نظام المدفعية ذاتي الحركة عيار 155مم caesar (اخر مشاركة : جيفارا - عددالردود : 1 - عددالزوار : 1843 )           »          تعيين الأستاذ / أحمد بن حسن بن محمد عسيري نائباً لرئيس الاستخبارات العامة السعودية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 902 )           »          ترقية اللواء الركن / فهد بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود إلى رتبة فريق ركن ، ويعين قائداً للقوات البرية السعودية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 1270 )           »          كتاب : ما الذي فعلناه ؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 768 )           »          هاسبل.. المرأة المرعبة بوكالة الاستخبارات الأميركية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 927 )           »          تعرف على القائد الجديد للجيش اللبناني جوزيف عون (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 807 )           »          تعرف على اليوم الدولي للرحلة البشرية للفضاء (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 821 )           »          أبرز صلاحيات الرئيس التركي بالدستور المعدّل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 904 )           »          ماذا تعرف عن الكنيست الإسرائيلي؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 787 )           »          منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ترفض مقترحا روسيا إيرانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 858 )           »          ما هو هجوم "يوم الصفر" في عالم التقنية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 862 )           »          مصر تتسلم دفعة ثالثة من طائرات الرافال الفرنسية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 879 )           »          ترمب يبعد مستشاره بانون من مجلس الأمن القومي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 886 )           »          حرب الاستقلال الأمريكية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 999 )           »          وثيقة إعلان استقلال أميركا عام 1776 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 905 )           »         

 


 
العودة   ..[ منتديـــات البســـالة ].. > جناح المواضيع العســكرية العامة (Pavilion General Topics) > قـســـم المواضـــيع العســــكرية العامـة (باللغة الانجليزية) ( Department of General military subjec
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


div id="tags">

Japan Goes Ballistic

قـســـم المواضـــيع العســــكرية العامـة (باللغة الانجليزية) ( Department of General military subjec


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 18-04-12, 06:52 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي Japan Goes Ballistic



 

Japan Goes Ballistic



Anyone watching the morning news in Tokyo might be forgiven in believing Japan is preparing to go to war. News clips show Aegis missile destroyers steaming out of port and trucks pulling boxy-looking PAC3 missiles covered with tarpaulin. Some are deployed in Tokyo in order, we’re told, “to defend the capital”.


For the fourth time in fourteen years Japan is girding for a major North Korean ballistic missile test. For several weeks Pyongyang has proclaimed its intention of launching a missile and putting a satellite into orbit on or about the 100th birthday on April 1a5 of North Korea’s founding president Kim Il-sung.


The naval ships are headed for the East China Sea, and the missile batteries are being deployed to Okinawa, as the announced trajectory appears to be due south from its launching point on North Korea’s eastern coastline, probably skirting the big island of Kyushu and passing over Japan’s southern chain of islands.


There is a considerable amount of PR bluff associated with these high-profile deployments, as it is very unlikely that any one of these missile will be actually fired, either to bring down the North Korean satellite missile itself or to knock out one or more of the booster stages should they seem about to fall on Japanese soil.


The last time Pyongyang launched an intercontinental ballistic missile in 2009, the trajectory carried the missile due east across northern Japan. At that time too, Tokyo made a big show of moving PAC3 missiles to the region of northern Honshu to shoot down any falling debris.


In that case Tokyo’s announced intentions, were somewhat plausible as the distance over water separating the two countries was shorter and the land mass on which debris could to fall was larger. In the event, the first booster stage fell harmlessly in the ocean about 170 miles short of land, the second stage in the ocean on the far side of Japan.


Thus there was no need to launch any PAC-3, which is probably what Japanese leaders calculated. The last thing that they really want to do is actually shoot down a North Korean missile, something that Pyongyang has labeled an “act of war”. They may not want to risk the embarrassment that an unsuccessful interception might undermine the credibility of its deterrence.


The latest missile test regime will take a far more southerly flight path, over a larger area of water and a much smaller land area in Japan, which reduces the likelihood that any remnant of the missile might threaten to fall on Japan. The deployment of PAC3 batteries in Tokyo itself must be symbolic as the capital is not even close to the launch trajectory.


A look at the map shows that North Korea doesn’t have many options or firing off a long-range missile without violating some important country’s air space. They must figure if anybody is to be discomforted by the missile launch, it might was well be Japan, with which it has absolutely no current official relationship.


The 1998 test flight came as a surprise, but in 2009 the North at least advised the International Maritime Organization of the anticipated splashdown points of the first and second booster stages (the third was supposed to go into orbit, it but also fell into the North Pacific). This year they have gone further by inviting people, including some international press, to witness the launch.


In a way North Korea is the one taking the risk that the vaunted technological achievement will not turn out to be a another dud. North Korea’s history of long-range missile launches (as opposed to more successful medium and short range missiles) is poor. Of course, the people of North Korean know nothing about the failures.


Its first launch in 1998 failed to put a satellite in orbit. Pyongyang claimed one was circling the Earth broadcasting patriotic songs, but organizations that keep watch on these things, such as the North American Air Defense Command, said they could not verify that anything was put in orbit.


Another purported launch on 2006 ended quickly when the missile explored, or was deliberately blown up only minutes after launch. The 2009 test launch also failed to put a satellite in orbit. Some experts even doubt that validity of its purported 2006 nuclear bomb test, the yield being so low as to suggest that it fizzled out.


Nonetheless, North Korea’s long-range missile program has had consequences both in Japan and the U.S. The 1998 test shocked Japan and prompted Tokyo to increase its defense measures. In 2003 it launched the first of two satellites to garner intelligence on North Korea and agreed to allow Washington to deploy Patriot missile interceptors at U.S. bases in Japan.


Some more conservative Japanese politicians argued that Japan needed to obtain cruise missiles, and that a preemptive strike on North Korean missile site would be within the parameters of self-defense as its war-renouncing constitution is interpreted. American leaders, especially in the second Bush administration, have used the North’s ballistic missile threat to argue for the need to develop and deploy anti-missile defenses.


Over the years, Japan has tightened its bilateral sanctions on the north, such as ending regular ferry services, to the point where it has few if any real options left. Many of these Japanese sanctions stem from a more parochial dispute over kidnapped citizens. North Korea is the only UN member with which Japan has no formal relations.


The past three long-range missile launches have had certain things in common. They all took place while negotiations were underway. In 1998 North Korean diplomats were actually in New York. This launch comes after it appeared there was some progress with Pyongyang agreeing in principle to allow nuclear inspectors back in the country.


They have also occurred on near important elections in the U.S. and South Korea. This one, of course, takes place during a year when both the U.S. and South Korea will be choosing presidents. And the South’s National Assembly election takes place within a week of the purported launch date. It may be a part of North’s patented one-step forward, two steps backwards negotiating style.


Then again it may equally simply be a way of honoring the legendary founder who is North Korea’s “eternal president”. What better birthday president than a satellite orbiting the world broadcasting to “Song of Kim Il-sung” as if emanating from heaven. All they have to do is get the blessed thing in orbit.



posted by Todd Crowell at 11:07 PM

رائحة الحرب تغلف اليابان ؟؟!!


يمكن أن نعذر أي شخص يشاهد أخبار الصباح في طوكيو إذا ظن أن تستعد لخوض الحرب، فتُظهر المقتطفات الإخبارية المدمرات الصاروخية “إيجيس” (Aegis) التي تخرج من الموانئ والشاحنات التي تجر صواريخ باك-3 (PAC3) المغطاة بالقماش المشمع. قيل إن بعضها انتشر في طوكيو بهدف “الدفاع عن العاصمة”.
للمرة الرابعة خلال 14 عاماً، تترقب اختبار صاروخ بالستي من جانب كوريا الشمالية، وطوال أسابيع، ادعت بيونغ يانغ أنها تنوي إطلاق صاروخ ووضع قمر اصطناعي في مداره تزامناً مع الذكرى المئوية لميلاد مؤسس كوريا الشمالية الرئيس كيم إيل سونغ في 15 أبريل.
تتجه السفن البحرية ية إلى بحر الصين الشرقي وبدأت البطاريات الصاروخية تنتشر في أوكيناوا لأن المسار المُعلَن سيتجه جنوباً بدءاً من نقطة الانطلاق في الساحل الشرقي من كوريا الشمالية، مع المرور على الأرجح بمحاذاة جزيرة كيوشو الكبيرة والعبور فوق سلسلة الجزر الجنوبية في .
تترافق هذه العمليات ية مع كم هائل من التصريحات العلنية الملفقة، فمن المستبعد أن يتم إطلاق أحد هذه الصواريخ لإسقاط الصاروخ الفضائي الكوري الشمالي أو لاستهداف إحدى منصات الإطلاق إذا اتضح أن ذلك الصاروخ معد للسقوط على الأراضي ية.

في المرة الأخيرة التي أطلقت فيها بيونغ يانغ صاروخاً بالستياً عابراً للقارات في عام 2009، اتجه مسار الصاروخ شرقاً نحو شمال . في تلك المرة أيضاً، عمدت طوكيو إلى استعراض عملياتها التي نقلت صواريخ باك 3 (PAC 3) إلى منطقة هونشو الشمالية للتخلص من الحطام الذي يمكن أن يسقط من الصاروخ.

في تلك الحالة، اعتُبرت نوايا طوكيو المعلنة منطقية بعض الشيء لأن المسافة التي فصلت البلدين فوق الماء كانت أقصر وكانت المساحة البرية التي يمكن أن يسقط عليها الحطام أكبر. في تلك المرة، سقط أول صاروخ من دون التسبب بأي ضرر في المحيط على بُعد 170 ميلاً تقريباً من اليابسة، بينما سقط الصاروخ الثاني بعيداً في المحيط في الجهة المقابلة لليابان.
بالتالي، لم تبرز أي حاجة لإطلاق صواريخ باك 3 ولا شك أن القادة اليابانيين كانوا قد توقعوا ذلك، فآخر ما يريدونه هو إسقاط صاروخ كوري شمالي، وقد أعلنت بيونغ يانغ أن ذلك التحرك سيُعتبر “عملاً حربياً”، كما أنهم قد لا يرغبون في مواجهة وضع محرج لأن فشلهم في إعاقة الصواريخ قد يُضعف فاعلية نظام الردع الذي يستعملونه.

يبدو أن مسار أحدث اختبار صاروخي سيكون أقرب إلى الجنوب، فوق منطقة مائية أوسع ومساحة برية أصغر في اليابان، ما يعني تراجع احتمال سقوط بقايا خطيرة من الصاروخ فوق اليابان. يرمز انتشار بطاريات باك 3 في طوكيو إلى أن العاصمة ليست قريبة من مسار إطلاق الصاروخ أصلاً.

عند النظر إلى الخارطة، يبدو أن كوريا الشمالية لا تملك خيارات أخرى لإطلاق صاروخ بعيد المدى من دون اختراق مساحة واسعة من أجواء بلد آخر. يجب أن يعرف القادة هناك إذا كان إطلاق الصاروخ يزعج أي فريق في تلك المنطقة، مثل اليابان التي لا تربطها أي علاقة رسمية مع كوريا الشمالية في الوقت الراهن.

شكلت الرحلة التجريبية في عام 1998 مفاجأة للجميع، لكن في عام 2009، أبلغت كوريا الشمالية على الأقل المنظمة البحرية الدولية بنقاط الهبوط المتوقعة لأول صاروخين (كان يُفترض أن يدخل القمر الاصطناعي الثالث في مداره ولكنه سقط أيضاً في المحيط الهادئ الشمالي). هذه السنة، ذهبت كوريا الشمالية إلى حد دعوة الناس (وبعض الصحافة الدولية) كي يشهدوا على حدث إطلاق الصاروخ.
بطريقةٍ ما، يبدو أن كوريا الشمالية هي التي تجازف بأن يتحول هذا الإنجاز التكنولوجي إلى إخفاق آخر، ولا شك أن تاريخ كوريا الشمالية في مجال إطلاق الصواريخ البعيدة المدى ليس واعداً (مقارنةً بالنجاح النسبي للصواريخ المتوسطة أو القصيرة المدى). لكن الشعب في كوريا الشمالية لا يعرف شيئاً عن تلك الإخفاقات.

فشل الاختبار الأول في عام 1998 في وضع القمر الاصطناعي في مداره. ادعت بيونغ يانغ أن أحد الأقمار كان يجول العالم وهو يبث أناشيد وطنية، ولكن المنظمات التي تراقب هذه الاختبارات (مثل قيادة الدفاع الجوي الأميركية الشمالية) أعلنت أنها لم تستطع التأكد من دخول القمر الاصطناعي في مداره.

انتهى اختبار مزعوم آخر في عام 2006 سريعاً عندما انفجر الصاروخ أو فُجر عمداً بعد دقائق قليلة من إطلاقه، أما الإطلاق التجريبي في عام 2009، ففشل أيضاً في وضع القمر الاصطناعي في مداره. حتى إن بعض الخبراء يشككون في صحة اختبار القنبلة النووية في عام 2006 لأن حجم الانفجار كان ضئيلاً جداً.

لكن ترافق برنامج الصواريخ الطويلة المدى في كوريا الشمالية مع تداعيات عدة على اليابان والولايات المتحدة معاً، إذ شكل الاختبار في عام 1998 صدمة بالنسبة إلى اليابان، ما دفع طوكيو إلى تعزيز تدابيرها الدفاعية، وفي عام 2003، أطلقت أول قمرين اصطناعيين لجمع المعلومات الاستخبارية عن كوريا الشمالية ووافقت على السماح لواشنطن بنشر أنظمة اعتراض الصواريخ من طراز “باتريوت” (Patriot) في القواعد الأميركية في اليابان.

اعتبر بعض السياسيين اليابانيين المحافظين أن اليابان يجب أن تحصل على صواريخ “كروز” وأن الضربة الاستباقية ضد مواقع الصواريخ الكورية الشمالية ستكون بمنزلة دفاع عن النفس وفق بنود دستور نبذ الحرب. استغل القادة الأميركيون، تحديداً خلال الولاية الثانية من عهد إدارة بوش، تهديد الصواريخ البالستية الكورية الشمالية للتحدث عن الحاجة إلى تطوير ونشر دفاعات مضادة للصواريخ.
على مر السنين، عززت اليابان عقوباتها الثنائية على كوريا الشمالية، مثل إنهاء خدمات العبارات الاعتيادية، لدرجة أنها لم تعد تملك أي خيارات حقيقية في هذا المجال. تنجم معظم هذه العقوبات اليابانية عن خلاف آخر يتعلق بخطف المواطنين. تُعتبر كوريا الشمالية الدولة الوحيدة في الأمم المتحدة التي لا تربطها أي علاقة رسمية مع اليابان.

برزت بعض النقاط المشتركة بين الاختبارات الثلاثة الأخيرة لإطلاق صواريخ بعيدة المدى، فقد حصلت جميعها تزامناً مع عقد المفاوضات. عام 1998، كان الدبلوماسيون الكوريون الشماليون موجودين في نيويورك، ويحصل هذا الاختبار الأخير بعد إحراز بعض التقدم مع بيونغ يانغ التي وافقت في المبدأ على السماح للمفتشين النووين بالعودة إلى البلد.

كما أنه يحدث تزامناً مع اقتراب انتخابات مهمة في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية: يحصل هذا الاختبار طبعاً خلال السنة التي سيختار فيها الأميركيون والكوريون الجنوبيون هوية قادتهم. كما أن انتخابات الجمعية الوطنية في كوريا الجنوبية تقع بعد أسبوع على تاريخ إطلاق الصاروخ، وقد يكون الأمر جزءاً من أسلوب تفاوض خاص تعتمده كوريا الشمالية ويرتكز على المراوغة.
لكن قد يكون الأمر مجرد طريقة لتكريم المؤسس الأسطوري المعروف باسم “الرئيس الأبدي” في كوريا الشمالية. هل من طريقة أفضل من إطلاق قمر اصطناعي يدور حول العالم وهو يبث “أغنية كيم إيل سونغ” وكأن الصوت ينبعث من السماء؟! كل ما عليهم فعله هو النجاح في وضع القمر الاصطناعي في مداره!


المصدر : القوة الثالثة .

 

 


 

المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .


التعديل الأخير تم بواسطة المنتصر ; 18-04-12 الساعة 08:20 AM.

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 01:20 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع