روسيا تتوعد إسرائيل.. إسقاط الطائرة وسيناريوهات الرد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 408 )           »          تعرف على أهم القدرات العسكرية الروسية بسوريا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 211 )           »          "الهيدروجينية".. قنبلة نووية تدميرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 226 )           »          ماكرون يعترف: فرنسا أقامت "نظام تعذيب" في حرب الجزائر (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 283 )           »          المخابرات الأردنية تكشف هويات معتقلي "خلية البلقاء" (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 265 )           »          المال مقابل الجنسية أو الإقامة.. 23 دولة تفتح أبوابها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 404 )           »          من هو جاك ما ثالث أغنى رجل في الصين الذي قرر التخلي عن إمبراطورية علي بابا والعودة للتدريس؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 284 )           »          مظاهرات البصرة: السلطات ترفع حظر التجول في المدينة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 344 )           »          مهارات القتال في المدن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 318 )           »          15 حقلا نفطيا مشتركا بين إيران ودول الخليج (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 288 )           »          العمق الاستراتيجي ودول الشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 450 )           »          الحرب الإلكترونية Electronic Warfare (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 286 )           »          الحرب الإثيوبية الإيريترية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 286 )           »          قذائف على مطار البصرة والمتظاهرون يمهلون الحكومة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 272 )           »          السر العسكري للنوم خلال دقيقتين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 287 )           »         

 


 
العودة   ..[ منتديـــات البســـالة ].. > جناح المواضيع العســكرية العامة (Pavilion General Topics) > قســم العــقيدة / و الإســـتراتيجية العســـكرية(Department of faith and / or military strategy)
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


div id="tags">

العمق الاستراتيجي ودول الشرق الأوسط

قســم العــقيدة / و الإســـتراتيجية العســـكرية(Department of faith and / or military strategy)


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 08-09-18, 03:37 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي العمق الاستراتيجي ودول الشرق الأوسط



 

العمق الاستراتيجي ودول الشرق الأوسط

بقلم: دويل ماكمانوس


العمق الاستراتيجي مفهوم عسكري بحت يشير إلى المسافة الداخلية التي تفصل دولة ما من دول العالم عن الأقاليم المتقدمة التي يمكن الدفاع عنها والتي تمثل المجال الحيوي، أو المسافة ما بين خطوط الجبهة الأمامية ومركز الثقل في قلب الدولة أو المسافة التي تفصل بين الجبهة من ناحية والمناطق المأهولة بالسكان أو المدن المهمة أو المنشآت الصناعية الحيوية. ذلك هو باختصار مفهوم العمق الاستراتيجي.
إن مفهوم العمق الاستراتيجي ينطوي على تقييم لهشاشة مركز الثقل في الدولة في مواجهة عدوها أو أعدائها في صورة نشوب حرب، إضافة إلى تقييم القدرات الدفاعية والهجومية التي تمتلكها هذه الدول أو تلك في امتدادها الجغرافي بما يمكنها من إعاقة تقدم العدو والانتقال إلى مرحلة الهجوم المعاكس لتحقيق التوازن.
في الأعراف العسكرية، الدولة الأكثر عمقا استراتيجيا هي الدولة التي تملك التفوق مقارنة بالدولة الأخرى الأصغر مساحة والأقل عمقا استراتيجيا. العمق الاستراتيجي مرتبط أيضا بالعامل الجغرافي والذي يساهم في تقوية القدرات الدفاعية للدولة ويخلق تحديات كبيرة للدولة المعتدية ويعزز القدرة الطبيعية على الصمود وامتصاص الهجوم العسكري من وجهة نظر الدولة التي تكون في موقف دفاعي.
في التاريخ العسكري تعتبر روسيا خير مثال كلاسيكي للدولة التي تتمتع بامتداد مساحتها الجغرافية وقد ظلت الدول المعادية لها تشن الحروب ضدها وتحاول الوصول إلى عمقها. يجب أن نتذكر الدور الكبير الذي لعبته موسكو وستالنغراد في إفشال تقدم نابليون بونابرت سنة 1812 إضافة إلى إفشال الهجوم العسكري الألماني في عهد الزعيم النازي أدولف هتلر وذلك إبان الحرب العالمية الثانية.

تكبد الجيشان الفرنسي والألماني خسائر فادحة، الأمر الذي أجبرهما على التقهقر ومهد للهزيمة العسكرية. لا ننسى أيضا العوامل المناخية القاسية التي ساهمت في هزيمة جيشي نابليون بونابرت وأدولف هتلر. يتضح إذا الدور المهم الذي لعبه العمق الاستراتيجي في إلحاق الهزيمة بالفرنسيين والألمان.
تعتبر إسرائيل بالمقابل خير مثال للدولة التي لا تمتلك عمقا استراتيجيا. من وجهة النظر العسكرية، تفتقر إسرائيل إلى المساحات والتضاريس الطبيعية المتنوعة وهو يجعلها نظريا على الأقل هشة جدا في مواجهة الدول المعادية لها.
كان الهدف من حرب الأيام الستة التي شنتها إسرائيل يوم 5 يونيو 1967 السيطرة على مصادر المياه في مرتفعات الجولان السورية ودفع الخطوط العسكرية الدفاعية إلى نهر الأردن الذي يمثل عقبة طبيعية كبيرة عبر احتلال الضفة الغربية التي كانت تحت إدارة الأردن. لقد سعت إسرائيل إلى توسيع امتدادها الجغرافي حتى تعزز عمقها الاستراتيجي.

عقب الغزو الروسي لأفغانستان سنة 1979 كثف الرئيس الباكستاني الجنرال ضياء الحق من مساعدته للأفغان من أجل طرد الغزاة السوفيت من أفغانستان كما أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت ترغب في القضاء على عدوها اللدود في الحرب الباردة – الاتحاد السوفيتي. كانت باكستان تريد أن تعزز عمقها الاستراتيجي من الشمال الذي خسرته بسبب الغزو السوفيتي.
تعاني باكستان من محدودية عمقها الاستراتيجي مقارنة بالدولة الهندية المجاورة. هذه المحدودية في العمق الاستراتيجي تجعل باكستان تعاني من الهشاشة في مواجهة الهند، الأكبر جغرافيا وعقما استراتيجيا والأكثر كثافة ديمغرافية. يقدر الخبراء أن العمق الاستراتيجي الذي تتمتع به الهند يصل إلى ثلاثة أضعاف الاستراتيجي الذي تتسم به باكستان المجاورة.
يعتبر بعض الخبراء العسكريين أن أفغانستان قد توفر العمق الاستراتيجي اللازم الذي تفتقر إليه باكستان في صورة حدوث عدوان هندي مباغت. في صورة حدوث مواجهة يمكن للجيش الباكستاني أن يتراجع تكتيكيا ويعيد تنظيم صفوفه وبعد أن يحقق بعض التوازن ويشن هجوما معاكسا من أجل طرد العدو من المناطق التي احتلها وسيطر عليها.
إن عوامل الجغرافيا – أي الميدان – والديمغرافيا والاستدامة تنطبق كثيرا على الحالة الباكستانية، بشرط أن تكون الحكومة السياسية في كابول صديقة ومتعاونة وداعمة.

إضافة إلى العامل العسكري هناك طبعا بعد آخر يتعلق بالعمق الاستراتيجي إضافة إلى البعد السياسي الذي يشمل المعاهدات والتحالفات مع مختلف الدول الصديقة الأخرى، التجارية منها والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والديمغرافية والسياسية والعسكرية.
قد تكون هذه العوامل إقليمية أو عالمية وقد تكون في شكل استراتيجيات متداخلة ومتكاملة وعلاقات تعاون سياسي واقتصادي وعسكري بين الدول التي تواجه تهديدات متفاقمة وتجمع بينها مصالح وطنية. يجب أن ننوه في هذا الصدد إلى علاقات الشراكة الاستراتيجية والتعاون الاقتصادي ما بين باكستان والصين، وهو ما أعطى باكستان عمقا استراتيجيا وسياسيا في الصين المتنامية بقوة.
لروسيا تاريخ طويل في تعزيز عمقها الاستراتيجي في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى على وجه الخصوص. أما إسرائيل فإنّ عمقها السياسي الاستراتيجي يوجد على بعد آلاف الأميال – أي في الولايات المتحدة الأمريكية. رغم أن الهند ليس لها حدود مشتركة مع أفغانستان فإنها تلعب دورا مهمًّا في أفغانستان. في الحقيقة فإنّ الهند تنتهج سياسة استباقية من أجل تجريد باكستان من العمق الاستراتيجي الذي تريده.


رغم أن مفهوم العمق الاستراتيجي قد تم تكييفه في بناء استراتيجية عديد الدول غير أن المفهوم يكاد يقتصر على الجانب العسكري على وجه الخصوص وهي تبقى مصنفة ضمن المعلومات البالغة السرية. في أغلب الأحيان لا يتم التطرق إلى الحديث عن هذا المفهوم بشكل علني بل تتم مناقشته ضمن الدوائر الضيقة، وهذا أمر يدخل ضمن الأمن القومي للدول وسيادتها الوطنية. يذكر أن رئيس الوزراء ووزير الخارجية التركي السابق أحمد داود أوغلو قد ألف كتابا مهما بعنوان «العمق الاستراتيجي»* وقد عد من أهم الدراسات المتعلقة بالجغرافيا السياسية، وقد أسهم من خلال هذا الكتاب في التأسيس لنظرية العمق الاستراتيجي التركية.
إن مفهوم العمق الاستراتيجي على قدر كبير من الأهمية، فكل دولة في العالم تريد أن تعزز عمقها الاستراتيجي بشكل يمكنها من تقية سيادتها الوطنية.
* «العمق الاستراتيجي: موقع تركيا ودورها في الساحة الدولية” هو كتاب من تأليف أحمد داود أوغلو رئيس وزراء تركيا، يتناول هذا
الكتاب سبل تأمين الأمن القومي التركي، وكيفية توظيف تركيا لموروثها التاريخي والجغرافي في سياستها الخارجية. وقد حاول المؤلف استعمال مصطلح «العمق الاستراتيجي» في تحديد علاقات تركيا الدولية، وذلك سعيًا منه إلى إخراج تركيا من دورها الهامشي أثناء الحرب الباردة ونقلها إلى بلد محوري ومؤثر دوليًا، خرجت الطبعة العربية الأولى سنة 2010، وقام بنشره الدار العربية للعلوم ومركز الجزيرة للدراسات ثم تم إعادة طبعه الطبعة الثانية عام 2011.

 

 


 

الباسل

[gdwl] [/gdwl]
[gdwl][/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl]


يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

[/gdwl]

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:31 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع