كورونا.. آخر الأرقام والإحصاءات حول العالم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 24 )           »          بأميركا وتركيا وفرنسا.. كورونا يزحف على الجيوش القوية ويجبرها على تعليق عملياتها العسكرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          هذه أبرز الأحزاب السياسية في روسيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 727 )           »          تعرف على الأحزاب الشعبوية بأوروبا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 451 )           »          الامم المتحدة ترفض إرسال قوات حفظ سلام دولية إلى ليبيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 743 )           »          تعريف التدريب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2036 )           »          مفهوم التدريب وأهميته (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 753 )           »          خامس أيام "نبع السلام" بسوريا.. توسع السيطرة واشتباكات في محيط رأس العين وتوغل بعمق 12 كلم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6271 )           »          عملية "نبع السلام".. الجيش التركي يطوّق مدينتين ويسيطر على 11 قرية بشمال سوريا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4926 )           »          هدفان وسبعة أطراف.. تركيا ترسم خريطة عسكرية جديدة بسوريا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4991 )           »          أنقرة تنفذ خطوتين ميدانيتين.. هل بدأت العملية العسكرية التركية بالشمال السوري؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5007 )           »          سؤال وجواب.. كيف زرع تقرير مولر بذور أزمة أوكرانيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4840 )           »          بلومبيرغ: كيف حصر أردوغان ترامب في الزاوية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4833 )           »          خذلهم حلفاؤهم كل مرة.. 6 نكسات عصفت بحلم الأكراد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5564 )           »          خذلهم حلفاؤهم كل مرة.. 6 نكسات عصفت بحلم الأكراد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4869 )           »         


 
العودة   ..[ منتديـــات البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قســم العــقيدة / و الإســـتراتيجية العســـكرية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


أمريكا وتركيا : مصالح إستراتيجية مشتركة

قســم العــقيدة / و الإســـتراتيجية العســـكرية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 11-06-09, 07:39 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي أمريكا وتركيا : مصالح إستراتيجية مشتركة



 

أمريكا وتركيا : مصالح استراتيجية مشتركة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




تقرير واشنطن – أحمد زكريا الباسوسي

تناولنا في المقال السابق أهم القضايا الرئيسة التي تربط الولايات المتحدة بتركيا في منطقة الشرق الأوسط لاسيما في العراق، إيران، سوريا، وإسرائيل، فضلاً عمَّا يُمكن أن يُقدمه الدور التركي في المنطقة لتحقيق المصالح الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط. على الجانب الآخر يرصد الكتاب العلاقات والمصالح الاستراتيجية المشتركة لكل من تركيا والولايات المتحدة في مناطق ساخنة أخرى لعل أبرزها العلاقات التركية – الروسية وانعكاساتها على علاقتها مع الولايات المتحدة، البحر الأسود، بحر قزوين، القوقاز، ومنطقة وسط آسيا لاسيما أفغانستان وباكستان.

تركيا وروسيا: علاقات وطيدة
يُؤكد الكتاب على أن مسألة التقارب التركي ـ الروسي ليست بالجديدة، ولكن قد تم إلقاء الضوء عليها في أغسطس 2008 إبان الحرب الروسية – الجورجية. وتتمثل أهم تجليات ذلك التعاون في نمو التجارة والاستثمارات بينهم في شتى المجالات لاسيما في مجال الطاقة، حيث بلغت قيمة التبادل التجاري بين الدولتين بحلول عام 2008 ما يقرب من 40 بليون دولار. كما أرجع الكتاب تطوير العلاقات التركية – الروسية إلى العلاقات الشخصية الوطيدة بين كل من رئيس الوزراء الروسي "فلاديمير بوتن" ونظيره التركي "رجب طيب أوردغان".

وفى معرض تحليله للنهج التركي يُؤكد الكتاب على أن تركيا تقوم بعمل توازن واضح بين حلف شمال الأطلنطي باعتبارها عضوًا فاعلاً فيه وبين حليفتها روسيا وذلك تحقيقًا لسياستها المعروفة باسم strategy of zero problems.

الاستراتيجية التركية في البحر الأسود، القوقاز، ووسط آسيا.
بالنسبة لمنطقة البحر الأسود، يُؤكد الكتاب على أن تركيا تسعى لتوطيد علاقتها الاقتصادية والأمنية مع دول المنطقة لاسيما روسيا والدول الساحلية الأخرى المطلة على البحر الأسود، وفى هذا الإطار تقاوم تركيا بشده فكرة توسيع عمليات حلف شمال الأطلنطي هناك، وذلك لعدة أسباب لعل أبرزها؛ عدم تغذية التخوفات الروسية، تلافي حدوث التداعيات الوخيمة التي قد تنتج من جراء توسيعها على سبيل المثال وليس الحصر زعزعة الاستقرار في المنطقة.

أما فيما يتعلق بمنطقتي القوقاز وبحر قزوين، يُشير الكتاب إلى أن المصلحة التركية الرئيسة في المنطقة هي الحفاظ على الاستقرار ، مما يسمح لها توسيع تجارتها الإقليمية ويعزز دورها كمركز رئيسٍ لتوريد وتصدير الطاقة.

على العكس من ذلك في وسط آسيا، فالتدخل التركي في تلك المنطقة لا يزال محدودًا ويتمثل في تقديم دعم لقوات حفظ الأمن الدولي في أفغانستان وتشجيع استخدام القوة الناعمة بهدف إقرار إيجاد حالة من الاستقرار ودفع عجلة التنمية في أفغانستان، ذلك فضلاً عن المبادرات التي تتبناها التركية لدفع كل من الحكومة الباكستانية ونظيرتها الأفغانية نحو مزيدٍ من التعاون وإقامة علاقات جيدة بما يتضمن ذلك من إجراء مباحثات بين البرلمان التركي والبرلمانات الأفغانية والباكستانية.

وفى هذا الإطار ينصح الكتاب الولايات المتحدة بضرورة دعم الجهود التركية في المنطقة من خلال ما يلي:
أولاً: المساعدة في كبح جماح الهجمات الإرهابية لحزب العمال الكردستاني في المنطقة.
ثانيًا: على إدارة أوباما العمل على مساعدة تركيا لإقرار الاستقرار والتعاون في منطقة القوقاز.
ثالثًا: تقديم الدعم للجهود التركية لاسيما في المجالات الاقتصادية والأمنية في منطقة البحر الأسود.

تركيا: جسرٌ للطاقة
يلعب الموقع الجغرافي لتركيا دورًا كبيرًا في كونها أحد أهم الممرات العالمية لعبور وتصدير مصادر الطاقة المختلفة ـ سواء أكانت نفطية أم غازيةـ، بحيث إنها تشترك في حدودها مع بعض دول منطقة الشرق لاسيما العراق وإيران، فضلاً عن جوارها لكل من روسيا ومنطقة بحر قزوين. وفى هذا السياق يستعرض الكتاب أهم خطوط الأنابيب النفطية والغازية التي تشترك فيها تركيا مع دول جوارها لعل أبرزها ما يلي:

الأول: خط أنابيب البترول كركوك ـ جيهان KirkukـCeyhan oil Pipeline ؛ ترجع أهمية هذا الخط لكونه ينتج حوالي 1.6 مليون برميل يوميًّا بحيث يتم من خلاله تصدير البترول العراقي عبر البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا.

الثاني: خط أنابيب غاز إيران ـ تركيا IranـTurkey gas pipeline؛ حيث تم الانتهاء من إنشائه في عام 2002 بعد سنوات من التأخير، بحث يبلغ إنتاجه السنوي ما يربو من 10 بليون متر مكعب من الغاز.

الثالث: خط أنابيب غاز بلو ستريم Blue stream؛ يمر هذا الخط تحت مياه البحر الأسود والذي يربط مباشرة بين تركيا وروسيا، وقد بدأ في العمل من بدايات عام 2005 بعد سنوات من التأخير نتيجة أزمة تسعير الغاز بين كل من روسيا وتركيا.

الرابع: خط أنابيب بترول باكوـ تبيسلى – جيهان BakuـTbilisiـCeyhan oil pipeline؛ بدأ هذا الخط في العمل من بدايات عام2006 بطاقة إنتاجية قدرها 850 ألف برميل يوميًّا من الحقول الساحلية في أذربيجان إلى البحر المتوسط.

الخامس: خط أنابيب غاز جنوب القوقازSouth Caucasus gas pipeline؛ يربط هذا الخط الذي بدأ في العمل بحلول عام 2007 بين الحقول الساحلية للغاز في شاه دينزShah Deniz بأذريبجان إلى تركيا عبر جورجيا، بحيث يبلغ إنتاجه اليومي إلى ما يقرب من 8 مليون متر مكعب.

السادس: خط أنابيب غاز تركيا ـ اليونانTurkey – Greece؛ تم الانتهاء من إنشائه في نهاية عام 2007 بطاقة إنتاجية قدرها 7 مليون متر مكعب في العام مع إمكانية زيادة تلك الطاقة إلى 11 مليون بعد الانتهاء من إنشاء مرحلته الأخيرة بين كل من اليونان و إيطاليا.

السابع: مشروعات خطوط الأنابيب العابرة للمضايق التركيةTurkish straits bypass pipelines Projects ؛ الذي يربط بين منطقتي سامسونSamsun وجيهانCeyhan بحيث يشمل هذا المشروع خطين أنابيب رئيسين. وتجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع ليس الأول من نوعه فقد تم مناقشة عديدٍ من أمثال هذا المشروع طوال الخمسة عشر عامًا الماضية داخل تركيا دون وضع رؤية واضحة ولا قرارات رسمية تقضي بتنفيذيها.

الخيارات الأمريكية في المنطقة
يُؤكد الكتاب على أن الولايات المتحدة عليها أن تقوم بتعظيم مكاسبها من الطاقة في المنطقة عبر تقوية أواصر علاقتها مع تركيا من خلال ما يلي:

أولاً: دعم الدور التركي كجسر لتصدير للطاقة إلى الأسواق العالمية.

ثانيًا: زيادة ورادتها من الغاز لاسيما من منطقتي وسط آسياCentral Asia وبحر قزوين Caspian Sea وذلك اعتمادًا على السبل الدبلوماسية.

ثالثًا: على إدارة أوباما اختيار مبعوثين على قدر كاف من الخبرة يكونون مسئولين عن تعزيز وتنسيق الالتزامات الأمريكية مع حكومات دول وسط آسيا وبحر قزوين لاسيما في مجال الطاقة.
رابعًا: تطوير استراتيجية جديدة لدعم التطورات المتزايدة في المنطقة لاسيما الدعم الاقتصادي لمشروعات الأنابيب التي تربط عديدًا من الدول بعضها ببعضٍ بخاصة الخط الذي يربط بين كل من تركيا واليونان وإيطاليا.

خاتمة
إن النخبة الأكاديمية والسياسية في أمريكا قد أصبحت على يقين كامل وبشكل لا ريب فيه أن الدور التركي – سواء أكان في منطقة الشرق الأوسط أم خارجها ـ على درجة كبيرة من الأهمية والتأثير، وأن على الولايات المتحدة إذا أرادت تحقيق مصالحها الاستراتيجية أن تعمل على قدم وساق؛ لتدعم ذلك الدور وتسانده.

وفى هذا السياق جاء اختيار الرئيس أوباما المدروس لتركيا لتكون المحطة الإسلامية الأولى له لتدعيم ذلك الاتجاه باعتبار ما تمثله تركيا من أهمية استراتيجيه لاسيما مع تنامي دورها الإقليمي في الشرق الأوسط، وموقعها الاستراتيجي بين أوروبا ودول الجنوب، فضلاً عن علاقاتها الوطيدة بالقوى الإقليمية المختلفة خاصة الدول التي تربطها بالولايات المتحدة علاقات مباشرة سواء كانت سلبية أو إيجابية. كما حملت تلك زيارة رسالة أمريكية مفادها أن الولايات المتحدة تدعم انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي مما أوسع صدر الأتراك، وبالتالي تجلت فكرة تبادل المصالح مع تركيا في حد ذاتها، وليس التقارب مع العالم الإسلامي كما يظن البعض.

 

 


 

الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 12-06-09, 07:57 PM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي تركيا وتناقض الاولويات



 

تركيا وتناقض الأولويات


نحو اية جهة تنصب الان اهتمامات السياسة الخارجية التركية :

نحو الاتجاه الغربي ، اي صوب اوروبا والولايات المتحدة الامريكية ، ام نحو الشرق ، باتجاه مناطق ما وراء القوقاز والشرق الاوسط وآسيا المركزية ؟ والى اي حد تنتهج الحكومة التركية سياسة خارجية مستقلة؟ وما هو حجم الفرص لانضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي؟ وهل ستستأنف انقرة جهود الوساطة في الاتجاه السوري – الاسرائيلي؟

معلومات حول الموضوع:

تلقت تركيا مؤخرا اشارات واعدة من الهيئات القيادية في الإتحاد الأوروبي الذي تسعى انقرة من زمان الى الإنضمام اليه.
جاءت تلك الإشارات في سياق اللقاء الوزاري للإتحاد الأوروبي وتركيا في براغ والذي استغرق يوما واحدا.
ويرى المراقبون والمحللون ان الذي ساعد على ذلك بقدر لا يستهان به هو تصريح الرئيس الأميركي باراك اوباما الداعم لإنضمام تركيا الى الإتحاد الأوروبي والذي ادلى به في اثناء زيارته الى انقرة في مطلع ابريل/ نيسان.
كما وعد الرئيس الأميركي تركيا بمساعدتها في مكافحة الإرهابيين والإنفصاليين الأكراد، ودعا الى تطوير الشراكة الإستراتيجية وتقويم العلاقة بين تركيا وأرمينيا.
الا ان معظم دول اوروبا الغربية وعلى رأسها فرنسا والمانيا، لا تزال متشائمة فيما يخص آفاق انضمام تركيا الى "البيت الأوروبي".

اما بخصوص سياسة انقرة في "الإتجاه الشرقي" فهنا تعثرت عملية تطبيع العلاقات مع ارمينيا بسبب رد فعل اذربيجان السلبي ومعارضتها فتح الحدود التركية الأرمنية ما لم يتحقق تقدم في الخلاف الإقليمي بين باكو ويريفان على اقليم قره باغ.
ويشير الكثيرون الى ان واشنطن تعول الآن على تركيا بقدر كبير. فعبر انقرة تمر قنوات الإتصالات السرية مع ايران بشأن مشاركتها في انبوب غاز نابوكو الذي يعود بالنفع على الأوروبيين وبشأن تسوية المسائل المرتبطة بالملف النووي الإيراني.

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أمريكا, مشتركة, مصالح, إستراتيجية, وتركيا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:42 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع