترح رئيس دير نابولي لتولي المهمة، ثم اقترح لاحقا صديقه المقرب ثيودور، وهو راهب من طرطوس (تقع في ولاية مرسين التركية حاليا)، يوناني الأصل، تلقى تعليمه في سوريا وأنطاكية وإديسا.

وافق ثيودور على الذهاب إلى إنجلترا، وشغل منصب رئيس أساقفة كانتربري منذ عام 669 حتى وفاته في عام 690، وانضم إليه هادريان بعد عام من توليه المهمة، وقد ساهم الرجلان وفقا للكاتب في وضع أحد أهم برامج التدريس في التاريخ البريطاني.
أسعد أوقات إنجلترا

يؤكد الكاتب أن الراهب "السوري" وصديقه "الليبي" أقاما مؤسسة تعليمية رائدة في مدينة كانتربري، سرعان ما بلغت شهرتها جميع أنحاء أوروبا.
كتب بيدا عام 731 عن مدرسة ثيودور وهادريان قائلا "ذهبا إلى كل مكان وقاما بكل شيء معًا. كانت أسعد الأوقات منذ ظهور اللغة الإنجليزية في بريطانيا لأول مرة".
وفقا للمؤرخ الإنجليزي، سافر هادريان وثيودور أثناء عملهما معا إلى جميع أنحاء إنجلترا، لكنهما عاشا وعملا في مدينة كانتربري، وشيدا هناك مكتبة، وكَتَبا الدراسات، وقدما المحاضرات، ودربا جيلا من الكهنة والإداريين والفنانين والكُتّاب.
وقد ذكر بيدا أن مهارات هادريان اللغوية كانت استثنائية، وهي تظهر بوضوح من خلال مؤلفاته في تعريف المصطلحات ومذكراته التعليمية التي تراوح بين اللغتين اليونانية واللاتينية، بالإضافة إلى الإنجليزية القديمة.
وحسب الكاتب، فقد نجح هادريان وثيودور في إحياء التعليم في إنجلترا بعد أن كانت البلاد أرضًا بلا أي هوية ثقافية منذ عام 597، حيث أحضرا من شمال أفريقيا التي كانت مركزا مسيحيا مهما آنذاك وموطنا لمؤلفين كبار مثل ترتليان وسيبريان، نسخًا من المؤلفات الأفريقية على غرار مخطوطات بريماسيوس الموجودة إلى اليوم في مكتبة بودلي في جامعة أكسفورد.


إرث ثقافي في أوروبا


يذكر الكاتب أن هادريان قدّم أيضًا دروسا في مدينة كانتربري باستخدام أحجيات لاتينية للكاتب الروماني سيمفوسيوس، والذي يُرجح أيضا أن يكون من أصول أفريقية.



في روما القديمة لمعت شخصيات أفريقية منها الفيلسوف أوغسطينوس (يمين) والبابا غلاسيوس الأول (وسط) والكاتب ترتليان (مواقع إلكترونية)وكانت تلك الأحجيات بمثابة ألعاب بسيطة لتعليم الطلاب طرق الاستنباط والتفكير الاستنتاجي، وقد ألهمت طالبا يدعى ألدهيلم لابتكار أحجيات أطول، ومنذ تلك اللحظة صارت الأحجية جزءا أصيلا من الثقافة الإنجليزية.

ويضيف الكاتب أن عددا من المخطوطات المكتشفة حديثا قد تكشف مزيدا من الأسرار عن الإرث الكبير الذي تركه هادريان وثيودور، من مؤلفات لغوية عن اللاتينية واليونانية، وترجمات وكتابات في الدين والطب والفلسفة والتاريخ وكذلك القانون المدني الروماني والشعر والبلاغة.

ومن بين تلك الاكتشافات أجزاء من مخطوط يضم قواعد في اللغة اللاتينية عُثر عليه مؤخرًا في مدينة ريمس (Reims) الفرنسية، ومخطوطة في ميلانو تضم ملاحظات سجلها أحد الطلاب خلال محاضرة قدمها ثيودور وهادريان في مدينة كانتربري، تشرح معنى نصوص الكتاب المقدس، وأسماء الأماكن والمناظر الطبيعية والعادات والنباتات والحيوانات في الشرق الأدنى.
ويقول الكاتب إن نسخا وأجزاء من مؤلفات ثيودور وهادريان انتشرت في جميع أنحاء أوروبا خلال العصور الوسطى، وهو ما جعل كثيرين ينظرون في فترة لاحقة إلى الراهبَيْن باعتبارهما مؤسسي النظام التعليمي في الغرب.

المصدر : الجزيرة نت

 

 


 

الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:40 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع