الموضوع: لعبة الحرب
عرض مشاركة واحدة

قديم 10-06-09, 12:03 AM

  رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

تنظيم لعبة الحرب السياسية/العسكرية وإدارتها وتقييمها


اهمية لعبة الحرب.

وضحت أهمية لعبة الحرب كواحدة من أساليب تدريب القادة وهيئات الأركان، وأيضاً، لتدريب أجهزة الدولة المختلفة، نظراً لما تحققه في الجمع بين الواقعية في التدريب وتأكيد سلامة الخطط والقدرة علي تنفيذها، ولقد زادت هذه الأهمية بعد دخول الحواسب الآلية التي واكبت تطوراً في أساليب القتال، وتطوراً في نظم التسليح، ولكي تحقق لعبة الحرب والسياسية أهدافها يلزم الاهتمام بالتحضير، والإعداد الدقيق لتنفيذها.

التحضير.

وتمر عملية التحضير للعبة الحرب بعدة مراحل مختلفة، وتبدأ عملية التحضير والإعداد بتوفير المعلومات عن إمكانات كل طرف يشترك في العبة وقدراته، حتى يمكن تحديد خطة التنفيذ وإدارة العبة ويلاحظ أنه يوجد اختلاف كبير في الهيكل التنظيمي المسئول عن التنظيم والإدارة بين لعبة وأخرى، طبقاً لعدة عوامل تشكل في حد ذاتها البيئة التي ستدور بداخلها العبة والتي تتمثل في الهدف منها والغرض، والمستويات المشتركة فيها، وكذلك الموضوعات المطلوب التدريب عليها أو اختبارها.

التخطيط.

ومما لا شك فيه أن دقة التخطيط والتعمق في دراسة العوامل المؤثرة في البيئة التي ستدور خلالها العبة يساعد أجهزة التخطيط وإدارة العبةعلي إبراز الدروس التدريبية المحددة لكل جانب من الأجناب المتضادة علي ضوء المسائل التي يتم بحثها أو اختيارها في العبة السياسية/العسكرية أو العبة الحربية، وعلى الرغم من تعدد طرق تقييم نتائج العب وتحليلها في الدول المختلفة إلا أنها تؤدي إلى حقائق ثابتة، من حيث تأكيد مدي فاعلية خطط العمليات، أو مدى كفاءة القادة، وهيئات الأركان، وكذلك قياس مدي فاعلية التنظيمات القتالية، والأسلحة المتوافرة، وصولاً إلى تحديد متطلبات التطوير لأساليب القتال والأسلحة والعقائد القتالية، إذا تطلب الموقف ذلك.


1.تنظيم لعبة الحرب على المستويات المختلفة وإدارتها وتقييمها.


تحديد الاهداف.

يتوقف نجاح لعبة الحرب في تحقيق أهدافها بناءً على التخطيط الدقيق الذي يحدد الغرض والهدف منها، ومهام المشتركين، ويُعد تحديد الهدف من العبة إحدى المراحل الأساسية للتخطيط، التي تقوم بها هيئة الأركان المسئولة عن تنظيم العبة وإدارتها، والتي تكوّن من مجموعة تعمل في توافق وتنسيق تامين للسيطرة على جميع الأنشطة القتالية، ونظراً لتعدد مهام هيئة أركان لعبة الحرب روعي في تنظيمها أن تضم مجموعات فرعية، بهدف السيطرة على أعمال قتال القوات المتضادة، وجماعة لتقييم نتائج الاشتباك، وجماعة للعمل على الحواسب، وجماعة لتحديد أوضاع القوات على الخرائط والمجسمات، وجماعة لتحليل أعمال القتال، ومن التنظيم السابق يتضح أهمية تدريب هذه المجموعات على مهامها بصفة دورية حتى تكتسب الخبرات اللازمة في إدارة العب وفي الجيوش الأجنبية تم تشكيل مراكز ثابتة لتنفيذ لعبة الحرب على المستويات كافة.


تدريب هيئة إدارة لعبة الحرب.


ولتحقيق النجاح المطلوب من هيئة الأركان وهيئة إدارة لعبة الحرب يتم تدريبهم على أسلوب التنفيذ والإدارة والتقييم من خلال دراسات

متعددة تشمل الآتي:

أ. تنظيمات وإمكانات العدو المحتمل وأساليب قتاله.

ب. دراسة مسارح العمليات المختلفة، وطبيعة الأرض التي سيتم عليها تنفيذ لعبة الحرب.

ج. دراسة المعارك المحلية والتاريخية التي تمت على مسرح العمليات المنتظر، والخروج بالنتائج والدروس المستفادة.

د. التدريب على أساليب العمل في مراكز القيادة واستخدام الحواسب.

هـ. دراسة وتحليل قواعد ومبادئ استخدام القوات المقاتلة والمساندة والعناصر الفنية خلال مراحل القتال المختلفة.

و. يجب أن يتم تدريب هيئة إدارة لعبة الحرب على قواعد تقييم نتائج الاشتباك.

ز. يجب أن يتم إتقان الأساليب الرياضية في تصميم النماذج وأساليب بناء قواعد البيانات لكل أنواع الاشتباك المختلفة.

ح. يستلزم وجود مهارة في استخدام الحواسب أو استخدام الج