الموضوع: الكمائن
عرض مشاركة واحدة

قديم 23-07-09, 10:05 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي الكمائن



 

الكمائن

منقول
هي عبارة عن هجوم مفاجئ وسريع من موقع مخفي لتدمير قوات العدو المتحركة أو التي تقف للاستراحة مؤقتاً وذلك لأسر قسم كبير من أفراد العدو والقضاء عليه أو لمنع وصول نجدته. العدو يعين الزمان ونحن نعين المكان.


"تعتبر الكمائن من أنجح العمليات التي لها تأثير على معنويات العدو في الحرب التقليدية أو حرب العصابات".


واجبات دورية الكمين


1)قتل أفراد العدو.
2)تأخير أو إيقاف تحركات العدو.
3)أسر أو قتل الشخصيات والقادة.
4)تدمير معدات العدو أو الاستيلاء عليها.

5)إزعاج العدو للتأثير على معنوياته.
6)تحديد حركة العدو وعزل المناطق التي تعمل بها قواتنا.
7)منع دوريات العدو من العمل بحرية في الأرض الحرام والمناطق الصديقة.


حالات الكمائن


هناك حالتان لتطبيق الكمائن، تتحكم طبيعة الأرض والمهمة والموقف وحجم القوة لاختيار إحدى الحالتين التاليتين:
  • كمين نقطة: يطبق عندما تكون الطرق التي يسير عليها العدو محدودة أو عندما يكون العدو مجبراً على استخدام طرق معينة لعدم توافر غيرها، ومن هذه الحالة يجب أن تختار أفضل موقع للكمين على تلك الطريقة وعندما تكون المعلومات مؤكدة.
  • كمين المنطقة: يطبق عندما تكون نقطة مرور العدو غير محدودة أو عندما تكثر طرق المرور.
انواع الكمائن


كمين مدبر:


هو الكمين المخطط له على أن يكون عملاً محدداً ضد هدف محدد. المعلومات المفصلة عن الهدف مطلوبة مثل الحجم، التنظيم، الأسلحة، المعدات المحمولة، الطرق واتجاه الحركة ووقت مرور الهدف على نقاط محددة موجودة على الطرق.


كمين سريع:


يحدد هذا النوع من الكمائن بشكل سريع وتكون خطته سريعة وقد يحدث في معظم الأحيان في عمليات مقاومة العصابات كأن تصادف أي دورية قوات العدو ويجد قائد الدورية أنه لابد من الاصطدام بقوات العدو فيقوم بتوزيع سريع لقواته لمواجهة العدو.


كمين خدعة:


يحدث هذا الكمين بتوزيع كمين مدبر في منطقة معينة وتدفع من قوة الكمين مجموعة صغيرة لتقوم بالرماية على العدو وتشتبك معه حتى يحاول العدو مطاردتها للقضاء عليها فتنسحب إلى موقع الكمين الرئيسي حتى يتم القضاء على قوة العدو وغالباً ما يستعمل هذا النوع من الكمائن في حرب العصابات.


تنظيم الكمائن


يقسم الكمين إلى ثلاثة أقسام رئيسية وتقسم الأقسام إلى مجموعات حسب الحاجة حيث يتوقف ذلك على العوامل التالية:
  • مهمة الكمين.
  • حجم العدو وأعماله المحتملة.
  • طبيعة الأرض.
  • حجم القوة المنفذة من الأفراد والسلاح والمعدات.
الشكل يبين تنظيم الكمين.

مقومات الكمين الناجح

يعتمد نجاح الكمين على الآتي:


1. اختيار الموقع:
  • عند اختيار الموقع يجب دراسته بشكل جيد من الخارطة والصور الجوية واستطلاعه شخصياً كلما كان ذلك ممكناً ويجب ملاحظة النقاط التالية عند اختيار الموقع:
    • الاستفادة من المواقع الطبيعية.
    • وضع الخطة بحيث تحرم العدو من الانتشار والهروب من منطقة تقتيل الكمين المختارة.
    • انتخاب الطريق من وإلى الهدف.
2. السيطرة:
  • للسيطرة والاتصالات أهمية كبرى في نجاح دورية الكمين في مراحلها الثلاث وهي: الحركة إلى الهدف، احتلال الهدف، وتنفيذ المهمة والعودة. والعوامل التي تساعد على تحقيق السيطرة هي:
    • إنذار مبكر بقرب وصول الهدف.
    • التريث والسيطرة على النار حتى يمر الهدف في منطقة القتيل.
    • فتح النار في الوقت المناسب.
    • القيام بعمل مناسب إذا ما اكتشف الكمين.
    • رفع وتحويل اتجاه نار الإسناد عندما يكون الهجوم مشتعلاً على اقتحام الهدف.
    • الانسحاب المسيطر عليه بالوقت المحدد وبالأمر إلى نقطة اجتماع الهدف.
    • يجب على جميع أفراد الدورية أن يسيطروا على أنفسهم حتى لا يكتشف الكمين ويجب أن يكون لديهم الصبر وضبط النفس للمكوث هادئين عند انتظارهم لظهور الهدف وعند اقتراب الهدف يجب أن يقاوموا الإغراءات لفتح النار قبل إعطاء الإشارة.
3. الاتصالات:
  • الاتصالات المرئية والمسموعة مثل التصفير وطلقات التنوير أن تغير باستمرار لمنع خلق فجوات والاستعمال المستمر لنفس الاتصالات يمكن أن يتسبب بمعرفتها من قبل العدو ويمكن للهدف أن يتعرف على الإشارة وأن يقوم برد فعل بتوقيت مبكر بتجنب التأثير الكامل للكمين. ومثال على ذلك إذا استعملت طلقة تنوير بيضاء دائماً كإشارة انسحاب من كمين ليلي فإن العدو الحذر يمكن أن يطلق واحدة فيسبب انسحاباً مبكراً للدورية. عادة هنالك إشارات تحتاج في الكمين مثل:
    • إشارة من قبل مجموعة الإنذار لتحذير قائد الدورية باقتراب الهدف يمكن أن تعطى بالوسائل التالية:
    • اليد والذراع.
    • الأجهزة اللاسلكية (برقية بصوت منخفض أو بعدد من الضغطات على مفتاح جهاز سبق أن حددت).
    • تليفون العيدان (عندما لا يكون هناك خطر بأن السلك بين المواضع سيكشف الكمين).
    • إشارة لبدء الكمين تعطي من قبل قائد الدورية أو من قبل أي فرد يحدده ويجب أن تكون هذه الإشارة لإحداث الخسائر مثل رماية الرشاشات أو تفجير المتفجرات.
    • إشارة لتحويل النار عندما يطلب اقتحام الهدف. يمكن أن يستخدم الصوت أو صفارة أو طلقات التنوير عند صدور الإشارة كل النيران يجب أن تتوقف أو أن تحول في الحال حتى يمكن اقتحام الهدف قبل أن يقوم العدو بأي رد فعل.
    • إشارة الانسحاب وهذه يمكن أن تعطى بالصوت أو الصفارة أو طلقة التنوير.
4. تنسيق النيران:
  • يجب أن توضع جميع الأسلحة بالإضافة إلى الألغام والمتفجرات وهاونات الإسناد والتي يجب أن تنسق لتحقيق التالي:
    • عزل منطقة التقتيل لمنع الهروب أو إعادة التظيم.
    • المفاجأة وذلك بصب أكبر كمية من النيران المركزة على منطقة التقتيل وهذه النيران يجب أن تكون ذات تأثير عال حتى يدمر ويعزل الهدف بسرعة عند الطلب.
5. التخفية والتمويه:
  • يجب أن تتخذ جميع الإجراءات لتمويه الأفراد والأسلحة حسب طبيعة الأرض بعد احتلال الموقع ويجب على قائد دورية الكمين أن يتأكد من تمويه الموقع والأفراد ومحو آثار دخول الدورية إلى موقع الكمين وتطبيق التخفية بشكل جيد.
6. التجارب والتمارين والتفتيشات:
  • بعد التأكد من أن جميع أفراد الدورية قد فهموا واجباتهم، تجري التمارين التطبيقية حسب ما يسمح له الوقت والقيام بالتفتيشات على الأسلحة والمعدات والتأكد من سلامتها.
7. استخدام الأقسام:
  • للبراعة في استخدام مجموعات الكمين أثر كبير لإنجاح الكمين ويتوقف هذا على براعة قائد الدورية الذي قام بتخطيط المهمة وتنسيقها لوحداته.
8. اختيار الأفراد:
  • يجب أن يكون الأفراد ذوي لياقة بدنية ومستوى عال في التدريب على أعمال الدوريات والكمائن يتمكنوا من تنفيذ المهمة بنجاح.
9. المعلومات الجيدة:
  • للمعلومات الجيدة أثر في نجاح الكمين وكلما كانت المعلومات صحيحة فإن نجاح العملية مؤكد لأن الخطة تبنى على المعلومات، وتشمل المعلومات ما يلي:
    • المكان الذي سيمر منه العدو.
    • نوع وحجم قوات العدو.
    • احتياطات الأمن التي يتخذها العدو ضد الكمائن.
    • محتويات الآليات والسيارات.
    • أي معلومات عن العدو.
    • الوقت الذي سيمر فيه العدو أو آخر وقت محتمل لمروره.
    • أي معلومات ضرورية أخرى.


توقيت الكمين


يمكن إجراء الكمين خلال أربعة توقيتات مختلفة بالنسبة لليل والنهار، ويتحكم بذلك الوقت الذي سيمر فيه العدو وفيما يلي هذه التوقيتات مع الحسنات والسيئات.
1. الكمين النهاري:
  • حسناته:
    • سهولة الضبط والسيطرة.
    • استخدام النيران بكثافة ودقة.
    • الرؤية الجيدة.
  • سيئاته:
    • سهولة قيام العدو بالرد.
    • صعوبة الاختفاء والتمويه.
    • سهولة كشفه جواً.
    • صعوبة قطع التماس مع العدو.
2. الكمين الليلي:
  • حسناته:
    • سهولة التسلل داخل أرض العدو وإلى مواقع الكمين.
    • سهولة اختيار المواقع لتوفر الظلام.
    • تحقيق عامل المفاجأة.
    • سهولة قطع التماس.
  • سيئاته:

    • صعوبة الضبط والسيطرة.
    • عدم دقة الرماية.
    • صعوبة الملاحظة.
    • صعوبة تحديد المواقع.
3. كمين عند الغروب:
  • حسناته:
    • سهولة السيطرة والتوزيع.
    • يعتبر وقت الغروب فترة انتقالية وكثيراً ما تهمل الوحدات.
    • سهولة قطع التماس مع العدو.
    • الرؤية الحسنة.
  • سيئاته:
    • إمكانية كشفه عند الاحتلال.
    • الفترة الزمنية للاحتلال غير كافية لتركيز الكمين ولذلك لابد من العمل ليلاً.
4. كمين الفجر:
  • حسناته:
    • استخدام النار بكثافة.
    • توفر وقت كاف للتنسيق والاحتلال.
    • تحقيق عامل المفاجأة.
  • سيئاته:
    • سهولة الرد من قبل العدو .
    • صعوبة قطع التماس مع العدو والعودة .

 

 


 

الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس