هذه أبرز الأحزاب السياسية في روسيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 483 )           »          تعرف على الأحزاب الشعبوية بأوروبا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 261 )           »          الامم المتحدة ترفض إرسال قوات حفظ سلام دولية إلى ليبيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 494 )           »          تعريف التدريب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 1541 )           »          مفهوم التدريب وأهميته (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 540 )           »          خامس أيام "نبع السلام" بسوريا.. توسع السيطرة واشتباكات في محيط رأس العين وتوغل بعمق 12 كلم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5589 )           »          عملية "نبع السلام".. الجيش التركي يطوّق مدينتين ويسيطر على 11 قرية بشمال سوريا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4292 )           »          هدفان وسبعة أطراف.. تركيا ترسم خريطة عسكرية جديدة بسوريا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4362 )           »          أنقرة تنفذ خطوتين ميدانيتين.. هل بدأت العملية العسكرية التركية بالشمال السوري؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4356 )           »          سؤال وجواب.. كيف زرع تقرير مولر بذور أزمة أوكرانيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4223 )           »          بلومبيرغ: كيف حصر أردوغان ترامب في الزاوية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4235 )           »          خذلهم حلفاؤهم كل مرة.. 6 نكسات عصفت بحلم الأكراد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4927 )           »          خذلهم حلفاؤهم كل مرة.. 6 نكسات عصفت بحلم الأكراد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4291 )           »          الفريق سامي عنان - مصر (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5194 )           »          قصته قد تنهي رئاسة ترامب.. ماذا تعرف عن نشاطات هانتر بايدن في أوكرانيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 4438 )           »         


 
العودة   ..[ منتديـــات البســـالة ].. > جـناح الدراســات والبـحوث والقانون > قســـــم الكـتب العســــكريــة و السياســــــــية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


كتاب : الجبهات الصاخبة

قســـــم الكـتب العســــكريــة و السياســــــــية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 24-07-16, 07:20 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كتاب : الجبهات الصاخبة



 

الجبهات الصاخبة
يتطرق الكاتبان جاكوب غريجل وأي ويس في كتابهما الجبهات الصاخبة إلى التحديات التي تواجه النظام العالمي الذي أرست قواعده الولايات المتحدة وحلفاؤها بعيد انتصارهما في الحرب العالمية الثانية.

ويرى الكاتبان أن الولايات المتحدة تواجه اليوم عالما يختلف بشكل جوهري عن عالم النصف الثاني من القرن العشرين وعقود
الحرب الباردة، حيث تواجه القوة الأميركية أزمة صعود خصوم ألداء مقابل حلفاء ضعفاء غارقين في مشاكلهم الأمنية الداخلية وأزماتهم الاقتصادية الخانقة، ورغبة في الانسحاب من المسرح الدولي.

ويركز الكتاب الذي صدر العام الجاري عن دار نشر جامعة برينستون الأميركية على الواقع الهش للتحالفات الأميركية الإستراتيجية التقليدية مثل الحلف مع أوروبا، حيث تغرق الأخيرة في التحديات التي تواجهها على الصعيد الداخلي بعد سلسلة من الهجمات التي ضربتها في الصميم، وتهدد بهدم كل ما بناه
الاتحاد الأوروبي وخاصة أوروبا الموحدة التي تتلاشى بين دولها الحدود لتصبح فعليا على الورق لا غير.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
-العنوان: الجبهات الصاخبة
-المؤلف: جاكوب غريجل، وأي ويس
-عدد الصفحات: 217
-دار النشر: دار نشر جامعة برينستون الأميركية
-الطبعة: الأولى، 2016
والحال نفسه ينطبق أيضا على حلفاء أميركيين آخرين من بينهم اليابان التي تعاني من الشيخوخة نتيجة نظامها المبني على أسس القرن وارتفاع معدل أعمار السكان وركود على الصعيد الاقتصادي، أما إنفاقها نسبة لناتجها القومي الإجمالي، فهو أقل من معظم الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي.

ويرى الكتابان أن واشنطن قد أهملت في السنين الأخيرة تحالفاتها التاريخية، وهيمن على سياستها تيار يستهين بحلفائها، ويرى أنه يمكن الاستغناء عنمه بسهولة. وبينما يقول الكتاب إن "تكوين الحلفاء لا يعني بالضرورة تحقيق الغلبة"، إلا أنه يلفت الانتباه لحقيقة تقول إن "الانخراط في منافسة إستراتيجية بصورة منفردة هو خلل قاتل".

ويعزو الكاتبان الشعور الأميركي بالقدرة على الاستغناء عن الحلفاء إلى ثلاثة عوامل متجذرة في الإحساس المفرط بالأمان لدى تيار معين من الأميركيين هي البعد الجغرافي والتفوق التقني والاعتداد بالعقيدة. ورغم أن هذه العوامل تعتبر نعمة للولايات المتحدة تمنحها ميزة اختيار الحلفاء وتغييرهم إن اقتضى الأمر، فإنها في الوقت ذاته نقمة عليها، لأنها تولد شعورا بعدم الأمان لدى الحلفاء.

ويخصص الكتاب فصلا كاملا للتحديات التي تواجه الهيمنة الأميركية على مستوى العالم وبالذات من الدول التي تسمى في علم السياسة "الدول العائدة" أي الدول التي تطمح باسترجاع أمجادها أو الدول التي تطمح باسترجاع مكانتها القوية في مرحلة ما من التاريخ، ويرى المؤلفان أن تلك الدول تلعب مع الولايات لعبة جس النبض بانتظار لحظة الحقيقة.
"يعزو الكاتبان الشعور الأميركي بالقدرة على الاستغناء عن الحلفاء إلى ثلاثة عوامل هي البعد الجغرافي والتفوق التقني والاعتداد بالعقيدة. ورغم أن هذه العوامل تعتبر نعمة لأميركا تمنحها ميزة اختيار الحلفاء وتغييرهم إن اقتضى الأمر، فإنها في الوقت ذاته نقمة عليها، لأنها تولد شعورا بعدم الأمان لدى الحلفاء"
فمن بحر البلطيق إلى بحر جنوب الصين تحاول "دول مستبدة" ذات عزيمة صلبة إحياء إمبراطورياتها التاريخية على حساب الولايات المتحدة على أمل أن الجدل حول انهيار الولايات المتحدة يتحقق ويصبح حقيقة يوما ما. ويذكر الكتاب أمثلة على تلك الدول هي روسيا والصين وإيران التي رأى أنها تختبر العزيمة الأميركية بتحرشاتها واستهدافها لحلفاء واشنطن الضعفاء إما جغرافيا وديموغرافيا مثل إسرائيلوتايوان أو عسكريا واقتصاديا مثل بولنداوأوكرانيا.

ويقدم الكتاب رؤية لأهمية وضرورة لجوء الولايات المتحدة إلى إستراتيجية جديدة وشاملة تقوم على حلفاء أقوياء يكون استهدافهم عسكريا من قبل القوى المعادية مكلفا وشاقا، خاصة بعد أن أظهرت تلك القوى أساليب شرسة في استهداف حلفاء أميركا لاختبار العزيمة الأميركية في أنحاء عدة من العالم، ومدى رغبة القائمين على السياسة الأميركية في الحفاظ على المكانة الدولية للولايات المتحدة.

وربما لا يقتصر هذا المفهوم على الدول، حيث تواجه الولايات المتحدة هجمات من كيانات غير رسمية تستهدف ما يسمى بالنظام العالمي الذي أوجدته، وأهم تلك الكيانات
تنظيم الدولة الإسلامية الذي ذكره المرشح الجمهوري السابق للرئاسة الأميركية جون ماكين في مؤتمر ميونخ السنوي للأمن حين قال "إنه يحدث أمامنا لأن القوى العائدة والحركات الإرهابية مثل داعش يختبروننا ويهاجموننا ويهدفون إلى إبعادنا في النهاية (...) إن النظام العالمي الذي بنيناه هو ميراثنا الغالي ونعمل على حمايته هنا في ميونخ كل عام، ينهار اليوم".

ويقول الكتاب إنه في ظل التحديات التي تواجه الولايات المتحدة وحلفاءها الذين يعيشون حالة من القلق المشوب بالخوف من المستقبل، فإنهم يسعون لتعزيز إستراتيجياتهم للأمن القومي وربما حتى التحالف مع القوى التي تستهدفهم نتيجة الشرخ الذي أصاب تحالفاتهم مع واشنطن، ونتيجة لذلك تقوم قوى عظمى متوقعة باستخدام أساليب مختلفة لاختبار القوة الأميركية في مناطق عديدة في آن واحد.
المصدر : الجزيرة نت

 

 


 

الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:12 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع