للمرة الأولى في عالم التقنية.. استجواب أغنى أربعة رجال على وجه الأرض أمام ممثلي الشعب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 62 )           »          الحرب في اليمن: السعودية تقترح آلية لتنفيذ اتفاق الرياض وإنهاء الأزمة بين الحكومة والمجلس الانتقالي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 67 )           »          ناشيونال إنترست: 7 قواعد لحروب البنتاغون في المستقبل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 80 )           »          أبطلوه لجهاد التتار وحرّموه لانعدام الأمن وعطله الصراع السياسي على الحرمين.. تعرف على تاريخ توقف الحج (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 62 )           »          هجمات سيبرانية هزت العالم.. قصة مراهق ينتحر بعد أن اقتحم أنظمة ناسا والبنتاغون (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 74 )           »          مَن هو هشام المشيشي المكلف بتشكيل الحكومة التونسية الجديدة؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 110 )           »          أسلحة أسرع من الصوت وطائرات مسيرة تعمل تحت الماء..بوتين يكشف عن تعزيزات جديدة للبحرية في يوم الأسطول الروسي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 106 )           »          سيمون بوليفار: حكاية رجل حرر قارة من نير الاستعمار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 85 )           »          حزب الله وإسرائيل: نتنياهو يتعهد باستمرار العمل لمنع الوجود الإيراني قرب حدود إسرائيل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 78 )           »          مقاتلة مُسيرة جديدة لسلاح الجو الأميركي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 139 )           »          هجوم بئر العبد: قتلى وجرحى في هجوم مسلح على معسكر للجيش المصري بشمال سيناء (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 135 )           »          دونالد ترامب يدفع بتعزيزات من قوات فيدرالية إلى عدة مدن أمريكية لـ"وقف إراقة الدماء" (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 128 )           »          إسرائيل وسنغافورة تتعاونان لتسويق صواريخ متقدمة مضادة للسفن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 150 )           »          محمود موسوي مجد أعدم في إيران بعد إدانته بالتجسس لصالح أمريكا وإسرائيل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 168 )           »          فضحتهم بالخطأ فيديوهات مسجلة للاختراق.. انكشاف قراصنة إيرانيين تجسسوا على البحرية الأميركية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 165 )           »         


 
العودة   ..[ منتديـــات البســـالة ].. > جـناح التــاريخ العسكــري و القيادة > قســـــم التــاريخ العـســــكــري الحديث
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


هكذا انتخب الأميركيون.. في زمن الإنفلونزا الإسبانية

قســـــم التــاريخ العـســــكــري الحديث


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 09-07-20, 05:18 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي هكذا انتخب الأميركيون.. في زمن الإنفلونزا الإسبانية



 

هكذا انتخب الأميركيون.. في زمن الإنفلونزا الإسبانية


خلال خريف عام 1918، مرت الولايات المتحدة الأميركية بفترة عصيبة حيث تواجد قسط كبير من قواتها على الساحة الأوروبية في خضم الحرب العالمية الأولى. ويوميا، تتالت أخبار أعداد القتلى الأميركية التي ما فتئت ترتفع لتتجاوز مئة ألف قتيل بنهاية النزاع العالمي وانتصار شق الحلفاء الذي قاتلت لصالحه الولايات المتحدة الأميركية.
الوضع بأميركا قبل الانتخابات

وإضافة لمسألة الحرب العالمية الأولى، اضطر الأميركيون خلال نفس الفترة، كبقية دول العالم، لمقارعة جائحة الإنفلونزا الإسبانية التي حلّت لتصيب ثلث سكان العالم وتتسبب في وفاة نحو 50 مليون شخص متجاوزة بذلك عدد القتلى الذين سقطوا بالنزاع العالمي الذي استعمر على مدار 4 سنوات.

صورة لعملية نقل أحد المصابين بالإنفلونزا الإسبانية بالولايات المتحدة الأميركية

وبالولايات المتحدة الأميركية، شهد شهر تشرين الأول/أكتوبر 1918 وحده وفاة 195 ألف أميركي بسبب الإنفلونزا الإسبانية، وهو الرقم الذي تخطى بفارق شاسع عدد القتلى الأميركيين بالحرب العالمية الأولى.
فبعد موجة أولى عرفت بدايتها داخل إحدى القواعد العسكرية بولاية كنساس ربيع عام 1918، شهدت الولايات المتحدة الأميركية موجة ثانية، أكثر سوءا، بداية من شهر أيلول/سبتمبر من نفس العام.
وبينما تسابق العلماء بحثا عن دواء للمرض، أرست مختلف الولايات الأميركية جملة من القوانين التي منعت التجمعات وأغلقت المرافق العمومية وأجبرت المواطنين على ارتداء الكمامات بالأماكن العامة.
وفي خضم هذه الظروف الصعبة، استعدت الولايات المتحدة الأميركية لانتخاباتها النصفية التي جاءت لتشكل تحديا للرئيس وودرو ولسن الذي سعى رفقة مناصريه من الحزب الديمقراطي للحفاظ على تفوقه بالكونغرس الأميركي.

إجراءات صحية ومؤامرة


وبسبب الإجراءات التي فرضتها الولايات وسياسة التباعد الاجتماعي، عجز عدد كبير من المترشحين للانتخابات النصفية عن القيام بحملاتهم الانتخابية فحرموا من عقد الاجتماعات وإلقاء الخطب واضطروا في المقال للاكتفاء بحملات انتخابية بسيطة اقتصرت في أفضل حالاتها على التغطية الإعلامية للصحف وإرسال بعض الإعلانات الدعائية عبر البريد لمنازل الناخبين.


صورة للرئيس الأميركي وودرو ولسن

من جهة ثانية، اتجه عدد كبير من المترشحين لمهاجمة مسؤولي الصحة بالبلاد واتهموهم بمحاولة التأثير على سير الانتخابات وآراء الناخبين عن طريق إجراءات صحيّة قيّدت بشكل كبير الحملات الانتخابية. ومع إلغاء السلطات لخطاب المرشح الديمقراطي لمنصب حاكم نيويورك ألبرت سميث (Alfred E. Smith) ببلدة هافرستراو، تحدّث بعض منتسبي الحزب الديمقراطي لصحيفة نيويورك تايمز عن مؤامرة يقودها الحزب الجمهوري مستغلا الإجراءات الصحية لإسقاط الحزب الديمقراطي.

الانتخاب زمن الإنفلونزا الإسبانية


وبسبب تنوع الإجراءات الصحية بالولايات، اختلفت أجواء الانتخاب بين منطقة وأخرى. فخلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر 1918، تراجع المرض بالمناطق الشرقية للبلاد وتزايد بالجهة الغربية. فبساكرامانتو (Sacramento) بكاليفورنيا، أغلقت العديد من مراكز الانتخاب أبوابها بسبب ارتفاع الإصاباتن وبسان فرانسيسكو أمرت السلطات الصحية الجميع بارتداء الأقنعة الطبية بالأماكن العامة وخاصة داخل مراكز الاقتراع.

صورة لعدد من رجال الشرطة الأميركية في خضم فترة الوباء

وبشكل ساخر، وصفت بعض الصحف الانتخابات النصفية عام 1918 بأول "اقتراع مقنّع" بتاريخ البلاد. في المقابل، عرفت مناطق أخرى كنيويورك إجراءات انتخابية عادية حيث لجأت السلطات هنالك لرفع القيود وإعادة فتح العديد من المرافق العمومية تزامنا مع تراجع عدد الإصابات.
وقبيل بداية التصويت، ارتفعت بعض الأصوات التي تحدّثت عن تأجيل الانتخابات لتجنب خطر انتقال العدوى. إلا أن ذلك لم يثنِ الأميركيين عن أداء واجبهم الانتخابي والتشبث بموعد الانتخابات ويعود الفضل في ذلك لتنامي الحس الوطني حينها بسبب حالة الحرب بالولايات المتحدة الأميركية وتواجد قسط هام من الجيش الأميركي على الساحة الأوروبية.

نتيجة الانتخابات وتزايد الإصابات


خلافا للانتخابات السابقة التي بلغت نسبة الإقبال فيها 50 بالمئة، عرفت الانتخابات النصفية لعام 1918 نسبة إقبال بلغت 40 بالمئة وشهدت نصرا جمهوريا كاسحا حيث سيطر الحزب الجمهوري على مجلسي الشيوخ والنواب وقد جاء ذلك ليبرز فشل السياسة الخارجية لوودرو ولسن. وأثناء الفترة التالية، عرقل الجمهوريون، ذوو الأغلبية، إقرار معاهدة فرساي ورفضوا انضمام بلادهم لمنظمة عصبة الأمم محطمين بذلك أحلام الرئيس ولسن.

صورة لعامل الحافلة بمدينة سياتل الأميركية وهو يمنع رجلا من الصعود بسبب عدم ارتدائه لقناع الشاش

من ناحية أخرى، شهدت الفترة التي تلت الانتخابات ارتفاعا في عدد الإصابات بالإنفلونزا الإسبانية حيث ساهم تجمع الناخبين بمراكز الاقتراع في انتقال العدوى. فضلا عن ذلك، شهدت البلاد يوم 11 تشرين الثاني/نوفمبر 1918 احتفالات جماهيرية بسبب استسلام ألمانيا بالحرب ونهاية النزاع العالمي، كما عرفت البلاد لاحقا عودة أعداد كبيرة من الجنود لديارهم. وبسبب كل هذه الظروف، شهدت الولايات المتحدة الأميركية، وبقية الدول، موجة مرض جديدة أسفرت عن سقوط مزيد من الضحايا.

صورة لجنود أميركيين بالحرب العالمية الأولى


صورة لألبرت سميثالمصدر: العربية.نت


العربة نت

 

 


 

الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:05 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع